الرياض آرت هو أحد مشاريع الرياض الأربعة الكبرى التي أطلقها الملك سلمان بن عبد العزيز في مارس 2019، وتقوم عليها لجنة المشاريع الكبرى برئاسة الأمير محمد بن سلمان، وتأتي في إطار تحقيق أحد أهداف رؤية السعودية 2030 برفع تصنيف مدينة الرياض بين نظيراتها من مدن العالم.

الرياض آرت
معلومات عامة
تاريخ التأسيس 2019
المقر الرئيسي الرياض
موقع ويب http://riyadhart.sa/

ويهدف مشروع "الرياض آرت" إلى تحويل مدينة الرياض إلى معرض فني مفتوح يمزج بين الأصالة والمعاصرة، وذلك من خلال تنفيذ أكثر من 1000 عمل ومعلم فني من إبداع فنانين محليين وعالميين أمام الجمهور في مختلف أرجاء الرياض، لتشكّل أكبر مشاريع فن الأماكن العامة في العالم.[1]

رؤية المشروععدل

أن يسهم مشروع الرياض آرت، في تعزيز الجوانب الثقافية والفنية والترويحية في المدينة عبر تنفيذ 1000 معلم وعمل فني لفنانين محليين وعالمين، تساهم في تحسين جودة الحياة في المدينة، وتعزيز مكانتها كوجهة عالمية تجمع بين الأصالة والمعاصرة، انطلاقا من أهداف توجهات "رؤية المملكة 2030 ".

عناصر المشروععدل

ساحات الفنعدل

إقامة معارض لفنانين مرموقين في ساحات المدينة لإتاحة التفاعل بين الفنانين والسكان.

حدائق المرحعدل

تصميم وتنفيذ ألعاب حدائق الأحياء من قبل فنانين معروفين.

جواهر الرياضعدل

نشر مجموعة من الأعمال الفنية القيمّة في الوجهات السياحية بالمدينة.

بوابات الرياضعدل

تنفيذ بوابات عند مداخل مدينة الرياض بتصاميم إبداعية.

ميادين الفنعدل

إقامة مجسمات فنية في أهم تقاطعات طرق المدينة.

محطات الفنعدل

نشر أعمال فنية في محطات قطار وحافلات الرياض.

الفن العابرعدل

تصميم جسور المشاة من قبل فنانين مرموقين لتعزيز ترابط المدينة وتشجيع حركة المشاة.

وادي الفنعدل

تنفيذ أعمال فنية تتناسب مع طبيعة أودية المدينة ونشر أعمال فنية على الجسور باستخدام الإضاءة.

متنزه الفنونعدل

إقامة متنزه للفنون يحوي مجموعة من الأعمال والمجسمات الفنية.

معلم الرياضعدل

إقامة معلم فني يرمز لمدينة الرياض.

احتفالية نورعدل

تنظيم احتفال سنوي يعرض أعمال فنية تفاعلية تعتمد على الإضاءة.

انظر أيضًاعدل

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ "خادم الحرمين الشريفين يطلق 4 مشاريع كبرى بالرياض بقيمة 86 مليار ريال". صحيفة سبق الإلكترونية. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2019. 
 
هذه بذرة مقالة عن السعودية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.