الروحة (منطقة)

الروحة هي منطقة تقع في شمال فلسطين. تُعتبر من أخصب أراضي فلسطين، فتكثر فيها عيون الماء والينابيع والّتي تزيد عن 100 عين، كما تكثر فيها الوديان ذات الأحواض الواسعة من التربة الزراعية الخصبة. تُعتبر الروحة ذات مناخ مُمطر نسبيًا. تحوي منطقة الروحة على آثارِ 9 طواحين موسمية كانت تعمل بواسطة الماء في فصل الشتاء.[1]

التسميةعدل

الروحة أو الروحاء كما تمّ ذكرها في بعض المصادر، تُشير المصادر أن سبب تسمية هذه المنطقة بهذا الاسم هو موقعها في مركز فلسطين، إذ أنّها منطقة مُستوية ومُريحة للسكن وغنيّة بالمياه والثمرات، كما أنّها تقع على تقاطعات الطرق الرئيسيّة في فلسطين، وقد كثرت فيها الخانات وأماكن الاستراحة على مرّ العصور.

التاريخعدل

القُرى المُهجّرةعدل

حلال حرب النكبة عام 1948م تمّ تهجير وتدمير الكثير من القُرى الفلسطينيّة، وفي منطقة الروحة وحدها تمّ تهجير وتدمير ما يُقارب 30 قرية وهي:

أحداث الروحةعدل

بعد الإعلان عن مشروع مُصادرة آلاف الدونمات من أراضي الروحة لأغراض عسكرية إسرائيلية ومن أجل مخططات مستقبلية لزرع مستعمرة صهيونية على أرضها؛ خرج آلاف الفلسطينيين من سكان منطقة أم الفحم وقراها بسلسلة احتجاجات شعبية واعتصامات، وعلى أثر ذلك اجتاحت القوات الإسرائيلية مدينة أُمّ الفحم في 27 سبتمبر 1998م، وأصابت بنيرانها وبالغازِ المُدمّع قُرابة 670 متظاهر منهم طلاب في المدرسة الثانوية الشاملة في أم الفحم داخل حرم المدرسة. في النهاية تراجعت السلطات الإسرائيلية عن قرار المصادرة، بفعل الضغط الشعبي الواسع، ووقعت اتفاقية مع اللجنة الشعبية للدفاع عن أراضي الروحة وبلدية أم الفحم تقضي بإلغاء كل القيود على أراضي الروحة والعمل على تطويرها، ونقل صلاحية تنظيم أراضي الروحة إلى نفوذ تنظيم وادي عارة وقرى المنطقة بدلًا من تنظيم حيفا.[2]

الجغرافياعدل

المبنى الطيبوغرافيعدل

تتكون منطقة الروحة من هضبةٍ مُنبسطة تقع بين جبال أم الفحم جنوبًا وجبال الكرمل شمالاً، أمّا مُعدّل طولها فيصل إلى 17 كم ومُعدّل عرضها يصل إلى 13 كم، وتقرب مساحتها 220 كم². يبلغُ مُتوسط إرتفاع هذه الهضبة (200 - 250) مترًا فوق سطح البحر باستثناء مُرتفعين يزيدان عن ذلك حتّى 400م إحداهما يقع جنوب شرقي الكفرين ويُسمّى "مُرتفع الرأس"، والآخر يقع شمالي عين إبراهيم.

الحدودعدل

يُمكن إعتبار "واد الملح" الحد الشمالي لمنطقة الروحة حيث تمتد من جنوب قرية الفريديس بإتجاه قيرة وقامون (يوكنعام اليوم) مرورًا إلى اللجون (مجدو). تُعتبر منطقة "وادي عارة" الحد الجنوبي الشرقي لمنطقة الروحة مرورًا من تلّ الأساور حتّى اللجون (مجدو). أمّا حدودها الغربيّة فهي غير مُحدّدة بشكلٍ دقيق كونها تتداخل مع الساحل الفلسطيني.

القرىعدل

ضمّت الروحة ما يزيد عن 30 قرية عربيّة، وقد هُجّرت وُدمّرت غالبيّة هذه القرى، أثر الإعتداء الصهيوني عليها، والمجازر التي أُرتكبت في بعضها، حتى بقي اليوم بضع قرى منها، وهي:

الوديانعدل

وادي الزرقاء أو التماسيح.
عين صبارين.
  • وادي الزرقاء أو التماسيح.
  • وادي الدالية أو أم التوت.
  • وادي المراح أو الخروص.
  • وادي القصب.
  • وادي الغبيات.
  • وادي الدفلة.

الينابيععدل

طالع أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ منطقة الروحة - موقع بلدتنا أم الفحم. نسخة محفوظة 06 فبراير 2015 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "أخبار محلية وعالميه | في الذكرى ال١٩ لاحداث الروحة: النضال مستمر لحماية آلاف الدونمات | القرية نت - كفرقاسم". www.kufur-kassem.com. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2019. 

مصادرعدل