الرايات والأعلام الإسلامية

أعلام الدول الإسلامية أو الكيانات الأخرى
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مرشحة حاليًا لتكون مقالة جيدة، وتُعد من الصفحات التي تحقق مستوى معينًا من الجودة وتتوافق مع معايير المقالة الجيدة في ويكيبيديا. اطلع على عملية الترشيح وشارك برأيك في هذه الصفحة.
تاريخ الترشيح 3 يناير 2021

العلم الإسلامي هو علم يمثل طائفة إسلامية أو نظامًا دينيًا أو دولة أو مجتمعًا مدنيًا أو قوة عسكرية أو أي كيان آخر مرتبط بالإسلام. الأعلام الإسلامية لها تاريخ مميز بسبب حكم التصوير في الإسلام، مما يجعل فيها ألوانًا أو نقوشًا أو رموزًا معينة مثل اختيار رمز الهلال والنجمة الشائع. منذ زمن النبي محمد، ارتبطت الأعلام ذات الألوان المحددة بالإسلام وفقًا للتقاليد. ومنذ ذلك الحين، تبنت الخلافة الإسلامية والدوَلُ القومية الحديثة وبعض الطوائف وكذلك الحركات الدينية الأعلام لترمز إلى هويتها الإسلامية.

التاريخعدل

الإسلام المبكرعدل

قبل ظهور الإسلام، كانت اللافتات كأدوات للإشارة قد استخدمت بالفعل من قبل القبائل العربية قبل الإسلام والبيزنطيين. وقد نشر جيش الخلفاء الراشدين لافتات للغرض نفسه.[1] كان تصميم علم الإسلام المبكر بسيطًا، باستخدام لون عادي، وذلك بسبب حكم التصوير في الإسلام.[2] وفقًا للتقاليد الإسلامية، كان لقريش لواء أسود وراية بيضاء وسوداء.[3] ويذكر أيضا أن النبي محمدًا كانت له راية تسمى العُقاب، يقال إنها مصنوعة من مِرْط (كِساء تتلفَّعُ به المرأْة) زوجته عائشة.[4][5] ومن الأمثلة الأخرى استخدام القائد المسلم البارز عمرو بن العاص الراية الحمراء،[ar 1] واستخدام الخوارج الراية الحمراء أيضًا.[6] مع ذلك، استخدمت لافتات جيش المسلمين الأوائل بشكل عام مجموعة متنوعة من الألوان.[7]

خلال الثورة العباسية، أدرج العباسيون الراية السوداء حُزنا على شهدائهم من بني هاشم، ونعيا على بني أمية في قتلهم، ولذلك سُمّوا بالمسوَّدة.[ar 2] والأمر له علاقة أيضا بالقول الأخروي الإسلامي المبكر بأنّ "شعبًا قادمًا من الشرق مع رايات سوداء" سوف يبشر بوصول المهدي.[ar 3] اختار الخصوم الأمويون، وكذلك الشيعة العلويون، اللون الأبيض لتمييز أنفسهم عن العباسيين.[6] كانت راية الخلافة مصنوعة من الحرير الأبيض مع نقوش قرآنية. اعتمد اللون الأبيض بشكل مستمر من قبل الشيعة الإسماعيليين زمن الدولة الفاطمية، وعزز ارتباط الأسود والأبيض مع السنة والشيعة على التوالي. زُيّنت راية الدولة الفاطمية باللونين الأحمر والأصفر، وفي بعض الأحيان كانت مزينة بصورة الأسد.[8]

العصور الوسطىعدل

 
رسم للواسطي مرافق للمقامة الدمشقية من مقامات الحريري، عام 1237 م.

احتفظ الأيوبيون والمماليك، خلفًا للخلافة الفاطمية، بالارتباط باللون الأصفر. حمل المؤسس الأيوبي صلاح الدين علمًا أصفر مزينًا بنسر. كانت اللافتات السلطانية المملوكية صفراء اللون، لكنها استخدمت في بعض الأحيان لافتات حمراء..[8] فضلت سلالات المغول والتركية في الشرق، بما في ذلك الدولة الإلخانية وأتراك الأوغوز وسلالة السلاجقة، الراية البيضاء.[9] الأعلام الدينية ذات النقوش مستخدمة في العصور الوسطى، كما هو موضح في المنمنمات لرسام القرن الثالث عشر يحيى بن محمود الواسطي. تُظهِر الرسوم التوضيحية التي تعود إلى القرن الرابع عشر لتاريخ التتار كلاً من المغول والسلاجقة باستخدام مجموعة متنوعة من أعلام الحرب.

يظهر الهلال في الأعلام المنسوبة إلى تونس منذ القرن الرابع عشر في كتاب المعرفة لجميع الممالك، قبل فترة طويلة من الفتح العثماني لتونس عام 1574. يعرض متحف البحرية الإسبانية في مدريد علمين للبحرية العثمانية يعودان إلى عام 1613؛ كلاهما مبلوع الذيل، أحدهما أخضر مع هلال أبيض بالقرب من الرافعة، والآخر أبيض مع خطين أحمرين بالقرب من حواف العلم وهلال أحمر بالقرب من الرافعة.[10]

كانت النجمة السداسية أيضًا رمزًا شائعًا بين الأعلام الإسلامية. يُعرف باللغة العربية باسم خاتم سليمان، أو نجمة داود. يمكن أيضًا تمثيل "خاتم سليمان" بنجمة خماسية. ورد في القرآن الكريم أن داود والملك سليمان كانا نبيين وملكين، وهما من الشخصيات التي يوقرها المسلمون. في العصور الوسطى ما قبل العثمانيين، استخدمت إمارة قرمان وبنو جاندار النجمة على علمهما.[11]

خدم المماليك خادم الحرمين الشريفين في عهدهم. خلال هذا الوقت، قاموا بنشر ما يُعتقد أنه بقايا حقيقية لراية النبي محمد  . أخذ العثمانيون الراية لاحقًا، الذين أطلقوا على العلم "سنجق شريف" (sancak-i şerif)، واستخدموها خلال فتوحاتهم. كانت الراية مصنوعة من الصوف الأسود، وفقًا للمؤرخ العثماني سلحدار محمد آغا، لكن لا توجد معلومات أخرى متاحة.[12]

عصر ما قبل الحداثةعدل

الدولة العثمانية

بدأ استخدام أعلام الحرب من قبل الدولة العثمانية في القرن السادس عشر، لتحل تدريجياً محل الطوغ التقليدي. خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر، غالبًا ما كانت أعلام الحرب تصور سيف علي بن أبي طالب المُسمّى ذو الفقار، والذي غالبًا ما أسيء تفسيره في الأدب الغربي على أنه يُظهر مقصًا.[14] علم ذو الفقار الذي استخدمه سليم الأول (المتوفى سنة 1520) معروض في قصر طوب قابي.[15]

خلال فترة التنظيمات العثمانية عام 1844، أعيد تصميم علم الدولة العثمانية على طراز الجيوش الأوروبية في ذلك الوقت. تم وضع علم البحرية العثمانية باللون الأحمر حيث كان من المقرر أن يكون اللون الأحمر علم المؤسسات العلمانية والأخضر للمؤسسات الدينية. نظرًا لأن الإصلاحات ألغت جميع السلطنات الفرعية والإيالات واللواء والإمارات، فقد تم تصميم علم جديد واحد ليحل محل جميع الأعلام المختلفة التي تستخدمها هذه الكيانات بعلم وطني واحد. وكانت النتيجة العلم الأحمر والأبيض بهلال ونجمة، وهو مقدمة العلم التركي الحديث. تم تقديم علم أحمر عادي باعتباره الراية المدنية لجميع الرعايا العثمانيين.

الإمبراطورية المغولية

كان لإمبراطورية المغول عدد من الأعلام والرايات الإمبراطورية. عُرفت الراية الرئيسية للمغول باسم "العلم".[16] تعرض الأسد والشمس.[17] تتبع المغول استخدامهم للعلم إلى تيمورلنك.[18] تم عرض الراية الإمبراطورية على يمين العرش وأيضًا عند مدخل معسكر الإمبراطور وأمام الإمبراطور أثناء المسيرات العسكرية.[18]

وفقا لمجلد العين أكبري، في عهد جلال الدين أكبر، كلما خرج الإمبراطور، كان يتم حمل ما لا يقل عن خمسة أعلام ملفوفة في أكياس من القماش القرمزي. تم رفعها في أيام الأعياد وفي المعارك.[19] وفي عهد السلطان نور الدين جهانكير، كان إدوارد تيري، الملحق الديني للسير توماس رو [الإنجليزية]، قد اعتبر في كتابه رحلة إلى شرق الهند (1655)، أنّ "الراية الملكية كانت مصنوعة من الحرير، مع أسد رابض يُظلّل جزءًا من جسد الشمس منقوشًا، وقد كانت تُحمل على ظهر فيل كلما سافر الإمبراطور."[20][21]

الإمبراطوريات الفارسية

استخدمت السلالة الصفوية (15011736) شعارات ولافتات مختلفة، خاصة في عهد الملكين الأولين، ولكل منهما شعار مختلف. قام إسماعيل الأول، أول ملك صفوي، بتصميم علم أخضر مع اكتمال القمر الذهبي. في عام 1524، استبدل طهماسب الأول القمر بشعار شاة وشمس. تم استخدام هذا العلم حتى عام 1576. في ذلك الوقت، تبنى إسماعيل الثاني شعار الأسد والشمس، والتي كان من المقرر أن تظل مستخدمة حتى نهاية العصر الصفوي.

كان للسلالة الأفشارية (1736-1796) رايتان ملكيتان، إحداهما بخطوط حمراء وبيضاء وزرقاء والأخرى بخطوط حمراء وزرقاء وبيضاء وصفراء. كان العلم الشخصي لنادر شاه عبارة عن راية صفراء ذات حدود حمراء وشعار أسد وشمس في المنتصف. كانت كل هذه الأعلام الثلاثة مثلثة الشكل.[22][23] تجنب نادر شاه بوعي استخدام اللون الأخضر، حيث ارتبط اللون الأخضر بالإسلام الشيعي والسلالة الصفوية.[24]

التاريخ الحديثعدل

أعلام الثورة المهدية
 
علم الثورة المهدية في السودان، أواخر القرن التاسع عشر.

أعلن محمد أحمد المهدي نفسه المهدي المنتظر في عام 1881، وقاد ثورة إسلامية ضد الحكم العثماني المصري للسودان حتى وفاته عام 1885.[25] أثناء الثورة المهدية، قام أتباعه بتصميم راية تُميّزهم، تُستخدم في الصلاة من قبل أتباع الطرق الدينية الصوفية، وأيضا لأغراض عسكرية.[26] ورد فيها الشهادتان، واسم مؤسس الطائفة محمد أحمد المهدي.[26] تم تعديل شكل العلم بإضافة اقتباس من القرآن الكريم (يا الله يا رحمن يا رحيم يا حي يا قيوم يا ذو الجلال والإكرام)، وتحتها عبارة (محمد المهدي خليفة رسول الله).

النجمة والهلال

بحلول منتصف القرن العشرين، تم استخدام النجمة والهلال من قبل عدد من الدول التي خلفت الدولة العثمانية، بما في ذلك الجزائر وأذربيجان وموريتانيا وتونس وتركيا وقبرص الشمالية وليبيا. بسبب "القومية التركية" المفترضة، أصبح الرمز يستخدم أيضًا في آسيا الوسطى، كما هو الحال في علم تركمانستان وأوزبكستان. يُشار إلى النجمة والهلال في علم باكستان على أنها رمز "للتقدم والنور" (بينما يُذكر اللون الأخضر على أنه يُمثّل الإسلام). لم يكن المقصود في الأصل أن تكون النجمة والهلال في هذه الأعلام رمزية دينية، ولكن يبدو أن ارتباط الرمز بالإسلام قد تطور في بداية الخمسينيات أو الستينيات من القرن الماضي.[a] بحلول السبعينيات، احتضنت القومية العربية ودُعاة الوحدة الإسلاميَّة هذا الرمز، مثل الجمهورية العربية الإسلامية المقترحة (1974وحركة أمة الإسلام الأمريكية (1973).[27]

ألوان الوحدة العربية

تم تقديم الألوان العربية لأول مرة في عام 1916، مع علم الثورة العربية. على الرغم من أنهم يمثلون القومية العربية العلمانية على عكس الإسلاموية، فإن اختيار الألوان قد تم تفسيره بالرمزية الإسلامية في الماضي، فبحسب كتاب "تطور العلم العربي منذ الفتح الإسلامي حتى القرن العشرين" لمهدي عبد الهادي (1986): يرمز الأسود لراية العقاب، والخلافة الراشدة والخلافة العباسية، والأبيض يرمز للدولة الأموية، والأخضر للدولة الفاطمية، والأحمر للخوارج.

في 30 عام 1917، استبدل الحسين بن علي شريف مكة، زعيم الثورة العربية علمه الأحمر البسيط بواحد مخطط أفقيًا باللون الأسود والأخضر والأبيض مع منطقة مثلثة حمراء عند الرافعة. كان ينظر للأمر على أنه ولادة العلم العربي. منذ ذلك الوقت، استخدمت العديد من الدول العربية، عند تحقيق الاستقلال أو عند تغيير النظام السياسي، مزيجًا من هذه الألوان في تصميم يعكس علم ثورة الحجاز. وتشمل الأعلام الحالية للعراق وسوريا واليمن ومصر والكويت والإمارات العربية المتحدة والأردن والسلطة الوطنية الفلسطينية والجزائر والسودان، وأعلام العراق وليبيا السابقة.

الأعلام المعاصرةعدل

الدول الإسلاميةعدل

يُنسب التصور الحديث للدولة الإسلامية إلى أبي الأعلى المودودي (1903-1979)، وهو عالم دين باكستاني مسلم أسس الحزب السياسي الجماعة الإسلامية وألهم ثوارًا إسلاميين آخرين مثل روح الله الخميني. ست دول معترف بها دوليًا تُعرف بأنها دول إسلامية: السعودية (تأسست عام 1932 من الدولة السعودية الأولىباكستان (منذ عام 1947موريتانيا (منذ عام 1958إيران (منذ 1979اليمن (منذ عام 1991). تعرف غالبية دول العالم العربي الإسلام على أنه دين الدولة. معظم هذه الدول لديها أعلام وطنية تتضمن رمزية إسلامية. إلى جانب ذلك، هناك تنظيمات غير معترف بها بحكم الأمر الواقع، مثل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الذي سيطر على أجزاء من العراق وسوريا، وطالبان والشباب وبوكو حرام، والتي تستخدم رايات جهادية.

تستخدم بعض أعلام الدول الإسلامية أعلامًا منقوشة، إما بالشهادتين، كما هو الحال في أعلام المملكة العربية السعودية، أو في حالة جمهورية إيران الإسلامية عام 1979، مع كتابة منمنمة لكلمة الله. يستخدم علم العراق ألوان القومية العربية منذ عام 1921، مع إضافة التكبير منذ عام 1991. قد تعود ممارسة نقش الشهادة على الأعلام إلى القرن الثامن عشر، التي استخدمتها الدعوة الوهابية.[28] في عام 1902، أضاف عبد العزيز آل سعود، زعيم آل سعود والمؤسس المستقبلي للمملكة العربية السعودية، سيفًا على هذا العلم.[28] العلم الحالي للسعودية هو استمرار لعلم إمارة نجد والأحساء في عام 1902. استخدمتها جمهورية تركستان الشرقية الأولى الشهادتان عام 1933 على علمها، وأدخلتها طالبان على علم أفغانستان في عام 1997.

أعلام الجماعات والفرقعدل

 
أعلام معلقة خلال إحياء محرم بإيران.

على الرغم من عدم وجود علم يمثل الإسلام ككل، فإن بعض الفروع الطائفية الإسلامية والأخويات الصوفية تستخدم الأعلام لترمز إلى نفسها. من بين الفروع الإسلامية المحددة، يستخدم الفرع النزاري للإسماعيلية - الشيعية علمًا رسميًا مصنوعًا من اللون الأخضر يمثل راية النبي محمد وعباءة علي بن أبي طالب، بالإضافة إلى شريط أحمر يعني الدم والنار. رَسَم العلمَ الآغا خان الرابع كجزء من الدستور الجديد في عام 1986. يُرفع العلم على جماعت خانة، وهي مكان للعبادة الجماعية للمسلمين الإسماعيليين خلال المناسبات الاحتفالية.[30] كما تَستخدم الحركة الأحمدية علمًا رسميًا (لواء الأحمدية) باللونين الأسود والأبيض، تم رفعه لأول مرة عام 1939.[31] شرح ميرزا طاهر أحمد، الخليفة الرابع في الخلافة الأحمدية، رمزية اللونين الأسود والأبيض من حيث مفهوم الوحي والنبوة.[32][b] تنشر الحركة الدينية الإسلامية الأمريكية الأفريقية أمة الإسلام العلم الرسمي المعروف باسم "علم الإسلام"، والذي يرمز إلى السلام والوئام العالميين.[33]

في التقاليد الشيعية، تعتبر الأعلام جزءًا مهمًا من طقوس إحياء محرم. المشيعون يلتفون حول الأعلام أو اللافتات كعرض لمراسم الحداد. يستخدم المعزين أيضًا الأعلام للإشارة إلى بداية ونهاية الحداد. جميع الأعلام لها أوصياء ويتم تناقلها عبر الأجيال.[34]

انظر أيضًاعدل

الملاحظاتعدل

  1. ^ تم شرح رمزية النجم والهلال في علم المملكة الليبية (1951-1969) في كُتيب باللغة الإنجليزية بعنوان العَلم الوطني وفقاً لكتيب أصدرته وزارة المعلومات والإرشاد للمملكة الليبية، على النحو التالي: "الهلال هو رمز لبداية الشهر القمري حسب التقويم الإسلامي. إنه يعيد إلى أذهاننا قصة هجرة نبينا محمد   من بيته لنشر الإسلام وتعليم مبادئ الحق والفضيلة، والنجمة تُمثل أملنا المبتسم ونور إيماننا بالله في بلادنا وكرامتها وشرفها الذي ينير طريقنا ويضع نهاية للظلام.
  2. ^ الأسود يمتص الضوء كُليا، والأبيض يعكس الضوء كُليا، لذلك فإن الرسول   عندما يتلقى الوحي من الله، فهو يستقبل كل ما يتلقّاه (الأسود يمتصًّ كل شيء)، وعندما يُخبر به الناس، فإنه يعكس الضوء كله بأمانة، (الأبيض يعكس كل شيء). لذا فإن الاستقبال يكون كاملا دون ترك أي شيء، والانعكاس أيضا يكون كاملا دون ترك أي شيء. لذلك تم استخدام اللونين الأسود والأبيض في الأعلام الإسلامية.

المراجععدل

باللغة العربيَّةعدل

  1. ^ تاريخ الهلال، رضا نور (بالفرنسية) ص. 66/295. انظر أيضا مقدمة ابن خلدون، ص ص. 214–15.
  2. ^ رايات الإسلام من اللواء النبوي الأبيض إلى العلم العثماني الأحمر، عاصم محمد رزق، الطبعة الأولى، مكتبة مدبولي، 2006، ص 38
  3. ^ سنن ابن ماجه (تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي)، الجزء الثاني، مطبعة مصطفى البابي الحلبي، القاهرة، (1372 هـ - 1952 م)، الجزء 2 / كنز العمال، المتقي الهندي (1477–1567)، (حيدر أباد: دائرة المعارف، 1312 هـ - 1894–1895)، الجزء 3: 203، الجزء 4: 38، 39، 45، 53
  4. ^ تطور العلم العربي – من الفتح الإسلامي حتى القرن العشرين، مهدي عبد الهادي، عمان، 1986

باللغة الإنجليزيةعدل

  1. ^ Hathaway 2003، صفحة 95.
  2. ^ Flag. Britannica. Retrieved February 15, 2019. نسخة محفوظة 18 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Hinds 1996، صفحة 133.
  4. ^ Nicolle 1993، صفحة 6.
  5. ^ Hinds 1996، صفحة 108.
  6. أ ب Wellhausen 1996، صفحة 533.
  7. ^ Hathaway 2003، صفحة 95-6.
  8. أ ب Hathaway 2003، صفحة 96-7.
  9. ^ Hathaway 2003، صفحة 98.
  10. ^ Nozomi Karyasu & António Martins, 8 October 2006 on Flags of the World. نسخة محفوظة 7 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ The Muslim Empires of the Ottomans, Safavids, and Mughals, By Stephen F. Dale, 2009
  12. ^ Hathaway 2003، صفحة 97-8.
  13. ^ Hrbek 1997، صفحات 34-43.
  14. ^ e.g. Jaques Nicolas Bellin, Tableau des Pavillons de le nations que aborent à la mer (1756).
  15. ^ "Ottoman Empire: Flags and coats of arms shown in the Topkapi Museum (Istanbul)". www.crwflags.com. مؤرشف من الأصل في 07/09/2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  16. ^ http://www.bl.uk/onlinegallery/onlineex/apac/addorimss/a/zoomify55414.html نسخة محفوظة 2020-12-02 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "Alam – The Flag of the Mughals". Khadi Dyers & Printers. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2010. primarily درجات الأخضر and some flags were scarlet. Against a green field it displayed a rising sun, partially eclipsed by a body of a couching lion facing the hoist الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب Singh, K.V. (1991). Our National Flag. New Delhi: Publications Division, Ministry of Information & Broadcasting, Government of India. صفحة 14. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Blochmann, H. (tr.) (1927, reprint 1993). The Ain-I Akbari by Abu'l-Fazl Allami, Vol. I, Calcutta: The Asiatic Society, p.52
  20. ^ Foster, William (ed.) (1921) Early Travels in India, 1583–1619, London: Oxford University Press, p. 306
  21. ^ Terry, Edward (1777) [1655]. A Voyage to East-India. London: J. Wilkie. صفحة 347. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Flags of the World: Persia (Iran) from XVI to XVIIIth century". مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "The Lion and Sun Motif of Iran: A brief Analysis". مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Encyclopædia Iranica: FLAGS i. Of Persia". مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Mahdi Flag. National Portrait Gallery. Retrieved December 19, 2020. نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  26. أ ب Flags of the Mahdiyya. Making African Connections. Retrieved December 19, 2020. نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Edward E. Curtis, Black Muslim religion in the Nation of Islam, 1960–1975 (2006), p. 157. نسخة محفوظة 15 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  28. أ ب Firefly Guide to Flags of the World. Firefly Books. 2003. صفحة 165. ISBN 978-1552978139. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Pakistan flag". Ministry of Information and Broadcasting, Government of Pakistan. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Ismaili flag & New Ismaili Constitution of 1986. Ismaili. Retrieved February 16, 2019. نسخة محفوظة 1 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ "A Brief History of Ahmadiyya Movement In Islam". Alislam.org. 1939-12-28. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Question: Why do Muslims use black flags if the color black is associated with death and mourning?". Askislam.org. 1984-10-22. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)"Archived copy". مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  33. ^ Brief history on origin of the Nation of Islam. Nation of Islam. Retrieved February 16, 2019. نسخة محفوظة 30 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Muharram mourning traditions in different lands – 31. Parstoday. Retrieved February 16, 2019. نسخة محفوظة 8 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
المعلومات الكاملة للمراجع
  • Hathaway, Jane (2003). A Tale of Two Factions: Myth, Memory, and Identity in Ottoman Egypt and Yemen. State University of New York Press. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Hinds, Martin (1996). Studies in Early Islamic History. Darwin Press. ISBN 978-0-87850-109-0. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Hrbek, I. (1997). The disintegration of political unity in the Maghrib. In Joseph Ki-Zerbo & Djibril T Niane. General History of Africa, vol. IV: Africa from the Twelfth to the Sixteenth Century. UNESCO, James Curry Ltd., and Univ. Calif. Press.
  • Sparavigna, A.C. (2016). The Sun, the Moon and the Mughal Emperors. SSRN Electronic Journal.

روابط خارجيةعدل