افتح القائمة الرئيسية

الرابطة الإسلامية في بريطانيا

الرابطة الإسلامية في بريطانيا (MAB) هي منظمة إسلامية في المملكة المتحدة انشئت في عام 1997. ويبلغ عدد فروعها 11 في أنحاء بريطانيا، يشغل عدد من أعضائها البارزين عضوية مجالس أمناء عدد من المساجد في المملكة المتحدة، يرأسها المؤسس الدكتور كمال الهلباوي المتحدث الرسمي السابق باسم التنظيم العالمي للإخوان المسلمين في الغرب.

الرابطة الإسلامية في بريطانيا
الاختصار MAB
المقر الرئيسي لندن،  إنجلترا
تاريخ التأسيس نوفمبر 1997،  المملكة المتحدة
النوع منظمة غير ربحية
الاهتمامات مكرسة لخدمة المجتمع عبر الدعوة إلى الإسلام ونشر تعاليمه الروحية، ومبادئه الأيديولوجية والحضارية، والأخلاقية والقيم الإنسانية بهدف خدمة البشرية جمعاء
الموقع الرسمي الرابطة الإسلامية في بريطانيا الموقع الرسمي

محتويات

عن الرابطةعدل

تسعى رابطة مسلمي بريطانيا إلى تعزيز ونشر مبادئ التفاعل الإيجابي للمسلمين مع جميع عناصر المجتمع، ليصبح معبرًا عن المشروع وإبلاغ رسالة الإسلام الصحيحة دون تشويه.

أنشطة مناهضة للحربعدل

  • إلى جانب "تحالف وقف الحرب" (stwc) وحملة "نزع السلاح النووي"، قد شاركت الرابطة في تقديم مختلف التظاهرات المناهضة لغزو واحتلال العراق.
  • أول عمل للرابطة مع "تحالف وقف الحرب" (stwc) في عام 2002 عندما وافقت على ضم تظاهرة قامت الرابطة بتنظيمها للاحتفال بالذكرى السنوية الثانية لاندلاع الانتفاضة الفلسطينية مع مظاهرة "تحالف وقف الحرب" (stwc) التي خططت لها ضد حرب العراق وقت الجلسة الافتتاحية لحزب العمال.
  • في آذار/مارس قامت التظاهرة تحت شعارات ثنائية لا تهاجم العراق والحرية لفلسطين.

التأييد السياسيعدل

  • وهي تشجع اعضاؤها للتصويت في الانتخابات بطرق معينة حيث انها تؤيد العمالي "كين ليفينغستون" لعمدة لندن، هذا فيما يتعلق بلندن، وحزب الخضر من انكلترا وويلز في جنوب شرق إنجلترا.
  • وفي عام 2004، رئيس الرابطة أنس التكريتي رشح نفسه ليصبح مرشحا لانتخابات البرلمان الأوروبي بالنسبة لمنطقة Yorkshire وHumber ولكنه لم ينتخب
  • حيث ان المسلمين يشكلون حاليا أكثر من 10 ٪ من السكان المحليين ل40 مقعدا سياسيا، ورابطة مسلمي بريطانيا تعتقد الناخبين المسلمين يمكن ان يؤتروا في نتائج ال 40 مقعدا.
  • أسامة سعيد المتحدث الإسكتلاندي باسم رابطة مسلمي بريطانيا أعد مقالا نشرته صحيفة "غارديان" البريطانية الثلاثاء 25-5-2004 تحدث فيه عن التحول في توجهات أصوات المسلمين في الانتخابات البريطانية، حيث لم تَعُد هذه الأصوات حكرا على حزب العمال، وإنما جاهزة للانضمام لأي حزب آخر يحقق آمالهم.

آراء ومواقفعدل

وقفت الرابطة ضد شن الحرب على العراق عام 2003م.[4]

خلال فترة اندلاع ثورة 17 فبراير في ليبيا وقفت الرابطة مع التدخل العسكري الأجنبي من قبل القوات البريطانية والناتو في ليبيا. وجاء في البيان ان "الماب (الرابطة الإسلامية في بريطانيا) تحيي القوات المسلحة البريطانية لدورهم في مساعدة الشعب الليبي".[5]

انظر أيضاًعدل

المراجععدل

  1. ^ Ramesh، Randeep (2016-01-12). "UK groups deny government claims they are linked to possible terrorists". the Guardian (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2018. 
  2. ^ "Muslim Association of Britain denies links to 'terror groups'". RT International (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2018. 
  3. ^ MAB Urges Muslims to Vote in the UK 2010 General Election
  4. ^ 04.04.03 | Liberation or Destruction?
  5. ^ بيان صحفي 21 مارس 2011"MAB salutes the British armed forces for their role in helping the Libyan people."[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 07 أبريل 2011 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل