افتح القائمة الرئيسية

الرأي العلمي حول التغير المناخي

يظهر الرسم البياني من موقع تغير المناخ العالمي لناسا (بالإنجليزية) ارتفاع معدل الاحترار العالمي في العقود القليلة الماضية.

الآراء العلمية بشأن تغير المناخ تشير إلى رأي العلماء بشأن درجة حدوث الاحتباس الحراري حاليا والأسباب والعواقب المحتملة.

موضوع ذو صلة بهذا الموضوع—ولكن ليست متطابقا، هو "التوافق العلمي بشأن تغير المناخ"، ويشير إلى وجهة النظر السائدة بين المجتمع العلمي بشأن تغير المناخ. هناك إجماع على أن:

الإجماع العلميعدل

تم إجراء العديد من الدراسات حول توافق الآراء بشأن الموضوع.[1] من بين الأكثر شيوعا دراسة أجريت في 2013 لما يقرب من 12000 ملخص لأوراق خضعت لمراجعة الأقران في علم المناخ نشرت منذ عام 1990، منها أكثر من 4000 ورقة ذكر بها الرأي حول سبب حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري. من بين هذه الأوراق العلمية، 97% تتفق (صراحة أو بصورة ضمنية) على أن الاحترار العالمي يحدث وأن الإنسان هو السبب.[2][3] إنه "من المرجح للغاية"[4] أن هذا الاحترار ينشأ من "الأنشطة البشرية، وخاصة انبعاثات الغازات الدفيئة (المسببة للاحتباس الحراري)"[4] في الغلاف الجوي.[5] التغيير الطبيعي وحده (غير المرتبط بالأنشطة البشرية) كان من المفترض أن ينتج عنه تأثير مبرد ضئيل بدلا من تأثير يساعد على الاحتباس الحراري.[6][7][8][9]

هذا الرأي العلمي يتم الإعراب عنه في تقارير المراجعة المنهجية، من قبل الهيئات العلمية الوطنية أو الدولية، ومن خلال استطلاعات الرأي بين علماء المناخ. يساهم كل فرد من العلماء والجامعات والمختبرات في تكوين الرأي العلمي عن طريق المنشورات الخاضعة لمراجعة الأقران ويتم تلخيص الاتفاق الجماعي واليقين النسبي في هذه التقارير والدراسات الاستقصائية المرموقة.[10] تم إكمال تقرير اللجنة الدولية للتغيرات المناخية الخامس (AR5) في عام 2014.[11]

الاستنتاجات ملخصة أدناه:

  • "احترار النظام المناخي لا لبس فيه، منذ خمسينيات القرن العشرين، العديد من التغيرات الملحوظة لم يسبق لها مثيل على مدى عقود بل آلاف السنين."[12]
  • "تركيزات ثاني أكسيد الكربون والميثان وأكسيد النيتروز زادت إلى مستويات لم يسبق لها مثيل على الأقل في آخر 800,000 سنة".[13]
  • التأثير البشري في النظام المناخي واضح.[14] ومن المرجح للغاية (احتمال يتراوح بين 95-100%)[15] أن الإنسان كان له التأثير المهيمن الناتج عنه ظاهرة الاحتباس الحراري بين 1951-2010.[14]
  • "زيادة مقدار الاحتباس الحراري [العالمي] تزيد من احتمال الآثار الشديدة وواسعة النطاق والتي لا رجعة فيها."[16]
  • "الخطوة الأولى نحو التكيف مع تغير المناخ في المستقبل هو الحد من التعرض الحاضر لتقلب المناخ."[17]
  • "المخاطر العامة لآثار تغير المناخ يمكن تخفيضها عن طريق الحد من معدل وحجم تغير المناخ"[16]
  • بدون سياسات جديدة تهدف إلى التخفيف من آثار تغير المناخ، التوقعات تشير إلى زيادة في متوسط درجة الحرارة العالمية في عام 2100 من 3.7 إلى 4.8°درجة مئوية، مقارنة بمستويات ما قبل الثورة الصناعية.[18]

قيمت أكاديميات العلوم والجمعيات العلمية الوطنية والدولية الرأي العلمي الحالي بخصوص الاحتباس الحراري. تتفق هذه التقييمات عموما مع الاستنتاجات التي توصلت إليها اللجنة الدولية للتغيرات المناخية.

أوصت بعض الهيئات العلمية بسياسات محددة للحكومات، ويمكن للعلوم أن تلعب دورا في التوعية الفعالة للتصدي لتغير المناخ. القرارات السياسية مع ذلك قد تتطلب إصدار أحكام تقديرية ولذلك لم يتم تضمينها في الرأي العلمي.[19][20]

لا توجد تقريبا أي هيئة علمية وطنية أو دولية تحتفظ رسميا برأي يخالف أي من هذه النقاط الرئيسية.

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ Cook، John؛ Oreskes، Naomi؛ Doran، Peter T.؛ Anderegg، William R. L.؛ Verheggen، Bart؛ Maibach، Ed W.؛ Carlton، J. Stuart؛ Lewandowsky، Stephan؛ Skuce، Andrew G. (2016). "Consensus on consensus: a synthesis of consensus estimates on human-caused global warming". Environmental Research Letters (باللغة الإنجليزية). 11 (4): 048002. Bibcode:2016ERL....11d8002C. ISSN 1748-9326. doi:10.1088/1748-9326/11/4/048002. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. 
  2. ^ Cook, John, et al. "Quantifying the consensus on anthropogenic global warming in the scientific literature." IOP Science, 30 Oct. 2013. Retrieved 28 June 2018. نسخة محفوظة 11 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Scientific and Public Perspective on climate change". Yale Program on Climate Communication. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019. 
  4. أ ب Wuebbles, D. J., et al., 2017: Executive summary. In: Climate Science Special Report: Fourth National Climate Assessment, Volume I [Wuebbles, D. J., D. W. Fahey, K. A. Hibbard, D. J. Dokken, B. C. Stewart, and T. K. Maycock (eds.)]. U.S. Global Change Research Program, Washington, DC, USA, pp. 12-34, doi:10.7930/J0DJ5CTG. نسخة محفوظة 28 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Scientific consensus: Earth's climate is warming". Climate Change: Vital Signs of the Planet. National Aeronautics and Space Administration (NASA). مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2018. Multiple studies published in peer-reviewed scientific journals1 show that 97 percent or more of actively publishing climate scientists agree: Climate-warming trends over the past century are extremely likely due to human activities. In addition, most of the leading scientific organizations worldwide have issued public statements endorsing this position. 
  6. ^ "Warming of the climate system is unequivocal, as is now evident from observations of increases in global average air and ocean temperatures, widespread melting of snow and ice and rising global average sea level." IPCC, Synthesis Report, Section 1.1: Observations of climate change, in IPCC AR4 SYR 2007. نسخة محفوظة 04 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ IPCC، "Summary for Policymakers" (PDF)، Detection and Attribution of Climate Change، «It is extremely likely that human influence has been the dominant cause of the observed warming since the mid-20th century» (page 17) and «In this Summary for Policymakers, the following terms have been used to indicate the assessed likelihood of an outcome or a result: (...) extremely likely: 95–100%» (page 2). , in IPCC AR5 WG1 2013.
  8. ^ IPCC, Synthesis Report, Section 2.4: Attribution of climate change, in IPCC AR4 SYR 2007."It is likely that increases in GHG concentrations alone would have caused more warming than observed because volcanic and anthropogenic aerosols have offset some warming that would otherwise have taken place." نسخة محفوظة 04 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ [Notes-SciPanel] America's Climate Choices: Panel on Advancing the Science of Climate Change; National Research Council (2010). Advancing the Science of Climate Change. Washington, D.C.: The National Academies Press. ISBN 0-309-14588-0. Archived from the original on 2014-05-29. (p1) ... there is a strong, credible body of evidence, based on multiple lines of research, documenting that climate is changing and that these changes are in large part caused by human activities. While much remains to be learned, the core phenomenon, scientific questions, and hypotheses have been examined thoroughly and have stood firm in the face of serious scientific debate and careful evaluation of alternative explanations. * * * (p21-22) Some scientific conclusions or theories have been so thoroughly examined and tested, and supported by so many independent observations and results, that their likelihood of subsequently being found to be wrong is vanishingly small. Such conclusions and theories are then regarded as settled facts. This is the case for the conclusions that the Earth system is warming and that much of this warming is very likely due to human activities. نسخة محفوظة 19 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Oreskes_consensus2
  11. ^ IPCC, 2014: Climate Change 2014: Synthesis Report. Contribution of Working Groups I, II and III to the Fifth Assessment Report of the Intergovernmental Panel on Climate Change [Core Writing Team, R. K. Pachauri and L. A. Meyer (eds.)]. IPCC, Geneva, Switzerland, 151 pp. نسخة محفوظة 05 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ IPCC (11 November 2013): B. Observed Changes in the Climate System, in: Summary for Policymakers (finalized version) نسخة محفوظة 2017-03-09 على موقع واي باك مشين., in: IPCC AR5 WG1 2013
  13. ^ IPCC (11 November 2013): B.5 Carbon and Other Biogeochemical Cycles, in: Summary for Policymakers (finalized version) نسخة محفوظة 2017-03-09 على موقع واي باك مشين., in: IPCC AR5 WG1 2013
  14. أ ب IPCC (11 November 2013): D. Understanding the Climate System and its Recent Changes, in: Summary for Policymakers (finalized version) نسخة محفوظة 2017-03-09 على موقع واي باك مشين., in: IPCC AR5 WG1 2013
  15. ^ IPCC (11 November 2013): Footnote 2, in: Summary for Policymakers (finalized version) نسخة محفوظة 2017-03-09 على موقع واي باك مشين., in: IPCC AR5 WG1 2013
  16. أ ب Summary for Policymakers, p.14 (archived 25 June 2014), in IPCC AR5 WG2 A 2014 نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Summary for Policymakers, p.23 (archived 25 June 2014), in IPCC AR5 WG2 A 2014 نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ SPM.3 Trends in stocks and flows of greenhouse gases and their drivers, in: Summary for Policymakers, p.8 (archived 2 July 2014), in IPCC AR5 WG3 2014 نسخة محفوظة 29 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "Question 1"، 1.1، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016  , in IPCC TAR SYR 2001
  20. ^ Summary, in US NRC 2001 نسخة محفوظة 11 فبراير 2015 على موقع واي باك مشين.