افتح القائمة الرئيسية

الدين ومرض الإيدز

الدين ومرض الإيدز.أصبح موضوع موقف الدين من مرض الإيدز من الموضوعات المثيرة للجدل في السنوات العشرين الأخيرة؛ والسبب وراء ذلك هو أن العديد من الزعماء الدينيين المشهورين قد أعلنوا على الملأ معارضتهم لاستخدام وسائل منع الحمل.[1] التي يعتقد العلماء في الوقت الحالي إنها الوسيلة الوحيدة التي يمكن عن طريقها التحكم في تفشي هذا الوباء الخطير. وهناك موضوعات أخرى تتعلق بالمشاركة الدينية في خدمات الرعاية الصحية العالمية والتعاون مع المنظمات غير الدينية مثل: برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز (UNAIDS) ومنظمة الصحة العالمية WHO.[2]

في الإسلامعدل

تقرر عند الفقهاء المسلمين أنه يجب فسخ الزواج والفراق من باب أولى مرض الإيدز لأنه أضر من البرص والجذام، ولا يأثم كذلك أي من الزوجين إذا فضل السليم منهما من المرض البقاء مع المصاب به، لأن هو صاحب الحق فإذا تنازل عنه صح ذلك، وانتقال الداء إلى الأولاد مسألة مظنونة وليست محققة، فلا تنهدم بها عصمة قائمة، ولكن الأحسن في تلك الحالة السعي في عدم الإنجاب، وانظر المزيد من الفائدة في الفتوى رقم: 6559..[3] والحاصل أن للزوجة حق فسخ النكاح إذا ثبتت إصابة زوجها بالإيدز، ويجوز لها التنازل عن هذا الحق والبقاء في عصمته، أما الزوج فلكونه يملك أن يطلق متى شاء فلم يجعل العلماء له الخيار.[4]مجلس مجمع الفقه الدولي رأي مجلس مجمع الفقه الدولي المنبثق عن منظمة المؤتمر الإسلامي في أشهر فتاوي عن مرض الإيدز,أن ارتكاب فاحشتي الزنا واللواط هما أهم سبب للأمراض الجنسية التي أخطرها الإيدز «متلازمة العوز المناعي المكتسب»، وأن محاربة الرذيلة وتوجيه الإعلام والسياحة وجهة صالحة تعتبر عوامل هامة في الوقاية منها، ولاشك أن الالتزام بتعاليم الإسلام ومحاربة الرذيلة وإصلاح أجهزة الإعلام ومنع الأفلام والمسلسلات الخليعة ومراقبة السياحة تعتبر من العوامل الأساسية للوقاية من هذه الأمراض.كما يجب توفير الرعاية للمصابين بهذا المرض. ويجب علي المصاب أو حامل الفيروس أن يتجنب كل وسيلة يعدي بها غيره، كما ينبغي توفير التعليم للأطفال الذين يحملون فيروس الإيدز بالطرق المناسبة.وفيما يخص إجهاض الأم المصابة بعدوي مرض نقص المناعة المكتسب «الإيدز» إلي جنينها لا تحدث غالباً إلا بعد تقدم الحمل - نفخ الروح في الجنين - أو أثناء الولادة، فلا يجوز إجهاض الجنين شرعاً.وعن حضانة الأم المصابة بمرض المناعة المكتسب «الإيدز» لوليدها السليم وإرضاعه.[5]

لما كانت المعلومات الطبية الحاضرة تدل علي أنه ليس هناك خطر مؤكد من حضانة الأم المصابة بعدوي مرض نقص المناعة المكتسب «الإيدز» لوليدها السليم، وإرضاعها له، شأنها في ذلك شأن المخالطة والمعايشة العادية، فإنه لا مانع شرعاً من أن تقوم الأم بحضانته ورضاعته ما لم يمنع من ذلك تقرير طبي. واوصى المجمع بعدم شرعية حجر المريض مدام لا ينقل العدوى عن طريق اللمس او التنفس . ويري المجمع أن من حق السليم من الزوجين في طلب الفرقة من الزوج المصاب بعدوي مرض نقص المناعة المكتسب «الإيدز»[6]

في المسيحيةعدل

الكنيسة الكاثوليكية تعارض استعمال الواقي الذكري استخدام بين الازواج من جنسين مختلفين لأنه هو شكل اصطناعي من وسائل منع الحمل التي لا تعتمد على وظائف الجسم (وبالتالي أيضا ضد إرادة الله) نفسه ما إذا كان الحمل سيحدث أم لا، وتعتقد الكنيسة أنها تخدم أيضا ضمنيا وغير مبرر لتشجيع النشاط الجنسي خارج نطاق الزواج (واللجوء إلى الإجهاض في حالة فشل الواقي الذكري). ولذلك فإن الكنيسة روجت لمفهوم العفة كما السبيل الوحيد القابل للتطبيق من الناحية الأخلاقية لنختلف مع هذا الموقف.[7] في عام 2005 أدرج البابا عدة طرق لمكافحة الإيدز منها، العفة والإخلاص في الزواج ومحاربة الفقر؛ غير أنه رفض استخدام الواقي الذكري، فهو بحسب رأي البابا لا يؤدي إلى حل المشكلة بل يؤدي إلى تفاقمها .[8] وكان البابا يوحنا بولس الثاني بدوره قد رفض استعمال الواقي الذكري كالحل الأمثل للحد من انتشار المرض.[9] مجلة التايم ذكرت عام 2006 أن الفاتيكان قد يصدر وثيقة تقبل استعمال الواقي الذكري بشكل مشروط.[10]

البروتستانتية نقلت الصحيفة عن الرئيس السابق للكنيسة البروتستانتية أرماند ، في مدغشقر، قوله: "أنا أعارض بشدة على استخدام الواقي الذكري كوسيلة لمكافحة الإيدز، لأنه يشجع على الاختلاط الغير شرعي"[11] لكن بعض الكنائس البروتستانتية لا مشكلة لديها في الوقاية من مرض الإيدز عن طريق استخدام الواقي وغيره.

الإرثوذكسية:تصرح الكنيسة الأرثوذكسية بأن الوقاية بالتربية الدينية السلمية و القائمة علة الحب و الإيمان والعمل والعلم بالنفس البشرية حتى يتمكن من علاجها بذلك لا تصل إلى ما وصلت إليه النفس المريضة وان وصلت يكون الإيمان بالشفاء رفيقتها وايضا رفضت الكنيسة الأرثوذكسية السماح باستعمال الواقي والشذوذ الجنسي .[12]

اليهودية والمفكرين اليهودعدل

على عكس الكنيسة الكاثوليكية وبعض الطوائف أو الديانات الأخرى، اليوم، ليس هناك أي سلطة دينية يهودية مركزية التي هي مقبولة من قبل الغالبية العظمى من اليهود المتدينين أو من قبل معظم الحركات الدينية اليهودية.

اليهودية الأرثوذكسية الروابط بين السلوك الجنسي غير أخلاقي والإيدز. عمانوئيل جاكوبوفيتس، ، الحاخام الأكبر السابق في إنجلترا، وهو ايضاً طبيب اليهودية ,عبر ان مرض الإيدز هو نوع من العقاب اللإلهي.[13] وأغلب المجتمع اليهودي الأرثوذكسي، يعد أن يعتبر الإيدز وصمة عار.[14] كما انه لا يجوز استخدام الواقي الذكري في ممارسة الجنس في إطار الزواج ، وهو الأمر الذي يحظره القانونولكن يسمح به في احال اصابة أحد الازواج بالمرض .[15]

اليهودية الإصلاحية .لا تربط اليهودية الإصلاحية بين الإيدز وأي نوع من السلوك البشري. ويذكر فقط انه اجب ديني وإنساني لليهودي لرعاية المرضى. "[16]

اليهودية المحافظة تصرح بانه يجب العناية بالمرضى والإعتناء بهم وتقديم سبل المساعدة والمشورة للوقاية من المرض.[17]

في البوذيةعدل

في تايلاند، وبعض الرهبان البوذيين قامو بتشجيع الناس على استخدام الواقي الذكري للوقاية من فيروس نقص المناعة البشري.[18] وكجزء من الحملة المؤيدة للواقي الذكري قام الزعيم السياسي التايلندي ميتشاي فيرافايديا، وعرض الرهبان البوذيين الواقي الذكري المبارك للأزواج.[19]

المراجععدل

  1. ^ Najma Mohamed. "Tackling AIDS Through Islam?". Islam Online. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2009. 
  2. ^ Press، Bill. "Press: The Sad Legacy of Jerry Falwell". مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2007. 
  3. ^ Najma Mohamed. "Tackling AIDS Through Islam?". Islam Online. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2009. 
  4. ^ اكتشاف علاج الايدز - الشيخ عبدالمجيد الزنداني - YouTube نسخة محفوظة 28 يناير 2011 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ الثاني عشر ما هو رأي الإسلام في الوقاية من مرض الإيدز نسخة محفوظة 27 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ وزراء البلدان الإسلامية يعقدون مؤتمرا تاريخيا حول الأطفال | المركز الصحفي | UNICEF نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Reformers Turn Up Heat on Church نسخة محفوظة 03 مايو 2009 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ فرنسا تنتقد البابا بشأن تصريحاته حول الواقي الذكري - إيلاف / بي بي سي - تاريخ النشر 19 مارس-2009 - 29 مارس-2009. نسخة محفوظة 26 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Vatican to issue document on condom rules for Aids sufferers، breakingnews.ie، 30 تشرين أول 2010. نسخة محفوظة 26 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Condom Fight: The Vatican Strikes Back، مجلة التايم، 30 تشرين أول 2010. نسخة محفوظة 21 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Protestant Church against condoms in AIDS battle - Monday, October 04, 2004 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ مكافحة الايدز من منظور الديانة المسيحية بقلم:د. حنا عيسى | دنيا الرأي نسخة محفوظة 04 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Immanuel Jakobovits, Baron Jakobovits
  14. ^ Alana Krivo-Kaufman. "Jewish Responses to HIV: A Mitzvah". TheBody.com. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014. 
  15. ^ [1], (بالعبرية) نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ [2]"Religious Action Center of Reform Judaism" website, retrieved April 20, 2011[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 09 أغسطس 2014 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ United Synagogue of Conservative Judaism (1991). "United Synagogue Resolution On AIDS". The Jewish Federation of Las Vegas. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2013. 
  18. ^ "Buddhist Monk Embraces Condoms". 2007-02-07. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2009. 
  19. ^ "Global Health Champions: Mechai Viravaidya". PBS. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2009. 

وصلات إضافيةعدل