الدون كارلوس من إسبانيا

كارلوس من إسبانيا (بالإسبانية: Carlos de Austria)‏ (بلد الوليد؛ 8 يوليو 1545 - مدريد؛ 24 يوليو 1568) هو الابن البكر لـ فيليب الثاني ملك إسبانيا و ماريا مانويلا أميرة البرتغال وحفيد كلا من كارلوس الخامس و إيزابيلا من البرتغال ومن والدته جواو الثالث ملك البرتغال و كاثرين من النمسا توفيت والدته بعد أيام من ولادته، كان كارلوس مختلاً عقلياً سُجن في أوائل 1568 من قبل والدته وتوفي بعد ستة أشهر من الحبس الإنفرادي.[1][2][3]

الدون كارلوس من إسبانيا
Alonso Sánchez Coello - Infant Don Carlos of Spain - Google Art Project.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 8 يوليو 1545(1545-07-08)
بلد الوليـد
الوفاة 24 يوليو 1568 (23 سنة)
مدريد
مكان الدفن بانتيون إنفانتون  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
الجنسية إسبانيا
الديانة كاثوليكية
الأب فيليب الثاني ملك إسبانيا
الأم ماريا مانويلا أميرة البرتغال
إخوة وأخوات
عائلة هابسبورغ  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة كومبلوتنسي  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة ولي عهد  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإسبانية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
الدون كارلوس عام 1558

في 1559 أصبح مخطوب لـ إليزابيث من فالوا الابنة الكبرى لـ هنري الثاني ملك فرنسا، ومع ذلك لأسباب سياسية أو لعدم ثقة الوالد في مزاج ابنه، تزوجت من والده بدلاً من ذلك في 1560، لاحقاً اقترح عليه ثلاثة عرائس أخريات منهن: ماري، ملكة الإسكتلنديين ومارغريت فالوا شقيقة إليزابيث الصغرى، وآنا من النمسا التي ستصبح فيما بعد زوجة والده فيليب الرابعة، كانت ابنة عمته ماريا والإمبراطور ماكسيميليان الثاني.

واعترف كارلوس في 1560 كوريث لعرش القشتالي أمير أستورياس، وبعد ثلاث سنوات كوريث لعرش أراغوني أمير جرندة، فضلا عن أيضا أصبح فارس الصوف الذهبي، وكان في الغالب ما يحضر اجتماعات "مجلس الدولة" (التي تتناول الشؤون الخارجية) وأيضا المراسلات مع هولندا الوصية عمته مارغريت، دوقة بارما.

في 1562 سقط كارلوس من الدرجات، مما تسبب في خطورة إصابته في الرأس. أنقذت حياته تريبانيشن الجمجمة، يؤديها البارزة التشريح فيزاليوس أندرياس. بعد شفائه، أصبح كارلوس البرية ولا يمكن التنبؤ بها في سلوكه. أنه يعتبر كراهية دوق ألبا، الذي أصبح قائد قوات فيليب في هولندا، وهو موقف الذي كان قد وعد بكارلوس. كارلوس ربما أجرى اتصالات مع ممثل إيغمونت عدد من البلدان المنخفضة، الذي كان أحد قادة الثورة ضد الإسبان. كما قال أنه عرض الكراهية تجاه والده، الذي قتل، وفقا لكارلوس المعترف، أنه يفترض التفكير في وقت واحد. في خريف عام 1567 بأنه استعدادات للفرار إلى هولندا. ومع ذلك، كشفت الدون خوان دي النمسا هذه الخطط إلى الملك فيليب.

في يناير 1568 دون كارلوس اعتقل ووضع في الحبس الانفرادي من أوامر والده. وتوفي في عزل بعد ستة أشهر. وقد ادعى في وقت لاحق أن أنه تعرض التسميم بناء على أوامر من الملك فيليب، لا سيما من جانب ويليام الصمت في بلده اعتذار, 1581 دعاية العمل ضد الملك الإسباني. أعتقد أن المؤرخين الحديثة أن دون كارلوس توفي لأسباب طبيعية. نما جداً رقيقة، وتطوير اضطرابات الأكل خلال فترة سجنه، يتناوب التجويع الذاتي مع الانغماس الثقيلة.

كارلوس ترك انطباعا غير مواتية في بعض السفراء الأجانب. سفير البندقية سورانزو هيرونيمو يعتقد أن كارلوس كان "قبيح ومثير للاشمئزاز"، وادعي أن كارلوس أحببت مشوي الحيوانات على قيد الحياة، وعندما حاولت القوة اسكافي أكل أحذية كارلوس وجدت غير مرضية. آخر البندقية، باولو تييبولو، كتب: "أنه [الأمير كارلوس] تمنى لا دراسة ولا ممارسة الرياضة البدنية، لكن فقط إلحاق الأذى بالآخرين".

النسبعدل

المراجععدل

  1. ^ "معلومات عن الدون كارلوس من إسبانيا على موقع collection.britishmuseum.org". collection.britishmuseum.org. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "معلومات عن الدون كارلوس من إسبانيا على موقع opc4.kb.nl". opc4.kb.nl. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "معلومات عن الدون كارلوس من إسبانيا على موقع catalogue.bnf.fr". catalogue.bnf.fr. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)