الدولة العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى

شاركت الإمبراطورية العثمانية في الحرب العالمية الأولى بوصفها إحدى قوى المركز. ودخلت الدولة العثمانية الحرب بشن هجوم مفاجئ على ساحل البحر الأسود الروسي في 29 أكتوبر 1914، وردت روسيا بإعلان الحرب في 5 نوفمبر 1914. فقد حاربت القوات العثمانية الوفاق في البلقان و‌مسرح الشرق الأوسط في الحرب العالمية الأولى. كانت هزيمة الإمبراطورية العثمانية في الحرب عام 1918 حاسمة في تفكك الإمبراطورية في نهاية المطاف في عام 1921.

الدخول إلى الحرب العالميةعدل

الدخول العثماني إلى الحرب العالمية الأولى كان نتيجة لسفينتين تم شراؤهما مؤخرا للبحرية، وما زالت تحرسهما أطقم ألمانية ويقودهما أدميرال ألماني، لتنفيذ غارة البحر الأسود في 29 أكتوبر 1914. هناك عدد من العوامل التي تآمرت للتأثير على الحكومة العثمانية وتشجيعها على الدخول في الحرب. إن الأسباب السياسية التي أدت إلى دخول السلطان العثماني الحرب موضع خلاف.[1] وكانت الدولة العثمانية دولة زراعية في عصر الحرب الصناعية.[2] كما استُنزفت الموارد الاقتصادية للإمبراطورية بسبب تكاليف حروب البلقان في عامي 1912 و1913. ولم تتضح على الفور أسباب الإجراء العثماني.[3]

عسكريةعدل

بدأ دخول الدولة العثمانية إلى الحرب العالمية الأولى في 29 أكتوبر 1914 عندما شنت غارة على الموانئ الروسية في البحر الأسود. وفي أعقاب الهجوم، أعلنت روسيا وحلفائها (بريطانيا وفرنسا) الحرب على العثمانيين في نوفمبر 1914. وبدأت الإمبراطورية العثمانية العمل العسكري بعد ثلاثة أشهر من الحياد الرسمي، لكنها وقعت تحالفا سريا مع القوى المركزية في أغسطس عام 1914.

وكانت الكتلة الأرضية العظيمة في الأناضول بين مقر الجيش العثماني في إسطنبول والعديد من مسارح الحرب. وأثناء حكم عبد الحميد الثاني تحسنت الاتصالات المدنية، ولكن شبكة الطرق والسكك الحديدية لم تكن جاهزة للحرب. استغرق الوصول إلى سوريا أكثر من شهر وما يقارب الشهرين للوصول إلى بلاد ما بين النهرين. وللوصول إلى الحدود مع روسيا، كان خط السكة الحديد يمتد على بعد 60 كيلومترا شرق أنقرة، ومن هناك كان 35 يوما إلى أرضروم. واستخدم الجيش ميناء طرابزون كطريق مختصر لوجيستي إلى الشرق. لقد استغرق الوصول إلى أي من تلك الجبهات من لندن وقتا أقل من الوقت الذي إستغرقه الوصول من وزارة الحرب العثمانية بسبب سوء حالة سفن التموين العثمانية.

وقعت الإمبراطورية في حالة من الفوضى مع إعلان الحرب إلى جانب ألمانيا. وفي 11 نوفمبر، اكتُشفت مؤامرة في القسطنطينية ضد الألمان وجمعية الاتحاد والترقي أُطلق فيها النار على بعض قادة الاتحاد والترقي. وجاء ذلك في أعقاب ثورة 12 نوفمبر في أدريانوبل ضد البعثة العسكرية الألمانية. وفي 13 نوفمبر، انفجرت قنبلة في قصر أنور باشا، مما أدى إلى مقتل خمسة ضباط ألمان، ولكنها لم تقتل أنور باشا. وفي 18 نوفمبر، كانت هناك مؤامرات أكثر مناهضة لألمانيا. تشكلت لجان في أنحاء البلاد لتخليص البلاد من المنحازين إلى ألمانيا. في 4 ديسمبر، وقعت أعمال شغب واسعة النطاق في جميع أنحاء البلد. وفي 13 ديسمبر، نظمت النساء مظاهرة مناهضة للحرب في قناك (إزمير) وأرضروم. وطوال شهر ديسمبر، تعاملت الاتحاد والترقي مع عصيان بين الجنود في الثكنات وبين الطواقم البحرية. نجا رئيس البعثة العسكرية الألمانية المشير فون دير غولتس من مؤامرة ضد حياته.

فقد ظلت القوة العسكرية بين أيدي وزير الحرب أنور باشا، والقضايا الداخلية (القضايا المدنية) فيما يتصل بوزير الداخلية طلعت باشا، ومن المثير للاهتمام أن جمال باشا كان وحده يسيطر على سوريا العثمانية.[4] فقد أدار حكام الأقاليم مناطقهم بدرجات متفاوتة من الحكم الذاتي.[4] ومن بين الحالات المثيرة للاهتمام قضية أزمير؛ وقد تصرف رحمي باي كما لو كانت منطقته منطقة محايدة بين الدول المتحاربة.[5]

الحرب مع روسياعدل

 
الأعلى: دمار في مدينة أرضروم؛ يسار: قوات روسية؛ يسار أسفل: لاجئون مسلمون جرحى؛ العلو الأيمن: قوات عثمانية؛ أسفل اليمين: لاجئون أرمن

كان التحاق الدولة العثمانية بالحرب سببا في زيادة الأعباء العسكرية المترتبة على "الوفاق الثلاثي" إلى حد كبير. وكان على روسيا أن تقاتل بمفردها في حملة القوقاز ولكنها حاربت مع المملكة المتحدة في الحملة الفارسية. وانطلق إسماعيل أنور باشا إلى معركة ساريقاميش بهدف استعادة السيطرة على باطوم وقارص، واجتياح جورجيا واحتلال بلاد فارس الشمالية الغربية وحقول النفط. ومع ذلك فقد خسر العثمانيون الذين تقاتلون الروس في القوقاز الأرض، وأكثر من مائة ألف جندي، في سلسلة من المعارك. توفي 60 ألف جندي عثماني في شتاء 1916–17 على قسم موشبتليس من الجبهة.[6] فضل العثمانيون إبقاء القوقاز صامتا عسكريا حيث اضطروا إلى إعادة تجميع الاحتياطيات لاستعادة بغداد وفلسطين من بريطانيا. كان عام 1917 والنصف الأول من عام 1918 هو وقت المفاوضات. في 5 ديسمبر 1917، وقعت هدنة إرزنجان (اتفاق إرزنجان لوقف إطلاق النار) بين الروس والعثمانيين في إرزنجان، التي أنهت الصراعات المسلحة بين روسيا والإمبراطورية العثمانية.[7] وفي 3 مارس 1918، وقع الصدر الأعظم طلعت باشا على معاهدة برست-ليتوفسك مع جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية. واشترطت أن تتنازل روسيا البلشفية عن باطوم و‌قارص و‌أرداهان. وإضافة إلى هذه الأحكام، أدرج شرط سري يلزم الروس بتسريح القوات الوطنية الأرمينية.[8]

في الفترة من 14 مارس إلى أبريل 1918، عقد مؤتمر طرابزون للسلام بين الإمبراطورية العثمانية ووفد برلمان عبر القوقاز. عرض أنور باشا التخلي عن كل الطموحات في القوقاز في مقابل الاعتراف باستعادة الدولة العثمانية لمقاطعات الأناضول الشرقية في برست-ليتوفسك في نهاية المفاوضات.[9] وفي 5 أبريل، قبل رئيس وفد عبر القوقاز أكاكي تشخنكيلي معاهدة برست-ليتوفسك كأساس لمزيد من المفاوضات، وأرسل إلى هيئات الإدارة الذي يحثها على قبول هذا الموقف.[10] كان المزاج السائد في تيفليس مختلفا تماما. وتعترف تيفليس بوجود حالة من الحرب بينها وبين الامبراطورية العثمانية.[10]

في أبريل 1918، شن الجيش العثماني الثالث هجوما أخيرا في أرمينيا. وقد أدت المعارضة من القوات الأرمينية إلى معركة سارداراباد ومعركة كارا كليس ومعركة باش أباران. وفي 28 مايو 1918، أعلن المجلس الوطني الأرميني الذي يتخذ من تيفليس مقرا له جمهورية أرمينيا الأولى. واضطرت جمهورية أرمينيا الجديدة إلى التوقيع على معاهدة باطومي. وفي يوليو 1918، واجه العثمانيون ديكتاتورية وسط بحر قزوين في معركة باكو، بهدف الاستيلاء على باكو المحتلة من قبل الأرمن والروس والبريطانيين على بحر قزوين.

المراجععدل

  1. ^ Nicolle 2008، صفحة 167
  2. ^ Finkel 2007، صفحة 529
  3. ^ Balci, Ali, et al. "War Decision and Neoclassical Realism: The Entry of the Ottoman Empire into the First World War." War in History (2018), doi:10.1177/0968344518789707
  4. أ ب Nicolle 2008، صفحة 174
  5. ^ Nicolle 2008، صفحة 178
  6. ^ Finkel 2007، صفحة 530
  7. ^ Tadeusz Swietochowski, Russian Azerbaijan 1905–1920, page 119.
  8. ^ Hovannisian. "Armenia's Road to Independence", pp. 288–289. (ردمك 1-4039-6422-X).
  9. ^ (Shaw 1977, p. 326)
  10. أ ب Richard Hovannisian "The Armenian people from ancient to modern times" Pages 292–293

ببليوغرافياعدل

  • Akın, Yiğit (2018). When the War Came Home: The Ottomans' Great War and the Devastation of an Empire. Stanford University Press.
  • Erickson, Edward J. (2001). Ordered to Die: A History of the Ottoman Army in the First World War. Westport, CT: Greenwood. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  • Fromkin, David (2009). سلام ما بعده سلام. Macmillan. ISBN 978-0-8050-8809-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  • Finkel, Caroline (2007). Osman's Dream: The History of the Ottoman Empire. Basic Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  • Kent, Marian (1996). The Great Powers and the End of the Ottoman Empire. Routledge. ISBN 0714641545. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  • Nicolle, David (2008). The Ottomans: Empire of Faith. Thalamus Publishing. ISBN 1902886119. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  • Francesco Pongiluppi (2015). The Energetic Issue as a Key Factor of the Fall of the Ottoman Empire. in "The First World War: Analysis and Interpretation" (ed. by Biagini and Motta), Vol. 2., Newcastle, Cambridge Scholars Publishing, pp. 453–464.
  • Reynolds, Michael A. (2011). Shattering Empires: The Clash and Collapse of the Ottoman and Russian Empires 1908–1918. Cambridge University Press. صفحة 324. ISBN 0521149169. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  • Shaw, Ezel Kural (1977). History of the Ottoman Empire and Modern Turkey. New York: Cambridge University Press. ISBN 0-521-21280-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)