الدولة الزندية

دولة فارسية شيعية سابقة

الدولة الزندية هي دولة أسسها كريم خان زند في فارس عام 1750 حتى سقوطها في 1794 اتخذ كريم خان من مدينة شيراز عاصمة لدولته.

الدولة الزندية
سلسله زندیه
→ Afsharid Imperial Standard (3 Stripes).svg
1750 – 1794 State flag of Persia (1907–1933).svg ←
الدولة الزندية
علم
الدولة الزندية
شعار
Map of the Zand dynasty.png

عاصمة شيراز
نظام الحكم ملكية
اللغة الرسمية الكردية
لغات مشتركة الكردية الفارسية
الديانة الاسلام شيعة (اثنا عشرية)
الشاه
كريم خان زند (الأول) 1750–1779
لطف علي خان زند (الاخير) 1789–1794
التاريخ
التأسيس 1750
تأسيس الدولة القاجارية 1794

اليوم جزء من  أرمينيا
 أذربيجان
 إيران
 العراق
 روسيا

ينحدر الزند من إحدى القبائل الكردية الفيلية التي استوطنت منطق جنوب إيران. سنة 1731 م قام نادر شاه بطردهم من مناطقهم إلى خراسان . عاد الزند مجددا إلى منطقة الجنوب يقودهم كريم خان زند . استولى كريم خان (1750- 1779 م) على مناطق جنوب إيران ثم تلقب بالوكيل . بعد فتح مازندران (1759 م) ثم أذربيجان ( 1762 م ) أصبح يملك مناطق واسعة في إيران باستثناء منطقة خراسان، وحاصر البصرة حتى خرج أعيانها إلى القائد صادق خان وطلبوا منه الأمان، ولكنه دخلها فأباحها أياماً وعمل فيها من الهتك ما لم يُسمع به في ملة قطّ، وسُبّ أصحاب محمد على المنابر.[1] وفي هذه الفترة برز القائد محمد خان الزندي الذي حافظ على حدود إيران الغربية وهزم الجيش العثماني في معركة وأجبر قائد الجيش العثماني على الانسحاب إلى كركوك ولم يستطع القائد التركي بعدها على مواصلة حربه وأُرغم على الرجوع إلى مقره في جولان . قاد دولته إلى أوجها الاقتصادي (ازدهار التجارة مع الهند ، التحكم في مداخيل الضرائب، تطوير نظام الري) كما جعل من عاصمته ( شيراز ) مركزا ثقافيا مهما . بعد وفاته دخلت البلاد في حالة فوضى . استمرت الحروب حتى سقوط آخر الزند سنة 1794 م في كرمان على يد القاجار ، والذين خلفوهم في إيران.

التاريخعدل

كريم خان زندعدل

نشأت الأسرة الحاكمة على يد كريم خان زند، زعيم قبيلة زند، واحدة من عشائر اللاكي،[2][3][4] وطائفة من شعب اللور،[5] الذين ربما ينحدرون من أصل كردي. نقل نادر شاه قبيلة زند من موطنهم في جبال زاغروس إلى سهوب خراسان الشرقية. بعد موت نادر، عادت قبيلة زند، بتوجيه من كريم خان، إلى أرضها الأصلية.[6] بعد تنصيب عادل شاه ملكًا، انشق خان وجنوده عن الجيش، وانضم إليهم علي مراد خان بختياري وأبو الفتح خان حفت لانغ، وهما زعيمان محليان آخران، ليصبحا خصومًا بارزين، ولكنهم بالمقابل لقوا عددًا من الخصوم الآخرين. كان أبو الفتح خان مسؤولًا أعلى، وأصبح كريم خان قائدًا للجيش وعلي مراد خان هو الحاكم.[7]

أعلن كريم خان عاصمته شيراز، وفي عام 1778 أصبحت طهران العاصمة الثانية. تمكن من السيطرة على الأجزاء الوسطى والجنوبية من إيران. من أجل إضفاء الشرعية على حكمه، وضع كريم خان الطفل الشاه إسماعيل الثالث، حفيد آخر ملك صفوي، على العرش في عام 1757. كان إسماعيل مجرد ملك رمزي، في حين تركزت السلطة كلها في يد كريم خان. اختار كريم خان أن يكون القائد العسكري، وكان علي مردان خان هو الحاكم المدني. سرعان ما تمكن كريم خان من القضاء على شريكه وعلى الملك الدمية، وأسس في عام 1760 سلالته الحاكمة. رفض قبول لقب الملك، وأطلق على نفسه اسم «وكيل الرعايا» (حماة الشعب).

بحلول عام 1760 هزم كريم خان جميع منافسيه وسيطر على أنحاء إيران فيما عدا خراسان في شمال شرق البلاد التي حكمها شاهرخ ميرزا. أفضت حملاته الخارجية ضد آزاد خان في أذربيجان وضد العثمانيين في بلاد ما بين النهرين إلى جعل كل من آذربيجان ومقاطعة البصرة تحت سيطرته. إلا أنه لم يتوانى عن حملاته ضد عدوه اللدود محمد حسن خان قاجار، زعيم فصيل قاجار قویونلو. هزم الأخير على يد كريم خان، وأحضر ولداه آغا محمد خان وحسين قولي خان قاجار إلى شيراز رهينتين.

من المعالم الأثرية لكريم خان في شيراز قلعة كريم خان زند وبازار وكيل وعدد من المساجد والحدائق. تكفل أيضًا ببناء قصر في مدينة طهران، العاصمة المستقبلية لسلالة القاجار.

التراجع والانهيارعدل

أدى مقتل كريم خان في عام 1779 إلى جعل أراضيه عرضة لتهديدات أعدائه. كان نجله وخليفته أبو الفتح حاكمًا غير كفء متأثرًا بعمه (وقائد كريم خان)، زكي خان. فضل حكام آخرون أيضًا، مثل علي مراد وجفار خان، في اتباع سياسات كريم خان، وسرعان ما تعرضت البلاد لهجوم من جميع الجهات.

كان الأعداء الألداء للزند، زعماء القاجار، بقيادة الرهينة السابق آغا محمد خان، متقدمين ضد المملكة المنحدرة. في نهاية المطاف، أعلن لطف علي خان، ابن أخ كريم خان، نفسه الملك الجديد سنة 1789. قضى فترة حكمه (التي استمرت حتى عام 1794) في معظمها يخوض حربًا ضد قاجار خان. ألقي القبض عليه في النهاية وقتل بوحشية في قلعة بام، الأمر الذي أنهى فعليًا وجود الأسرة الزندية.

من الأهمية بمكان من الناحية السياسية ذكر أن الزنديين، وعلى الأخص كريم خان، أطلقوا على أنفسهم مسمى «وكل الرعايا» (أي حماة الشعب) بدلاً من الملوك. بخلاف القيمة الدعائية الواضحة التي يتسم بها اللقب، إلا أنه يمكن أن يكون انعكاسًا للمطالب الشعبية في ذلك الوقت، الذين ترقبوا حكامًا ذوي ميول شعبية بدلاً من الزعامة المطلقة للملوك الذين كانوا منفصلين تمامًا عن واقع الشعب، مثل السلالة الصفوية التي سبقتهم.

الحكامعدل

الحاكم بداية حكمه نهاية حكمه
محمد كريم خان زند 1765 1779
أبو الفتح خان زند 1779 1779
محمد علي خان زند 1779 1779
أبو الفتح خان زند ( الفترة الثانية ) 1779 1779
محمد صادق خان زند 1779 1781
علي مراد خان زند 1781 1785
باقر خان الخراساني 1785 1785
جعفر خان زند 1785 1789
سيد مراد خان زند 1789 1789
لطفي علي خان زند 1789 1794

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ عثمان بن سند، مطالع السعود بأخبار الوالي داود،ص258
  2. ^ Tucker, Ernest (2020)، "Karīm Khān Zand"، في Fleet, Kate؛ Krämer, Gudrun؛ Matringe, Denis؛ Nawas, John؛ Rowson, Everett (المحررون)، Encyclopaedia of Islam, THREE، Brill Online، مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2021، The Zands were a branch of the Laks, a subgroup of the northern Lurs, who spoke Luri, a Western Iranian language.
  3. ^ Perry, John، "ZAND DYNASTY"، iranicaonline.org (باللغة الإنجليزية)، Encyclopædia Iranica، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2017، The founder of the dynasty was Moḥammad Karim Khan b. Ināq Khan (...) of the Bagala branch of the Zand, a pastoral tribe of the Lak branch of Lors (perhaps originally Kurds; see Minorsky, p. 616) (...)
  4. ^ ...the bulk of the evidence points to their being one of the northern Lur or Lak tribes, who may originally have been immigrants of Kurdish origin., Peter Avery, William Bayne Fisher, Gavin Hambly, Charles Melville (ed.), The Cambridge History of Iran: From Nadir Shah to the Islamic Republic, Cambridge University Press, 1991, (ردمك 978-0-521-20095-0), p. 64. نسخة محفوظة 2021-10-01 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Muhammad Karim Khan, of the Zand clan of the Lur tribe, succeeded in imposing his authority on parts of the defunct Safavid empire, David Yeroushalmi, The Jews of Iran in The Nineteenth Century: Aspects of History, Community, and Culture, BRILL, 2009, (ردمك 978-90-04-15288-5), p. xxxix. نسخة محفوظة 2021-09-30 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Archived copy"، مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2006، اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2006.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  7. ^ "History of Iran"، farhangsara.com، مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2017.