افتح القائمة الرئيسية

الدعارة في الإمارات العربية المتحدة

الدعارة في الإمارات العربية المتحدة غير قانونية.[1][2] تشمل العقوبات المفروضة على ممارسة الدعارة غرامات كبيرة والسجن، مع ترحيل العاهرات الأجانب عادةً.[3] في عام 2006، قامت الإمارات بترحيل 4,300 عاهرة أجنبية.[4] على الرغم من عدم شرعيتها، إلا أن الدعارة منتشرة على نطاق واسع، خاصة في دبي [5][6] وأبو ظبي.[5][6] تغض السلطات النظر عمومًا بشرط أن تبقى بعيدة عن الأنظار العامة.[5]

على الرغم من وجود دعارة في الشوارع، لا سيما في شارع حمدان في أبو ظبي،[5] فإن معظم الدعارة تتم في الحانات والنوادي الليلية في الفنادق.[6][5]

الدعارة في دبيعدل

كانت هناك اتجار بالجنس في دبي لسنوات عديدة. في عام 1936، أجبر سعيد آل مكتوم البغايا على الزواج أو المغادرة.[7] خلال الخمسينيات والستينيات، سيطرت سيدتان على المومسات الإيرانيات. أحدهما كان يتحكم في حي الدعارة في بر دبي، والآخر حول ميدان ناصر (الآن ساحة بني ياس).[7] وأمر الشيخ راشد آل مكتوم بجمع جميع البغايا وترحيلهن. تسبب هذا في تشغيل البنك البريطاني المحلي عندما حاولت النساء سحب كل مدخراتهن.[7]

دبي الحديثة هي واحدة من المراكز الرئيسية للدعارة في الإمارات العربية المتحدة وتسمى "سدوم سور مير".[5] هناك ما يقدر بنحو 30,000 البغايا في المدينة.[5][6] البغايا متكررة في الحانات والنوادي الليلية في الفنادق. العديد من البغايا من الدول الأكثر فقرًا، مثل نيجيريا،[8] يأتون للعمل في دبي لفترة قصيرة ثم يعودن إلى المنزل مع عائداتهن.

هناك أيضا بيوت دعارة في دبي.[7] تم إغلاق "Cyclone"، بالقرب من المطار[5] في عام 2007 بعد ظهوره في مجلة فانيتي فير "Vanity Fair"،[7] ولكن الأمر عاد ببساطة في موقع آخر.[5] يعرف النادي باسم "الأمم المتحدة للدعارة" ، ولديه ما يصل إلى 500 من البغايا في أماكن العمل في الليلة العادية، والعديد من الصين وروسيا وأذربيجان وطاجيكستان وأوزبكستان وبلغاريا وتايوان.[9]

ظهرت الحلقة في فيلم ليوناردو دي كابريو و راسل كرو في عام 2008 بعنوان كتلة أكاذيب "Body of Lies".[7]

يمثل الاتجار بالبشر مشكلة في دبي،[6][5] وغالبًا ما تستغل عصابات آسيوية أو صينية نساء من الهند أو نيبال.[5]

السياحة الجنسيةعدل

تجذب الإمارات العربية المتحدة العديد من رجال الأعمال الأجانب لاكتسابها سمعة كأفضل وجهة للسياحة الجنسية في الشرق الأوسط.[10][3][6][8][11][12][13][14][15][16][17] يصل الكثير منهم بانتظام من دول الاتحاد السوفيتي (سابقًا) وأمريكا الجنوبية وأوروبا الشرقية وشرق وجنوب آسيا وأفريقيا ودول أخرى في الشرق الأوسط.[18]

الاتجار بالجنسعدل

في عام 2007، وضعت وزارة الخارجية الأمريكية دولة الإمارات العربية المتحدة في خانة "المستوى 2" في تقاريرها السنوية عن الاتجار بالأشخاص، مما يعني أنها لا تلتزم التزامًا تامًا للحد الأدنى من معايير القضاء على الاتجار بالبشر، ولكنها تبذل جهودًا كبيرة للقيام به وبالتالي.[5][19] تعد الإمارات العربية المتحدة بلد مقصد وعبور للنساء اللائي يتعرضن للاتجار بالجنس.[20] بعض النساء، ومعظمهن من أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى، وجنوب شرق آسيا وشرق إفريقيا والعراق وإيران والمغرب، يتعرضن للدعارة القسرية في الإمارات العربية المتحدة.[20] في عام 2016 ، عُرضت 22 قضية تتعلق بالاتجار بالجنس على المحاكم.[20]

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ "The Legal Status of Prostitution by Country". ChartsBin. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2017. 
  2. ^ "100 Countries and Their Prostitution Policies". Procon. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2017. 
  3. أ ب Agarib، Amira. "UAE has strict rules against prostitution - Khaleej Times". مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. 
  4. ^ Presse، France (16 March 2007). "UAE Deports 4,300 Prostitutes". Arab News. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2017. 
  5. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س Butler، William (2010-05-16). "Why Dubai's Islamic austerity is a sham – sex is for sale in every bar". الغارديان. London. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2012. 
  6. أ ب ت ث ج ح Lageman، Thessa (20 January 2016). "Dubai in United Arab Emirates a centre of human trafficking and prostitution". مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017 – عبر The Sydney Morning Herald. 
  7. أ ب ت ث ج ح Krane، Jim (1 December 2009). Dubai: The Story of the World's Fastest City. Atlantic Books. ISBN 978-1782397601. 
  8. أ ب Banjo، Temi. "Revealed: Nigerian Ladies And Prostitution In United Arab Emirates (UAE), Dubai". Nigerian Monitor. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2017. 
  9. ^ Chirico، Annalisa. "Prostitution as a matter of freedom" (PDF). Libera Università Internazionale degli Studi Sociali Guido Carli. مؤرشف من الأصل (PDF) في 9 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2018. 
  10. ^ Ditmore، Melissa Hope، المحرر (2006). Encyclopedia of prostitution and sex work. Westport, Conn.: Greenwood Press. ISBN 978-0313329685. 
  11. ^ "Sex tourism: A billion dollar industry (Part 1) - Weekly BLiTZ". 8 October 2016. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. 
  12. ^ "Sex tourism: A billion dollar industry (Part 2) - Weekly BLiTZ". 16 October 2016. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. 
  13. ^ Choudhury، Salah Uddin Shoaib (2011-08-19). "Removing curtains of Arab harems". Weekly Blitz. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2012. 
  14. ^ "FRONTLINE/WORLD . Rough Cut . Dubai: Night Secrets - PBS". مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. 
  15. ^ "U.A.E.: Muslim Federation Of States Is Hub of International Prostitution". مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. 
  16. ^ "Dubai's dirty secret revealed as 30,000 hookers openly work". 27 January 2015. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. 
  17. ^ "Local laws and customs - United Arab Emirates travel advice - GOV.UK". مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. 
  18. ^ United Arab Emirates, US Department of State: Diplomacy in Action نسخة محفوظة 13 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Victims of Trafficking and Violence Protection Act of 2000: Trafficking in Persons Report 2007، U.S. State Department، June 2007 
  20. أ ب ت "United Arab Emirates 2017 Trafficking in Persons Report". United States Department of State • Office to Monitor and Combat Trafficking Persons. 2017. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2017.    This article incorporates text from this source, which is in the public domain.