افتح القائمة الرئيسية

الدروز في الأردن هم مواطنون أردنيون، ومن المجموعات العرقية الدينيّة ذات التعاليم الباطنية التي تتبع المعتقد التوحيدي الدرزي، والذين يعرّفون أنفسهم على أنهم موحّدون. وهم طائفة دينيّة إنشقت عن الإسماعيلية، إحدى فرق المذهب الشيعي.[2][3] وعلى الرغم من الأصول الإسلامية لا يُعتبر الدروز جزءاً من الإسلام،[4][5][6][7] وبالتالي كفَّرت العديد من الفتاوى الدروزَ واعتبرتْهم مُرتدِّين عن دين الإسلام.[8]

الدروز في الأردن
التعداد الكلي
32,000[1]
مناطق الوجود المميزة
الأزرق
اللغات

لغة عربية

الدين

درزية

في الأردن، لم يتم الاعتراف بالدروز كطائفة دينية ولا كعشيرة أردنية بالرغم من النظام العشائري السائد في الأردن، ولم يعط الدروز في الأردن حقوق الأقليات كما لدى الشيشان والشركس والأكراد والأرمن وباقي الأقليات الموجودة في الأردن بالرغم من مشاركة الدروز في تكوين الدولة الأردنية في جميع المجالات، حيث كان رشيد طليع أول رئيس لحكومة شرق الأردن.[9] وبالنسبة لإنتشارهم في الأردن فهو في عدة مدن من أهمها وأكبرها مدينة أم القطين ومدينة الأزرق. 

تاريخعدل

 
الأزرق، إحدى أهم مناطق الدروز في الأردن.

لا تتبع العقيدة الدرزية أركان الإسلام الخمسة، مثل الصيام في شهر رمضان، والحج إلى مكة.[10][11] تتضمن معتقدات الدروز عناصر من الإسماعيلية، والإسلام الشيعي، والغنوصية، والأفلاطونية، والمسيحية.[12] وغيرها من الفلسفات، ويسمون الدروز أنفسهم "أهل التوحيد".

"يتبع الدروز نمطًا من العزلة حيث لا يُسمح بأي تحول، لا من خارج الدين أو داخله. عندما يعيش الدروز بين أتباع الديانات الأخرى، يُحاولون الإندماج من أجل حماية دينهم وسلامتهم الخاصة. ويُمكن أن يصلوا كمسلمين أو كمسيحيين، حسب المكان الذي هم فيه. ويبدو أن هذا النظام يتغير في العصر الحديث، حيث سمح المزيد من الأمن للدروز بأن يكونوا أكثر انفتاحًا بشأن انتمائهم الديني".[10]

افتتح التنوخيون الطائفة الدرزية في سوريا عندما قبل معظمهم واعتمدوا الرسالة الجديدة التي كانت تُبشر في القرن الحادي عشر، بسبب العلاقات الوثيقة لقيادتهم مع الحاكم الفاطمي آنذاك الحاكم بأمر الله.[13]

الديموغرافيا والانتشارعدل

يبلغ عدد الدروز الأردنيين حوالي 32,000 نسمة، وهو مايشكّل أقل من 0.5 % من العدد الأجمالي للشعب الأردني. يعيشون في الأماكن الريفيّة والجبال وفي شرق عمّان، وتحديدًا في بلدة الأزرق.[14]

مراجععدل

  1. ^ International Religious Freedom Report، وزارة الخارجية (الولايات المتحدة)، 2005 
  2. ^ Chatty، Dawn. Displacement and Dispossession in the Modern Middle East. Cambridge University Press. ISBN 0521817927. 
  3. ^ Doniger، Wendy. Merriam-Webster's Encyclopedia of World Religions. Merriam-Webster, Inc. ISBN 0877790442. 
  4. ^ Nisan، Mordechai. Minorities in the Middle East: A History of Struggle and Self-Expression. McFarland. ISBN 0-7864-5133-5. 
  5. ^ Kayyali، Randa. The Arab Americans. Greenwood Publishing Group. ISBN 0-313-33219-3. 
  6. ^ Sorenson، David. Global Security Watch-Lebanon: A Reference Handbook: A Reference Handbook. ABC-CLIO. ISBN 0-313-36579-2. 
  7. ^ Abdul-Rahman، Muhammed Saed. Islam: Questions And Answers — Schools of Thought, Religions and Sects. AMSA Publication Limited. ISBN 5551290492. 
  8. ^ Druze Identity, Religion — Tradition and Apostasy (PDF)، shaanan، May 2015 
  9. ^ الدرزي رشيد طليع رئيس أول حكومة أردنية
  10. أ ب "Druze". druze.org.au. 2015. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2016. 
  11. ^ James Lewis (2002). The Encyclopedia of Cults, Sects, and New Religions. Prometheus Books. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2015. 
  12. ^ Doniger، Wendy (1999). Merriam-Webster's Encyclopedia of World Religions. Merriam-Webster, Inc. ISBN 978-0-87779-044-0. 
  13. ^ William Harris (19 Jul 2012). Lebanon: A History, 600-2011 (الطبعة illustrated). Oxford University Press. صفحة 46. ISBN 9780195181111. 
  14. ^ International Religious Freedom Report، وزارة الخارجية الأمريكية، 2005 

انظر أيضًاعدل

وصلات خارجيةعدل