الدانو-نرويجية

لغة عامية تطورت بين النخب الحضرية في المدن النرويجية خلال السنوات الأخيرة للاتحاد بين مملكتي الدنمارك و النرويج

الدانو-نرويجية (بالدنماركية و النرويجية: dansk-norsk) لغة عامية تطورت بين النخبة الحضرية في المدن النرويجية خلال السنوات اللاحقة للاتحاد بين المملكتين الدنماركية و النرويجية (1536–1814). من هذه اللغة العامية تطور الريكسمول و البوكمول. حالياً، البوكمول أكثر معيار كتابة استخداماً على نطاقٍ واسع للنرويجية المعاصرة.

الدانو-نرويجية
Dansk-Norsk (دنماركية-نرويجية)
منطقةالدنمارك-النرويج و النرويج المستقلة
الحقبةالقرن 18 - القرن 19
هندية أوروبية
الشكل المبكر
الشمالية الأولية
اللاتينية
ترميز اللغة
أيزو 639-3

تاريخعدل

كلغة محكيةعدل

خلال الحكم الدنماركي، خمدت الكتابة النرويجية و أصبحت اللغة الدنماركية لغة الطبقة المتعلمة في النرويج. في البداية كانت تستخدم الدنماركية بالدرجة الأولى في الكتابة، و لاحقاً أصبحت محكية في المناسبات الرسمية، و مع مرور الزمن قُطعت علاقات النرويج مع الدنمارك في 1814، كانت تُدعى الدانو-نرويجية المحلية غالباً بـ"الخطاب اليومي المصقول/المهذب" و أصبحت اللغة الأُم لشرائح من النخبة الحضرية. يُمكن وصف اللغة الدانو-نرويجية بأنها دنماركية بلفظ نرويجي، فبعض المفردات النرويجية و بعض الفروقات النحوية البسيطة تختلف عن الدنماركية.

كلغة مكتوبةعدل

مرت اللغات الإسكندنافية عبر تغيراتٍ كبيرة في أواخر العصور الوسطى و بدايات العصر الحديث، كما أنها تأثرت بشكلٍ خاص بالألمانية السفلى. وجدت اللغةُ الدنماركية شكلها الحديث غالباً في القرن السابعة عشر، مرتكزةً على اللغة المحلية للطبقات المثقفة في كوبنهاغن. كانت كوبنهاغن في ذلك الوقت عاصمةً للدنمارك-النرويج، و كانت تُستخدم اللغة الدنماركية كلغة رسمية مكتوبة في النرويج في فترة تفكك الاتحاد الدانو-نرويجي في 1814. في النرويج، كان يُشار إليها عموماً بالنرويجية،[بحاجة لمصدر] خصوصاً بعد تفكك الاتحاد الدانو-نرويجي.

خلال القرن التاسع عشر، أصبحت الدانو-نرويجية المحكية تدمج تدريجياً مفردات و قواعد نرويجية أكثر. في بداية القرن العشرين، كانت الدانو-نرويجية متماثلة في معظمها مع الدنماركية المكتوبة مع وجود بعض الاختلافات، كبعض المفردات النرويجية الإضافية في الدانو-نرويجية. جلب الإصلاحات القواعدية و اللفظية في 1907 و 1917 اللغةَ المكتوبة أقرب إلى اللغة العامية (الدانو-نرويجية). استناداً إلى النموذج الدنماركي كان يُشار إلى الدانو-نرويجية في النرويج بالـ"ريغسمول" - لاحقاً أصبحت تُلفظ ريسكمول - منذ نهاية القرن التاسعة عشر، و اعتمد هذا الاسم رسمياً أوائل القرن العشرين. تم تغيير الاسم ريكسمول إلى بوكمول رسمياً في 1929 بعد أن خسر مقترح لاستخدام الاسم دانسك-نوشك (dansk-norsk) بصوتٍ واحد في الـ"لاغتيغ" (مجلس في البرلمان النرويجي).[1]

أُطلقت في أواسط القرن التاسع عشر لغةٌ مكتوبة جديدة الـ(لاندسمول)، مرتكزةً على لهجاتٍ نرويجية حضرية منتقاة كبديلٍ للدانو-نرويجية؛ و لكنها لم تزيح اللغة المكتوبة الموجودة. اللاندسمول و التي غُير اسمها إلى نينوشك مستخدمة حالياً من قبل حوال12% من الشعب، مُعظمهم في غرب النرويج. وصلت إلى ذروتها في أربعينات القرن العشرين. خلاف اللغة النرويجية مسألة جدلية مستمرة ضمن الثقافة و السياسة النرويجية المتعلقة بشكلي كتابة اللغة النرويجية هذين.

تطورات حديثةعدل

في الوقت الحاضر، يشيرُ مصلحُ بوكمول فقط إلى اللغة المكتوبة لهذا الاسم (و من الممكن لاستخدامها في وسائل الإعلام من قبل الممثلين، إلخ). و مع ذلك، يوجد عدد من لسن اللغة النرويجية القريبة أو المتطابقة إلى درجةٍ كبيرة [2] مع البوكمول المكتوبة، و حتى أحياناً في شكلٍ محافظ قريب إلى الدانو-نرويجية التاريخية، خصوصاً اللهجة الإجتماعية الراقية في أوسلو و مدنٍ أخرى في شرق النرويج. بدأت على نحوٍ متزايد لهجة أقل بروزاً اجتماعياً تعرف بالـ"أوسنوشك" المعيارية (النرويجية الشرقية المعيارية) لتصبح اللغة المحكية المعيارية لأجزاءٍ نامية في شرق النرويج. عامياً، يُدعى الشكل الأخير بلهجة أوسلو، و التي تُضلل بما أن لهجة أوسلو وُجدت قبل اللغة العامية الدانو-نرويجية، و مع أنها تأثرت و أُزيحت جزئياً من قبل الأوستنوشك المعيارية فما زالت مستخدمة، و لأن اللغة العامية ليست لهجة. على مر السنين أثرت الدانو-نرويجية المعيارية المحكية من جهة، و لهجات النرويجية الحديثة من جهةٍ أخرى ببعضهما البعض. في الوقت الحاضر، لا يمكن رسم خط فاصل بين الاثنتين.

نادراً ما يُستخدم مصلح الدانو-نرويجية مع الإشارة إلى البوكمول المعاصرة و لسنها المحكية. كانت جنسية اللغة موضوعاً ساخناً، و لم يكن مسخدموها و أنصارها متسامحين بربطها ضمنياً مع الدنماركية (بالتالي الاسمين المحايدين ريكسمول Riksmål و بوكمول Bokmål يعنيان لغة الدولة و لغة الكتاب على الترتيب). اشتد النقاش مع قدوم طريقة كتابة جديدة للغة النرويجية في القرن التاسعة عشر تُعرف بالنينوشك، و التي ترتكز إلى اللهجات النرويجية الحديثة و المعارضة الصفائية تجاه الدنماركية و الدانو-نرويجية. تاريخياً، اعتبر العديد من مؤيدي النينوشك أن النينوشك اللغةَ النرويجية الحقيقية، بما أن الريكسمول/البوكمول بقايا ملكية مزدوجة؛ و بالتالي، يمكن استخدام مصطلح الدانو-نرويجية المطبق على البوكمول لتحقير أو نزع شرعية اللغة. يعتبرُ العديد من مستخدمي البوكمول هذا الربط مسيئاً، و بالتالي فهي تقتصر على جانب دعم النينوشك في النقاشات الساخنة.

مراجععدل

  1. ^ Lundeby, Einar. "Stortinget og språksaken". مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Vikør, Lars. "Frå norrønt til bokmål og nynorsk.". مؤرشف من الأصل في December 1, 2005. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

ملاحظاتعدل


النرويجية - Norsk