افتح القائمة الرئيسية

قرية الدالوة هي أحد القرى الشرقية بمحافظة الأحساء في المملكة العربية السعودية، تقع على بعد حوالي خمسة عشر كيلومتر شرق مدينة الهفوف.[1]

الدالوة
قرية الدالوة
Dalwa.jpg
مدخل قرية الدالوة

تقسيم إداري
البلد  السعودية
منطقة إدارية المنطقة الشرقية (السعودية)
معلومات أخرى
التوقيت توقيت مكة (+3 غرينيتش)
اللغة الرسمية العربية

الموقععدل

وتقع القرية على السفح الجنوب الغربي لجبل القارة، وتحدها قرية القارة شمالا وقرية التهيمية شرقا. تستفيد الدالوة من جبل القارة كثيرًا، فهو يلطف الطقس في الصيف، إذ يحميها من الرياح السموم الحارة، فيجعل الجو لطيفاً، كما يشكل حاجزًا عن الرياح الباردة في الشتاء. غير أن هذا الجبل مصدر إزعاج للأهالي، خصوصاً في الشتاء حين يهطل المطر، حيث تنزل المياه من أعلى الجبل بكثافة إلى المنازل، جالبة معه الطين والأحجار الصغيرة التي تتجمع في السكك الضيقة.

أصل التسميةعدل

سميت الدالوة بهذا الاسم نظرا لاستخدام أهالي القرية الدلو في سحب الماء من البئر. وقيل سميت بهذا الاسم لكثرة مزارع العنب فيها حيث يتدلى العنب في كثير من مزارعها، فعرفت بالدالية، وحورت فيما بعد إلى الاسم المعروف الدالوة، حيث قلبت الياء واوا كما ذكرها المؤرخ عبد الرحمن آل ملا في كتابه تاريخ هجر[2]. ويعمل أهلها في الزراعة ويسقون من نهر [2] أو ساقي [3] يدعى أبو الثيران.

أسماء العوائلعدل

العبدالله، المشرف (ومنهم الأديب جاسم حسين المشرف)، المطاوعة (ومنهم الشيخ حبيب المطاوعة، ومنهم أيضا محمد بن إبراهيم بن الحاج محمد بن علي بن أحمد بن علي بن محمد بن الشيخ عبد المحسن المطاوعة من نساخ الكتب كان حيا سنة 1338هـ حيث فرغ من نسخ "الأجرومية" في ضحى يوم السبت الرابع من صفر[4])، الأحمد، التريكي (ومنهم الشيخ [[ياسين التريكي] ومنهم (عبدالله التريكي صاحب المنجرة سابقاً وولده علي التريكي المعروف بـ(ابوسامي) يعمل في شركة تويوتا حالياً])، المكي (ومنهم الشيخ علي المكي)، بو شفيع، العيد (ومنهم الشيخ بدر ناجي العيد)، النويصر، السليم، الحمد ومنهم المصور أحمد عبدالوهاب الحمد، بو خمسين، اليوسف (ومنهم العمدة أحمد طاهر اليوسف)، الشقاق، الياسين، البصراوي، البصري، المسيليم (ومنهم الشيخ جعفر المسيليم)، العجلان، العلي، الناصر، العايش، الحبيب، الراجح، البشير، الموسى، العياش (ومنهم ملا حسين العياش وهو المقرء الحسيني بالقرية سابقاً)، سادة الهاشم (ومنهم العمدة السيد هاشم بن حسين الهاشم)ومنهم أيضا السيد عيسى الهاشم(والد السيد سلمان الهاشم)،و منهم خادمة الحسين أم السادة آمنة بنت حسين آل عيسى,, سادة العلي(ومنهم السيد محمد بن السيد حسين العلي)، وهو معلم القرآن ما يعرف بالمطوع سابقاً ويعد من كبار وجهاء القرية وفضلائها ومنهم ابنائه السيد مهدي بن السيد محمد العلي ,السيد حسن بن السيد محمد العلي, السيد طالع بن السيد محمد العلي وهو من وجهاء القرية,ومنهم السيد محمد محمد العلي ومنهم سادة الحسين (الجماز، ومنهم الدكتور عادل حسن الحسين)، سادة البراهيم (الجماز)، سادة البراهيم، سادة الشرف (ومنهم الدكتور هاشم علي الشرف)، سادة الخليفة.

كان أهالي الدالوة قديما يسكنون في منطقة تقع ما بين قرية القارة وبين قرية الدالوة تسمى بلدة الكوارج، ثم انتقلوا إلى الموقع الحالي المعروف بقرية الدالوة [5]، ولكن لا يعرف تاريخياً متى انتقلوا إلى قرية الدالوة.

أسماء الأزقةعدل

النزافة، البديعة، الشعب (الفريق الشرقي)، القوع، العرصة، الجفرة، الحلة، الساباط، المدي، الغدير، الأولية، الطلق، الحومة، الصبيخة، قوع العيش، الطالعي (البلد).(القلعة)

حادثة الدالوةعدل

لم تكن الدالوة قرية مشهورة في الأحساء سوى أنها ملاصقة لقرية القارة، كان هذا قبل يوم العاشر من محرم عام 1436هـ الموافق لشهر الحادي عشر من سنة 2014 الميلادية، في تلك الأيام نفذت مجموعة إرهابية إعتداء على حسينية المصطفى قبيل منتصف الليل في ليلة العاشر من محرم، من خلال عملية إطلاق نار حصلت في يوم 3 نوفمبر 2014، تسببت في مقتل 8 أشخاص وأصيب 9 آخرون بحادثة إرهابية، وذلك في إطلاق نار قتل جماعي في حسينية المصطفى إذ ترجل اربعة ارهابين من إحدى السيارات التي توقفت أمام الحسينية، وبداو بأطلاق النار من أسلحة رشاشات ومسدسات بشكل عشوائي ضد المتواجدين، ما نتج عن هذا مقتل ثمانية وإصابة تسعة آخرين.[6]

شهداء الدالوة اليوم يعتبرون رموزاً للأحساء , وتمت مواراتهم الثرى في مقبرة الدالوة , بقبورٍ مميزة , ونُصَ عليهم وعرفوا بإسم شهداء العاشر , نسأل الله العلي القدير أن يحشرهم مع الأنبياء و الصديقين .

تشيع شهداء الدالوةعدل

بدأت مراسم التشييع ظهيرة يوم الجمعة 13 محرم 1436هـ إخراج الشهداء الثمانية للساحة المقابلة لمسجد المرتضى بالدالوة، وقد لفوا بعلم المملكة وهم: محمد عبد الله المشرف، حسن حسين العلي، زهير حبيب المطاوعة، مهدي عيد المشرف، عبدالله محمد اليوسف، محمد حسين البصراوي، عبد الله حسين المطاوعة وعادل عبدالله حرابة (من بلدة المنصورة). وقد قدر عدد المشاركين في تشيع جثامين الشهداء بـ 250000 ألف مشيع.

انظر أيضاًعدل

المراجععدل

  1. ^ العلامة السيد هاشم السيد محمد الشخص
  2. أ ب عبد الرحمن آل ملا، كتاب تاريخ هجر
  3. ^ حمد الجاسر، المعجم الجغرافي للبلاد العربية السعودية
  4. ^ [1]محمد علي الحرز، من نسّأخي الكتب في الأحساء، بيت التراث الهجري.
  5. ^ سلمان الحجي، مقابلة مع الحاج عبد الله بن علي بن محمد المسيليم، مشهد الفكر الأحسائي
  6. ^ حادثة الدالوة نسخة محفوظة 16 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل