افتح القائمة الرئيسية

الخطيئة الأصلية هي عقيدة مسيحية تشير إلى وضع الإنسان الآثم الناتج من سقوط آدم. ويتصف هذا الوضع بأشكال عديدة، ما يتراوح من القصور البسيط أو النزعة تجاه الخطيئة بدون الذنب الجماعي (ما يدعى الطبيعة الخاطئة)، إلى شدة الفساد التام من خلال الذنب الجماعي.[1]

مفهوم الخطيئة الأصلية أشير إليه لأول مرة في القرن الثاني من قبل إيرينيئوس، في جدل مع بعض الغنوصيين.[2] قام غيره من آباء الكنيسة مثل أوغسطينوس أيضا بتشكيل وتطوير العقيدة،[3][4] حيث رأى أنها استنادا إلى ما ورد في العهد الجديد من تعاليم بولس الرسول (رومية 5:12-21 و1 كورنثوس 15:21-22) وآية العهد القديم مزمور 51:5.[5][6][7][8][9] اعتبر ترتليان، قبريانوس، أمبروز وأمبروسايستر أن البشرية أسهمت في خطيئة آدم، وأن هذه الخطيئة تنتقل من جيل لجيل. حظت صياغة أوغسطينوس لعقيدة الخطيئة الأصلية بعد 412 م بشعبية كبيرة بين البروتستانت الإصلاحيين مثل مارتن لوثر وجان كالفن، الذي ساووا بين الخطيئة الأصلية والرغبة المضرة (أو "الشهوة")، مؤكدين أن الأمر يستمر حتى بعد المعمودية ويدمر تماما الحرية في فعل الخير. قبل 412 م، رأى أغسطينوس أن الإرادة الحرة تضعف ولكن لا تتدمر بسبب الخطيئة الأصلية[4]. ولكن بعد 412 م تغير ذلك الرأي إلى فقدان البشر الإرادة الحرة تماما ما عدا الخطيئة.[10] تؤمن الكالفينية الأوغسطينية الحديثة بهذا الرأي الثاني. الحركة البنسينية والتي أعلنتها الكنيسة الكاثوليكية كهرطقة رأت أيضا أن الخطيئة الأصلية دمرت حرية الإرادة.[11] بدلا من ذلك، ترى الكنيسة الكاثوليكية أن "المعمودية من خلال إضفاء الحياة من نعمة المسيح، تمحو الخطيئة الأصلية وترجع الإنسان مرة أخرى نحو الله، ولكن العواقب بالنسبة للطبيعة، الضعيفة والتي تميل إلى الشر، تستمر في الإنسان مما يستدعي معركة روحية."[12] وأن "رغم كونها أصبحت ضعيفة ومتقلصة بسبب سقوط آدم، فالإرادة الحرة لم تدمر بعد."[13]

سقوط الإنسانعدل

يقال إن الخطيئة الأصلية نتيجة سقوط الإنسان، عندما أكل آدم وحواء الثمر الممنوع من شجرة خاصة في جنة عدن. وتعتبر تقليدياً الخطيئة الأولى هذه، وهي فعل الإنسانين الأولين، سبب الخطيئة الأصلية، أي الوضع الساقط الذي لا يمكن أن يخلص منه الناس إلا بنعمة الله.

.والخطيئة ادت إلى خسران الجنة بالمفهوم الإسلامي.و يختلف الإسلام والمسحية بشأن الخطيئة فالإسلام يقرر بأنها لا تورث.

يقول القديس اوغسطينوس :"..لقد ولدت لكي تتحمل الضربات لان ولادتك من آدم الذي حقت له الضربات." ان كان ما يعرف بالتوراة مذكورة فيه الخطيئة أو كفارة اثم مرات عدة وأول ذكر لها في سفرالتكوين الاصحاح 4الاية 6 "فقال الرب لقايين :لم غضبت واطرقت راسك ؟ فانك ان احسنت افلا ترفع الراس ؟ وان لم تحسن افلا تكون الخطيئة رابضة عند الباب ؟ واليك تنقاد اشواقها، فعليك ان تسودها." إذا لا يمكن نكران الخطيئة في اليهودية والإسلام.كل الديانات التي سبقت اليهودية لا تنكر الخطيئة والا فما الداعي إلى تقدمة القرابين كفارة عن الخطيئة ؟

يقول كارل راهنر في شان الخطيئة:". الخطيئة الاصلية انها الحالة التي يولد بنو الإنسان كلهم وتعني بذالك : 1- ان سبب هذه احالة هي خطيئة آدم بصفته الإنسان الأول (اب البشرية وراسها الاول) 2- بهذه الخطيئة كل إنسان هو امام الله في وضع حرمان من الخلاص وهذا الحرمان يؤثر على عمق كيانه. 3- ومع هذا لا يجب ان تعتبر كالخطيئة الحقيقية (اي الخطيئة الشخصية التي يرتكبها الإنسان حرا) ويضيف كارل راهنر :". ان جوهر الخطيءة الاصلة ي يقوم في غياب النعمة أو في غياب الترفيع الفائق الطبيعة الذي كان الله منذ البدء قد قرره الإنسان وهذا الحرمان يفصل حقا الإنسان عن الله دون أن يكون خطيئة الفرد الشخصية ولا يمكن ان يدعى خطيئة الا بصورة قياسية. " ويؤكد المجمع التريدنتي ان للوصول إلى الحياة الابدية يجب أن تمحى الخطيئة الاصلية. الخطيءة الأولى أو السقطة هي القرار الحر الذي به ابتعد الإنسان الأول عن الله والتي بها خسر آدم القداسة والعدل والخلود.. الخطيئة الأولى عصيان وفعل كبرياء.

يعتقد بأن الخطيئة الأصلية هي مصطلح لم تعرفه الكنيسة حتى القرن الرابع وذلك من قبل القديس أغسطينوس الذي ربطه بمفهوم الفعل الجنسي القائم بين آدم وحواء بعد السقوط وإذ كانت المعموذية من الأسرار التي سبقت هذا المفهوم، ولذلك كان الناس يتعمذون للتخلص من الخطيئة الأصلية. أما اليوم فإن الكنيسة تعرفه على أنه مفهوم لاهوتي يبين حالة الإنسان الذي يكون في تماس مع الشر الخارجي الذي لم يتسبب به وليس لديه يد في صناعته. كما يشير في معظم الكنائس الغربية إلى الشر داخل الإنسان الذي يعتبر مسؤولاً عنه.

في الإسلامعدل

مفهوم الخطيئة الموروثة (أو الخطيئة الأصلية) لا وجود له في الإسلام.[14][15] وفقا للإسلام فقد أخطأ آدم و حواء، ولكن طلبا التوبة وبالتالي فقد غفر لهما من قبل الله.[16][17] اقتباسات من القرآن:

(فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ ۖ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ. فَتَلَقَّىٰ آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ.)

(فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ ۚ وَعَصَىٰ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَىٰ. ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَىٰ)

القرآن يقول كذلك عن المسؤولية الفردية:[18]

(أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ. وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى. وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَىٰ. ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى)

مراجععدل

  1. ^ Brodd، Jefferey (2003). World Religions. Winona, MN: Saint Mary's Press. ISBN 978-0-88489-725-5. 
  2. ^ "In the person of the first Adam we offend God, disobeying His precept" (Haeres., V, xvi, 3).
  3. ^ Patte, Daniel. The Cambridge Dictionary of Christianity. Ed. Daniel Patte. New York: Cambridge University Press, 2010, 892
  4. أ ب ODCC 2005, p. Original sin.
  5. ^ Peter Nathan. "The Original View of Original Sin". Vision.org. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2017. 
  6. ^ "Original Sin Explained and Defended: Reply to an Assemblies of God Pastor". Philvaz.com. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2017. 
  7. ^ Preamble and Articles of Faith نسخة محفوظة 20 October 2013 على موقع واي باك مشين. - V. Sin, Original and Personal - Church of the Nazarene. Retrieved 13 October 2013.
  8. ^ Are Babies Born with Sin? نسخة محفوظة 21 October 2013 على موقع واي باك مشين. - Topical Bible Studies. Retrieved 13 October 2013.
  9. ^
    الخطيئة الأصلية - مزمور 51:5 - وكالة الأنباء الكاثوليكية. استرجاع 13 تشرين الأول / أكتوبر 2013.
    نسخة محفوظة 25 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Wilson، Kenneth (2018). Augustine's Conversion from Traditional Free Choice to "Non-free Free Will": A Comprehensive Methodology. Tübingen: Mohr Siebeck. صفحات 16–18, 157–187. ISBN 9783161557538. 
  11. ^ "CATHOLIC ENCYCLOPEDIA: Jansenius and Jansenism". Newadvent.org. 1 October 1910. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2017. 
  12. ^
    التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية 405
  13. ^ Council of Trent (Sess. VI, cap. i and v)
  14. ^ "Islamic beliefs about human nature". ReligionFacts. 20 November 2016. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2017. 
  15. ^ "Repentance - Oxford Islamic Studies Online". www.oxfordislamicstudies.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2018. Arabic tawbah. A major theme of the Quran, mentioned over seventy times and with an entire surah (9) titled for it. Usually described as turning toward God, asking forgiveness, and being forgiven. Islam has no concept of original sin, need for atonement, or ecclesiastical confession. Repentance and forgiveness are a direct matter between the individual and God, requiring no intercession. In cases of sin against another person, restitution is required. In cases of sin against God, repentance, remorse, and resolution to change one's behavior are considered sufficient. Although classical scholars emphasized the individual dimension of repentance, many revivalists and reformists have tied individual actions to larger issues of public morality, ethics, and social reform, arguing for reimplementation of the Islamic penal code as public expiation for sins. Sufis understand repentance as a process of spiritual conversion toward constant awareness of God's presence. Muhammad reputedly requested God's forgiveness several times daily. 
  16. ^
    جون إسبوزيتو (2004). قاموس أكسفورد للإسلام. مطبعة جامعة أكسفورد. p. 295
  17. ^ "Adam - Oxford Islamic Studies Online". www.oxfordislamicstudies.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2018. First human being. Created to be God's vicegerent (steward) on earth. The Quran records Adam's fall from grace as the result of disobedience to God's commands but, unlike Christian tradition, the fall carries no accompanying “original sin” passed down to all mankind. God forgave Adam when he repented and turned away from disbelief. 
  18. ^ ابن كثير الدمشقي. Meaning, every soul shall carry its own injustices, whether disbelief or sin, and none else shall carry its burden of sin, as Allah states ﴾وَإِن تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لاَ يُحْمَلْ مِنْهُ شَىْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى﴿ (And if one heavily laden calls another to (bear) his load, nothing of it will be lifted even though he be near of kin.) (35:18) Allah said, ﴾وَأَن لَّيْسَ لِلإِنسَـنِ إِلاَّ مَا سَعَى﴿ (And that man can have nothing but what he does.) So just as no soul shall carry the burden of any other, the soul shall only benefit from the good that one earns for himself. As for the Hadith recorded by Muslim in the Sahih, that Abu Hurayrah said that the Messenger of Allah said,