الخروج من المستشفى بعد الولادة بوقت مبكر

تعريف تم استخدامه للخروج المبكر من المستشفى بعد الولادة هو إخراج الأم والطفل في غضون 48 ساعة من الولادة.

لقد انخفض طول مدة البقاء في المستشفى بعد الولادة تدريجيًا على مدار العقود العديدة السابقة في الولايات المتحدة، ويرجع السبب في البداية إلى رغبة الناس في تقليل التدخل الطبي المرتبط بالولادة، ثم بعد ذلك إلى السعي لخفض التكاليف.[1] وحدث تقليص تدريجي لفترات البقاء بعد الولادة في المستشفى في كندا.[2] كما حدثت عملية الإخراج المبكر في المملكة المتحدة[3] وأستراليا.[4]

وكان هناك جدل حول هذه الممارسة[5][6][7] والعلاقة مع الرعاية في فترة المتابعة والتكاليف وصحة الطفل حديث الولادة قد تكون معقدة.[8][9][10] وأظهرت إحدى المراجعات عام 1995 أن الدراسات المتاحة كانت غير كافية لتسليط الكثير من الضوء على النتائج.[11] وخلصت الدراسة إلى أن عملية الإخراج المبكر تكون آمنة إذا كانت جزءًا من برنامج ينطوي على الرعاية لمرحلة ما بعد الولادة خارج المستشفى.[7]

المراجععدل

  1. ^ (Commentary), A. P. (2001). "Early Postpartum Discharge: Recommendations From a Preliminary Report to Congress". Pediatrics. 107 (2): 400–403. doi:10.1542/peds.107.2.400. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2005. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Society of Obstetricians and Gynaecologists of Canada (2007). "Postpartum maternal and newborn discharge" (PDF). SOGC policy statement (190). مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2009. The length of stay in hospital postpartum has been steadily decreasing over the last 50 years. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Oddie, S.J. (2005). "Early discharge and readmission to hospital in the first month of life in the Northern Region of the UK during 1998: a case cohort study". Archives of Disease in Childhood. 90 (2): 119–124. doi:10.1136/adc.2003.040766. PMC 1720274. PMID 15665161. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Hickey, Anthea R. (1997). "Early discharge and risk for postnatal depression". Medical Journal of Australia. 167: 244–247. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Britton, John R. (1994). "Early discharge of the term newborn: A continued dilemma". Pediatrics. 94 (3): 291–295. PMID 8065852. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Parisi, V. M.; Meyer, BA (1995). "To Stay or Not to Stay? That is the Question". New England Journal of Medicine. 333 (24): 1635–1637. doi:10.1056/NEJM199512143332412. PMID 7477203. مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2010. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب Dershewitz, Robert (1995). "Controversies of early discharge of infants from the well-newborn nursery". Current Opinion in Pediatrics. 7 (5). مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Marbella, Anne M. (1988). "Neonatal Hospital Lengths of Stay, Readmissions, and Charges". Pediatrics. 101 (1): 32–36. doi:10.1542/peds.101.1.32. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2010. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Maisels, Jeffrey (1997). "Early Discharge From the Newborn Nursery---Effect on Scheduling of Follow-up Visits by Pediatricians". Pediatrics. 100 (1): 72–74. doi:10.1542/peds.100.1.72. PMID 9200362. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2010. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Grupp-Phelan, Jacqueline (1999). "Early Newborn Hospital Discharge and Readmission for Mild and Severe Jaundice". Arch Pediatr Adolesc Med. 153 (12): 1283–1288. PMID 10591307. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Braveman, Paula (1995). "Early Discharge of Newborns and Mothers: A Critical Review of the Literature". Pediatrics. 96 (4): 716–726. PMID 7567337. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)


 
هذه بذرة مقالة عن مستشفى أو عيادة والعاملين فيها من أطباء وممرضين بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.