الحيدة والاعتذار

الحيدة والاعتذار في الرد على من قال بخلق القرآن كتاب يروي لنا قصة المناظرة الشهيرة التي تمت بين عبد العزيز بن يحي بن مسلم الكناني المكي المتوفى عام 240 للهجرة[1] ممثلاً لأهل السنة والجماعة، وبين بشر المريسي أحد زعماء المعتزلة القائلين بخلق القران، وفي هذه المناظرة يعرض بشر فكر فرقته، فينبري عبد العزيز الكناني ليدحض حججه، ويكسر آراءه، ويبين اختلاف منهجه وأقواله، من خلال القران والسنة، ومن خلال المنطق، وكذلك من خلال علم الكلام.[2]

الحيدة والاعتذار
الحيدة والاعتذار في الرد على من قال بخلق القرآن
الحيدة والإعتذار.jpg

معلومات الكتاب
المؤلف عبد العزيز بن يحيى الكناني المكي
( - 240 هـ)
البلد الخلافة العباسية
اللغة العربية
الناشر مكتبة العلوم والحكم
تاريخ النشر 2002
السلسلة كتب إسلامية
الموضوع العقيدة
المواقع
جود ريدز صفحة الكتاب على جود ريدز
ويكي مصدر الحيدة والاعتذار في الرد على من قال بخلق القرآن  - ويكي مصدر

قصة الكتابعدل

أصل الكتاب كحادث تاريخي تناقله العلماء في كتبهم يشير إلى مناظرة لعبد العزيز الكناني، وكذلك مناظرته لبشر المريسي بحضرة المأمون .

طرفي المناظرةعدل

قصة الكتاب مناظرة بين علماء في الإسلام طرفي الكتاب هما

الطرف الأولعدل

عبد العزيز بن يحي بن عبد العزيز بن مسلم بن ميمون الكناني المكي

  1. عبد الله بن معاذ الصنعاني
  2. سليم بن مسلمة المكي
  3. هشام بن سليمان المخزومي
  4. مروان بن معاوية
  5. سفيان بن عيينة
  6. محمد بن إدريس الشافعي.

قدم بغداد في أيام المأمون وجرى بينه وبين بشر المريسي مناظرة في القران وهو صاحب كتاب " الحيدة".

قيل في وصفه: أنه كان من أهل العلم والفضل، وله مصنفات عدة، وكان ممن تفقه بالشافعي واشتهر بصحبته، فقد طالت صحبته له وأتباعه له وخرج معه إلى اليمن .

الطرف الثانيعدل

أبو عبد الرحمن بشر بن غياث المريسي، ولد حوالي سنة 138 هـ/755 م، كان أبوه يهودياً فأسلم وصار من موالي آل زيد بن الخطاب . بدأ بشر حياته كفقيه و محدث، فأخذ الفقه عن أبو يوسف القاضي، و روى الحديث عن حماد بن سلمة و سفيان بن عيينة، و لكنه بعد ذلك تأثر بالمعتزلة و صار منهم. توفي سنة 218 هـ/833 م وهو في الثمانين من عمره.

كان بشر يقول بخلق القرآن منذ أيام الرشيد، و ظل يدعو إلى ذلك نحواً من أربعين سنة، ويؤلف في ذلك الكتب.. إلى أن جاءت أيام المأمون حيث كان بشر من المقربين إليه وممن دعاه إلى القول بخلق القرآن.. و قد رد عليه المحدثون ببغداد و بدعوه، و كان من أبرز من رد عليه الدارمي في كتاب: الرد على بشر المريسي.

مكان المناظرةعدل

كان المناظرة في مجلس المأمون وبين يديه

نتيجة المناظرةعدل

كانت حصيلة تلك المناظرة كتاب "الحيدة والاعتذار" هذا الذي تضمن الأدلة في الرد على القائلين بخلق القرآن من الجهمية والمعتزلة ومن تبعهم ممن يقول بقولهم كالزيدية .

طالع أيضاًعدل

المصادرعدل

  1. ^ "الحيدة والاعتذار في الرد على من قال بخلق القرآن • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة". shamela.ws. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ https://www.abjjad.com/book/2195456061/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D8%B0%D8%A7%D8%B1/2195685437/reviews موقع أبجد كتاب الحيدة
  3. ^ كتاب الحيدة والإعتذار