افتح القائمة الرئيسية

الْحُسَيْن بْن عَلِيّ الصَّيْمَري، (وُلِد 351 هـ/962 م في صَّيْمَرة، خوزستان - تُوفيّ 21 شوال، 436 هـ-1045 م في بغداد، العراقفقيه وقاضٍ وراوي حديث وإمام حنفي المذهب من العصر العباسي.

الْحُسَيْن بْن عَلِيّ الصَّيْمَري
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة الْحُسَيْن بْن عَلِيّ بْن مُحَمَّد بْن جعفر
الميلاد 351 هـ-962 م
صَّيْمَرة، خوزستان
الوفاة 21 شوال، 436 هـ-1045 م
بغداد، العراق
الإقامة بغداد، صَّيْمَرة
الديانة الإسلام
المذهب الفقهي أهل السنة والجماعة، المذهب الحنفي
منصب
الحياة العملية
المهنة فقيه، قاضي

محتويات

اسمه ونسبهعدل

هُوّ: أبو عبد الله الحسين بن علي بن محمد بن جعفر الصَّيْمَري الحنفي، يُنسب إلى صَّيْمَرة وهيّ منطقة في بلاد خوزستان.

ما جاء عنهعدل

وُلِد الصَّيْمَري عام 351 هـ/962 م في صَّيْمَرة من بلاد خوزستان ولكنه في طفولته انتقل مِنها إلى بغداد التي كانت آنذاك عاصمة العِلم والمُسلمين ومكان تجمُع أهل الدين والفِقه.

وهُناك أصبح شيخاً وإماماً للحنفيَّة وأصبح فقيهاً يلجأ إليه طُلاب العِلم من أجل التعلم، جعله الخليفة العباسي آنذاك قاضياً على المدائن ثُمّ أصبح قاضياً على ربع الكرخ وظل عليها قاضياً إلى أن مات.

ترجم له عدة مؤرخين مِثل الذهبي في سير أعلام النبلاء، وابن عساكر في تاريخ دمشق، وصلاح الدين الصفدي في كِتاب الوافي بالوفيات، وخير الدين الزركلي في كتاب الأعلام وكانت ترجمة خير الدين الزركلي مُجرد نقلاً لما ذكره المؤرخون من قبله.

قال ابن عساكر واصفاً إياه في ترجمته:

«كان أحد الفقهاء المذكورين من العراقيين، حسن العبارة جيد النظر [1].»

وفي موضع آخر يقول عنه:

«كان صدوقاً، وافر العقل، جميل المعاشرة، عارفا بحقوق أهل العلم، وكان قاضيًا عاقلاً خَيْرًا [1].»

وكان من جُملة ما قال عنه الذهبي:

«القاضي العلامة كان من كبار الفقهاء المناظرين، صدوقاً، وافر العقل [2].»

وقال عنه صلاح الدين الصفدي:

«الحسين بن علي بن محمد بن جعفر أبو عبد الله الصيمري سكن بغداد في صباه وتفقه أبي حنيفة[؟] وبرع في المذهب وولي قضاء المدائن وربع الكرخ وحدث عن جماعة [3].»

روايتهعدل

روى عن أبي بكر المفيد الجرجاني، وأبي الفضل الزهري، وأبي بكر بن شاذان، وعلي بن حسان الدممي، وأبي حفص بن شاهين، والحسين بن مُحَمَّد بن سليمان الكاتب، وأبي حفص الكتاني، وأبي عبيد الله المرزباني، وعيسى بن عَلِيّ بن عيسى الوزير[1]، وروى عنه الخطيب[؟]، وعبد العزيز الكتاني، والقاضي أبو عبد الله الدامغاني، وآخرون [2].

ورُتبته صدوق حسن الحديث [4]، وقال الإمام الذهبي في عدالتهكان ثقةً صاحب حديث [4].»

وقد أورد ابن عساكر في تاريخ دمشق حديثان من أحاديثان عن النبي محمد وأورد معهما الإسناد الكامل:

«عن طلحة بن عبيد الله   قَالَ : تَذاكرنا لحم الصيد يأكلُهُ المُحْرِم، وَالنَّبِيُّ   نَائِمٌ ، فارتَفَعَت أصواتُنا، فاستيقظ، فقال: " فِيمَا تَنَازعُونَ ؟ " قُلنَا: فِي لَحْمِ الصَّيدِ ، فأمرَنا بأَكلِهِ [5].»

والحديث الآخر هُوّ:

«عن أبو بكر الصديق، قال: قال رسول الله  : " لا يَدخُلُ الجنة بخيلٌ، ولا خَبٌّ، ولا خائنٌ، وَلا سَيْءُ الْمَلَكَةِ، وأنَّ أوّل من يقرعُ باب الجنة المملوك، والمَملُوكَةُ، فَاتَّقوا الله، وأحسِنُوا فيما بينكم وبَيْنَ اللَّهِ عز وجل، وفيما بينَكُم وبين موالِيكُم [6].»

آثارهعدل

له من الكُتُب ثلاث فقط وهم:

وفاتهعدل

قال الخطيب[؟]:

«مات الصيمري في ليلة الأحد 21 شوال سنة 436 هـ [1].»

مراجععدل

  1. أ ب ت ث تاريخ دمشق لابن عساكر حرف الياء - ذكر من اسمه الْحُسَيْن - الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ، إسلام ويب، تاريخ الولوج: 2 يناير 2015. نسخة محفوظة 02 يناير 2015 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب سير أعلام النبلاء للذهبي - الطبقة الثالثة والعشرون - الصيمري، إسلام ويب، تاريخ الولوج: 2 يناير 2015. نسخة محفوظة 15 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ كِتاب الوافي بالوفيات لصلاح الدين الصفدي (المتوفى: 764 هـ)، (صفحة رقم 3368)، المحقق: أحمد الأرناؤوط وتركي مصطفى، الناشر: دار إحياء التراث - بيروت، عام النشر: 1420 هـ - 2000 م، تاريخ الولوج: 2 يناير 2015. نسخة محفوظة 09 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب انظر لمعلومات الراوي الحسين بن علي الصيمري في موسوعة الحديث، إسلام ويب
  5. ^ عَنْ طَلْحَةَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ ، قَالَ : تَذَاكَرْنَا لَحْمَ الصَّيْدِ يَأْكُلُهُ الْمُحْرِمُ ، وَالنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم نَائِمٌ ، فَارْتَفَعَتْ أَصْوَاتُنَا ، فَاسْتَيْقَظَ ، فَقَالَ : " فِيمَا تَنَازَعُونَ ؟ " قُلْنَا : فِي لَحْمِ الصَّيْدِ ، فَأَمَرَنَا بِأَكْلِهِ . قَالَ : وَنَا أَبِي ، نَا ابْنُ جُرَيْجٍ ، وَسُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ ، عَنِ ابْنِ الْمُنْكَدِرِ ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ طَلْحَةَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَهُ - كتاب تاريخ دمشق لابن عساكر، إسلام ويب، تاريخ الولوج: 2 يناير 2015. نسخة محفوظة 02 يناير 2015 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ عَنْ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ بَخِيلٌ ، وَلا خَبٌّ ، وَلا خَائِنٌ ، وَلا سَيْءُ الْمَلَكَةِ ، وَأَنَّ أَوَّلَ مَنْ يَقْرَعُ بَابَ الْجَنَّةِ الْمَمْلُوكُ ، وَالْمَمْلُوكَةُ ، فَاتَّقُوا اللَّهَ ، وَأَحْسِنُوا فِيمَا بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ، وَفِيمَا بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ مَوَالِيكُمْ " - كتاب تاريخ دمشق لابن عساكر، إسلام ويب، تاريخ الولوج: 2 يناير 2015. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب ت الصَّيْمَري - ترجمة المؤلف، المكتبة الشاملة، تاريخ الولوج: 2 يناير 2015. نسخة محفوظة 10 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.