افتح القائمة الرئيسية

الحزب الديمقراطي في ليبيا هو حزب سياسي أسسته الحملة الليبية للحرية والديمقراطية في 14 يوليو عام 2011 لتمثيل تطلعات الشعب الليبي في مرحلة ما بعد القذافي وفي انتخابات ما بعد المجلس الوطني الانتقالي.[1]

الأيدولوجيةعدل

عقيدة الحزب الديمقراطي الليبي هي العلمانية والليبرالية. ويشترك في معظم ساياساته مع سابقه، مثل دعم المجلس الوطني الانتقالي فقط باعتباره وسيلة مفيدة للمساعدة في عملية الانتقال الديمقراطي، ولكن مشيرًا إلى أن -المجلس الوطني الانتقالي- لا يملك الشرعية القانونية,[2] ويجب أن تشرف على الانتقال الديمقراطي في ليبيا لجنة من الأمم المتحدة على غرار لجنة أدريان بلت التي أشرفت على استقلال ليبيا في نهاية الحرب العالمية الثانية.[3] لدى الحزب عدة نقاط موالية للصهيونية مثل الاعتراف بإسرائيل[4] كما أنه يدعم حرية عودة اليهود الليبيين. يدعم الحزب الديمقراطي أيضًا الفصل بين الدين والدولة مع حرية الاعتقاد واحترام جميع الأديان.[5] باعتبارها أفضل وسيلة لمجابهة الإصولية الإسلامية وتنظيم القاعدة.[6]

ويعمل الحزب حاليًا مع العديد من خلايا التفكير مثل نادي مدريد ومؤسسة غورباتشوف ومؤسسة وستمنستر للديمقراطية من أجل تحقيق أهدافه.

المراجععدل

  1. ^ Ranj Alaaldin (31 July 2011). "Libya's Unraveling Opposition". The Wall Street Journal. 
  2. ^ Ahmed Shebani (18 March 2011). "Gaddafi is not the only potential dictator in Libya.". 
  3. ^ Ahmed Shebani (15 March 2011). "Calls for return of Adrian Pelt commission for Libya.". 
  4. ^ “The Democratic Party adheres to the policy of recognizing the state of Israel according to the Arab Peace Initiative that was presented to The Beirut Arab Summit by king Abdullah of Saudi Arabia and adopted by it. This policy of recognizing Israel follows the Turkish and Egyptian examples. The DP also adopts the two states solution which upholds the legitimate rights of the Palestinians” see [1] نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Libyan Democratic Party (14 July 2011). "Press release on the establishment of the Democratic Party". 
  6. ^ "How to defeat Al-Qaida in Libya". Libyan Freedom and Democracy Campaign Web Site. 

وصلات خارجيةعدل

 
هذه بذرة مقالة عن ليبيا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.