الحرب الإنجليزية الهولندية الثانية

وقعت بين سنة 1665 الى 1667

الحرب الإنجليزية الهولندية الثانية وهي حرب كان طرفا الصراع الرئيسي فيها إنجلترا و جمهورية هولندا من 4 مارس 1665 إلى 31 يوليو 1667، وهي جُزءٌ من سلسلة الحروب الإنجليزية الهولندية التي كانت تهدف للسيطرة على البحار. بدأت الحرب عندما كانت إنجلترا تعيق سفن النقل التجارية الهولندية إندلعت على إثرها حرب بحرية بين البلدين انتهت بانتصار هولندا التي حظيت بمساعدة الدنمارك-النرويج ومملكة فرنسا بينما حظيت إنجلترا بمساعدة إمارة بسفوريك المونسترية والتي كانت تابعة للإمبراطورية الرومانية المقدسة.[1]

الحرب الإنجليزية الهولندية الثانية
جزء من الحروب الإنجليزية الهولندية  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
Van Soest, Attack on the Medway.jpg
معلومات عامة
التاريخ 4 مارس 1665 - 31 يوليو 1667
تسببت في معاهدة بريدا  تعديل قيمة خاصية (P1542) في ويكي بيانات
الموقع بحر الشمال، القنال الإنجليزي، إنجلترا، هولندا، الدنمارك-النرويج
النتيجة إنتصار هولندا

مبدأ الحدود الموروثة

معاهدة بريدا
المتحاربون
جمهورية هولندا

الدنمارك الدنمارك-النرويج

مملكة فرنسا

إنجلترا مملكة إنجلترا

إمارة مونستر البيشوبرية

القادة
ميشيل دي رويتر

جاكوب فان فاسينير أوبدام

بيتر دي بيتر

كورنيليس دي فيت

فيليم جوزيف فان غنت

الدنمارك كلوس فان أفيلدت

جوزيف دي لا بير

إنجلترا جيمس الثاني ملك إنجلترا

إنجلترا توماس تيدمان

إنجلترا جورج مونك

إنجلترا روبرت الرايني

القوة
جمهورية هولندا

131 سفينة الدنمارك-النرويج حصون , 250 مقاتل

139 سفينة

21000 مقاتل 4200 بندقية

الخسائر
جمهورية هولندا

5150 قتيل 3000 جريح 2500 أسير 23 سفينة مفقودة الدنمارك-النرويج 8 قتلى 10 قتلى مدنيين

7210 قتيل

7000 مصاب 2000 أسير فقدان سفينتين 29 تدمير 29 سفينة حربية

خلفية تاريخيةعدل

العلاقات الإنجليزية الهولنديةعدل

بشكل تقليدي، اعتبر العديد من المؤرخين أن الحروب الإنجليزية الهولندية الأولى والثانية نشأت من المنافسة التجارية والبحرية بين إنجلترا وهولندا، على الرغم من الاعتراف بأن المنافسة التجارية لم تكن سبب اندلاع الحرب الإنجليزية الهولندية الثالثة.[2] ومع ذلك، تشير الأبحاث الأكثر حداثة إلى أن القضايا السياسية، خاصةً في إنجلترا، كان لها تأثير كبير على اندلاع هذه الصراعات. على الرغم أن التوترات التجارية المستمرة شكلت خلفية الحرب الثانية، إلا أن مجموعة من السياسيين الإنجليز الطموحين وضباط البحرية أحبطت الجهود الدبلوماسية للوصول إلى أي تسوية بين الطرفين.[3] أعاقت الاختلافات الدينية والسياسية بين الملكيين الأنجليكيين في إنجلترا والجمهوريين الكالفينيين الذين شكلوا المجموعة الحاكمة في هولندا -اللذين رأى كل منهما الآخر على أنه تهديد أيديولوجي- أي اتفاق.[4]

كانت نتيجة المعركة الرئيسية الأخيرة من الحرب الإنجليزية الهولندية الأولى انتصارًا إنجليزيًا في معركة شيفينينغن في أغسطس 1653. بكل الأحوال، اتجه الهولنديون بعد ذلك إلى استخدام السفن الحربية الأصغر والقرصنة التفويضية، وبحلول نوفمبر كان أوليفر كرومويل على استعداد لإبرام السلام في حين كان الهولنديون يستولون على العديد من السفن التجارية الإنجليزية. كان شرطه الوحيد أنه لا ينبغي لأمير أوراني أو أي عضو آخر من عائلة أوراني أن يشغل منصب ستاتهاودر (أمين المدينة) أو أي منصب عام آخر في هولندا. حين أُذيع هذا الطلب على العلن، عارضته عائلة أورواني بشدة، لذلك فقد أُسقط من المفاوضات الرسمية. أدرك دي ويت أنه لن يقنع معظم المقاطعات بقبول استبعاد أعضاء عائلة أوراني من المناصب العامة باعتبارها جزءًا من معاهدة سلام، لذلك لم تذكر الشروط العامة لمعاهدة وستمنستر ذلك. برغم ذلك، اتفق العضوان من فريق التفاوض من هولندا، وهما غير معروفين لزملائهما، على توفير ملحق سري، على الرغم من أن هولندا وقعت على المعاهدة دون تأخير، فإن إنجلترا لم تفعل ذلك إلا بعد مرور ولايتي هولندا بقانون العزل، مع استثناء عائلة أوراني من شغل منصب عام في إقليم هولندا. [5][6]

إنكلتراعدل

التجارةعدل

مما زاد الطين بلة بالنسبة لإنجلترا، أن انتهاء الحرب الإنجليزية الهولندية الأولى تلاه على الفور اندلاع الحرب الإنجليزية الإسبانية 1654–1660، التي عطلت ما بقي من التجارة بين الكومنولث وإسبانيا وجنوب إيطاليا. تُرك الهولنديون ليطلقوا العنان لتوسيع نفوذهم في المنطقة: كانت هذه الفترة واحدة من ذروات العصر الذهبي الهولندي، ومن المفارقات الساخرة أن التدخل الإنجليزي كان مسؤولًا جزئيًا عن ذلك. [7]

كانت إحدى المشاكل الرئيسية في نظام التجارة الإنجليزي هي أنه كان قائمًا على المحظورات، مثل قوانين الملاحة، والرسوم التعريفية والجمركية، وتنظيم التصنيع. كانت كل هذه الإجراءات، حتى الرسوم التعريفية التي صُممت في الأصل لزيادة الإيرادات، موجهة لحماية التجارة الإنجليزية. على الرغم أن النظام الهولندي قيل إنه يعتمد على التجارة الحرة، فإن هذا ينطبق على أوروبا فقط، لا على المستوطنات التجارية الهولندية في أي مكان آخر. كانت أسعار السلع الهولندية أكثر جاذبية في جميع أنحاء العالم لأن نظام الضرائب الهولندي فرض ضرائب إنتاج على المستهلكين، بدلًا من الرسوم الجمركية على المستخدمين الأجانب لصادراتها.[8] لم تغير نهاية الحرب الإنجليزية الهولندية هذه الديناميكية. وبالفعل، فإن نهاية الحرب قد أطلقت المقاطعات المتحدة نحو توسيع تجارتها بينما كان الإنجليز لا يزالون يعانون من نفس النظام التعريفي. وبهذه الطريقة، رأى الكثير من الناس أن اندلاع حرب أخرى هو أمر حتمي في ذلك الوقت، إذ لم يكن من المرجح أن يتخلى الكومنولث عن تفوقه البحري والاقتصادي دون قتال.[9]

الاستردادعدل

صنع استرداد تشارلز الثاني للممالك الإنجليزية، في عام 1660، في البداية موجة عامة من التفاؤل في إنجلترا. أمل الكثيرون بأن يقلب تشارلز الثاني الطاولة على الهيمنة الهولندية في التجارة العالمية. في البداية، سعى تشارلز الثاني للبقاء في علاقة ودية مع الجمهورية الهولندية، إذ كان شخصيًا مدينًا بشكل كبير لعائلة أوراني، الذين أقرضوا مبالغ كبيرة لتشارلز الأول خلال الحرب الأهلية الإنجليزية. ومع ذلك، سرعان ما نشأ صراع بين ولايتي هولندا وماري حول التعليم والآفاق المستقبلية لويليام الثالث ملك إنجلترا وأحد أمراء أوراني، وهو ابن الستاتهاودر الهولندي ويليام الثاني أمير أوراني وابن أخ تشارلز. اختير ويليام ليكون «ابن الدولة» في عام 1660، ما يعني أنه سيُدرب على تنصيبه المناصب العليا من قِبل الولايات العامة. عندما توفيت ماري في عام 1661، جعلت تشارلز وصيًا على ويليام، ما سمح لإنجلترا بالحصول على وسيلة تأثير في السياسة الهولندية.[10]

مراجععدل

  1. ^ Hainsworth, David Roger, and Christine Churches. The Anglo-Dutch Naval Wars 1652-1674 (Sutton Pub Limited, 1998).
  2. ^ Rommelse 2010، صفحة 492.
  3. ^ Rommelse 2010، صفحة 493.
  4. ^ Pincus 2002، صفحات 246–262.
  5. ^ Rommelse 2006، صفحة 23.
  6. ^ Israel 1995، صفحة 722.
  7. ^ Israel 1995، صفحات 723-724.
  8. ^ Hughes 1934، صفحة 125.
  9. ^ Ashley 1961، صفحة 365.
  10. ^ Rommelse 2006، صفحة 49.