الحرب الأهلية الكولومبية (1860-1862)

بدأت الحرب الأهلية الكولومبية في 8 مايو عام 1860 واستمرت حتى نوفمبر لعام 1862. كان نزاعًا داخليًا بين الاتحاد الكونفدرالي الغرناطي المحافظ الذي تشكل حديثًا وقوة متمردة أكثر ليبرالية من منطقة كاوكا المنفصلة حديثًا، والتي تتألف من سياسيين غير راضين بقيادة الجنرال توماس سيبريانو دي موسكيرا، رئيسها السابق. خسر الاتحاد الكونفدرالي الغرناطي، الذي أنشأه ماريانو أوسبينا رودريغيز قبل بضع سنوات في عام 1858، في العاصمة بوغوتا، مع عزل موسكيرا الرئيس المنتخب حديثًا بارتولومي كالفو في 18 يوليو 1861. شكل موسكيرا حكومة مؤقتة، وعين نفسه رئيسًا، وواصل تعقب القوى المحافظة حتى هزيمتها النهائية في عام 1862. وكان لتشكيل الولايات المتحدة الكولومبية الجديدة عواقب ثقافية واقتصادية كبيرة على كولومبيا.[1]

الحرب الأهلية الكولومبية
بداية 8 مايو 1860  تعديل قيمة خاصية (P580) في ويكي بيانات
نهاية 12 نوفمبر 1862  تعديل قيمة خاصية (P582) في ويكي بيانات
البلد Flag of New Granada.svg الاتحاد الكنفدرالي الغرناطي  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع كولومبيا  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات

خلفيةعدل

تشكل الاتحاد الكونفدرالي الغرناطي في عام 1858 من جمهورية غرناطة الجديدة، ومع ذلك، خلال السنوات القليلة الماضية من الجمهورية السابقة، كانت هناك دعوة لمزيد من الاستقلال الذاتي من مختلف الدول الأعضاء في كولومبيا، مثل أزويرو، ومقاطعة شيريكي، وبنما وفيراغواس. من أجل إرضاء الدول الأعضاء وتجنب تكرار الأخطاء السابقة التي أدت إلى مغادرة فنزويلا والإكوادور الاتحاد السابق أثناء تشكيل الاتحاد الكونفدرالي الغرناطي، أنشأت الحكومة المركزية عددًا من الدول ذات السيادة من مناطق مختلفة من كولومبيا.[2]

أصبحت مقاطعة أنتيوكيا دولة أنتيوكيا ذات السيادة، وتضمنت دولة سانتاندير ذات السيادة مقاطعات سوكورو وبامبلونا، في 13 مايو 1857. تضمنت دولة بوليفار ذات السيادة مقاطعة كارتاخينا، وتضمنت دولة بوياكا ذات السيادة مقاطعات تونجا، وتونداما، وكازاناري، وكانتونات تشيكوينكورا وفيليز، وتضمنت دولة كاوكا ذات السيادة مقاطعات بوينافينتورا وتشوكو وباستو وبوبايان ومنطقة كاكيتا، وتضمنت دولة كونديناماركا ذات السيادة مقاطعة ماريكيتا، وبوغوتا، ونيفا، ودولة توليما ذات السيادة، وأخيراً دولة ماغدالينا ذات السيادة، والتي تضمنت مقاطعات إل بانكو، وباديلا، وسانتا مارتا، وتينيريفي، وفالدوبار.[3]

وهكذا، بحلول وقت تشكيل الاتحاد الكونفدرالي الغرناطي، كانت كولومبيا تتكون من عدد من الدول ذات السيادة، يحكمها كونغرس كولومبيا. على الرغم من إنشاء هذه الدول، أصبحت الحكومة بقيادة ماريانو أوسبينا رودريغيز مركزية، على عكس رغبات الدول التي أرادت المزيد من السلطة والحكم الذاتي، مما أدى إلى زيادة التوترات بين مستويي الحكومة.[4]

في 8 أبريل 1859، منح مؤتمر الاتحاد الكونفدرالي الغرناطي للرئيس سلطة عزل حكام الدول الأعضاء، وفي 10 مايو 1859، أصدر قانونًا ثانيًا سمح للرئيس بالسيطرة المباشرة على الموارد والحكومات من الدول الأعضاء من خلال إنشاء عدد من الدوائر الإدارية. من بين الكثيرين الذين أغضبتهم هذه القوانين، كان زعيم حزب غرناطة الليبرالي المحبوب والشعبي، توماس سيبريانو دي موسكويرا، الذي ندد بالقوانين ووصفها بأنها غير دستورية وحشد الدعم الليبرالي. في 8 مايو 1860، أعلن المدير الأعلى للحرب موسكيرا المعين حديثًا أن دولة كاوكا ذات السيادة دولة منفصلة عن الاتحاد الكونفدرالي الغرناطي واندلعت الحرب الأهلية.

المراجععدل

  1. ^ The Federalists Country Studies article retrieved on April 29 2007 نسخة محفوظة 2017-04-28 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Law of the Creation of the State of Antioquía retrieved on April 13, 2007 نسخة محفوظة 2016-02-01 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Provinces of The Sovereign State of Cundinamarca نسخة محفوظة December 23, 2007, على موقع واي باك مشين. retrieved on April 13, 2007
  4. ^ Law of the Creation of the State of Santander نسخة محفوظة 2012-06-29 at Archive.is retrieved on April 13, 2007