افتح القائمة الرئيسية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2018)
الحرب الأهلية الروديسية
حرب التحرير الزيمبابوية
جزء من إنهاء الاستعمار في أفريقيا والحرب الباردة
RhodesiaAllies1975.png
الوضع السياسي بعد استقلال أنغولا وموزمبيق في 1975.
معلومات عامة
التاريخ 4 يوليو 1964 – 12 ديسمبر 1979
(15 سنةً و5 أشهرٍ و8 أيامٍ)
الموقع روديسيا، زامبيا وموزمبيق
النتيجة جمود[1]
  • توقيع اتفاق بيت لانكاستر
تغييرات
حدودية
استقلال روديسيا تحت اسم جمهورية زيمبابوي والاعتراف الدولي به
المتحاربون
روديسيا الجنوبية
(حتى 11 نوفمبر 1965)
روديسيا (من 11 نوفمبر 1965 حتى 1 يونيو 1979)
زيمبابوي
(من 1 يونيو 1979)
بدعم من:
جنوب أفريقيا
البرتغال
(حتى 1974)

جبهة تحرير زيمبابوي
(من مارس 1978)

جيش التحرير الوطني الأفريقي الزيمبابوي
جبهة تحرير موزمبيق[2]
(حتى 25 يونيو 1975)
موزمبيق
(من 25 يونيو 1975)
بدعم من:
الصين[3]
ليبيا
تنزانيا[4]

الجيش الشعبي الثوري الزيمبابوي[5]
رمح الأمة[5]
بدعم من:
الاتحاد السوفيتي
زامبيا
كوبا
ألمانيا الشرقية


جبهة تحرير زيمبابوي
(حتى مارس 1978)

القادة
إليزابيث الثانية
إيان سميث
بيتر كينيون فان دير بيل
بيتر والس
هابيل موزيريوا
ندابانيغي سيثول
(من مارس 1978)[6]
جيمس شيكيريما
(من مارس 1978)[6][7]
هندريك فيرورد
بالتازار يوهانس فورستر
بيتر ويليم بوتا
هربرت شيتيبو
(حتى 1975)
جوشوا تونغوغارا
روبرت موغابي
ندابانيغي سيثول
(حتى 1975)
إيدغار تيكيري
سولومون ماجورو
سامورا ميشيل

جوشوا نكومو
جيمس شيكيريما
(حتى أكتوبر 1971)[7]
جاسون مويو
لوكوت ماسوكو
دوميسو دابينغوا
أوليفر تامبو
جو سلوفو

القوة
1979:[8]
10.800 جندي نظامي
15.000 جندي احتياطي
8.000 شرطي
19.000 شرطي احتياطي
1973:[9]
2.000–5.000 جندي
1979:[10]
25.500 مقاتل

1979:[8]
20.000 مقاتل

الخسائر
مقتل 1.361 عضو من قوات الأمن الروديسية مقتل أكثر من 10.000 مقاتل

مقتل 7.790 مدني أسود
مقتل 468 مدني أبيض[11]

حرب الغابة الروديسية —المعروفة أيضا باسم حرب تحرير زيمبابوي— هي حرب أهلية جرت من يوليو 1964 إلى ديسمبر 1979 في دولة روديسيا غير المعترف بها (سميت لاحقا زيمبابوي روديسيا).[12] تحاربت في الصراع ثلاث قوى ضد بعضها البعض: حكومة روديسيا تحت قيادة إيان سميث (فيما بعد حكومة زيمبابوي روديسيا بقيادة الأسقف هابيل موزريوا)؛ جيش التحرير الوطني الأفريقي الزيمبابوي، الجناح العسكري للاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي بقيادة روبرت موغابي؛ والجيش الثوري الشعبي الزيمبابوي تحت قيادة جوشوا نكومو، الفصيل العسكري التابع للاتحاد الشعبي الأفريقي الزيمبابوي.

أدت الحرب إلى توقيع تسوية داخلية في عام 1978 من قبل سميث وموزيريوا، أدى تنفيذها في يونيو 1979 إلى عقد الاقتراع العام في البلاد ونهاية حكم الأقلية البيضاء في روديسيا ثم تم إعادة تسمية البلاد باسم زيمبابوي روديسيا تحت حكم حكومة الأغلبية السوداء. ومع ذلك، فشل هذا النظام الجديد في كسب الاعتراف الدولي به واستمرت الحرب.

وحدت المفاوضات بين حكومة زيمبابوي روديسيا، الحكومة البريطانية وموغابي ونكومو الصفوف لإنشاء "الجبهة الوطنية" في بيت لانكاستر بلندن في ديسمبر كانون الأول 1979. عادت البلاد مؤقتا إلى الحكم البريطاني حتى عقد الانتخابات الجديدة تحت إشراف الكومنولث في مارس 1980. فاز الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي في الانتخابات وأصبح موغابي أول رئيس وزراء لزيمبابوي في 18 أبريل 1980، عندما تحقق للبلاد الاعتراف الدولي باستقلالها.

محتويات

خلفية تاريخيةعدل

يمكن تتبع أصول الحرب في روديسيا إلى استعمار المنطقة من قبل المستوطنين البيض في أواخر القرن 19، ومعارضة القادة الوطنيين من الأفارقة السود لحكم الاقلية البيضاء.[13] استوطن البريطانيون والجنوب أفريقيون روديسيا بداية من 1890 وفي الوقت الذي لم يكن قد تم منح وضع دومينيون لهم، سيطر الروديسيون البيض على مقاليد الحكم بالبلاد بعد 1923. في الكلمة الشهيرة "رياح التغيير" الذي وجهها إلى البرلمان في جنوب أفريقيا في عام 1960، ذكر رئيس الوزراء البريطاني هارولد ماكميلان نية بريطانيا في منح الاستقلال إلى المستعمرات البريطانية في أفريقيا تحت حكم الأغلبية السوداء.[14]

كان العديد من البيض الروديسيين قلقين من تصفية الاستعمار وظنوا أن حكم الأغلبية السوداء سيجلب الفوضى كما حصل في الكونغو البلجيكية السابقة في عام 1960.[14] أكدت بريطانيا على سياسة "لا للاستقلال قبل حكم الأغلبية" مما أدى إلى إعلان أحادي الجانب لاستقلال روديسيا في 11 نوفمبر 1965. على الرغم من حصول روديسيا على دعم جنوب أفريقيا المجاورة والبرتغال، التي تحكم موزمبيق، فإنه أبدا لم تكتسب الاعتراف الرسمي من أي بلد.[15][16]

نظر العديد من البيض الروديسيين للحرب كواحدة من الوسائل للبقاء على قيد الحياة في روديسيا مع كل تلك الفظائع التي ارتكبت في الكونغو البلجيكية السابقة. نظر العديد من البيض (وأقلية كبيرة من السود الروديسيين) إلى أسلوب حياتهم بأنه تحت هجوم محدد عليهم مقارنة بمستويات معيشة شعوب بلدان أفريقية أخرى.[17] نص دستور 1969 على انتخاب ممثلين من "غير الأوروبيين" (أساسا السود) يشغلون ثمانية مقاعد من أصل 66 مقعدا وهي مخصصة لزعماء قبائلهم.

في خضم هذه الخلفية، دعا القوميون السود إلى الكفاح المسلح لتحقيق الاستقلال في روديسيا تحت حكم الأغلبية السوداء. نبعت المقاومة أيضا من عدم المساواة الاقتصادية بين السود والبيض. في روديسيا، معظم الأراضي الخصبة مملوكة للبيض في حين أخد العديد من السود الأراضي القاحلة،[18] في أعقاب عمليات الإخلاء القسري أو التصاريح من قبل السلطات الاستعمارية.[19]

المتحاربونعدل

قوات الأمن الروديسيةعدل

 
جنديين من قوات الأمن الروديسية

على الرغم من تأثير العقوبات الاقتصادية و الدبلوماسية, روديسيا كانت قادرة على تطوير و الحفاظ على قدرة عسكرية قوية و مهنية. في يونيو 1977, ذكرت مجلة التايم أن" كل رجل في صفوف جيش روديسيا يعد مشتركا في أرقى الوحدات المقاتلة في العالم". الجيش كان دائما نسبيا قوة عسكرية صغيرة و تتكون فقط من 3400 من القوات النظامية في عام 1970. ومع ذلك, فخلال عامي 1978 - 1979 ، كانت قد نمت إلى 10800 جندي نظامي بدعم من حوالي 40000 من جنود الاحتياط, على الرغم من أن في العام الذي سبق الحرب ربما كان أقل من 15.000 جندي متاح كلخدمة الفعلية. في حين أن الجيش النظامي تألف من السكان البيض أساسا (و بعض الوحدات, مثل وحدات الدفاع الجوي الروديسية و وحدات المشاة الخفيفة الروديسية كان جنودهم جميعا من البيض) حتى عامي 1978 - 1979 فإن غالبية الجنود في الواقع تألفوا من السود. الجيش الاحتياطي في المقابل كان إلى حد كبير يتكون من البيض و في نهاية الحرب كان على نحو متزايد يتلم استدعائه للتعامل مع التمرد المتزايد في روديسيا. الجيش النظامي كان مدعوما من قبل القوات شبه العسكرية البريطانية و شرطة جنوب أفريقيا مع قوة من حوالي 8000 إلى 10000 من الرجال (غالبيتهم من السود) و بدعم من بين 19000 إلى 35000 من جنود الشرطة الاحتياطية. الحرب شهدت تشغيلا واسع النطاق للجيش الروديسي النظامي, فضلا عن وحدات النخبة مثل قوات الكشافة سيلوس و وحدات SAS الروديسية. الجيش الروديسي قاتل بشدة ضد المقاتلين القوميين السود و هو تألف من أفواج معظمها من السود مثل قوات بنادق روديسيا الأفريقية. على مدى الحرب كانت هناك استدعاءات متكررة لجنود الاحتياط لاستخدامهم بشكل متزايد في استكمال عمل الجنود المحترفين و العديد من المتطوعين من الخارج. في 1978، جميع الذكور البيض حتى سن 60 سنة خضعوا لاستدعاء لبدأ دورية في الجيش أما الرجال الأصغر سنا (يصل عمرهم كحد أقصى إلى 35 سنة) فقد كانوا بالتناوب يقضون ستة أسابيع في الجيش ثم مثلها في المنزل لتدريب الكل على القتال. العديد من المتطوعين من الخارج جاؤوا للقتال من بريطانيا, إيرلندا, جنوب أفريقيا, البرتغال, هونغ كونغ, كندا, أستراليا, نيوزيلندا و الولايات المتحدة الأمريكية و هذه الأخيرة تم بيان أن ثلاثة من جنودها محتجزين في البلاد و قد كانت أمريكا قد اكتسبت خبرة في معرفة طرق حرب العصابات بفضل قتالها في حرب فيتنام و كان تجهيز الجيش الروديسي جيد جدا باحتواء ترسانته على شتى أنواع الأسلحة و تلقيه التدريب من الإمبراطورية البرتغالية و اتحاد جنوب أفريقيا. إن القوات الجوية الروديسية (RhAF) عملت على مجموعة متنوعة من المعدات لتنفيذ العديد من الأدوار و اكتسبت القوات الجوية الروديسية تدريبا عالي الدقة لمعرفة أساليب حرب عصابات العدو (أي جيش التحرير الوطني الأفريقي الزيمبابوي ZANLA و الجيش الشعبي الثوري الأفريقي الزيمبابوي ZIPRA و قوات FROLIZI). عندما تم حظر تقديم الأسلحة, فإن RhAF فجأة افتقرت إلى قطع الغيار من الموردين الخارجيين لأسطولها من الطائرات بشكل رئيسي من الطائرات البريطانية, و اضطرت عكلى العثور على وسائل بديلة للحفاظ على طائراتها سليمة لكن في الأخير اكتسبت عدة أنواع طائرات جديدة و أسلحة متطورة. في بداية الحرب ، الكثير من المعدات العسكرية الروديسية كانت من دول الكومنولث البريطاني , لكن خلال فترة الصراع فإن معدات جديدة مثل السيارات المدرعة نوع إلاند تم شراؤها من دول الجنوب الأفريقي. العديد من الدبابات البولندية سوفيتية الصنع من نوع T-55 المتجهة إلى نظام عيدي أمين في أوغندا (في ذلك الوقت كانت الحرب الأوغندية-التنزانية قد اشتعلت) تم تحويلها إلى روديسيا من قبل قوات اتحاد جنوب افريقيا, على الرغم من أن ذلك الوقت لم يكن إلى العام الأول من الحرب. روديسيا أنتجت أيضا مجموعة كبيرة من العجلات تم تثبيت الألغام فيها و استخدمت في عربات عسكرية مدرعة, في كثير من الأحيان باستخدام مركبات مرسيدس أونيموغ, بما في ذلك نسخ من مرسيدس بينز UR-416 غير مرخصة للاستخدام. أثناء الحرب معظم المواطنين البيض كان عندهم أسلحة شخصية و كان من غير المألوف أن نرى ربات البيوت البيض يحملن رشاشات على عكس الحروب في المناطق الأخرى و العديد من المزارع و القرى في المناطق الريفية كثيرا ما هاجمها مقاتلين مناوئين للقوات الحكومية الروديسية. حكومة روديسيا قسمت البلاد إلى ثمانية مجالات جغرافية تشغيلية و كل واحد قامت فيه بعملية عسكرية: الحدود الشمالية الغربية (عملية الحارس), الحدود الشرقية (عملية تراشير), إقليم الحدود الشمالية الشرقية (عملية الإعصار), إقليم الحدود الجنوبية الشرقية (عملية الصدة), منطقة ميدلاند (عملية الكلاب), منطقة كاريبا (عملية الانشقاق), منطقة ماتابيليلاند (عملية الظل), و منطقة سالزبوري و ضواحيها (المعروفة باسم SALOPS و عملية SALOPS).

قوات حرب العصابات القوميةعدل

الجماعات المسلحة الاثنتان الرئيسية اللتان قادتا الحملة العسكرية ضد حكومة إيان سميث كانتا جيش التحرير الوطني الأفريقي الزيمبابوي (ZANLA), الجناح العسكري للاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي (ZANU) و الجيش الشعبي الثوري الأفريقي الزيمبابوي (ZIPRA), الجناح العسكري للاتحاد الشعبي الأفريقي الزيمبابوي (ZAPU). القتال إلى حد كبير كان في الأرياف و هاتان الحركاتان المتنافسان حاولتا تأمين الفلاحين بدعمهم لهم لتجنيد المقاتلين في حين كانوا سائرين في مضايقة المدنيين البيض الذين يشتغلون في الإدارة الروديسية لضمان الهيمنة المحلية و ZANLA و ZIPRA في بعض الأحيان قاتلا ضد بعضهما البعض و ضد قوات الأمن الروديسية لكن في الغالب كانتا يقاتلان ضدها. على عكس سكان المدن, البيض الريفيين واجهوا خطرا كبيرا من طرف القوات المسلحة الروديسية (RhSF) و ZIPRA و ZANLA ، العديد منهم قتلوا لكن في عام 1979 لا يزال هناك 6000 من المزارعين البيض الأرياف و هذا رقم كبير في وقت كان أغلبهم يغادرون منازلهم.

جيش التحرير الوطني الأفريقي الزيمبابويعدل

ما يسمى ZANLA أو جيش التحرير الوطني الأفريقي الزيمبابوي كان الجناح العسكري للاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي. المنظمة لها روابط قوية مع حركة الاستقلال الموزمبيقية الرئيسية التي تسمى جبهة تحرير موزامبيق أو FRELIMO. قوات ZANLA أو جيش التحرير الوطني الأفريقي الزيمبابوي في النهاية كانت حاضرة في أكثر أو أقل قليلا من نصف البلاد, كما يتضح من خلال موقع تسريح جنود مناوئين في قواعد في نهاية الحرب في كل محافظة باستثناء شمال ماتابيليلاند إضافة إلى ذلك, كانت القتال كله حرب أهلية ضد ZIPRA و في حالات نادرة ضد أطراف أخرى على الرغم من تشكيل جبهة مشتركة من قبل الأحزاب السياسية بعد 1978 و هذا ما جعل الحرب تسمى الحرب الأهلية الروديسية. كان لقوات ZANLA نية في احتلال الأرض لتحل محل الإدارة في المناطق الريفية و من ثمة بدأ حملة ضد البيض و الإدارة التقليدية. قوات ZANLA ركزت مجهودها على تسييس المناطق الريفية باستخدام القوة, الإقناع, علاقات القرابة و التعاون مع الريفيين لتنفيذ مشروعها. جنود ZANLA حاولوا شل الجهد الاقتصادي الروديسي من خلال زرع خزان للألغام الأرضية السوفيتية على الطرق. من 1972 إلى 1980 كانت هناك 2504 سيارة انفجرت من الألغام الأرضية (أساسا من نوع TM-46) مما أسفر عن مقتل 632 من المدنيين و إصابة 4410 آخرين. الكشف عن الألغام في الطرق زاد مع ازدياد ضراوة الحرب ،في الواقع في 1978، حوالي 894 من الألغام و 244 الألغام الأخرى فجرت و تم استردادها يوميا في روديسيا. في استجابة لطلب المساعدة فإن الروديسيون قد تعاونوا مع جنوب افريقيا لتطوير مجموعة من الألغام الخاصة لحماية المركبات الخاصة بهم. فبدؤوا في استبدال الهواء في الإطارات بالمياه لاستيعاب قوة الانفجارات مهما كانت أو على الأقل تخفض حرارة الانفجار. في البداية كانت هذه العربات محمية بألواح صلبة غير قابلة للانحراف مثبتة بأكياس من الرمل و الألغام المتنقلة آليا من نوع سيور. فيما بعد, الغرض في بناء هذه المركبات كان هو انجاز خمسة هياكل لتفريق وفيات الانفجار في مثل هذه المركبات و أصبح هذا أحداثا غير عادية.

الجيش الشعبي الثوري الأفريقي الزيمبابويعدل

قوات ZIPRA كان مكافحة للحكومة القائمة على قوة عرقية النديبيلي, بقيادة جوشوا نكومو و كانت ZIPRA الجناح العسكري للمنظمة السياسية التي تسمى الاتحاد الشعبي الأفريقي الزيمبابوي أو ZAPU و هما حسب رأي العموم يمثلان قوات الشيوعيين المتطرفين. على النقيض من ZANLA الجناح العسكري للاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي ذات الروابط مع موزمبيق, نكومو قاد قوات ZIPRA أكثر نحو القواعد المحلية الزامبية و ZANLA كانت يمثل الاشتراكيين المعتدلين. و مع ذلك لم يكن دائما يتلقى دعم حكومة زامبيا فقبل 1979، القوات المشتركة التي مقرها في زامبيا أو Umkhonto We Sizwe (الجناح المسلح لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي من جنوب أفريقيا) و مقاتلي حزب سوابو (SWAPO) القادمين من جنوب غرب أفريقيا (ناميبيا حاليا) كانوا يمثلون تهديدا كبيرا للأمن الداخلي الزامبي. لأن السياسة الاستراتيجية لمنظمة ZAPU اعتمدت أكثر بشكل كبير على المفاوضات من القوات المسلحة, الجيش الشعبي الثوري الأفريقي الزيمبابوي لم ينمو بسرعة أو بشكل متقن كما جيش التحرير الوطني الأفريقي الزيمبابوي بل في 1979 ، حوالي 20000 من المقاتلين كانوا منسحبين إلى مخيلمات في جميع أنحاء لوساكا عاصمة زامبيا. قوات ZIPRA كانت مسؤولة عن اثنين من الهجمات على طائرات الفيكونت الجوية المدنية في روديسيا, في 3 سبتمبر 1978 و 12 فبراير 1979 عن طريق صواريخ SA-7 سطح جو, فمقاتليها أسقطوا كل طائرة أثناء صعودها أو إقلاعها من مطار كاريبا. جنود ZIPRA استعانهن بمشورة المدربين السوفييت في صياغة الإصدار الخاص بهم من الثورة الشعبية و استراتيجيتهم الخاصة الاستيلاء على البلاد. و كان في المنطقة، 1400 من السوفييت, 700 من ألمانيا الشرقية و 500 كوبي كمدربين لقوات ZIPRA. بناء على مشورة من السوفييت, جنود ZIPRA تراكموا تدربوا على أساس أنهم قوات تقليدية و على الآليات السوفيتية من العربات المدرعة و عدد من الطائرات الصغيرة و أخدوا دعما كبيرا من دول أخرى كزامبيا و ألمانيا الشرقية.

أحداث قبل الحربعدل

العصيان المدني ( 1957 - 1964)عدل

 
خريطة لروديسيا و تصنيف المناطق و من يسطير عليها

في سبتمبر 1956, الأسعار في سالزبوري ارتفعت كثيرا جدا مما سبب انخفاضا في أجور العمال بنسبة ما بين %18 و %30. في 12 سبتمبر 1957 ، أعضاء عصبة شباب المدينة حزب المؤتمر الوطني الأفريقي جنوب الروديسي بقيادة جوشوا نكومو. منظمة بقعة الجلد البيضاء حظرت SRANC (حزب المؤثمر الوطني الأفريقي جنوب الروديسي) في عام 1959 و اعتقلت 307 من قادته, باستثناء نكومو الذي كان خارج البلاد في 29 فبراير في عملية سينرايز. نكومو, موغابي, هربرت شيتيبو, و ندابانيغي سيثول أنشؤوا الحزب الوطني الديمقراطي (NDP) في يناير كانون الثاني 1960. نكومو أصبح زعيمه في أكتوبر تشرين الأول. إن وفدا للحزب الوطني الديمقراطي NDP برئاسة نكومو حضر مؤتمرا دستوريا في يناير كانون الثاني 1961. و في حين نكومو في البداية دعم الدستور، كان موقفه مختلف و معاكس لمواقف قادة الحزب الوطني الديمقراطي NDP. الحكومة حظرت NDP في ديسمبر كانون الأول 1961 و ألقت القبض على قادته باستثناء نكومو الذي مرة أخرى كان خارج البلاد. نكومو شكل ZAPU (الاتحاد الشعبي الأفريقي الزيمبابوي) الذي إدارة منظمة بقعة الجلد البيضاء حظرته في سبتمبر 1962. الحزب الفيدرالي المتحد (UFP) الذي صعد إلى السلطة منذ 1934, كسب ما يقرب من كل المصالح الزراعية و التجارية الرئيسية في جنوب روديسيا. استمر الوضع السياسي متأزما حتى 8 أغسطس عندما أعلن كبار السياسيين في روديسيا قيام الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي و شكل أعضاء فيه الجناح العسكري له الذي سمي جيش التحرير الوطني الأفريقي الزيمبابوي, و أرسلت جمهورية الصين الشعبية أشخاصا لتدريب جنوده.

مسار الحربعدل

المرحلة الأولى (1964-1972)عدل

 
خريطة لروديسيا و الدول المعادية و المساندة لها

في 4 يوليو 1964 اندلعت الحرب الأهلية الروديسية رسميا حينما قام متمردو الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي بنصب كمين لرئيس العمال الأبيض لشركة سلفيستريم واتل, بيتر يوهان أندري أوبرهولز و قتل فيه. مقتله كان له تأثير دائم على مجتمع البيض رغم ذلك بقي متماسكا. إدارة أيان سميث بعد ذلك بدأت احتجاز القادة السياسيين للاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي و الاتحاد الشعبي الأفريقي الزيمبابوي في أغسطس 1964. و من أبرز ما تم حبسهم في السجن كانوا: ندابانيغي سيثول, ليوبولد تاكاويرا, إدغار تيكيري, أنوش نكالا و موريس نياغومبو. ما تبقى من القادة العسكريين لمنظمة ZANLA لم يتم احتجازهم أمثال يوشيا تونغوغارا و المحامي هربرت شيتيبو. ثم أطلق المتطرفون (أي قوات ZIPRA الجناح العسكري لمنظمة ZAPU) هجمات ضد روديسيا من قواعد في زامبيا و فيما بعد من موزمبيق. الصراع ازداد قوة بعد الإعلان أحادي الجانب لاستقلال روديسيا عن بريطانيا في 11 نوفمبر 1965 ثم نفذت بريطانيا عقوبات على روديسيا و الدول الأعضاء في الأمم المتحدة أيدت الحظر و العقوبات البريطانية عليها. الحظر يعني أن روديسيا تم تعويق طريقها في هذه الحرب مما سبب نقصا في المعدات الحديثة لكنها استخدمت وسائل أخرى في تلقي إمدادات الحرب الحيوية مثل تلقي النفط, الذخائر, و الأسلحة عن طريق حكومة الفصل العنصري في اتحاد (جمهورية جنوب أفريقيا حاليا). الحرب كانت مادة دسمة أيضا لتوسيع مخططات تهريب المخدرات الدولية, الإنتاج المحلي للأسلحة و القبض على المقاتلين الأعداء. بعد ذلك في 28 أبريل 1966, قوات الأمن الروديسية قاتلت جنود ZIPRA في سينوا في المشاركة الرئيسية الأولى في هذه الحرب الأهلية. ثم سبعة رجال من ZANLA قتلوا خلال القتال ردا على محاولة قتل مدنيين اثنين في مزرعة بالقرب من هارتلي بعد ثلاثة أسابيع من أول معركة بين RhSF (قوات الأمن الروديسية) و ZIPRA (الجيش الشعبي الثوري الأفريقي الزيمبابوي). قبل انهيار الحكم البرتغالي في موزامبيق في 1974 - 1975, فإن الروديسيون كانوا قادرين على الدفاع عن الحدود مع زامبيا بسهولة نسبيا و منع العديد من عمليات التوغل لقوات حرب العصابات (ZANLA و ZIPRA). إن روديسيا كانت قادرة على إنشاء خطوط دفاع قوية على طول نهر زامبيزي لبدأ عملية من بحيرة كاريبا إلى الحدود الموزمبيقية. حوالي 30 رجلا أنشؤوا مخيمات في 8 كيلومترات من طرق روديسيا بدعم من وحدة الرد السريع المحمول للدفاع عن أنفسهم. بين 1966 و 1970 هذه الدفاعات تسببت في مقتل 175 من ZANLA و ZIPRA و فقدان 14 آخرين منهم. استمر النزاع في مستوى منخفض حتى 21 ديسمبر 1972 عندما قوات ZANLA هاجمت مزرعة ألتينا في شمال شرق روديسيا. ردا على انتقال الروديسيين إلى المخيمات الخارجية لضربهم و تنظيم هذه المناطق قبل التسلل إليها. سرا عبر الحدود، انطلقت خدمة العمليات الجوية الخاصة في منتصف 1960 و قوات الأمن الروديسية بالفعل دخلت في ملاحقات و اشتباكات كبيرة مع موزمبيق. ومع ذلك، ثلاثة أسابيع بعد الهجوم على مزرعة ألتينا, جنود ZANLA قتلوا مدنيين اثنين و اختطفوا آخر و انتشرت شائعة بأنه تارة في موزمبيق و تارة أخرى في تنزانيا. في استجابة لقوات SAS (قوات العمليات الجوية الخاصة أو Special Air Services Forces)، تم إعطائها موافقة من الإدارة البرتغالية في موزمبيق لبدأ أول عملية خارجية رسمية و حكومة روديسيا بدأت تجيز عدد متزايد من العمليات الخارجية (أي خارج روديسيا). في المرحلة الأولى من الصراع (حتى نهاية 1972), روديسيا كان في موقع عسكري و سياسي قوي. المقاتلين القوميين لم يتمكنوا من إنجاز أي غارات عسكرية خطيرة ضد روديسيا. في وقت مبكر من 1970 ، المجموعتين الرئيسيتين القوميتين (ZANU و ZAPU) واجهتا انقسامات داخلية خطيرة, المساعدات من منظمة الوحدة الأفريقية كان مؤقتة فقط. في عام 1971، حوالي 129 من القوميين طردوا من زامبيا بعد أن تم توجيه اتهامات لهم بالتآمر ضد الرئيس كينيث كاوندا. بريطانيا قامت بجهود كبيرة لعزل روديسيا اقتصاديا لكن حكومة أيان سميث صمدت أمامه. و في الواقع, في وقت متأخر من 1971 ، حكومات بريطانيا و روديسيا تفاوضتا لإيجاد حل وسط و تسوية سياسية التي من شأنها أن تنشأ حكومة و حكما تسيطر عليه الأغلبية الأفريقية السوداء. لكن عندما وجد أن مثل هذا سيكون متأخرا أي بعد وقت طويل بدأ النزاع بين الطرفين و الاتفاق انهار. في عام 1971, روديسيا انضمت إلى تحالف ألكورا و هو تحالف دفاعي سري مقره في جنوب أفريقيا و تم إنشاءه رسميا في عام 1970 من قبل البرتغال و جنوب أفريقيا. تحالف ألكورا رسميا عمق سياسة التعاون العسكري بين الدول الثلاث في مكافحة التمرد الثوري في أراضي روديسيا, أنغولا, موزامبيق و جنوب غرب أفريقيا (ناميبيا حاليا) و للوقاية ضد أي اعتداءات خارجية محتملة على هذه الدول أو الدول المجاورة لها. انهيار الحكم البرتغالي في موزامبيق أدى إلى إنشاء ضغوط سياسية و عسكرية جديدة على حكومة روديسيا للقبول بمبدأ حكم الأغلبية فيها.

المرحلة الثانية (1972-1979)عدل

القوميين السود استمروا في العمل في معزل من القواعد العسكرية في زامبيا المجاورة و أصبحوا يعملون في المناطق التي تسيطر عليها جبهة تحرير موزمبيق (FRELIMO) في مستعمرة موزامبيق البرتغالية مما يجعلهم يقومون بغارات دورية على روديسيا. في 1973 ، أنشطة حرب العصابات زادت في أعقاب غارة مزرعة ألتينا, ولا سيما في الجزء الشمالي الشرقي من البلاد حيث أفواج من السكان هناك تم إجلاءهم من المناطق الحدودية, و الخدمة العسكرية الإلزامية على البيض مددت إلى سنة كاملة. الحرب ازدادت ضراوة, التجنيد الإلزامي طال كل الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 38 و 50, على الرغم من هذا كان هناك تعديل في هذا عام 1977 و الذكور البيض الذين تتراوح أعمارهم بين 17 عاما فما أقل سمح لهم بمغادرة البلاد هربا من الحرب. في عام 1976, طول الخدمة العسكرية العاملة مددت إلى 18 شهرا و هذا ترك تأثير على الفور الجنود الذين على وشك أن تنتهي خدمتهم نفروا من ذلك بعد تمديد خدمتهم 6 أشهر إضافية. إضافة إلى ذلك, حكومة روديسيا جندت الرجال السود للتطوع الخدمة العسكرية و قبل أن يبدأ عام 1976، كان نصف الجيش الروديسي يتألف من الجنود السود. على الرغم من دوران تساؤلات حول ولائهم فإن حكومة روديسيا صرحت أن لا شكوك حول ولائهم, و مخطط تدريب الضباط السود بدأ تنفيذه و أغلب الفقراء السود دخلوا قوات الأمن الروديسية RhSF في 1976. روديسيا أيضا جندت متطوعين أجانب في الخدمة, و مجموعات منهم بدؤوا العمل فيها و في شركات الأمن الخاصة بها و بلغ عددهم 8 شركات مستقلة. في أبريل 1974, اليساريون أطلقوا ثورة القرنفل في البرتغال بشرة لنهاية الحكم الاستعماري في موزمبيق. تم تشكيل حكومة انتقالية و موزمبيق أصبحت مستقلة تحت حكم جبهة تحرير موزامبيق في 25 يونيو 1975. مثل هذه الأحداث أثبتت أن ما فعلته قوات ZANLA كان إيجابيا لها و كارثيا لروديسيا و أضافت 800 كيلومتر من الحدود لدائرتها و أصبحت موزمبيق داعما بل متحالفة مع ZANU و ZANLA و أكثر عداء مع روديسيا و حكومة أيان سميث. و في الواقع, مع زوال الإمبراطورية البرتغالية, إيان سميث أدرك أن روديسيا أصبحت محاطة من ثلاث جهات معادية و أعلن رسميا حالة الطوارئ فيها. بعد ذلك، موزمبيق أغلقت حدودها ومع ذلك، واصلت قوات روديسيا استكمال غاراتها و مطارداتها لجنود ZANLA و ZIPRA و مهاجمة القوميين في معسكرات تدريبها و دخلت في مناوشات مع قوات الأمن الموزمبيقية. في عامي 1975 و 1976، كان من الواضح أن تأجيل حكم الأغلبية انتهى وقته و استراتيجية حكومة سميث اتكأت في حجر الزاوية منذ نهاية عهد UDI و أصبحت غير مجدية. علنية دعم جنوب أفريقيا لروديسيا تراجع و قلصت المساعدات الاقتصادية إليها و خفضت شحنات الأسلحة لها و سحبت العديد من موضفيها من بما في ذلك وحدة شرطة الحدود التي ساعدة في حراسة الحدود الروديسية - الزامبية. في وقت متأخر في عام 1976, إيان سميث قبل العناصر الأساسية لمقترحات الحل الوسط من قبل وزيرة الخارجية الأمريكي هنري كيسنجر و وافق على بدأ حكم الأغلبية بعد عامين أي في ما بين 1978 - 1979. حكومة سميث سعت للتفاوض لبدأ تسوية مقبولة و معتدلة مع زعماء السود و للاحتفاظ بتأثير قوي للأبيض في المجالات الرئيسية. الجيش الروديسي (RhA) و قوات الأمن الروديسية (RhSF) و القوات المسلحة الأخرى بدؤوا مفاوضات مع ZANLA (جيش التحرير الوطني الأفريقي الزيمبابوي) و ZIPRA (الجيش الشعبي الثوري الأفريقي الزيمبابوي) للحفاظ على أسلحتها و قوتها العسكرية.

غارة نيادزونياعدل

قوات الأمن الروديسية استدعت بدوام جزئي جنودها استعدادا لهجوم مضاد رئيسي في 2 مايو 1976 و في 9 أغسطس 1976, قوات الكشافة سيلوس الروديسية هاجمت جنود ZANLA في مخيم نيادزونيا في موزمبيق الذي يحتوي على أكثر من 5000 من المقاتلين و عدة مئات من اللاجئين. حيث دخل إلى هناك 72 جندي من قوات الكشافة سيلوس يرتدون الزي الرسمي لجبهة تحرير موزمبيق و غيروا شكل سياراتهم لتتناسب مع سيارات جبهة تحرير موزمبيق. الجنود البيض كانوا يرتدون أقنعة سوداء و عبروا في طائرات بدون طيار المعبر الحدودي في موزمبيق في الساعة 00:05 في 9 أغسطس و نزلوا في الصباح الباكر في المخيم محتالين على قوات FRELIMO ليدخلون إليه. عندما وصلوا إليه في 08:25 ، جنود ZANLA كانوا يدخلون إليها, و كان يتدرب حوالي 4000 مقاتل على استخدام الآليات التي مثلها عند RhA و RhSF. عندما كل جنود روديسيا استعدوا للقتال فصعدوا إلى سيارتهم و وضعوا مكبرات الصوت و أعلنوا بلغة الشونا أو اللغة الشونية "Zimbabwe Tatora" أو بالعربية "نحن لقد أخدنا زيمبابوي". الكوادر العسكريين بدؤوا الهتاف و ركضوا نحو المركبات لدخول مخيم نيادزونيا. ثم فتح الروديسيون النار على قوات ZANLA و استمرار إطلاق النار حتى لم يكن هناك حركة في المخيم و عادوا إلى روديسيا بعد ذلك. أكثر من 1000 مسلح من ZANLA قتلوا من قبل RhSF و SSF (قوات الكشافة سيلوس) و أصيب أربعة من جنودها بجروح طفيفة. هذا الرقم هو الذي أكده ZANLA في تقرير رسمي بشأن هذه المسألة, على الرغم من أنه هو و ZIPRA على حد سواء ادعوا أن نيادزونيا كان مخيم لللاجئين و جنودهما غير موجودين به. فيما بعد, في 7 أكتوبر 1976, قوات جيش التحرير الوطني الأفريقي الزيمبابوي و الجيش الشعبي الثوري الأفريقي الزيمبابوي قصفتا جسر السكك الحديدية على نهر ماتيتسي عندما تجاوزه قطار تابع للروديسيين يحمل موادا خام لهم. الحرب الأهلية ازدادت ضراوة, الولايات المتحدة و بريطانيا حاولتا التفاوض للوصول إلى تسوية سلمية و مع ذلك هذا رفض من قبل حكومة روديسيا لأن هذا يعني تشاركها السلطة مع ZANU و جناحه العسكري ZANLA أو مع ZAPU و جناحه العسكري ZIPRA.

تصعيد الحرب (1977)عدل

 
خريطة لروديسيا (زيمبابوي) تظهر مواقع عمليات قوات الأمن الروديسية

في 1977، الحرب انتشرت في جميع أنحاء روديسيا. ZANLA استمر في العمل مع موزمبيق و ظل مهيمنا على شعوب ماشونا في شرق و وسط روديسيا. وفي الوقت نفسه, ZIPRA ظل نشطا في الشمال الغربي باستخدامه قواعد في زامبيا و بوتسوانا و كانت أساسا بدعم من قبائل النديبيلي و أصبح النزاع أكثر تعقيدا بالنسبة للقتال و تنظيما بالنسبة للمتحاربين. لم يعد هناك مقاتلين غير نظاميين خصوصا الذين هم تابعين للجناح العسكري لحزب ZANU أو ZAPU في هذه النزاع المسلح الأهلي و في الواقع الكل أصبح مجهزا تجهيزا جيدا مع أسلحة حديثة, و على الرغم من أن العديد منهم أصبحوا مسلحين و مجهزين لكن غير مدربين على قتال حرب العصابات و هم قد اكتسبوا ما سمي معارف أولية فيها من كوادر من دول شيوعية و الدول المتعاطفة معهما. و في 3 أبريل 1977, الجنرال بيتر والس أعلن أن الحكومة ستطلق حملة لكسب رضى " المواطنين السود في روديسيا". في مايو، والس تلقى تقارير عن حشد لقوات ZANLA في قاعد مدينة ماباي العسكرية في مقاطعة كازا, موزمبيق. رئيس الوزراء أيان سميث أعطى الإذن بتدمير تلك قاعدة.

 
سيارة عسكرية استخدمت في الحرب في متحف مانشستر ، بريطانيا

بيتر والس قال لوسائل الإعلام في روديسيا أن القوات الروديسية تغير تكتيكاتها من تحتوي باستمرار للبحث و تدمير "قوات المتمردين (أي قوات ZANLA و ZIPRA)". و في 30 مايو 1977, خلال عملية أزتيك, 500 جندي من القوات الموزمبيقية عبروا الحدود و مروا بحوالي 60 كم إلى ماباي للشتراك مع قوات ZANLA في قتالها مع القوات الجوية و قوات المظليين الروديسية باستخدام طائرات سي-47 داكوتا. روديسيا قالت أنها قتلت 32 من مقاتلي ZANLA و فقدت أحد جنودها. حكومة موزمبيق دخلت في نزاع حول عدد الضحايا قائلة أنها أسقطت ثلاث طائرات روديسية من هليكوبتر و أحد جنودها اختطفته RhSF (قوات الأمن الروديسية) و حولته إلى أسير لكن وزير العمليات المشتركة روجر هوكينز نفى صحة ما قالته موزمبيق. مجلس الأمن الدولي فيما بعد بما سماه "دخول نظام الفصل العنصري غير القانوني في روديسيا الجنوبية" إلى موزمبيق في القرار 411 في 30 يونيو 1977. الجنرال بيتر والس أعلن أن قوات روديسيا العسكرية تحتل مدينة ماباي للقضاء على قوات جيش التحرير الوطني الأفريقي الزيمبابوي ZANLA. كورت فالدهايم الأمين العام في الأمم المتحدة, أدان الحادث في 1 يونيو مما اضطر روديسيا إلى سحب قواتها. الحكومات الأمريكية, البريطانية, و السوفيتية أيضا أدانوا احتلال ماباي. متشددون يشتبه أنهم تابعون لقوات ZIPRA قصفوا متجر ولورثس في سالزبوري في 6 أغسطس 1977 مما أسفر عن مقتل 11 شخصا و إصابة 70 آخرين و في المقابل قتل ستة عشر مدنيا من السود في شرق روديسيا في 21 أغسطس عند حرق منازلهم التي تقع في مزرعة يملكها البيض. في نوفمبر تشرين الثاني 1977, ردا على دخول مقاتلو ZANLA الكبير إلى موزامبيق, شنت قوات روديسيا عملية دينغو كهجوم وقائي جمع بين الأسلحة المتطورة و تكتيكات حرب العصابات في مخيمات في شيمويو و تيمبويو في موزمبيق. الهجوم أجري على مدى ثلاثة أيام, في الفترة من 23 إلى 25 نوفمبر 1977. حين أن هذه العمليات أسفرت عن مقتل الآلاف و خسارة روبرت موغابي للعديد من الكوادر التابعين لجيش التحرير الوطني الأفريقي الزيمبابوي , ربما حرب العصابات و عمليات التوغل في الأشهر التي تلت أنقصت حدة دخول قوات ZANLA إلى موزمبيق لكن التمرد استمر خلال عام 1978. و أدى ذلك إلى تعطيل طريق جبهة تحرير موزمبيق للسيطرة على كل البلاد, منظمة الاستخبارات المركزية الروديسية ساعدت على إنشاء حركة تمرد خاصة بها داخل موزمبيق و دعمتها. هذه الحركة عرفت باسم حركة المقاومة الوطنية الموزمبيقية أو المقاومة الوطنية الموزمبيقية أو RENAMO فقط و قد كانت اشتبكت مع جبهة تحرير موزمبيق حتى في الوقت الذي قوات روديسيا تحارب ZANLA في موزمبيق. في مايو 1978, أكثر من 50 من المدنيين قتلوا في تبادل إطلاق النار تبادل بين الماركسيين المعتدلين و الشيوعيين المتشددين داخل معسكرات قوات روديسيا العسكرية, وهو أعلى عدد من المدنيين يقتل في ضربة واحدة. في يوليو، أعضاء الجبهة الوطنية الروديسية قتلوا 39 مدنيا أسود فيما قتلت حكومة روديسيا 106 جندي من ZIPRA. وفي 4 نوفمبر 1978 الجنرال بيتر والس قال أن 2000 من مقاتلي الجبهة الوطنية تم قتلهم لإخفاء عيب ضعف روح القتال لدى قوات الأمن الروديسية لكن في الواقع ، فقط 50 جندي من ZIPRA و أحيانا بعضهم من ZANLA قتلوهم جنود RhA أو RhSF. في ديسمبر 1978, وحدة من ZANLA أو جيش التحرير الوطني الأفريقي الزيمبابوي دخلت ضواحي سالزبوري و أطلقت وابلا من الصواريخ و القذائف و القنابل الحارقة و صهاريج الأسيد على مستودعات تخزين النفط مما أدى إلى انفجار قوي جدا بفعل احتراق صهاريج تخزين البترول و ظهر عمود من الدخان يمكن أن ينظر إليه على بعد 130 كم كحد أقصى من سالزبوري لمدة خمسة أيام. نصف مليون برميل من المنتجات البترولية أي ما يقارب ربع استهلاك روديسيا من الوقود و المشتقات النفطية تم تدميرها. في عام 1978 ، 450 من مقاتلي ZANLA عبروا الحدود الموزمبيقية و هاجموا بلدة أومتالي. في ذلك الوقت الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي بأن المهاجمين التابعين له من النساء و هذا أمر غريب لكن في عام 1996، جويس موجورو أكد أن الغالبية العظمى المشاركة في هذا الهجوم من الرجال و الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي كتب قصة من وحي هواه و جعل بها المنظمات الغربية تعتقد بأن النساء شاركوا في القتال. و في رد على هذه الأعمال، القوات الجوية الروديسية قصفت قوات حرب العصابات القومية ZANLA و ZIPRA داخل مخيماتهم في 125 كيلومتر من أراضي موزمبيق باستخدام طائرات كانبيرا بي-2 و هوكر هنتر و بقيت الغارات الجوية بين سلاح الجو الروديسي و جنوب الأفريقي ضد قوات ZANLA و ZIPRA أو بالعكس طيلة ما بقي من الحرب حتى نهايتها.

إسقاط الطائراتعدل

العمليات الخارجية لروديسيا لقتل نكومو و تدمير قواته ZIPRA أدت إلى قتل مدنيين اثنتين و إسقاط طائرات فيكرز ألفيكونتو نزلت قوات روديسية في سالزبوري بالقرب من مطار كاريبا لقتل كوادر ZIPRA. بواسطة صاروخ SAM-7 سوفيتي الصنع. في أحد الحوادث, ثمانية عشر مدنيا على متن طائرة تم إسقاطها نجوا و خمسة من راكبيها آخرين ذهبوا بعيدا و عثروا عليهم في الماء. في كلمات لمجلة تايم في إحدى مقالاتها, فإن كوادر ZIPRA "جمعوا معا العشرات من الناس من حطام الطائرة و سرقوا منهم الأشياء الثمينة ثم أخيرا قتلوهم بأسلحتهم النارية بشكل عشوائي". نكومو أعلن مسؤولية جيشه عن الهجوم و تحدث عن ذلك إلى هيئة الإذاعة البريطانية (BBC). في هجوم ثاني، فقط 59 مدنيا على متن الطائرة قتلوا في تحطم طائرة أخرى. وفي رد على إسقاط الطائرة رقم 825 في سبتمبر 1978, القوات الجوية الروديسية استخدمت قاذفات القنابل كانبيرا و طائرات هليكوبتر الحربية لمهاجمة قوات الجيش الشعبي الثوري الأفريقي الزيمبابوي عن طريق استخدام أسلوب من أساليب حرب العصابات في قاعدة في غرب الأراضي الزراعية بالقرب من لوساكا في أكتوبر 1978 رغم تحذير زامبيا لتلك القوات بعدم التدخل. و استخدام مثل هذه الطائرات في هذه الحرب الأهلية زاد ضراوتها. في وقت متأخر من سبتمبر 1979, على الرغم من زيادة التطور في مستوى قوات حرب العصابات القومية في موزامبيق, قامت قوات الكشافة سيلوس بتنفيذ غارة عليها بالمدفعية و بدعم جوي في منطقة نيوشيمويو و كشف التقارير أنها أدت إلى خسائر ثقيلة لقوات ZANLA و سقوط العديد من الضحايا. رغم نجاح الغارة فإنها لم تسقط و لو جزء بسيط من ضحايا حادث تفجير خزانات نفط سالزبوري لأن روديسيا نفذتها كانتقام لذلك.

الضغط العسكريعدل

إن أكبر مشكلة في هذه الحرب الأهلية هو أنه من قبل 1979, جنبا إلى جنب ZIRPA و ZANLA هناك قوة مجهولة الاسم روديسية الجنسية بلغ مجموعها على الأقل 12.500 مقاتل و كان من الواضح أن هؤلاء المسلحين يتمكنون من دخول البلاد بمعدل أسرع من القوات الروديسية و تتمكن بسهولة من احتلال المناطق عرفت باسم FROLIZI و هي اختصار Front Liberation Of Zimbabwe أو جبهة تحرير زيمبابوي. إضافة إلى ذلك, 22.000 من مقاتلي ZIPRA و 16.000 من مقاتلي ZANLA لا يزالون غير ملتزمين بالمشاركة في هذه الحرب الأهلية و هم خارج البلاد. قوات ZIPRA التابعة لجوشوا نكومو أعدت نفسها في زامبيا بهدف مواجهة الروديسيين من خلال الغزو التقليدي. سواء مثل هذا الغزو كان يمكن أن يكون ناجحا على المدى القصير فقط لأن غزوا للجيش الروديسي RhA و القوات الجوية الروديسية RhAF يعتبر موضع شك في نجاحه. و مع ذلك من الواضح هو أن التمرد كان ينمو في قوة كبيرا يوميا و قدرة قوات الأمن الروديسية على مواصلة السيطرة على البلد بأكمله كان تتعرض إلى تحد خطير في مواجهة قوات حرب العصابات القومية ZANLA و ZIPRA. وضع السكان المدنيين في خطر, الجيش الشعبي الثوري الأفريقي الزيمبابوي و جيش التحرير الوطني الأفريقي الزيمبابوي بشكل خاص ساعدوا في خلق الظروف التي تسارع في تفشي ظاهرة هجرة البيض. هذا لم يأخد على محمل الجد و هذا قوض الروح المعنوية للسكان البيض, كان أيضا هذا تدريجيا يحد من توافر تدريب لاحتياطيات الجيش و الشرطة. الاقتصاد عانى أيضا بشدة نتيجة الحرب و الناتج المحلي الإجمالي الروديسي انخفض جدا في أواخر 1970. جزء من أسباب التدهور الاقتصادي كان هو استدعاء كل الرجال البيض لفترات طويلة للخدمة العسكرية, التي كان لها تأثير كبير على العديد من الأسر الروديسية. ومن الناحية السياسية, فإن الروديسيين كانوا يعلقون فقط على آمالهم الداخلية في تسوية سياسية بالتفاوض مع القادة الوطنيين المعتدلين السود في عام 1978 و قدرتهم على تحقيق الاعتراف الخارجي بهم و كسب دعمهم. هذه التسوية الداخلية أدت إلى إنشاء دولة زيمبابوي - روديسيا تحت دستور جديد في عام 1979.

القرارعدل

في إطار اتفاق في مارس 1978, تمت إعادة البلاد تسمية باسم زيمبابوي - روديسيا, وفي الانتخابات العامة في 24 أبريل 1979, الأسقف هابيل موزريوا أصبح أول رئيس وزراء أسود لهذا البلد الجديد. و في 1 يونيو 1979, يوشيا زيون غوميدي أصبح رئيسا لزيمبابوي - روديسيا. أدت تسوية داخلية إلى سيطرة اليسار على الأمور العسكرية, الشرطة, الخدمات المدنية, و القضاء أما البيض فقد حصدوا حوالي ثلث المقاعد في البرلمان. كان هذا في الأساس لتطبيق مبدأ تقاسم السلطة بين البيض و السود. الفصائل بقيادة نكومو و موغابي نددت بالحكومة الجديدة و وصفتها على أنها دمية من البيض الروديسيين و استمر القتال.

 
قوات تابعة للجيش الشعبي الثوري الأفريقي الزيمبابوي

كذلك, على الرغم من أن أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي صوتوا على رفع العقوبات ضد زيمبابوي - روديسيا, فإن إدارة كارتر أيضا رفضت الاعتراف بالتسوية الداخلية الجديدة. و في حين رئيس الوزراء تيتشر بوضوح تعاطف مع التسوية الداخلية الجديدة فقد قال أن قادة ZANLA و ZIPRA هم "إرهابيين" و أنهم مستعدون لتقديم المزيد من الدعم لحكومة زيمبابوي - روديسيا لإيجاد حل وسط لإنهاء القتال. كانت بريطانيا أيضا مترددة في الاعتراف بالتسوية الداخلية الجديدة خوفا من كسر وحدة الكومنولث و من ثمة في عام 1979, حكومة تاتشر دعت إلى مؤتمر سلام بلندن و دعت جميع القادة الوطنيين للحضور إليه. نتائج هذا المؤتمر أصبحت معروفة باسم اتفاق بيت لانكستر. خلال المؤتمر, حكومة زيمبابوي- روديسيا قبلت التخفيف من التسوية الداخلية التي بدأت في1978 في حين موغابي و نكومو وافقا على نهاية الحرب في مقابل بدأ انتخابات جديدة يمكن أن ينتخبا فيها. العقوبات الاقتصادية المفروضة على روديسيا رفعت في أواخر 1979 و البلاد عادت إلى الحكم البريطاني المؤقت حتى الانتخابات القدمة. قانون دستور زيمبابوي- روديسيا 1979 غير قوانينها القديمة في 11 ديسمبر 1979 رسميا إلى قوانين الوضع الاستعماري التي كانت في روديسيا الجنوبية. البرلمان الزيمبابوي - الروديسي حل مؤقتا و اللورد سواميس تم تعيينه من قبل الحكومة البريطانية لحكم البلاد كحاكم مؤقت، عند وصوله إلى سالزبوري في 12 ديسمبر قام بالسيطرة على السلطة من الرئيس غوميدي حتى استقلال زيمبابوي - روديسيا. و في 21 ديسمبر 1979, أعلن وقف إطلاق النار، بعد ذلك أجريت الانتخابات المقرر إجراؤها في وقت مبكر من 1980. الكومنولث البريطاني نشر قوة مراقبة في البلاد لمراقبة الفترة الانتقالية. بريطانيا ساهمت بأكثر من 800 جنودها و 300 من القوات الجوية الملكية, جنبا إلى جنب مع وحدات بحرية صغيرة. أستراليا, فيجي, كينيا, و نيوزيلندا ساهموا أيضا بأعداد أقل من القوات. خلال انتخاب 1980, كان هناك اتهامات بترويع الناخبين من قبل كوادر حرب العصابات التابعين لموغابي, أقسام منها اتهموا بعدم تجميع الناخبين في نقاط التجمعات الانتخابية على النحو المطلوب في اتفاقية بيت لانكستر, و المراقبين الدوليين فضلا عن اللورد سواميس اتهموا بتهم أخرى. قوات روديسيا العسكرية أعطت الإذن ببدأ دراسة جادة لتنفيذ انقلاب عسكري في مارس 1980. هذا الانقلاب المزعوم يتكون من مرحلتين: عملية كوارتز (أو عملية المرو) و هي عبارة هجمات منسقة بأسلوب حرب العصابات و عملية هيتيك (أو عملية الحمى) لتنفيذ اغتيال روبرت موغابي و مساعديه الرئيسيين لكن هذا الانقلاب لم يلقى دعما لأن أكبر قبيلة في البلاد: قبيلة الشونا كانت من أكبر داعمي روبرت موغابي. علاوة على ذلك, هناك غياب واضح لأي دعم خارجي لمثل هذا الانقلاب و تنفيذه يعني بدأ حرب أهلية جديدة لأنه في الغالب سيفشل و سيشعل الحرب الأهلية الروديسية الثانية و هذا ما يكرهه الكل. الانتخابات في وقت مبكر 1980 أدت إلى انتصار روبرت موغابي, الذي تولى منصب رئيس الوزراء بعد تلقي الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي- الجبهة الوطنية %63 من الأصوات و هذا ما سبب في 16 مارس 1980 إلى سحب الكومنولث لقواتها من زيمبابوي-روديسيا باستثناء 40 من جنود المشاة المدربين الذين مؤقتا بقوا لتدريب الجيش الجديد (الجيش الوطني الزيمبابوي). و في 18 أبريل 1980, الحكم البريطاني المؤقت انتهى و البلاد رسميا أصبحت مستقلة و اكتسبت الاعتراف الدولي بها. مستعمرة روديسيا الجنوبية رسميا تمت إعادة تسميتها زيمبابوي و في 18 أبريل 1982, غيرت الحكومة اسم عاصمة البلاد من سالزبوري إلى هراري.

بعد نهاية الحربعدل

وفقا للإحصاءات الحكومية الروديسية, أكثر من 20000 شخص قتلوا خلال الحرب. من ديسمبر 1972 إلى ديسمبر 1979, 1361 من أعضاء قوات الأمن الروديسية قتلوا, جنبا إلى جنب مع 10450 من مقاتلي ZIPRA و ZANLA الذين قتلوا في روديسيا و عدد غير معروف في موزمبيق و زامبيا مع 468 من المدنيين البيض, و 7790 من المدنيين السود قتلوا في هذه الحرب الأهلية كغير عسكريين. بعد توليه السلطة, روبرت موغابي وسع تدريجيا سلطاته و قام بتشكيل حكومة ائتلافية مع مساعدة من حزب الاتحاد الشعبي الأفريقي الزيمبابوي في منافسة مع الأقلية البيضاء. الجيش الروديسي كان اندمج مع قوات حرب العصابات القومية لتشكيل قوات الدفاع الزيمبابوية و قوات الأمن الروديسية جرى دمجها مع قوات ZANLA و ZIPRA ليندمجوا مع هذه السابقة لتشكيل الجيش الوطني الزيمبابوي و حصلت اشتباكات بين الجيش الشعبي الثوري الأفريقي الزيمبابوي و جيش التحرير الوطني الأفريقي الزيمبابوي في ما بين 1980 و 1981. في عام 1983, موغابي أقال حكومة نكومو مما أثار القتال المرير بين أنصار الاتحاد الشعبي الأفريقي الزيمبابوي و قوات عرقية النديبيلي ضد قوات الحزب الحاكم ، الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي. بين 1982 و 1985, الجيش سحق المقاومة المسلحة لمجموعات النديبيلي في ماتابيليلاند و في منطقة ميدلاند في حملة عسكرية تعرف باسم جوكوراهوندي و هذه الحملات معروفة أيضا باسم مذابح ماتابيليلاند. معظم القتلى في الصراع بين ZAPU و ZANU كانوا ضحايا عمليات الإعدام العلنية. العنف بين ZANLA الجناح العسكري لحزب ZANU و ZIPRA الجناح العسكري لحزب ZAPU استمر حتى 1987 و تم دمج الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي مع الجبهة الوطنية لتشكيل منظمة الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي - الجبهة الوطنية أو ZANU-PF. في ما بعد حدود زيمبابوي, نتيجة المساعدات الروديسية لحركة RENAMO (المقاومة الوطنية الموزمبيقية) و دعم هذه الأخيرة سياسيا لها في الحرب الأهلية الروديسية أدى ذلك إلى اندلاع الحرب الأهلية الموزمبيقية, التي استمرت من 1977 حتى 1992. هذا الصراع قتل أكثر من مليون شخص, و أيضا ، 5 مليون شخص آخرين أصبحوا بلا مأوى و لا زالت آثار الحرب الأهلية الروديسية أو Rhodesian Bush War أو Rhodesian Civil War ظاهرة إلى اليوم.

مراجععدل

  1. ^ M Evans, Making an African army: the case of Zimbabwe, 1980-87, Peace, Politics and Violence in the New South Africa, 1992 - afsaap.org.au. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. نسخة محفوظة 01 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Norman 2003, p. 65
  3. ^ Doebler, Walter (22 يوليو 2006). "Afrikaserie: Simbabwe (Africa Series: Zimbabwe)". newsatelier.de (بالألمانية). Ottersweier. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2011. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ From liberation movement to government: ZANU and the formulation of the foreign policy of Zimbabwe, 1990. Page 284
  5. أ ب Thomas 1995, pp. 16–17
  6. أ ب Smith 1997, pp. 249–252
  7. أ ب Grundy, Trevor (30 مارس 2006). "Death of a hero: James Chikerema 1925–2006". The Zimbabwean. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2011. نسخة محفوظة 13 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب Lohman & MacPherson 1983, Synopsis
  9. ^ Arnold, Guy. Wars in the Third World since 1945. London: Cassell, 1991, p. 216
  10. ^ Preston 2004, p. 66
  11. ^ "The Fall of Rhodesia". Popularsocialscience.com. 19 أكتوبر 2012. نسخة محفوظة 20 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Stearns 2002, p. 1069
  13. ^ Rogers 1998, p. 37
  14. أ ب Wessels 2010, pp. 68–73
  15. ^ Wood 2008, p. 6
  16. ^ Smith 1997, pp. 109–116
  17. ^ Harris 1969, pp. 72–80
  18. ^ Ranger 1985, p. 377
  19. ^ Moore 2005, p. 424

مصادرعدل