الحرب الأهلية الأفغانية (1992–96)

Other languages square icon.svg
لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة المستعملة، لا تتردد في الترجمة. (أبريل 2019)

الحرب الأهلية الأفغانية وهو نزاع مسلح في أفغانستان بدأ في سنة 1992 وانتهى في سنة 1996 وقد بدأت الحرب بعد استقالة رئيس أفغانستان الشيوعي محمد نجيب الله وبعد ذلك تم توقيع إتفاقية سلام بين الأحزاب الأفغانية سُميت بإتفاقية بيشاور، إلا أن هذهِ الإتفاقية لم تشمل الحزب الإسلامي وألذي كان برئاسة قلب الدين حكمتيار وهذا مما أدى إلى غضب أنصار الحزب الإسلامي في أفغانستان، فبدأ حكمتيار بحملة قصف على العاصمة كابول وأصبحت مدينة قندهار ومُدُن أُخرى تحت سيطرته، استمرت الحرب بين الحكومة الأفغانية وأنصار الحزب الإسلامي إلى سنة 1996 بعد أن تمكن طالبان مدعوماً من باكستان والمملكة العربية السعودية من السيطرة على العاصمة كابول وعزل الحكومة الأفغانية وإنشاء دولة أفغانستان تحكمها الشريعة الإسلامية.

War in Afghanistan (1992–1996)
جزء من the الحرب في أفغانستان
Kabul during civial war of fundamentalists 1993-2.jpg
Much of the civil infrastructure was ruined in Kabul due to the war.
معلومات عامة
التاريخ April 30, 1992 – September 27, 1996
(4 سنوات، و4 شهور، و 4 أسابيع)
الموقع أفغانستان
النتيجة دولة أفغانستان الإسلامية on September 26, 1996, retreats from Kabul to Northern Afghanistan and remains the internationally recognized government, طالبان enter Kabul on September 27, 1996, and establish the largely unrecognized إمارة أفغانستان الإسلامية، الحرب الأهلية الأفغانية (1996–2001)
المتحاربون
أفغانستان دولة أفغانستان الإسلامية

Supported by
إيران إيران and روسيا روسيا [1]

حزب الإسلامي (until late 1994)
Supported by
باكستان باكستان

حزب الوحدة الإسلامي


Junbish-i Milli (Jan. 1994-Aug. 1994)
Supported by
أوزبكستان أوزبكستان


Regional Kandahar militia leaders

طالبان (from late 1994)
Supported by
باكستان باكستان
السعودية السعودية

تنظيم القاعدة (from early 1996)

القادة
أفغانستان برهان الدين رباني
أفغانستان أحمد شاه مسعود
أفغانستان Hussain Anwari
أفغانستان صبغت الله مجددي
أفغانستان عبد الحق  [لغات أخرى]
أفغانستانعبد رب الرسول سياف
أفغانستان
عبد العلي مزاري أفغانستان
كريم خليلي
أفغانستان عبد الرشيد دوستم
غلبدين حكمتيار

عبد العلي مزاري
كريم خليلي


عبد الرشيد دوستم


كل أغا شيرزي

ملا عمر
أسامة بن لادن
أيمن الظواهري
ملاحظات
Wahdat worked with the Islamic Government of Afghanistan until it withdrew in late 1992 joining Hezb-i Islami. Dostum, previously allied with Massoud, joined forces with Hekmatyar in 1994. Harakat remaining allied to Jamiat generally fought with Wahdat against Ittehad, however occasionally it fought against Wahdat as well. In 1995 Massoud and the ISA forces were able to control most of Kabul.
كابول أثناء الحرب الأهلية عام 1993

خلفيةعدل

وافق الرئيس محمد نجيب الله الذي فقد دعم الاتحاد السوفيتي على الاستقالة وإفساح المجال أمام حكومة مؤقتة محايدة في مارس 1992. بدأت عدة أحزاب من المجاهدين مفاوضات لتشكيل حكومة ائتلاف وطني. لكن الحزب الإسلامي بقيادة قلب الدين حكمتيار الذي تدعمه وتديره المخابرات الباكستانية لم يشترك في المفاوضات، وقرر غزو كابول بمفرده. أرسل حكمتيار قواته إلى كابول، وتمكنت هذه القوات من دخول المدينة في 17 أبريل، وهو الأمر الذي لم يترك لمجموعات المجاهدين الأخرى خيارًا سوى دخول كابول أيضًا في 24 أبريل لمنع حكمتيار من الاستيلاء على المدينة والبلاد. أشعل ذلك حربًا أهلية بين خمسة أو ستة جيوش متنافسة، جميعها مدعومة من دول أجنبية. أعلنت عدة مجموعات من المجاهدين حكومة مؤقتة في 26 أبريل 1992، لكن هذا الحكومة لم يكن لها أي سلطة حقيقية على أفغانستان.[2][3]

مخطط الحرب الأهلية (1992 – 1996)عدل

الهجوم على كابول (28 أبريل 1992 – 1993)عدل

بدأ التنافس على كابول في 25 أبريل 1992، وتدخل في هذا الصراع ستة جيوش: الحزب الإسلامي بقيادة قلب الدين حكمتيار والجماعة الإسلامية وحركة الانقلاب الإسلامي والاتحاد الإسلامي وحزب الوحدات والجيش الوطني الإسلامي. اتفق زعيم الحزب الإسلامي قلب الدين حكمتيار وزعيم الجماعة الإسلامية أحمد شاه مسعود على تشكيل حكومة مؤقتة في 25 مايو 1992 يكون حكمتيار رئيسًا للوزراء فيها وصبغت الله مجددي رئيسًا لأفغانستان، لكن الاتفاق انهار في 29 مايو عندما اتهم الرئيس مجديدي عناصر تابعة لحكمتيار بإطلاق صاروخ استهدق طائرته العائدة من إسلام آباد. وبحلول 30 مايو 1992 كانت قوات الجماعة الإسلامية والجيش الوطني الإسلامي تهاجم الحزب الإسلامي في جنوب كابول مرةً أخرى، وفي أوائل يونيو بدأ حكمتيار في قصف جميع أنحاء كابول بدعم كبير من المخابرات الباكستانية، من جهة أخرى اندلعت المعارك بين الاتحاد الإسلامي وحزب الوحدات في غرب كابول، وفي نهاية يونيو 1992 تولى برهان الدين رباني الرئاسة المؤقتة بدلًا من صبغت الله مجددي، كما هو منصوص عليه في اتفاقيات بيشاور، وعلى الرغم من ذلك كانت الحكومة المؤقتة عاجزة بشكل كامل مباشرة بعد إعلانها في أبريل 1992.[4][5][6][7]

استمرت المعارك طوال عام 1992، فسقطت مئات الصواريخ على كابول، وقتل الآلاف معظمهم من المدنيين، وفرَّ نصف مليون شخص من العاصمة. واصلت فصائل الميليشيات المتنافسة معاركها حول كابول في عام 1993، وفشلت العديد من اتفاقيات وقف إطلاق النار واتفاقيات السلام. أكدت تقارير هيومن رايتس ووتش في الفترة الممتدة بين أعوام 1992 – 1995، أنَّ خمسة فصائل مجاهدين مختلفة ساهمت في تدمير كابول،[8] على الرغم من أن محللين آخرين يلقون اللوم على الحزب الإسلامي بقيادة حكمتيار بشكل خاص.[9][7]

اتساع نطاق الحرب (1994)عدل

انضمت قوات الجيش الوطني الإسلامي وحزب الوحدات إلى جانب الحزب الإسلامي في يناير 1994.[10] اندلع القتال في هذا العام في مدينة مزار شريف الشمالية، وفي نوفمبر 1994 غزت الميليشيا الجديدة «طالبان» مدينة قندهار، وبحلول يناير 1995 كانت طالبان قد سيطرت على 12 مقاطعة أفغانية.[11]

انتشار المعارك في كامل أفغانستان وتفوق طالبان (1995 – 1996)عدل

اندلعت المعارك في جميع أنحاء أفغانستان في عام 1995 بين أربعة تحالفات على الأقل هي: الحكومة المؤقتة برئاسة برهان الدين رباني مع أحمد شاه مسعود وقواته، طالبان، عبد الرشيد دوستم مع قوات الحزب الوطني الإسلامي، وحزب الوحدات. وقد تغيرت هذه التحالفات بين حين وآخر. استولت طالبان على غازني (جنوب كابول) ومقاطعة وردك (غرب كابول) واقتربت من كابول في فبراير. تحالف عبد علي مزاري زعيم حزب الوحدات في مارس 1995 مع طالبان، وترك قوات طالبان تدخل كابول. قصفت قوات أحمد شاه مسعود كابول بشكلٍ مكثف، ما أدى إلى طرد حزب الوحدات وطالبان منها، ثم واصلت طالبان قصف كابول ومهاجمة قوات أحمد شاه مسعود المتمركزة في كابول. ازدادت قوة طالبان بشكل كبير في عام 1996 بدعم من باكستان، وقد دفع هذا بعض الفصائل الأخرى إلى تشكيل تحالفات جديدة، فتشكلت حكومة جديدة في يوليو من خمسة فصائل هي: الجماعة الإسلامية والحزب الإسلامي والاتحاد الإسلامي والحركة الإسلامية وحزب الوحدات، لكن هذه التحالفات لم توقف تقدم طالبان وانتصارتها. وفي 27 سبتمبر 1996 هاجمت طالبان - التي كانت تسيطر بالفعل على أجزاء كبيرة من غرب وجنوب وجنوب شرق أفغانستان - كابول وأعلنت قيام الدولة الإسلامية في أفغانستان.[12]

المشاركون في الحربعدل

الحزب الإسلاميعدل

وفقًا للمبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان في الفترة 1989-1992 بيتر تومسن، وُظف قلب الدين حكمتيار في عام 1990 من قبل المخابرات الباكستانية، لغزو أفغانستان والسيطرة عليها وحكمها لصالح لباكستان، لكن الخطة تأجلت حتى عام 1992 نتيجة للضغوط الأمريكية التي عملت على إلغائها.[13] يؤكد المؤرخ الأفغاني عصامي نوجومي[14] في أبريل 1992 أن وكالة المخابرات الباكستانية دعمت حكمتيار بإرسال مئات الشاحنات المحملة بالأسلحة والمقاتلين إلى الجزء الجنوبي من كابول.[15] بدأ حكمتيار في يونيو 1992 بقصف كابول مع قوات حزبه الإسلامي.[16] أكد مدير مركز الدراسات العربية والإسلامية بالجامعة الوطنية الأسترالية أمين سايكال هذا الدعم الباكستاني لحكمتيار في عام 1992: «كانت باكستان حريصة على تحقيق انفراجة للوضع المتأزم في آسيا الوسطى. لا يمكن لإسلام آباد أن تتوقع من قادة الحكومة الإسلامية الجديدة أن يساعدوا باكستان على تحقيق طموحاتها الإقليمية، ولولا الدعم اللوجستي من المخابرات الباكستانية وتزويدها لقوات حكمتيار بعدد كبير من الصواريخ لما تمكنت الأخيرة من استهداف وتدمير نصف كابول».

الجماعة الإسلاميةعدل

الجماعة الإسلامية هي حزب سياسي ينتمي للإثنية الطاجيكية، ويشكل واحدًا من أقوى ميليشيات المجاهدين في أفغانستان منذ عام 1979. يقود جناحها العسكري أحمد شاه مسعود.

حركة الانقلاب الإسلاميعدل

أصبح محمد نبي محمدي زعيم حركة الإنقلاب الإسلامي (حركة الثورة الإسلامية) نائبًا لرئيس أفغانستان في حكومة المجاهدين. رغم ذلك استقال من منصبه عندما بدأت الحرب الأهلية في أفغانستان، ومنع القوات الموالية له من المشاركة فيها. بقي محمدي في باكستان وبذل قصارى جهده لوقف الحرب بين قلب الدين حكمتيار وبرهان الدين رباني وعبد الرسول سياف.[17][18] سيطرت طالبان في عام 1996 على أفغانستان. كان معظم قادة طالبان طلابًا سابقين لمحمد نبي محمدي، وحافظ محمدي على علاقة جيدة مع طالبان.[19]

حزب الوحداتعدل

أفادت تقارير هيومن رايتس ووتش أن شيعة هزارة الذين شكلوا حزب الوحدات الإسلامية الأفغانية بقيادة عبد علي مزاري قد حظوا بدعم قوي من إيران الشيعية، وقدمت وزارة المخابرات والأمن الوطني الإيرانية دعم مباشر لهذا الحزب. بعد سقوط كابول وافقت الأحزاب السياسية الأفغانية على اتفاقية سلام وتقاسم السلطة خلال معاهدة بيشاور. أقامت اتفاقيات بيشاور دولة أفغانستان الإسلامية، وعينت حكومة مؤقتة لفترة انتقالية تليها انتخابات عامة. بحسب تقارير هيومن رايتس ووتش:[16]

مُنحت السيطرة على أفغانستان رسميًا لدولة أفغانستان الإسلامية، وهي كيان ظهر في أبريل 1992 بعد سقوط حكومة نجيب الله المدعومة من الاتحاد السوفيتي. توحدت جميع الأحزاب الإسلامية في ظل هذه الحكومة في أبريل 1992 باستثناء حزب قلب الدين حكمتيار، رفض حزب حكمتيار الاعتراف بالحكومة وشن هجمات ضد القوات الحكومية، لكن القذائف والصواريخ سقطت في كل مكان في كابول ما أدى إلى سقوط الكثير من الضحايا المدنيين. شارك حزب الوحدات في البداية في دولة أفغانستان الإسلامية وشغل بعض المناصب في الحكومة. ولكن سرعان ما اندلع صراع بين حزب الوحدات الشيعي وحزب الاتحاد الإسلامي السني. حاول وزير الدفاع في الدولة الإسلامية أحمد شاه مسعود التوسط بين الفصائل، لكن وقف إطلاق النار كان مؤقتًا فقط حتى يونيو 1992، عندما انخرط حزب الوحدات في معارك شوارع عنيفة مع حزب الاتحاد الإسلامي. بدأ حزب الوحدات في التعاون مع حكمتيار منذ يناير 1993.

مراجععدل

  1. ^ Thomas, Shireen T. Hunter ; with Jeffrey L.; Melikishvili, Alexander (2004). Islam in Russia : the Politics of Identity and Security (الطبعة New ed.). Armonk, NY: M.E. Sharpe. صفحة 409 (of 502). ISBN 978-0765612830. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي (link)
  2. ^ Sifton, John (6 July 2005). Blood-Stained Hands: Past Atrocities in Kabul and Afghanistan’s Legacy of Impunity (chapter II, Historical background) (Report). هيومن رايتس ووتش. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  3. ^ Urban, Mark (28 أبريل 1992). "Afghanistan: power struggle". PBS. مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2007. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Sifton, John (6 July 2005). Blood-Stained Hands: Past Atrocities in Kabul and Afghanistan’s Legacy of Impunity (ch. III, Battle for Kabul 1992-93) (Report). هيومن رايتس ووتش. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  5. ^ 'The Peshawar Accord, April 25, 1992'. Website photius.com. Text from 1997, purportedly sourced on The Library of Congress Country Studies (USA) and CIA World Factbook. Retrieved 22 December 2017. نسخة محفوظة 9 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ [وصلة مكسورة] Kent, Arthur (9 سبتمبر 2007). "Warnings About al Qaeda Ignored By The West". SKY Reporter. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب Saikal (2004), p. 352.
  8. ^ "Afghanistan: The massacre in Mazar-i Sharif. (Chapter II: Background)". هيومن رايتس ووتش. November 1998. مؤرشف من الأصل في 02 نوفمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Jamilurrahman, Kamgar (2000). Havadess-e Tarikhi-e Afghanistan 1990–1997. Peshawar Markaz-e Nashrati. translation by هيومن رايتس ووتش. Meyvand. صفحات 66–68. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ For details and reference sources see section الحرب الأهلية الأفغانية below
  11. ^ 'The Taliban'. Mapping Militant Organizations. Stanford University. Updated 15 July 2016. Retrieved 24 September 2017. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 17 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  12. ^ See reference sources in طالبان and طالبان
  13. ^ Tomsen, Peter (2011). The Wars of Afghanistan: Messianic Terrorism, Tribal Conflicts, and the Failures of Great Powers. PublicAffairs. صفحات 405–408. ISBN 1-58648-763-9. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ 'The Rise of the Taliban' (etc.). Amazon.com. Retrieved 14 January 2018. N.B.: The relevance of this web page lies in the two 'Editorial Reviews' which suggest that mr. Nojumi is not held in great respect among acknowledged historians. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 27 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  15. ^ Nojumi (2002), p. 260.
  16. أ ب Sifton, John (6 July 2005). Blood-Stained Hands: Past Atrocities in Kabul and Afghanistan’s Legacy of Impunity (Report). هيومن رايتس ووتش. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  17. ^ "Afghan Peace Mission". The Independent UK. London. 1992-08-26. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Pakistan Pleads for Cease-Fire in Afghanistan". The New York Times. 1992-08-27. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ The Taliban (Peter Marsden). مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل