افتح القائمة الرئيسية

الحارث بن خزمة صحابي من بني غنم بن عوف من الخزرج، كان حليفًا لبني عبد الأشهل. أسلم الحارث بن خزمة، وآخى النبي محمد بينه وبين إياس بن البكير، وشهد مع النبي محمد المشاهد كلها،[1] وهو الذي جاء بناقة النبي محمد حين ضلت في غزوة تبوك، وقال المنافقون: «إن محمدًا لا يعلم خبر ناقته، فكيف يعلم خبر السماء؟»، فقال النبي محمد لما علم مقالتهم: «إني لا أعلم إلا ما علمني الله، وقد أعلمني مكانها، وإنها في الوادي في شعب كذا»، فانطلق الحارث بن خزمة، فجاء بها.[2]

الحارث بن خزمة
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة الحارث بن خزمة
الميلاد 27 ق.هـ
يثرب
الوفاة 40 هـ
المدينة المنورة
الأب خزمة بن عدي بن أبي بن غنم[1]
الحياة العملية
الطبقة صحابة
النسب الخزرجي الأنصاري
المهنة محدث  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب المشاهد كلها

توفي الحارث بن خزمة في المدينة المنورة سنة 40 هـ، وعمره 67 سنة.[1]

المراجععدل