افتح القائمة الرئيسية

الجمعية الخيرية الإسلامية في مارينغا

الجمعية الخيرية الاٍسلامية في مارينغا هي جمعية خيرية أنشأها المهاجرون المسلمون إلى البرازيل في ثمانينات القرن الماضي للأشراف و تنظيم كافة أنشطة الجالية المسلمة في مدينه مارينغا في ولاية بارانا في البرازيل و رعاية مصالحهم و كذلك تعنى الجمعية بتوثيق الروابط بين أبناء الجالية المسلمة في المدينة نفسها و مع أبناء الجاليات المسلمة في القرى و المدن المجاورة . كما تهتم بدعم الوافدين الجديد و مد يد العون لهم في كل ما يحتاجونه. تقوم الجمعية باللإشراف التام على مسجد مارينغا في البرازيل و كما تشرف على مدرسة تعليم اللغة العربية و تعاليم الشريعة اللإسلامية لكافة أبناء الاقليية المسلمة.[1]

مسجد مارينغا الذي يضم مقر الجمعية

محتويات

لمحة تاريخيةعدل

تقرر تأسيس الجمعية الخيرية اللإسلامية في مارينغا - بارانا- البرازيل بتاريخ 10\10\1981م , بمناسبة اجتماع تم في منزل السيد محمد حسين سالم و ضم أفراد الجالية اللإسلامية في المدينة . بتاريخ 05\02\1982م وجهت الجمعية طلباً رسمياً إلى رئيس بلدية مارينغا والذي بدوره وافق على منح الجمعية أرضاً من أملاك البلدية لبناء مسجد و مدرسة تعليم اللغة العربية و منتدى إجتماعي و ثقافي و رياضي . و اتخذت الجمعية من إحدى مكاتب المسجد مقراً رسمياُ لها . تبلغ مساحة الأرض التي حصلت عليها لجمعية (3260 متراً مربعاً). [1]

إدارة الجمعيةعدل

ضمت الإدارة المؤسسة للجمعية كلاً من الرئيس علي سعد الدين الورداني، السيد أحمد حسن أبو نوح نائباً للرئيس، السكرتير باللغة البرتغالية سليمان علي محمود، سكرتير باللغة العربية محمد حسين سالم، أمين الصندوق الأول علي محمد أبو فارس، أمين صندوق ثاني حسن محمد عساف و غيرهم من الأعضاء. و اليوم تمضي الجمعية قدماً في أداء مهامها على أكمل وجه بالحفاظ على الهوية الإسلامية للاقلية المسلمة و أبنائهم.

أهداف الجمعيةعدل

أَسست الجمعية من قبل المهاجرون المسلمون الذين حطت بهم الرحال في مدينة مارينغا لتكون الجهه الرسمية الراعية و الممثلة لشوون الأقلية المسلمة و أبنائهم و منذ لحظة تأسيسها و حتى اليوم قامت و تقوم الجمعية بالعديد من الأنشطة و الفعاليات التي تهم الأقلية المسلمة و لطالما كانت الحضن الذي يجمع المهاجرين و يحمي مصالحهم ايماناً من القائمين عليها بأن قوتنا في وحدتنا و لعل أبرز ما أنجزته الجمعية هو الحصول على ترخيص لبناء مسجد مارينغا في البرازيل الذي يعد واحداً من أكبر المساجد في البرازيل و بما يحتويه من مدرسة تعليم اللغة العربية و الشريعة الإسلامية و المكتبة الإسلاميه و الصالات الرياضية المفتوحة و بالمجان لأبناء الجالية المسلمة .[1][2]

أنشطة الجمعيةعدل

بالإضافة إلى الرعاية المستمرة لشؤون الجالية المسلمة، و إشرافها على المسجد و تأمين مستلزماته من الصيانة الدورية للمرافق و أثاث المسجد و دفع مستحقات الإمام و غيرها من مصاريف الإناره و المياة ودعم مدرسة تعليم اللغة العربية و الصيانة الدورية للصالات الرياضية تعنى الجمعية باستقبال الوافدين الجدد من المسلمين إلى البرازيل و تؤمن لهم كافة الدعم للازم . تقوم الجمعية في شهر رمضان بعمل إفطارات جماعية و بين الفينة و الأخرى و على مدار العام تحرص على تنظيم الحفلات لجمع شمل أبناء المسلمين و الحفاظ على تواصل وثيق فيما بينهم . كما أنها تعنى باستقبال البعثات الدعوية القادمة من البلدان الإسلاميه و تسيير أمورهم و مساعدتهم، كما أنها بالوقت عينة تحرص على توفير الكتب الإسلامية باللغة البرتغالية و توزيعها مجنناً على الراغبين .

مصادرعدل

  1. أ ب ت كتاب المسلمون في البرازيل الواقع و التحديات ؛ تأليف اٍحسان محمد علي قلندر، ص 95 - 96
  2. ^ كتاب عشرة أيام في البرازيل؛ تأليف أنس يوسف، ص 75 - 76