افتح القائمة الرئيسية
(آثار فلسطينية قديمة مصورة) تحتوي على وصف مبكر وجدول زمني للمراجع التاريخية لاسم "فلسطين".

يقدم هذا المقال قائمة من المراجع التاريخية البارزة لاسم فلسطين عبر تاريخ المنطقة.

تم العثور على المصطلح "فلسط" (الذي تمت ترجمته من الكتابة الهيروغليفية باسم ف-ر-س-ط) في خمسة نقوش تشير إلى شعب مجاور أو أرض تبدأ من حوالي 1150 قبل الميلاد خلال فترة الأسرة المصرية العشرون. أول شئ يذكر معروف كان في معبد رمسيس الثالث الذي يشير إلى "فلسط" بين أولئك الذين حاربوا مع مصر في عهد رمسيس الثالث، وآخرها عُرف بعد 300 عام على تمثال فاديسط. دعو الآشوريون نفس المنطقة "بالاشتو أو بيلستو"، بدءا من أداد نيراري الثالث في نمرود 800 قبل الميلاد من خلال معاهدة "اسار هادّون" أكثر من قرن في وقت لاحق. لم تقدم المصادر المصرية ولا المصادر الآشورية حدودًا إقليمية واضحة لهذا المصطلح.

أول استخدام واضح لمصطلح فلسطين للإشارة إلى المنطقة بأكملها بين فينيقيا ومصر كان في القرن الخامس قبل الميلاد في اليونان القديمة،[1] عندما كتب هيرودوت عن منطقة سوريا، قال اسم فلسطين في "تاريخ هيرودوتس"، والتي شملت جبال يهودا وأخدود وادي الأردن.[2][3][4][5][6] في وقت لاحق استخدم الكاتبين اليونان مثل أرسطو وبوليمون وبوسانياس الاسم، والتي أعقبها كاتبين رومان مثل أوفيد وتيبولوس وبومبونيوس ميلا وبلينيوس الأكبر وديو كريسوستوم وستاتشيوس وفلوطرخس وأيضًا الكاتبين الرومان اليهود كـفيلون السكندري ويوسيفوس فلافيوس. وقد أشار كتّاب آخرون، مثل سترابو، إلى المنطقة باسم سورية الجوفاء ("كل سوريا") حوالي 10-20 ميلاديًا.

في عام 135 م، تم استخدام "سوريا فلسطين" اليونانية في تسمية مقاطعة رومانية جديدة من اندماج سوريا (ولاية رومانية) ويهودا (مقاطعة رومانية) بعد أن سحقت السلطات الرومانية ثورة بار كوخبا. لا يوجد دليل على من هو المسؤول عن تغيير الاسم، ولكن الأدلة الظرفية تربط هادريان بهذا الأمر، والتاريخ الدقيق غير مؤكد.[7] إن الرأي العام القائل بأن تغيير الاسم كان يقصد به "قطع اتصال اليهود بوطنهم" محل نزاع.

خلال فترة الإمبراطورية البيزنطية ، تم إعادة تنظيم إقليم سوريا فلسطين إلى: فلسطين الأولى، وفلسطين الثانية،[8] وفلسطين الثالثة.[8] بعد الفتح الإسلامي للشام، استمر استخدام الأسماء التي كانت تستخدمها الإدارة البيزنطية بشكل عام باللغة العربية.[9][10] أصبح استخدام اسم "فلسطين" شائعاً في اللغة الإنجليزية الحديثة المبكرة،[11] وقد استخدمت في اللغة الإنجليزية والعربية أثناء متصرفية القدس. في القرن العشرين، استخدم الاسم من قبل البريطانيين للإشارة إلى "الانتداب البريطاني على فلسطين"، وهي ولاية من الإمبراطورية العثمانية السابقة التي كانت مقسمة في اتفاقية سايكس بيكو.[12] وقد استخدم المصطلح فيما بعد في "دولة فلسطين".[13] كلاهما ضم مناطق جغرافية من الأرض المعروفة باسم فلسطين، إلى دولة جديدة أطلق على أراضيها اسم فلسطين.

محتويات

المراجع التاريخيةعدل

الفترة القديمةعدل

الفترة المصرية عدل

 
شعب يسمى فلسط (تقليديا بيليسط). من جدار تصويري على الصرح الثاني في مدينة هابو، 1150 قبل الميلاد، في عهد رمسيس الثالث. 
 
تمثال بيديست"المبعوث المحايد، المبعوث لـ كنعان، وبيليسط".
  • 1150 قبل الميلاد: مدينة هابو (معبد رمسيس الثالث): سُجل شعبًا يُدّعون "فلسط" (تقليديًا بيليست) بين أولئك الذين حاربوا مع مصر في عهد رمسيس الثالث.[14][15]
  • 1150 ق.م: البردي هاريس الأول: "لقد مددت كل حدود مصر؛ وأطحت بالذين غزو أراضيهم. لقد قتلت الدينين في جزيرتهم، وتيخيل و فلسط (فولسطي) كانت رماد".[16]
  • 1150 ق.م: لوحة بلاغية لرمسيس الثالث، جابيل، دير المدينة.[17]
  • ج. 900 قبل الميلاد: تمثال بيديست، النقش: "المبعوث - كنعان- فلسط".

الفترة الآشوريةعدل

  • 800 قبل الميلاد: أداد نيراري الثالث، سبأ شتيلي: "في السنة الخامسة (من قاعدتي الرسمية) جلست على العرش الملكي وأستدعيت البلاد (للحرب). أمرت الجيش المهول لأشور بـ الزحف ضد "فلسطين" ... استلمت جميع الإشادات التي أحضروها إلى بلاد أشور، فأنا أمرت (بالزحف) ضد دمشق.
  • 735 ق.م: قردي آشور لامور إلى تغلث فلاسر الثالث، رسالة نمرود: "أخرجوا الخشب، اعملوا عليه، (لكن) لا تسلمونه للمصريين أو "الفلسطينيين"، أو لن أسمح لكم بالذهاب إلى الجبال".[18][19][20]
  • 717 قبل الميلاد: منشور سرجون الثاني: يسجل المنطقة باسم بلاشطو أو بيليسطو[21]

العصور الكلاسيكية القديمةعدل

فترة الإمبراطورية الفارسية (الأخمينية)عدل

 
فلسطين في 450 قبل الميلاد وفقا لهيرودوت (خريطة كما أعاد بناؤها ج.موراي، 1897)
  • 450 قبل الميلاد: تاريخ هيرودوتس،[22] تشير الإشارة التاريخية الأولى بوضوح إلى منطقة أوسع من "فلسطين" في الكتاب المقدس، في إشارة إلى "منطقة سورية، تسمى فلسطين"[23] (كتاب 3[24]): "البلد الذي يصل من مدينة رأس البسيط إلى حدود مصر ... حيث قُدمت جزية لثلاثمائة وخمسين طالنط، وقد تم احتواء جميع فينيقيا وفلسطين وسوريا وقبرص، وكان هذا خامس ساترابي؛ (الكتاب 4): "أنا أصف المنطقة بضواحي بحرنا، تمتد من فينيقيا على طول ساحل فلسطين - سوريا حتى تأتي إلى مصر، حيث تنتهي" ؛ (الكتاب 7)[25]: "[الفينيقيون والسوريون في فلسطين]، بحسب روايتهم الخاصة، سكنوا القدماء على البحر الأحمر، لكنهم عبروا بأنفسهم على ساحل سوريا، حيث لا يزالون يسكنون. هذا الجزء من سوريا وكل المنطقة التي تمتد من هنا إلى مصر معروفة باسم فلسطين". يشير مرجع مهم واحد إلى ممارسة ختان الذكور المرتبط بالشعب العبري: "الكولشيين والمصريون والإثيوبيون هم الوحيدون الذين مارسوا الختان منذ أقدم العصور. الفينيقيون وسوريو فلسطين أنفسهم يعترفون بأنهم تعلموا عرف المصريين ... الآن هذه هي الأمم الوحيدة التي تستخدم الختان"[26][27]
  • 340 قبل الميلاد: أرسطو، الآثار العلوية، "مرة أخرى ، إذا كان هناك بحيرة في فلسطين، مثلما إذا كانت تربط بين رجل أو حيوان ورميها، فإنها تطفو ولا تغرق، فهذا سيؤثر على ما قلناه، يقولون أن هذه البحيرة مريرة جدا وملحة حيث لا تعيش فيها أسماك، وأنه إذا غمرتم الملابس بداخلها وخففتهم فإنها تنظفهم". هذا ما يفهمه العلماء ليكون مرجعا للبحر الميت.

الممالك الهيلينية (العصر البطلمي / السلوقي / الحشمونائيم)عدل

  • 150 ق.م: بوليمون الأثيني، التواريخ اليونانية، اقتبس من قبل يوسابيوس القيصري : "في ذلك الوقت كان حكم أبيس نجل فورونيوس حيث تم طرد جزء من الجيش المصري من مصر، الذين أخذوا مسكنهم الغير بعيد عن الجزيرة العربية في جزء من سوريا تسمى فلسطين" 
  • 130 ق.م.: أغاثارشيدس (5.87 ، مقتبس من كتاب ديودور الصقلي، تاريخياً، وسترابو جغرافيا، و مكتبة فوتيوس): "بالقرب من جزيرة (تيران)، التي تمتد نحو صخرة البتراء وفلسطين".[28][29][30][31][32]

فترة قدس الرومانعدل

 
فلسطين في 43 ميلادي وفقًا لبومبونيوس ميلا (خريطة أعيد بناؤها من قبل ك. ميلر، 1898) 
  • 30 ق.م: تيبولوس وتيبولوس وسولبيكيا: القصائد: "لماذا نَخْبِر كيف أن الحمامة البيضاء المقدسة للسوريين تندثر دون أن تصاب بأذى في مدن فلسطين المزدحمة؟" [33]
  • 2 ميلاديا: أوفيد، آرس أماتوريا: "وليمة اليوم السابع حيث تحتفل سوريا و فلسطين."[34]

مراجععدل

  1. ^ Jacobson 1999: "The earliest occurrence of this name in a Greek text is in the mid-fifth century b.c., Histories of Herodotus, where it is applied to the area of the Levant between Phoenicia and Egypt."..."The first known occurrence of the Greek word Palaistine is in the Histories of Herodotus, written near the mid-fifth century B.C. Palaistine Syria, or simply Palaistine, is applied to what may be identified as the southern part of Syria, comprising the region between Phoenicia and Egypt. Although some of Herodotus' references to Palestine are compatible with a narrow definition of the coastal strip of the Land of Israel, it is clear that Herodotus does call the "whole land by the name of the coastal strip."..."It is believed that Herodotus visited Palestine in the fifth decade of the fifth century B.C."..."In the earliest Classical literature references to Palestine generally applied to the Land of Israel in the wider sense."
  2. ^ The Southern and Eastern Borders of Abar-Nahara Steven S. Tuell Bulletin of the American Schools of Oriental Research, No. 284 (Nov., 1991), pp. 51–57
  3. ^ Herodotus' Description of the East Mediterranean Coast Anson F. Rainey Bulletin of the American Schools of Oriental Research, No. 321 (Feb., 2001), pp. 57–63
  4. ^ In his work, Herodotus referred to the practice of male circumcision associated with the Hebrew people: "the Colchians, the Egyptians, and the Ethiopians, are the only nations who have practised circumcision from the earliest times. The Phoenicians and the Syrians of Palestine themselves confess that they learnt the custom of the Egyptians.... Now these are the only nations who use circumcision." The History of Herodotus نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Beloe, W., Rev., Herodotus, (tr. from Greek), with notes, Vol.II, London, 1821, p.269 "It should be remembered that Syria is always regarded by Herodotus as synonymous with Assyria. What the Greeks called Palestine the Arabs call Falastin, which is the Philistines of Scripture."
  6. ^ Elyahu Green, Geographic names of places in Israel in Herodotos This is confirmed by George Rawlinson in the third book (Thalia) of The Histories where Palaestinian Syrians are part of the fifth tax district spanning the territory from Phoenicia to the borders of Egypt, but excludes the kingdom of Arabs who were exempt from tax for providing the Assyrian army with water on its march to Egypt. These people had a large city called Cadytis, identified as Jerusalem. نسخة محفوظة 26 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Feldman 1990, p. 19: "While it is true that there is no evidence as to precisely who changed the name of Judaea to Palestine and precisely when this was done, circumstantial evidence would seem to point to Hadrian himself, since he is, it would seem, responsible for a number of decrees that sought to crush the national and religious spirit of thejews, whether these decrees were responsible for the uprising or were the result of it. In the first place, he refounded Jerusalem as a Graeco-Roman city under the name of Aelia Capitolina. He also erected on the site of the Temple another temple to Zeus."
  8. أ ب Kaegi, 1995, p. 41.
  9. ^ Marshall Cavendish, 2007, p. 559.
  10. ^ Sharon, 1988, p. 4.
  11. ^ Gudrun Krämer (2008) A History of Palestine: From the Ottoman Conquest to the Founding of the State of Israel Translated by Gudrun Krämer and Graham Harman Princeton University Press, (ردمك 0-691-11897-3) p.16
  12. ^ The British Mandate over Palestine نسخة محفوظة 11 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ 'State Of Palestine' Name Change Ordered By Palestinian Authority President Abbas نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Fahlbusch et al., 2005, p. 185.
  15. ^ Ancient Records of Egypt: The first through the seventeenth dynasties, James Henry Breasted, page 24 نسخة محفوظة 06 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "Text of the Papyrus Harris". Specialtyinterests.net. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2011. 
  17. ^ Bernard Bruyère, Mert Seger à Deir el Médineh, 1929, page 32-37
  18. ^ ND 2715 ( = XII; IM 64130; Plate 31), Re-edited in TCAE, pp. 390-3 and Fales, CLNA, pp. 90-95, 128-132,11.2 Translation in "The Nimrud Letters", 1952, H.W.F. Saggs, Volume: VI, 2001, page 156-157 نسخة محفوظة 11 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ COS, p. 2.119D
  20. ^ Nadav Na'aman, Sennacherib's "Letter to God" on His Campaign to Judah, Bulletin of the American Schools of Oriental Research, No. 214 (Apr., 1974), pp. 25–39. Also at JSTOR نسخة محفوظة 02 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ COS, p. 2.118i and ANET, p. 287
  22. ^ Rabinowitz، Nick. "Herodotus Timemap". Timemap.js - Open Source Javascript library. nickrabinowitz.com. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2014. Book 1, Ch.105: From there they marched against Egypt: and when they were in the part of Syria called Palestine, Psammetichus king of Egypt met them and persuaded them with gifts and prayers to come no further. So they turned back, and when they came on their way to the city of Ascalon in Syria, most of the Scythians passed by and did no harm, but a few remained behind and plundered the temple of Heavenly Aphrodite. ἐνθευ̂τεν δὲ ἤισαν ἐπ᾽ Αἴγυπτον. καὶ ἐπείτε ἐγένοντο ἐν τῃ̂ Παλαιστίνῃ Συρίῃ, Ψαμμήτιχος σφέας Αἰγύπτου βασιλεὺς ἀντιάσας δώροισί τε καὶ λιτῃ̂σι ἀποτράπει τὸ προσωτέρω μὴ πορεύεσθαι.οἳ δὲ ἐπείτε ἀναχωρέοντες ὀπίσω ἐγένοντο τη̂ς Συρίης ἐν Ἀσκάλωνι πόλι, τω̂ν πλεόνων Σκυθέων παρεξελθόντων ἀσινέων, ὀλίγοι τινὲς αὐτω̂ν ὑπολειφθέντες ἐσύλησαν τη̂ς οὐρανίης Ἀφροδίτης 
  23. ^ Herodotus' Description of the East Mediterranean Coast, Anson F. Rainey, Bulletin of the American Schools of Oriental Research, No. 321 (Feb., 2001), pp. 57–63
  24. ^ Rabinowitz، Nick. "Herodotus Timemap". Timemap.js - Open Source Javascript library. nickrabinowitz.com. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2014. Book 3, Ch.5: Now the only apparent way of entry into Egypt is this. The road runs from Phoenicia as far as the borders of the city of Cadytis, which belongs to the so-called Syrians of Palestine. From Cadytis (which, as I judge, is a city not much smaller than Sardis) to the city of Ienysus the seaports belong to the Arabians; then they are Syrian again from Ienysus as far as the Serbonian marsh, beside which the Casian promontory stretches seawards;from this Serbonian marsh, where Typho is supposed to have been hidden, the country is Egypt. Now between Ienysus and the Casian mountain and the Serbonian marsh there lies a wide territory for as much as three days journey, terribly arid. μούνῃ δὲ ταύτῃ εἰσὶ φανεραὶ ἐσβολαὶ ἐς Αἴγυπτον. ἀπὸ γὰρ Φοινίκης μέχρι οὔρων τω̂ν Καδύτιος πόλιος ἐστὶ Σύρων τω̂ν Παλαιστίνων καλεομένων·ἀπὸ δὲ Καδύτιος ἐούσης πόλιος, ὡς ἐμοὶ δοκέει, Σαρδίων οὐ πολλῳ̂ ἐλάσσονος, ἀπὸ ταύτης τὰ ἐμπόρια τὰ ἐπὶ θαλάσσης μέχρι Ἰηνύσου πόλιος ἐστὶ του̂ Ἀραβίου, ἀπὸ δὲ Ἰηνύσου αὐ̂τις Σύρων μέχρι Σερβωνίδος λίμνης, παρ᾽ ἣν δὴ τὸ Κάσιον ὄρος τείνει ἐς θάλασσαν·ἀπὸ δὲ Σερβωνίδος λίμνης, ἐν τῃ̂ δὴ λόγος τὸν Τυφω̂ κεκρύφθαι, ἀπὸ ταύτης ἤδη Αἴγυπτος. τὸ δὴ μεταξὺ Ἰηνύσου πόλιος καὶ Κασίου τε ὄρεος καὶ τη̂ς Σερβωνίδος λίμνης, ἐὸν του̂το οὐκ ὀλίγον χωρίον ἀλλὰ ὅσον τε ἐπὶ τρει̂ς ἡμέρας ὁδόν, ἄνυδρον ἐστὶ δεινω̂ς. 
  25. ^ Rabinowitz، Nick. "Herodotus Timemap". Timemap.js - Open Source Javascript library. nickrabinowitz.com. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2014. Book 7, Ch.89: The number of the triremes was twelve hundred and seven, and they were furnished by the following: the Phoenicians with the Syrians of Palestine furnished three hundred; for their equipment, they had on their heads helmets very close to the Greek in style; they wore linen breastplates, and carried shields without rims, and javelins.These Phoenicians formerly dwelt, as they themselves say, by the Red Sea; they crossed from there and now inhabit the seacoast of Syria. This part of Syria as far as Egypt is all called Palestine. τω̂ν δὲ τριηρέων ἀριθμὸς μὲν ἐγένετο ἑπτὰ καὶ διηκόσιαι καὶ χίλιαι, παρείχοντο δὲ αὐτὰς οἵδε, Φοίνικες μὲν σὺν Σύροισι τοι̂σι ἐν τῃ̂ Παλαιστίνῃ τριηκοσίας, ὡ̂δε ἐσκευασμένοι· περὶ μὲν τῃ̂σι κεφαλῃ̂σι κυνέας εἰ̂χον ἀγχοτάτω πεποιημένας τρόπον τὸν Ἑλληνικόν, ἐνδεδυκότες δὲ θώρηκας λινέους, ἀσπίδας δὲ ἴτυς οὐκ ἐχούσας εἰ̂χον καὶ ἀκόντια.οὑ̂τοι δὲ οἱ Φοίνικες τὸ παλαιὸν οἴκεον, ὡς αὐτοὶ λέγουσι, ἐπὶ τῃ̂ Ἐρυθρῃ̂ θαλάσσῃ, ἐνθευ̂τεν δὲ ὑπερβάντες τη̂ς Συρίης οἰκέουσι τὸ παρὰ θάλασσαν· τη̂ς δὲ Συρίης του̂το τὸ χωρίον καὶ τὸ μέχρι Αἰγύπτου πα̂ν Παλαιστίνη καλέεται. 
  26. ^ wikisource:History of Herodotus and "The History of Herodotus". اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2011. 
  27. ^ "Herodotus, The Histories (English) - Hdt. 4.38.2". perseus.uchicago.edu. Perseus Under Philologic. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2016. 
  28. ^ The Arabs in Antiquity: Their History from the Assyrians to the Umayyads, Jan Retso, Routledge, 4 Jul 2013
  29. ^ Men on the Rocks: The Formation of Nabataean Petra, Michel Mouton, Stephan G. Schmid, Logos Verlag Berlin GmbH, 2013
  30. ^ Diodorus of Sicily, with an English translation by C.H. Oldfather نسخة محفوظة 10 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Diodorus (Siculus.) (1814). The Historical Library of Diodorus the Sicilian: In Fifteen Books. To which are Added the Fragments of Diodorus, and Those Published by H. Valesius, I. Rhodomannus, and F. Ursinus. W. MʻDowall. صفحات 183–. "The mariner passing by this country of palms, arrives at an island near to a promontory of the continent, which is called the Island of Sea-calves, from the great multitudes of those creatures that frequent this place. The sea here so abounds with them that it is to the admiration of the beholders. The promontory that shoots out towards this island lies over against Petra in Arabia and Palestine. It is said that the Gerrheans and Mineans bring out of the higher Arabia frankincense and other oderiferous gums into this island (تيران (جزيرة))." p. 183 at Google Books 
  32. ^ Strabo (1889). The Geography of Strabo. H. G. Bohn. صفحة 204. Next is the island of Phocae (Seals), (Sheduan. The "Saspirene insula" of Ptolemy) which has its name from those animals, which abound there. Near it is a promontory which extends towards Petra, of the Arabians called Nabataei, and to the country of Palestine, (The meaning of Strabo seems to be, that this cape is in a direction due south of Petra and Palestine) to this [island] the Minaei, Gerrhaei, and all the neighbouring nations repair with loads of aromatics. (p. 204 at Google Books) 
  33. ^ "Tibullus and Sulpicia: The Poems, Translated by A. S. Kline". Poetryintranslation.com. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2011. 
  34. ^ "Latin quote: Quaque die redeunt, rebus minus apta gerendis, culta Palaestino septima festa Syro". Thelatinlibrary.com. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2011.