الجدول الزمني لاحتجاجات السعودية 2011–12 (يناير–يونيو 2012)

فيما يلي الجدول الزمني لاحتجاجات المملكة العربية السعودية 2011-2012 من يناير إلى يونيو 2012. الاحتجاجات في المملكة العربية السعودية 2011-2012 هي سلسلة من الاحتجاجات في المملكة العربية السعودية، والتي بدأت في يناير 2011، تأثرت بـ الاحتجاجات المتزامنة في المنطقة.

خرجت مُظاهرات احتجاج على حقوق العمال في الرياض في 14 يناير،[1] وحدث اعتصام آخر في 5 فبراير يدعو إلى طرد السفير السوري في جدة.[2]

استمرت الاحتجاجات في منطقة القطيف في الفترة من يناير إلى مايو،[3] حيث استخدمت قوات الأمن إطلاق النار ضد المُتظاهرين.[4][5][6] مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص واعتقال الطاقم الطبي.[7] قتلت قوات الأمن عصام محمد أبو عبد الله في العوامية في 12[8] أو 13 يناير،[9] ومنتظر سعيد العبد في العوامية في 26 يناير،[10] ومنير الميداني، [11] وزهير السعيد،[12][13] يومي 9 و 10 فبراير. في حضور كبيرة لجنازة أبو عبد الله، حضر 70،000 في 16 يناير في العوامية لدفنه، وبعدها استمرت الاحتجاجات في منطقة القطيف، ردد المُتظاهرون شعارات ضد آل سعود ووزير الداخلية نايف بن عبد العزيز، ولي عهد المملكة العربية السعودية آنذاك.[14][15][16] في منُتصف فبراير، قُبض على اثنين من الطاقم الطبي لقيامهما بمعالجة متظاهرين مصابين بشكل سري. في مظاهرات تاريخ 10 فبراير وجنازة تاريخ 13 فبراير، تم حرق صورة الأمير نايف بن عبد العزيز، ووصف المُتظاهرون نايف بأنه "إرهابي"، "مجرم" و"جزار".[17] ووصفت الشرطة اثنين من حوادث إطلاق النار بأنها ردًا على مُسلحين مجهولين أطلقوا النار أولاً.[18]

منال الشريف وسمر بدوي، الناشطات في الحركة النسائية لقيادة المرأة في السعودية، أعلنوا أنهما رفعا دعاوى قضائية ضد السلطات السعودية بسبب رفض طلبات الحصول على رخصة القيادة الخاصة بهما.[19] اعتبارًا من نهاية يونيو 2012، بدأت 100 امرأة سعودية القيادة منذ إطلاق حملة يونيو 2011.[20] احتجت طالبات جامعيات في جامعة الملك خالد في أبها في مارس / آذار[21] وتعرضن لهجوم من قبل قوات الأمن مما أدى إلى وفاة شخص واحد.[22][23] الاحتجاجات الجامعية الأخرى التي تلت ذلك في جامعة طيبة بالمدينة المنورة[24] وجامعة تبوك في مارس وأبريل.[25][26]

يناير 2012عدل

أوائل ينايرعدل

في 6 يناير 2012، احتج حوالي مئتي شخص في القطيف ضد الحكومة السعودية ودعمًا للبحرينيين.[27] في 10 يناير، أطلقت الشرطة الرصاص الحي على مظاهرة في القطيف تدعو إلى إطلاق سراح السجناء السياسيين.[4][28]

12–13 ينايرعدل

في أواخر 12 يناير[8] أو فجر يوم 13 يناير[9] أثناء المظاهرات التي دعت إلى "إطلاق سراح المعتقلين السياسيين، والإصلاح ووضع حد للتمييز الطائفي" قُتل عصام محمد أبو عبد الله على أيدي قوات الأمن في العوامية بعد أن ألقى المتظاهرون الحجارة عليهم وفقا لقناة الجزيرة الإنجليزية وبي بي سي نيوز. قالت وزارة الداخلية السعودية إن سيارة أمنية تعرضت لهجوم بقنابل حارقة واشتعلت فيها النيران، وأنه أثناء التعامل مع الحريق، تم إطلاق النار على قوات الأمن والرد عليها. دعت منظمة العفو الدولية إلى إجراء تحقيق مستقل في عملية القتل. قالت منظمة العفو الدولية إن مقتل أربعة متظاهرين على أيدي قوات الأمن السعودية في نوفمبر 2011 لم يتم التحقيق فيه رغم وعود السلطات.[29]

في 13 يناير، تجمع مئات المحتجين ردًا على وفاة عصام محمد أبو عبد الله. وقد تم توزيع مقاطع فيديو للمُظاهرات على فيس بوك، وظهر المُتظاهرين وهم يهتفون: "لن ننساك يا شهيد".[30]

14 ينايرعدل

في 14 يناير، اندلعت احتجاجات تدعو إلى حقوق العمال ومعارضة الفساد في الرياض أمام وزارتي الصحة والتوظيف.[1] قُتل أحد أفراد قوات الأمن السعودية برصاص مهاجمين مجهولين في 14 يناير في منطقة القطيف.[31] وأشارت صحيفة الجارديان إلى أن هذا ربما كان يتعلق بالمحتجين الذين يستخدمون العنف بسبب عدم فعالية الاحتجاجات السلمية بشكل واضح، لكن لم يكن واضحًا ما إذا كان إطلاق النار يتعلق بالاحتجاجات السياسية أم لا.[32]

16-22 ينايرعدل

في 16 يناير، شيع 70،000 من المُشيعين جثة عصام محمد أبو عبد الله في جنازة في العماوية. هتف المشيعون بشعارات ضد آل سعود وضد وزير الداخلية الراحل نايف بن عبد العزيز وولي عهد المملكة العربية السعودية، بما في ذلك "يسقط آل سعود" و"يسقط نايف" و "نايف، أنت مسؤول عن قتل الشهيد".[14] في نفس اليوم، بدأ سكان العوامية بالتوقيع على عريضة تطالب بإجراء تحقيق مستقل في مقتل المُتظاهرين،[32] وجمعوا 760 توقيعًا في 23 يناير.[33]

في 17 يناير، احتج الآلاف في القطيف على القتل.[34] في 18 يناير، احتج 40 شخصًا في جزيرة تاروت وفي سيهات من أجل القتلى ودعمًا للسجناء. هتفوا بشعارات ضد آل سعود.[15] في الاحتجاجات في منطقة القطيف في 19 يناير انتقدوا آل سعود ووزير الداخلية.[16]

أصيب اثنان من أفراد قوات الأمن السعودية على أيدي مهاجمين مجهولي الهوية في 18[35] أو 20 يناير.[31] وعزت السلطات السعودية هذا لاحقًا إلى المتظاهرين في الشوارع.[36]

في صلاة الجمعة يوم 20 يناير انتقد شيخ نمر النمر إمام المسجد في العوامية اعتقال السلطات وإطلاق النار على المتظاهرين ضد الحكومة، ودعا الحكومة إلى "وقف إراقة الدماء"، وتوقع الإطاحة بالنظام. إذا استمرت الحكومة بهذه التصرفات.[37]

23-27 ينايرعدل

في 23 يناير، أشارت الجارديان إلى المتظاهرين في العماوية على أنهم "بدأوا على ما يبدو بالانتفاضة"، وأن الناشطين أطلقوا عليها اسم "انتفاضة الكرامة".[32] اعتقلت الشرطة الناشط الاجتماعي زاهر الظاهر في العوامية.[36]

في 24 يناير / كانون الثاني، استخدمت قوات الأمن الرصاص الحي ضد المُتظاهرين في القطيف، مما أسفر عن إصابة العديد منهم وهم في حالة حرجة،[36] واعتقال تسعة.[38] اتهمت السلطات السعودية المعتقلين بـ "التحريض على أعمال الشغب" من الاحتجاجات المناهضة للحكومة، وإصابة 14 من أفراد قوات الأمن بإصابات خطيرة في 14 و 18 يناير بالأسلحة النارية.

في مظاهرة في جزيرة تاروت في 25 يناير، هتف المتظاهرون "نايف، أنت المسؤول عن قتل المتظاهرين"، في إشارة إلى وزير الداخلية نايف.[39]

هاجمت قوات الأمن المتظاهرين في العوامية في 26 يناير، مما أدى إلى إصابة شخصين وقتل منتظر سعيد العبديل.[10]

في 27 يناير، دعا المُتظاهرون في القطيف إلى الانسحاب الفوري لقوة شبة الجزيرة من البحرين.[40]

شهر فبرايرعدل

أوائل فبرايرعدل

حدثت مُظاهرات تنتقد وزير الداخلية وقتل المتظاهرين ومناهضة التمييز الاقتصادي والديني في العوامية في 1 فبراير.[41] في العيد الهجري (في عام 2012) لوفاة الإمام حسن، أحد أتباع محمد.[42] بدأت الدعوة للمُظاهرات على فيس بوك قبل يومين. سار المتظاهرون من ميدان كربلاء إلى ميدان الكرامة حيث هددت قوات الأمن المتظاهرين باستخدام السيارات وبإطلاق النار في الهواء.

في 3 فبراير، نُظمت مظاهرة في القطيف تطالب فيها بحقوق الأقليات الشيعية[43] ومحاكمة قوات الأمن المسؤولة عن إطلاق النار على المتظاهرين.[44]

في 5 فبراير 2012، اعتصم حمزة كشجري وزملاؤه في دوار النورس في جدة، مطالبين بطرد السفير السوري في الرياض فيما يتعلق بالانتفاضة السورية 2011-2012. تم اعتقال كشجري لبضعة أيام من قبل الأمن.[2]

في 7 فبراير، حاولت قوات الأمن اعتقال عبد الله الصريح الذي ألقى كلمة في مظاهرة القطيف في 3 فبراير في منزله. تم منع محاولة الاعتقال من قبل أنصار الصريح.[43]

منال الشريف وسمر بدوي، الناشطات في الحركة النسائية لقيادة المرأة، أعلنوا أنهما رفعا دعاوى قضائية ضد السلطات السعودية في مجلس الشكاوى، وهي محكمة غير شرعية،[45] لرفض طلبات رخصة القيادة الخاصة بهما.[19]

في 9 فبراير، عند نهاية التظاهرات في القطيف التي تدعو إلى إجراء إصلاحات وقوات الأمن استخدمت الرصاص الحي ضد المُتظاهرين، مما أسفر عن مقتل منير الميداني عن طريق رصاصة في القلب وإصابة 6 إلى 14 مُتظاهرين آخرين.[5][11] حاصرت قوات الأمن مستشفى القطيف المركزي والمستشفى العام من أجل نقل المصابين إلى مستشفى عسكري. وقال متحدث باسم الشرطة إن قوات الأمن أطلقت النار على "مجموعة من المسلحين المجهولين الذين أطلقوا النار على قوات الأمن التي كانت تقوم بدورية في المنطقة". قال المتحدث الرسمي إن رجلاً توفي متأثرًا بطلقات قوات الأمن، وأن ثلاثة أصيبوا، وأن المُصابين نقلوا إلى مستشفى في القطيف.[18]

في 10 فبراير، دعا نمر النمر لإلغاء الملكية السعودية.[46] جرت مسيرة في يوم المولد النبوي، حيث دعا المشاركون إلى الإصلاح والإفراج عن السجناء. ألقى متظاهر صورة لوزير الداخلية السعودي نايف بن عبد العزيز في "أمام صف من الدبابات المدرعة لمكافحة الشغب".[17] قتلت قوات الامن زهير آل سعيد[12] (أو زهير عبد الله سعيد [13]). صرح متحدث باسم الشرطة، "بينما كان رجال الأمن يراقبون تجمعًا غير قانونيًا في العوامية في القطيف يوم الجمعة [10 فبراير] تعرضوا للهجوم بإطلاق النار. لقد تعاملوا مع الموقف بإطلاق النار مما أدى إلى وفاة شخص واحد."

أعلن نُشطاء من المنطقة الشرقية يوم 11 فبراير يوم حداد. خرجت مظاهرات تدعو إلى "تغيير النظام" في العوامية بالقطيف، والصفوة وأغلقت المدارس والمتاجر.[46] في جنازة زهير في 13 فبراير، هتف المُشيعون، "لا السنة، لا الشيعة، ولكن الوحدة الإسلامية! نحن لسنا خائفين من نايف! أنت الإرهابي، أنت المجرم، أنت الجزار، يا نايف! لن نستريح أبدًا، بلد الظالمين! ابن سعود، اسمع الصوت! لن نتخلى عن الموت!"[17]

منتصف فبرايرعدل

في 15 فبراير أو قبل ذلك، ألقت قوات الأمن القبض على طبيب سوري وهو عبد الكريم النعيم في مركز العوامية الطبي، والممرض عبد العزيز المحسن في القديح، على أساس أنهم عالجوا المُتظاهرين المُصابين خلال الاحتجاجات السياسية دون تسجيل أسماء المتظاهرين.[7]

في 16 فبراير، قاموا بعض النساء في اعتصام في الصفوة يحتجون ضد الظلم والتمييز، وجذب هذا الاعتصام اهتمام دولي. اعتقلت قوات الأمن بعض الشبان في الصفوة.[47] في 17 فبراير، قاموا مئات الأشخاص بمسيرة في القطيف ترمز إلى ذكرى احتجاجاتهم ورددوا هتافات ضد حاكم المنطقة الشرقية محمد بن فهد والحكومة البحرينية.

أواخر فبرايرعدل

استمرت الاحتجاجات في القطيف وسيهات وجزيرة تاروت في 22 فبراير،[48] في القطيف والعوامية أيضًا في 23 فبراير،[49] وفي القطيف وجزيرة تاروت في 24 فبراير.[50] أطلقت قوات الأمن الرصاص الحي على المتظاهرين في مظاهرة القطيف بعد أن ردد المُتظاهرين شعارات معارضة للحكومة وتدعو إلى "سقوط" آل سعود. وأصيب ثلاثة أشخاص بالرصاص الحي.

مارسعدل

أوائل مارسعدل

وفقًا لـ Press TV، حدث انفجار في 1 مارس دمر خط أنابيب النفط في العوامية الذي يؤدي إلى خط أنابيب رئيسي يمتد من بقيق إلى رأس تنورة.[51] صرح المتحدث باسم وزارة الداخلية منصور التركي بأنه "لم تحدث أعمال تخريب في المملكة".[52] نقلت FXstreet[53] جزءًا من تقرير حول هذا الحدث من قبل "The Arab Digest".[54]

مظاهرة ضد للحكومة في الربيعة في 2 مارس.[55]

في 6 مارس، احتجت طالبات في جامعة الملك خالد في أبها بمحافظة عسيرعلى "الظلم وعدم المساواة" و "التمييز وسوء المعاملة" من قبل موظفي أمن الجامعة،[56] و"تدهور الحرم الجامعي وأن الفساد المستمر في البلاد".[21] استمرت الاحتجاجات من قبل 1000 امرأة في 7 مارس. هاجمت قوات الأمن الطلاب "بالعصا وطفايات الحريق وخراطيم المياه" مما أسفر عن إصابة 50 مما أدى إلى مقتل[22] هاجر اليزيدي.[23] تم انتقاد تصرفات قوات الأمن على مواقع التواصل الاجتماعي بما في ذلك تويتر. وظهر بيان رسمي من جامعة الملك خالد، قائلاً: "تطورت الحالة وانتشرت الفوضى إلى جانب الأضرار التي لحقت بالممتلكات العامة واستخدام طفايات الحريق وخراطيم المياه ضد الطالبات الأخريات. فقد البعض وعيه وتعين نقله إلى المستشفى، واتخذت الجامعة والسلطات المختصة التدابير الأمنية اللازمة حتى تم إخلاء الجامعة بالكامل. سوف تستكشف الجامعة جميع العوامل التي أدت إلى الموقف والتعامل معهم من أجل سلامة الجميع".

في 10 مارس، نظمت نساء في جامعة الملك خالد اعتصاما، وقام الرجال في الجامعة باحتجاج آخر، مُطالبين عبد الله الرشيد، رئيس جامعة الملك خالد آنذاك،[57] بالاستقالة أو فصله من العمل. أمر الحاكم فيصل بن خالد من محافظة عسير بإجراء تحقيق "للنظر في مطالب الطلاب"[58] وقال إن طلبات الطلاب سيتم نقلها إلى الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود.[59] صرح نائب محافظ منطقة عسير، عبد الكريم الحنيني، بأنه يحق للطلاب الاحتجاج.

منتصف مارسعدل

بعد احتجاجات جامعة الملك خالد في أبها، وقعت احتجاجات في الرياض، النماص،عرعر، القطيف، والرابية. انتقد الطلاب الظروف الجامعية في اجتماع مع رئيس جامعة طيبة في المدينة المنورة وتم فصل رئيس الجامعة نتيجة لذلك.[24] ادعت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أن هناك "مُظاهرات تنتشر على مستوى الجامعات".

نظمت الجمعية السعودية للحقوق المدنية والسياسية 38 شخصًا خططوا لإضراب عن الطعام يومي 15 و16 مارس للمطالبة بإطلاق سراح المؤسس لـ ACPRA محمد صالح البجادي من السجن.[60][61]

أبريلعدل

في 8 أبريل، تظاهرت طالبات السنة الأولى في جامعة تبوك على سلوك أعضاء هيئة التدريس والمحسوبية، وطالبوا إلى تحسين الخدمات والتقييم، والحق في استخدام الهواتف المحمولة وفتح عيادة طب الأسنان، ودعوا إلى استبدال بعض أعضاء هيئة التدريس الأجانب بـ السعوديون.[25][26]

في 10 أبريل، حُكم على محمد صالح البجادي، المؤسس المشارك للجمعية السعودية للحقوق المدنية والسياسية (ACPRA)، بالسجن لمدة أربع سنوات ومنع سفر لمدة خمس سنوات بسبب "تأسيسه بصورة غير قانونية منظمة لحقوق الإنسان؛ تشويه سمعة الدولة في وسائل الإعلام؛ تحريض أقارب المعتقلين السياسيين على التظاهر والاحتجاج، وحيازة الكتب الممنوعة".[62]

استمرت الاحتجاجات ضد آل سعود والمطالبة بالإفراج عن السجناء في منطقة القطيف في 12 و13 أبريل[6] ومرة أخرى في 20[63] و 27 أبريل.[64] أطلقت قوات الأمن النار على المُتظاهرين في احتجاجات 12 أبريل.

مايوعدل

في 4 مايو[65] و9 مايو[66] و 18 مايو، اندلعت مُظاهرات في منطقة القطيف تدعو إلى مساءلة الشرطة عن قتل المتظاهرين وضد دخول قوات درع الجزيرة في البحرين وضرب قوات الأمن لامرأتين.[3]

في منتصف مايو، قُبض على كامل عباس الأحمد، شقيق مؤسس ومدير معهد شؤون الخليج، علي عباس الأحمد. الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان (ANHRI) تعتقد أن كامل الأحمد قد اعتقل بسبب أنشطته السياسية في معارضته للتمييز ضد الشيعة ولأنشطة شقيقه كمعارض سعودي مغترب.[67]

يونيوعدل

تظاهر حوالي 20 شخصًا في مُجمع صحارى في الرياض مساء يوم 6 يونيو، مطالبين بالإفراج عن سجناء. وطالبوا "بالإفراج عن المُعتقلين" وطالبوا "بالحرية".[68][69] ونشر مدون مقاطع فيديو للاحتجاج.[70]

في 29 يونيو، للاحتفال بالذكرى السنوية لإطلاق حملة النساء لقيادة المرأة في يونيو 2011، قاد أحد أعضاء حملة My Right to Dignity (حقي في الكرامة)[71] سيارتها في الرياض. ذكرت أنها قادت حوالي 30-40 مرة في عام 2011 وأن حوالي 100 امرأة سعودية قادوا بشكل طبيعي منذ يونيو 2011.[20]

المراجععدل

  1. أ ب "Saudi police break up rare Riyadh demo". Ahlul Bayt News Agency. برس تي في. 14 January 2012. Archived from the original on 15 January 2012. Retrieved 16 January 2012. نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب al-Tamimi, Omar (14 February 2012). "The Hamza I Know". Mashallah News. Archived from the original on 19 February 2012. Retrieved 19 February 2012. نسخة محفوظة 1 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب SZH/JR (18 May 2012). "Saudi Arabians hold anti-regime rally in Eastern Province". برس تي في. Archived from the original on 10 July 2012. Retrieved 10 July 2012. نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب "Cameron visits despotic Saudi friends". برس تي في. 12 January 2012. Archived from the original on 12 January 2012. Retrieved 13 January 2012. نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب "Saudi crackdown kills one, injures 14". برس تي في. 9 February 2012. Archived from the original on 9 February 2012. Retrieved 9 February 2012. نسخة محفوظة 28 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب "Saudis protesters demand release of political prisoners". برس تي في. 13 April 2012. Archived from the original on 24 April 2012. Retrieved 24 April 2012. نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب "Saudi authorities detained a Syrian doctor works in a governmental clinic". لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في شبه الجزيرة العربية. 15 February 2012. Archived from the original on 15 February 2012. Retrieved 16 February 2012.
  8. أ ب "Saudi forces clash with protesters in Qatif". Al Jazeera. 13 January 2012. Archived from the original on 13 January 2012. Retrieved 14 January 2012. نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب "Shia protester 'shot dead' in Saudi Arabia". BBC News. 13 January 2012. Archived from the original on 13 January 2012. Retrieved 14 January 2012. نسخة محفوظة 25 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. أ ب "Saudi forces kill another protester". برس تي في. 27 January 2012. Archived from the original on 27 January 2012. Retrieved 27 January 2012. نسخة محفوظة 2 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  11. أ ب إستشهاد الشاب منير الميداني برصاص القوات السعودية (in Arabic). Awamia.com. 9 February 2012. Archived from the original on 9 February 2012. Retrieved 9 February 2012. نسخة محفوظة 1 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. أ ب "New clashes in Saudi Arabia leave 'protester' dead". بي بي سي نيوز. 13 February 2012. Archived from the original on 13 February 2012. Retrieved 14 February 2012. نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. أ ب شرق السعودية يشهد حداداً عاماً وموجة غضب اثر استشهاد شابين (in Arabic). Awamia.com. 11 February 2012. Archived from the original on 13 February 2012. Retrieved 14 February 2012. نسخة محفوظة 1 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. أ ب "Thousands people escorted the Shi'a martyr Issam Abu Abdullah". لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في شبه الجزيرة العربية. 17 January 2012. Archived from the original on 15 January 2012. Retrieved 15 January 2012.
  15. أ ب "Shi'a citizens held two peaceful protests in Tarout and Sihat". لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في شبه الجزيرة العربية. 19 January 2012. Archived from the original on 19 January 2012. Retrieved 20 January 2012.
  16. أ ب "Saudis hold anti-regime demo in Qatif". برس تي في. 19 January 2012. Archived from the original on 19 January 2012. Retrieved 19 January 2012. نسخة محفوظة 13 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. أ ب ت Hill, Jess (24 February 2012). "The Growing Rebellion in Saudi Arabia". The Global Mail. Archived from the original on 26 February 2012. Retrieved 26 February 2012. نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  18. أ ب Merza, Nour; Sami Aboudi; Myra MacDonald (10 February 2012). "UPDATE 1-Police kill protester in Eastern Saudi Arabia-activists". رويترز. Archived from the original on 10 February 2012. Retrieved 10 February 2012. نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  19. أ ب "Saudi women launch legal fight against driving ban". ديلي تلغراف. Agence France-Presse. 6 February 2012. Archived from the original on 7 February 2012. Retrieved 7 February 2012. نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  20. أ ب Abu-Nasr, Donna (29 June 2012). "Saudi Women Drive on Anniversary of Campaign to End Ban". بلومبيرغ إل بي. Archived from the original on 13 July 2012. Retrieved 13 July 2012. نسخة محفوظة 31 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.
  21. أ ب "Fifty injured in attack on Saudi student protest: report". الأخبار. 7 March 2012. Archived from the original on 7 March 2012. Retrieved 8 March 2012. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. أ ب "Female student killed in Saudi Arabian city of Abha". برس تي في. 8 March 2012. Archived from the original on 8 March 2012. Retrieved 8 March 2012. نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  23. أ ب McMahon, Felim; Wael Abdullah (2 March 2012). "Campus revolt: Saudis demand #KKU regime change". Storyful. Archived from the original on 15 January 2012. Retrieved 2 March 2012. نسخة محفوظة 14 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. أ ب "Saudi Arabia: Student and citizen die in protests". الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان. 13 March 2012. Archived from the original on 13 March 2012. Retrieved 13 March 2012. نسخة محفوظة 7 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  25. أ ب "Female students protest 'poor conditions' at Tabuk University". جريدة سعودي جازيت. 10 April 2012. Archived from the original on 10 May 2012. Retrieved 11 May 2012. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  26. أ ب Anabtawi, Sara (10 April 2012). "Saudi females protest over learning conditions". أريبيان بزنس. Archived from the original on 10 May 2012. Retrieved 11 May 2012. نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ "Protests in Qatif, HR Warns of KSA's Brutality". Moqawama.org/al-Intiqad. 7 January 2012. Archived from the original on 7 January 2012. Retrieved 7 January 2012.
  28. ^ "Saudi forces attack Qatif protesters". برس تي في. 11 January 2012. Archived from the original on 11 January 2012. Retrieved 12 January 2012. نسخة محفوظة 13 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ "Saudi Arabia urged to investigate Shi'a protester death". منظمة العفو الدولية. 13 January 2012. Archived from the original on 6 January 2012. Retrieved 7 January 2012. نسخة محفوظة 2 أبريل 2014 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ "Saudi Shiites protest after troops kill 1 youth". يا لبنان/AP. 13 January 2012. Archived from the original on 6 January 2012. Retrieved 7 January 2012. نسخة محفوظة 6 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  31. أ ب "Two Saudi cops hurt in attack". Independent Online. SAPA/DPA. 20 December 2012. Archived from the original on 24 January 2012. Retrieved 24 January 2012.
  32. أ ب ت Matthiesen, Toby (23 January 2012). "Saudi Arabia: the Middle East's most under-reported conflict". The Guardian. UK. Archived from the original on 23 January 2012. Retrieved 23 January 2012. نسخة محفوظة 31 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ العوامية على الشبكة (2012). بيان | رفضًا للظلمِ وانتصارًا للمظلوم. Awamia (in Arabic). Archived from the original on 23 January 2012. Retrieved 23 January 2012. نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ "Saudi protesters hold demo in Qatif". برس تي في. 17 January 2012. Archived from the original on 17 January 2012. Retrieved 18 January 2012. نسخة محفوظة 5 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Haroutunian, Mourad (24 January 2012). "Saudi Police Arrest Nine Men Behind Qatif Shooting, SPA Says". بلومبيرغ إل بي. Archived from the original on 24 January 2012. Retrieved 24 January 2012. نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  36. أ ب ت "Saudi forces fire on Qatif protesters". برس تي في. 24 January 2012. Archived from the original on 24 January 2012. Retrieved 24 January 2012. نسخة محفوظة 27 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ "Saudi cleric warns Al Saud regime". برس تي في. 21 January 2012. Archived from the original on 24 January 2012. Retrieved 24 January 2012. نسخة محفوظة 10 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ "Saudi accuses 9 of starting riots". News24/AP. 24 January 2012. Archived from the original on 24 January 2012. Retrieved 24 January 2012. نسخة محفوظة 7 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ "Shia hold Anti-Discrimination Demo in East Saudi Arabia". لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في شبه الجزيرة العربية. 28 January 2012. Archived from the original on 1 February 2012. Retrieved 1 February 2012.
  40. ^ "Qatif protesters want KSA out of Bahrain". برس تي في. 27 January 2012. Archived from the original on 27 January 2012. Retrieved 27 January 2012. نسخة محفوظة 30 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ "Saudis protest against Al Saud rule in Awamiyah". برس تي في. 1 February 2012. Archived from the original on 2 February 2012. Retrieved 2 February 2012. نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ "Saudi security forces break up religious march in Awwamiya". لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في شبه الجزيرة العربية. 2 February 2012. Archived from the original on 2 February 2012. Retrieved 2 February 2012.
  43. أ ب "The Saudi police arrested the Shiite citizen". لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في شبه الجزيرة العربية. 8 February 2012. Archived from the original on 9 February 2012. Retrieved 9 February 2012.
  44. ^ "Saudi protesters condemn Riyadh's suppressive rule". برس تي في. 3 February 2012. Archived from the original on 3 February 2012. Retrieved 3 February 2012. نسخة محفوظة 20 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.
  45. أ ب "Saudi Wahhabi Security Forces Martyred Two Peaceful Protesters in East + pic". Ahlul Bayat News Agency. 12 February 2012. Archived from the original on 13 February 2012. Retrieved 14 February 2012. نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ "Saudi protesters rally against Al Saud family in Qatif". برس تي في. 17 February 2012. Archived from the original on 17 February 2012. Retrieved 19 February 2012. نسخة محفوظة 21 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ "Saudis rally afresh in east". برس تي في. 23 February 2012. Archived from the original on 25 February 2012. Retrieved 25 February 2012. نسخة محفوظة 27 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ "Saudi regime forces arrest protesters in Awamiyah". برس تي في. 23 February 2012. Archived from the original on 25 February 2012. Retrieved 25 February 2012. نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ "Saudi forces open fire on Qatif protest". برس تي في. 24 February 2012. Archived from the original on 25 February 2012. Retrieved 25 February 2012. نسخة محفوظة 30 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ "Crude hits 10-month high after Saudi pipelines blast". برس تي في. 1 March 2012. Archived from the original on 2 March 2012. Retrieved 2 March 2012. نسخة محفوظة 29 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ Gibbons, Robert (2 March 2012). "Oil falls, posts weekly loss after Saudi supply scare". رويترز. Archived from the original on 2 March 2012. Retrieved 2 March 2012. نسخة محفوظة 4 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ "Saudia Arabia's in the spotlight as revolution hits oil sector". FXstreet. 1 March 2012. Archived from the original on 2 March 2012. Retrieved 2 March 2012. نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ "Saudi Arabia's Eastern Revolution hits the oil sector: pipeline under fire". The Arab Digest. March 2012. Archived from the original on 2 March 2012. Retrieved 2 March 2012. نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ "Saudis rally against Riyadh suppression of protests in east". برس تي في. 2 March 2012. Archived from the original on 8 March 2012. Retrieved 8 March 2012. نسخة محفوظة 4 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.
  55. ^ "Saudi security forces attack, beat female protesters in Abha". برس تي في. 7 March 2012. Archived from the original on 7 March 2012. Retrieved 8 March 2012. نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ "Asir governor says tampering with security will not be tolerated". عرب نيوز. 10 March 2012. Archived from the original on 9 March 2012. Retrieved 10 March 2012. نسخة محفوظة 16 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ Ghanem, Sharifa (11 March 2012). "Saudi Arabia: violence marks student demonstration". الإعلام في مصر. Archived from the original on 2 March 2012. Retrieved 2 March 2012. نسخة محفوظة 27 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ "Prince Faisal promises to address KKU students' demands". جريدة سعودي جازيت. وكالة الأنباء السعودية. 12 March 2012. Archived from the original on 2 March 2012. Retrieved 2 March 2012.
  59. ^ "Saudis to go on hunger strike against activist detention". غلف نيوز. رويترز. 12 March 2012. Archived from the original on 12 March 2012. Retrieved 12 March 2012. نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ "Saudi rights group urges support for detained hunger striker". الأخبار. AFP. 12 March 2012. Archived from the original on 13 March 2012. Retrieved 13 March 2012. نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ "Saudi Arabia: Abolish Terrorism Court". هيومن رايتس ووتش. 27 April 2012. Archived from the original on 10 May 2012. Retrieved 11 May 2012. نسخة محفوظة 31 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ "Saudi People Urge Freedom of Political Prisoners". وكالة أنباء فارس. 20 April 2012. Archived from the original on 24 April 2012. Retrieved 24 April 2012. نسخة محفوظة 21 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ "Saudis hold anti-regime demonstrations in Eastern Province". برس تي في. 28 April 2012. Archived from the original on 10 May 2012. Retrieved 11 May 2012. نسخة محفوظة 9 يوليو 2012 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ SZH/HGH (4 May 2012). "Saudis slam Riyadh crackdown on protests". برس تي في. Archived from the original on 10 July 2012. Retrieved 10 July 2012. نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ "Saudi protesters hold fresh anti-regime demo in Qatif". برس تي في. 9 May 2012. Archived from the original on 10 May 2012. Retrieved 11 May 2012. نسخة محفوظة 23 مايو 2012 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ "Saudi Arabia: Activist detained for supporting religious freedom". الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان. 17 May 2012. Archived from the original on 10 July 2012. Retrieved 10 July 2012. نسخة محفوظة 3 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ Stanglin, Douglas (7 June 2012). "Saudi activists stage rare protest march in Riyadh". يو إس إيه توداي. Archived from the original on 8 June 2012. Retrieved 9 June 2012. نسخة محفوظة 5 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ HSN/JR/MA (7 June 2012). "Saudi demo in Riyadh demands release of political prisoners". برس تي في. Archived from the original on 10 July 2012. Retrieved 10 July 2012. نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ Jeans, Saudi (6 June 2012). "Protest to Release Detainees in Riyadh Mall". Archived from the original on 10 July 2012. Retrieved 10 July 2012. نسخة محفوظة 3 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ "My Right to Dignity". My Right to Dignity. 2012. Archived from the original on 13 July 2012. Retrieved 13 July 2012. نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.