الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا

حزب سياسي في ليبيا

الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا[6] هي ميليشيا موالية للقذافي وحزب سياسي تشكل في 26 ديسمبر 2016.[2]

الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا
مشارك في الحرب الأهلية الليبية الثانية
العلم[1]
العلم[1]
سنوات النشاط 26 ديسمبر 2016[2] – الآن
الأيديولوجيا موالية للقذافي
قادة المبروك إحنيش(حتى 2017)[3]
سيف الإسلام القذافي[4]
منطقة 
العمليات
ليبيا
قوة على الأقل 120[5]
خصوم ليبيا كتيبة ثوار طرابلس
معارك/حروب اشتباكات غرب ليبيا 2016–18

الآيديولوجياعدل

يتبع الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا للتيار الموالي للقذافي.[2] يصر الحزب على أن الحرب الأهلية الليبية عام 2011 كانت نتيجة مؤامرة ضد ليبيا،[2] وهو يريد تطهير ليبيا "من سيطرة المنظمات الإرهابية".[7]

الجدول الزمني للأنشطةعدل

  • 26 ديسمبر 2016: تم تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا.[2]
  • أكتوبر 2017: هزمت الجبهة الشعبية في اشتباكات مع كتيبة ثوار طرابلس،[8] مما أدى إلى اعتقال القائد العسكري المبروك إحنيش في السادس عشر من أكتوبر.[3]
  • مارس 2018: أعلن سيف الإسلام القذافي عن نيته الترشح في الانتخابات العامة الليبية لعام 2019 في ظل الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا.[4]
  • 6 يوليو 2019: ورد أن الجبهة الشعبية انضمت إلى الجيش الوطني الليبي في هجوم غرب ليبيا لعام 2019.[9]
  • 30 سبتمبر 2019: ألقى منسق فرع أجدابيا التابع للمجموعة، أحمد عبد المولى، كلمة أشاد فيها بتقدم الجيش الوطني الليبي ضد الفصائل المناهضة للجيش الوطني الليبي، وأكد دعم الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا لسيف الإسلام واستنكر انتفاضة 2011 باعتبارها مؤامرةً تركية - قطرية. لقد ذكر أنه "ومنذ اندلاع المؤامرة في عام 2011، فإننا نرى ما حدث في الوطن من انتهاك للسيادة، وفقدان قراره السياسي، وهنا نحث ونشدد على أننا جميعا نتكاتف وجميعنا مخلصون لمحاربة الإرهاب و اقتلاعه من الجذور، هؤلاء المذنبون في هذه الحقبة من الإرهابيين الزنادقة الذين دمروا البلاد، دمروا كل شيء".[10]
  • 3 نوفمبر 2019: نظم أعضاء الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا مظاهرة في بني وليد.[11]
  • 7 فبراير 2020: عقدت الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا حلقة نقاش في تونس تحت عنوان "دور تونس في حل الأزمة الليبية بين التدخلات الخارجية وعمق الانتماء"، حيث ناقش أعضاء الحزب الوضع الأمني في ليبيا في ظل الحرب الأهلية وانتشارها، وحاملو السلاح، فضلًا عن المخاوف من التدخل العسكري الأجنبي في ليبيا، وهو الأمر الذي سيزيد من تعقيد الوضع، وفقًا للمشاركين. حضر الجلسة عدد من الأحزاب السياسية التونسية.[12]

مراجععدل

  1. ^ "H.A on Twitter". مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت ث ج "Pro-Gaddafi Group Uncovered in Libyan Capital". Asharq Al-awsat. 22 May 2018. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب "Tripoli-based Special Deterrent Force apprehends Gaddafi-loyal armed group". The Libya Observer. 16 October 2017. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب "In Saif hands: Gaddafi's son to run for Libya president". The New Arab. 19 March 2018. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Tripoli Revolutionaries Brigade fights off Gaddafi loyalists south of the capital". The Libya Observer. 4 October 2017. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Fetouri, Mustafa (25 May 2018). "Gadhafi supporters arrested during peace talks in Tripoli". Al-Monitor. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Colonel Gaddafi's Son Is Reportedly Planning To Run For The Libyan Presidency". Unic Press UK (باللغة الإنجليزية). 29 March 2018. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Tripoli Revolutionaries Brigade fights off Gaddafi loyalists south of the capital". The Libya Observer. 4 October 2017. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Tobruk MP claims terrorists from Turkey support Tripoli government against Haftar". Uprising Today (باللغة الإنجليزية). 2019-07-06. مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2019. There are also reports that the Popular Front for the Liberation of Libya, a pro-Jamahiriya resistance organisation led by Saif al-Islam al-Gaddafi, the son of Brotherly Leader Muammar al-Gaddafi who was overthrown and murdered in 2011, is supporting the Tobruk-based forces. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "In memory of the day of fulfillment.. Popular Front at ajdabiya: Saif al-Islam diagnosed the crisis since 2011, the last solution". وكالة الجماهيرية للانباء " أوج " (باللغة الإنجليزية). 2019-10-01. مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Supporters of Qaddafi Flag Rises in North of Libya". english.iswnews.com. 3 November 2019. مؤرشف من الأصل في 04 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Tunisia - Foreign intervention and civil war in Libya at the discussion table of political parties". arab24.com. 8 February 2020. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجيةعدل

 
هذه بذرة مقالة عن موضوع عن حزب سياسي ليبي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.