افتح القائمة الرئيسية
الجانب البعيد من القمر.

الجانب البعيد من القمر هو الجانب الآخر من القمر أو نصف الكرة الآخر من القمر الذي لا يمكن رؤيته من الأرض. التقطت أول صورة له لأول مرة بواسطة المسبار السوفيتي لونا 3 في عام 1959، أما أول رؤية مباشرة له بالعين البشرية كانت بواسطة رواد أبولو 8 عندما داروا حول القمر في 1968. ويتميز بالتضاريس الوعرة والعديد من الفوهات الصدمية. فضلا عن عدد قليل نسبيا من بحار القمر. ويوجد فيها ثاني أكبر فوهة صدمية معروفة في النظام الشمسي. وقد اقترح أن يكون الجانب البعيد كموقع محتمل لمقراب راديوي كبير، والذي سيكون بمنأى عن تداخل الموجات الراديوية الأرضية.

محتويات

التاريخعدل

أبطأ الإنغلاق المداري من دوران القمر لذلك أصبح جانب واحد من القمر يواجه الأرض بشكل دائم، حيث أصبحت سرعة دوران القمر حول نفسه مماثلة لسرعة دورانه حول الأرض. ولم يكن من الممكن رؤية الوجه الآخر للقمر من الأرض بشكل كامل (يمكن رؤية 18% منه تحت ظروف معينة). ولذلك أطلق عليه الجانب البعيد من القمر. وينبغي عدم الخلط بين مصطلح الجانب المعتم من القمر والجانب البعيد من القمر, على الرغم من أنه يطلق على الجانب البعيد الجانب المعتم، لكن كلا الجانبين يتلقيان نفس كمية الإضاءة من الشمس.[1]

الاختلافاتعدل

يتميز كلا الجانبين بسمات مميزة، فيغطي الجانب القريب من القمر عدد كبير من البحار القمرية. في حين تعرض الجانب البعيد للعديد من الاصطدامات بدلالة وجود عدد كبير من الفوهات الصدمية في حين أن عدد البحار القمرية قليل، ففقط 2.5% من سطح الجانب البعيد مغطى بالبحار القمرية،[2] بالمقارنة مع 31.2% من سطح الجانب القريب مغطى بالبحار القمرية. وأكثر تفسير مقبول لهذا التباين في التوزيع هو وجود كميات كبيرة من تركيز العناصر المنتجة للحرارة في الجانب القريب. وقد تم التأكد من هذا باستخدام مطياف أشعة غاما للمسبار لونار بروسبكتر.

الاستكشافعدل

 
بعض الملامح الجغرافية للجانب البعيد من القمر.

حتى أواخر عام 1950 كانت المعلومات المعروفة عن خصائص الجانب البعيد من القمر قليلة جداً. فقد كان ميسان القمر يسمح دورياً بلمحات محدود من ملامح طرف الجانب البعيد . كان ينظر لهذه الملامح من زاوية منخفضة، مما أعاق المراقبة المفيدة. (ثبت أن من الصعب التمييز بين حفرة من سلسلة جبال.) أما النسبة المتبقية 82 ٪ من السطح على الجانب الآخر فبقي مجهولا، وخضعت خصائصه إلى الكثير من التكهنات.

إحدى الأمثلة التي من الممكن رؤيتها من خلال ميسان القمر هو البحر الشرقي وهو حوض يمتد حوالي 1000 كم .

إلتقط المسبار لونا 3 في 7 أكتوبر 1959 أول صور للجانب البعيد من القمر،[3] وقد غطت هذه الصور ثلث سطح الجانب البعيد من القمر.[4] وقد صدر أول أطلس للجانب البعيد من القمر عن الأكاديمية السوفيتية للعلوم بعد أن تم تحليل هذه الصور في 6 نوفمبر 1960،[5] وقد شمل أكثر من 500 من ملامح الجانب البعيد ضمنه[6] وفي سنة 1965 قام مسبار سوفيتي آخر وهو زوند 3 بإرسال 25 صورة عالية الوضوح للجانب البعيد من القمر.[7] وصدر الجزء الثاني من الأطلس في موسكو سنة 1967.[8][9]

أما أول رصد مباشر للجانب البعيد من القمر بالعين البشرية فكان سنة 1968 بواسطة رائدي فضاء البعثة أبولو 8

المراجععدل

  1. ^ For example, the Pink Floyd album ذا دارك سايد أوف ذا مون, and referenced in the television series Space: 1999, in the opening scene of the episode "Breakaway".
  2. ^ J. J. Gillis, P. D. Spudis (1996). "The Composition and Geologic Setting of Lunar Far Side Maria". Lunar and Planetary Science. 27: 413–404. 
  3. ^ Luna 3. ناسا نسخة محفوظة 29 أكتوبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ (بالروسية)الموسوعة السوفيتية العظمى, 3rd. edition, entry on "Луна (спутник Земли)", available online here
  5. ^ Aeronautics and Astronautics Chronology, 1960. ناسا نسخة محفوظة 17 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ (بالروسية) Chronology, 1804-1980, to the 150th anniversary of GAISh - Moscow State University observatory. MSU نسخة محفوظة 10 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Zond 3. ناسا نسخة محفوظة 02 نوفمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ АТЛАС ОБРАТНОЙ СТОРОНЫ ЛУНЫ, Ч. 2, Moscow: Nauka, 1967
  9. ^ Observing the Moon Throughout History. قبة أدلر السماوية[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2007 على موقع واي باك مشين.