افتح القائمة الرئيسية

الجامع الكبير (صفاقس)

مسجد يقع في صفاقس، تونس

33° 44′ 9.44″ N, 10° 45′ 38.81″ E

جامع صفاقس الكبير
Grande Mosquée de Sfax 01.jpg

إحداثيات 34°44′10″N 10°45′39″E / 34.736°N 10.7608°E / 34.736; 10.7608  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
معلومات عامة
الموقع صفاقس[1]  تعديل قيمة خاصية المكان (P276) في ويكي بيانات
القرية أو المدينة صفاقس
الدولة  تونس
تاريخ بدء البناء 235 هـ / 849 م
المواصفات
عدد المآذن 1
ارتفاع المئذنة 25 م
عدد القباب 2
النمط المعماري الدولة الأغلبية

الجامع الكبير بصفاقس هو أوّل الجوامع إنشاء في مدينة صفاقس، ويعود تاريخ بنائه إلى نفس سنة بناء سور المدينة أي 235 هـ / 849 م. تمّ بناؤه في عصر الدّولة الأغلبيّة الّتي حكمت إفريقية في القرن التّاسع للميلاد، وتحديدا في فترة قضاء الإمام سحنون على القيروان.

موقع الجامععدل

يقع الجامع الكبير في مركز مدينة صفاقس العتيقة، فهو يحتلّ وسطها تماما. ممّا جعل من تخطيط مدينة صفاقس مشابها تماما لتخطيط الكوفة، أولى الحواضر الإسلاميّة. منذ تشييده، كانت تحيط به أهمّ الأنهج والأسواق في المدينة، ولا تزال إلى اليوم تحافظ على قيمتها الاقتصاديّة. نذكر من الأنهج خاصّة نهج الجامع الكبير ومن الأسواق سوق الرّبع.

تاريخ الجامععدل

مع تغيّر الأحوال والحكّام في مدينة صفاقس، طرأت على الجامع الكبير تحويرات عديدة، وهذه أهمّ المحطّات الّتي مرّ بها :

 
سطح جامع صفاقس الكبير

تأسيس الجامععدل

بدأ بناء الجامع بالتّزامن مع بناء سور مدينة صفاقس سنة 235 هـ / 849م باستعمال الطّين والطّوب، وقد كان ذلك في فترة تولّي علي بن سالم البكري القضاء على مدينة صفاقس، وفي فترة تولّي الإمام سحنون القضاء في القيروان. وبعد حوالي 10 سنوات، أي سنة 859م، تمّ تجديده بالكلس والطّين، وقد كان ذلك في فترة حكم أبي إبراهيم أحمد بن الأغلب لإفريقيّة.

 
مئذنة الجامع الكبير بصفاقس
 
الجامع الكبير بصفاقس - باب قاعة الصّلاة

العصر الصّنهاجيعدل

أوّل التّحسينات الّتي طرأت على الجامع منذ إنشائه تمّت في عهد الأمير الصّنهاجي أبي الفتوح المنصور في سنة 378 هـ / 988 م. وتمثّلت في بناء القبّة الّتي تعتلي الباب الرّئيسيّ والقبّة الّتي تقابلها في الجهة الجنوبيّة، وتمّ تجديد أغلب أجزاء المسجد، وتمّت تعلية المئذنة لتبلغ حوالي 25م وزخرفتها. وعندما استقلّ حمو بن مليل البرغواطي بمدينة صفاقس عن حكم الصّنهاجيّين (1059 م - 1100 م)، أجرى بدوره تحسينات أخرى على الجامع الكبير.

 
ثريّا بالجامع الكبير بصفاقس

من القرن 11 م إلى القرن 17 معدل

في هذه الفترة الطّويلة عرفت مدينة صفاقس سلسلة من الاضطرابات والحروب والصّراعات، فما كان من أصحاب النّفوذ في المدينة إلاّ أن استولوا على الأجزاء الّتي سقطت أو خربت من الجامع فحوّلوها دورا أو دكاكين أو باعوها.

 
أعمدة الجامع الكبير بصفاقس

القرن 18عدل

سنة 1702 م، تولّى الإمام الشّيخ عبد العزيز الفراتي إمامة الجامع الكبير، فأنفق عليه من ماله ومن أحباس الجامع حتّى جدّده وأعاد له اعتباره، وصنع له منبرا جديدا. ثمّ استمرّت من بعده الإصلاحات والتّحسينات حتّى سنة 1774 م.

الاستعمار الفرنسيعدل

ربّما كانت فترة الاحتلال الفرنسيّ أحلك فترة مرّ بها الجامع الكبير منذ تأسيسه. فقد سقطت أوّل قنبلة أطلقها الأسطول الحربيّ الفرنسيّ على صفاقس في فترة حصاره لها سنة 1881 م على مئذنة الجامع. وبعد أن نجح الجنود الفرنسيّون في أخذ المدينة، حوّلوا الجامع إلى ثكنة يبيتون فيها ويغسلون فيها ثيابهم، واستعملوا صحن الجامع كاسطبل يربطون فيه خيولهم. وفي أثناء الحرب العالميّة الثّانيّة، في سنة 1942 م، سقطت على الجامع قنبلتان أخريان. وقد تولّى المقاول محمّد الطّرابلسي والنّجّار عليّ شاكر جبر الضّرر الّذي سبّبتاه.

بعد الاستقلالعدل

بعد استقلال تونس، طرأت على الجامع إصلاحات كبرى في مختلف أقسامه، كما تمّ هدم الدّكّة الّتي كانت مقامة بجهته الشّرقيّة لتحميه من تسرّب مياه الأمطار، إذ لم يعد لوجودها لزوم مع تواجد شبكة تصريف المياه.

الهندسة المعماريةعدل

يشغل الجامع شكلا شبه مستطيل مع اعوجاج بسيط من الجهتين الغربية والجنوبية. يبلغ قيس طوليه 52م و 41م و عرضيه 30م و 32م. يتكون الجامع من بيت للصلاة و صحن تحيط به أروقة من جهاته الاربع. وفي الركن الشمالي الغربي للصحن ترتفع مئذنة مربعة الشكل على الطراز القيرواني.[2][3]

الصحنعدل

صحن الجامع هو فراغ مستطيل الشكل يبلغ طوله 16.4م و عرضه حوالي 13م.  تحيط به من الجهات الأربعة أروقة ذات أقواس نصف دائرية متجاوزة ترتكز على دعامات. يفضي الرواقان الجنوبي والغربي  على بيت الصلاة عبر عشرة أبواب خشبية منقوشة ذات زخارف هندسية ونباتية دقيقة تسمى أبواب البهور. يتوسط الصحن ماجلان دائريي الشكل لتجميع مياه الأمطار.[2]

المئذنةعدل

بارتفاع يناهز ال25 متر تنتصب في الركن الشمالي الغربي للصحن مئذنة هرمية الشكل على طراز مئذنة جامع عقبة وهي ذات قاعدة مربعة قيس ضلعها 5.4م و تتكون من ثلاثة أجزاء:  برجان متراكبان و منور.  تتحلى المئذنة بشرفات مسننة وكتابات كوفية وزخارفـ نباتية وهندسية متنوعة.[4]

بيت الصلاةعدل

تتكون بيت الصلاة من جزأين متصلين:

_ الجزء الأصلي من الناحية القبلية الذي يعود إلى الفترة الزيرية. يبلغ طوله 38 مترا و عرضه 21 ومترا ويتكون من خمس بلاطات متعامدة مع جدار القبلة. تعلو البلاط المحوري قبتان، واحدة فوق المحراب والأخرى أمام المدخل الرئيسي لبيت الصلاة. يربط بين هذا الجزء و الصحن خمسة أبواب تفتح في الرواق الجنوبي.

_ الجزء المستحدث من الناحية الغربية الذي يعود إلى الفترة العثمانية. يربط بين هذا الجزء و الصحن خمسة أبواب أخرى تفتح في الرواق الغربي.

بني سقف بيت الصلاة على طريقة الأقبية المتقاطعة المحمولة على أقواس مكسورة ومتجاوزة مرتكزة بدورها على أعمدة و تيجان رخامية مجلوبة من مواقع أثرية قديمة مجاورة. [3][2]

المحرابعدل

يعتبر المحراب الحالي من الإضافات الحديثة نسبيا حيث يعود بناؤه إلى نهاية  القرن الثامن عشر وهو تجويف في حائط القبلة تعلوه نصف قبة مرتكزة على عمودين رخاميين. تزين  المحراب كتابات وزخارفـ نباتية وهندسية من حجارة الكذال والجليز الملون. اكتشف حديثا المحراب الأصلي للجامع الذي يعود إلى الفترة الزيرية.[2]

المنبرعدل

يمثل المنبر الحالي تحفة فنية من الخشب المنقوش ويعود تاريخ إنشائه إلى سنة 1714م .[2]

روابط خارجيةعدل

المصادرعدل

  1. ^ https://tools.wmflabs.org/heritage/api/api.php?action=search&format=json&srcountry=tn&srlang=fr&srid=61-11 — تاريخ النشر: 6 نوفمبر 2017
  2. أ ب ت ث ج "الجامع الكبير بصفاقس منارة دينية و علمية عبر التاريخ". Zaher Kammoun. 2016-11-03. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2017. 
  3. أ ب "الجامع الكبير بصفاقس". Histoire de Sfax - تاريخ صفاقس. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2017. 
  4. ^ "صـــــــفاقس". المعهد الوطني للتراث - تونس (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 5 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2017.