الثورة البوليفارية

يشير مصطلح «الثورة البوليفارية» إلى السياسات اليسارية الحركة الاجتماعية والعمليات السياسية في فنزويلا بقيادة الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز، مؤسس حركة الجمهورية الخامسة (والتي حل محلها الحزب الاشتراكي الموحد في فنزويلا في عام 2007). وسُميت «الثورة البوليفارية» باسم سيمون بوليفار، الزعيم الثوري الذي عاش في بداية القرن التاسع عشر وهو فنزويلي من أمريكا اللاتينية وهو معروف في حروب الاستقلال الإسبانية الأمريكية من أجل استقلال غالبية دول شمال أمريكا اللاتينية التي كانت تخضع للحكم الإسباني. ووفقا لشافيز وغيره من المؤيدين، فإن «الثورة البوليفارية» تسعى لبناء حركة جماهيرية لتطبيق المذهب البوليفاري - الديمقراطية الشعبية والاستقلال الاقتصادي والتوزيع العادل للعائدات ووضع حد للفساد السياسي - في فنزويلا. حيث يفسرون أفكار بوليفار من منظور اشتراكي.

الثورة البوليفارية
Chavez Vive Militar.jpg
 

البلد Flag of Venezuela.svg فنزويلا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التاريخ 2 فبراير 1999  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
تاريخ البدء 1998  تعديل قيمة خاصية (P580) في ويكي بيانات

أعلن تشافيز في عيد ميلاده 57، بينما أعلن أنه عولج من السرطان، أنه قد غير شعار الثورة البوليفارية من «الوطن الأم أو الاشتراكية أو الموت» إلى «الاشتراكية والوطن والنصر، سنحيا وسنحقق الانتصارات.»[1]

اعتبارًا من عام 2018، شغل مرشحو الحزب الاشتراكي الموحد (بّي إس يو في) الغالبية العظمى من المكاتب البلدية والحاكمية، في حين فاز تحالف الوحدة الديمقراطي المعارض (إم يو دي) بثلثي المقاعد البرلمانية في عام 2015.[2] أدى العداء السياسي بين الحزب الاشتراكي الموحد والحزب الديمقراطي الوطني المعارض إلى عدة حوادث، إذ تحولت المظاهرات الموالية للحكومة والمعارضة لها إلى أعمال عنف، وقُتل ما يقدر بنحو 150 فردًا نتيجة لذلك في عام 2017.[3] بالإضافة إلى ذلك، ظهرت مزاعم متعلقة بسجن شخصيات معارضة وظهرت معها مزاعم أخرى معاكسة، وادعت الحكومة أن وضعهم السياسي لا يعيق الملاحقة القضائية للجرائم التي أدينوا بها ولا يستدعيها، في حين زعمت المعارضة أن هذه الاعتقالات والتهم ذات دوافع سياسية.

منذ وفاة شافيز، بدأت الثورة في التراجع وتدهور الوضع السياسي والاقتصادي في فنزويلا بسرعة.[4]

خلفيةعدل

ترك سيمون بوليفار بصمة طويلة الأمد في تاريخ فنزويلا على وجه الخصوص، وتاريخ أمريكا الجنوبية عمومًا.

حين كان هوغو شافيز طالبًا عسكريًا، كان «محتفلًا بقصة العاطفة البوليفارية».[5] اعتمد شافيز على أفكار بوليفار وعلى بوليفار نفسه لاحقًا كرمز مشهور في مسيرته العسكرية، إذ جمع الحركة البوليفارية الثورية 200 التي أصبحت وسيلة لمحاولة الانقلاب عام 1992.

كانت أمريكا الجنوبية في أواخر ثمانينيات وأوائل تسعينيات القرن الماضي تتعافى حديثًا من أزمة ديون أمريكا اللاتينية في منتصف الثمانينيات، وتبنت العديد من الحكومات سياسات التقشف والخصخصة لتمويل قروض صندوق النقد الدولي (آي إم إف). بعد نهاية الحرب الباردة وسقوط الديكتاتوريات العسكرية في البرازيل والأرجنتين وتشيلي وأوروغواي، عارضت الحركات الاجتماعية ومنها التيارات العمالية والسكان الأصليين التقشف ودعوا إلى الإعفاء من الديون،[6] ما أدى في بعض الأحيان إلى صدامات مع الدولة (انظر كاراكازو وانقلاب الإكوادور عام 2000). في هذا السياق، فاز شافيز والحركة البوليفارية الثورية 200 (بصفتها الحركة الجمهورية الخامسة) في انتخابات عام 1998، وشرعوا في العملية التأسيسية التي نتج عنها الدستور الفنزويلي لعام 1900.

السياساتعدل

نشرت إدارة شافيز برامج الرفاهة الاجتماعية والوطنية (Misiones أو «البعثات») تسمى البعثات البوليفارية.

الدولانيةعدل

تحت رعاية شافيز أعادت «الثورة البوليفارية» التركيز على السياسة الخارجية لفنزويلا في اقتصاد أمريكا اللاتينية التكامل الاقتصادي والاجتماعي في أمريكا اللاتينية من خلال سن اتفاقات التجارة الثنائية والمعونة المتبادلة، بما في ذلك ما يسمى «دبلوماسية النفط» والتي وفرت النفط الرخيص للدول المجاورة الفقيرة. وعادة ما يصور شافيز أهداف حركته بأنها صراع مستعصٍ على الحل مع الاستعمار الجديد والليبرالية الجديدة.

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ Aponte-Moreno, Marco. "Chavez: Rhetoric Made in Havana". World Policy Journal (Spring 2012). مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Venezuela profile – Timeline". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2017-04-26. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Venezuelan opposition activists march to Leopoldo Lopez' jail". Reuters. 2017-04-28. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Watts, Jonathan; correspondent, Latin America; López, Virginia (2017-05-02). "Venezuela plan to rewrite constitution branded a coup by former regional allies". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Enrique Krauze, "The Shah of Venezuela", ذا نيو ريببلك, 1 April 2009 نسخة محفوظة 19 أبريل 2009 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Marta Harnecker, A World to Build. New York: Monthly Review Press, 2016

وصلات خارجيةعدل