التهاب البنكرياس الوراثي

التهاب البنكرياس الوراثي هو التهاب في البنكرياس يُعزى إلى أسباب وراثية. وُصف لأول مرة عام 1952 من قبل كومفورت وشتاينبيرغ لكن في عام 1996 عزل وايتكوم وآخرون أول طفرة مسؤولة في جين مولد التربسين (PRSS1) على الذراع الطويلة للكروموسوم السابع (7q35). [1]

التهاب البنكرياس الوراثي
هذه الحالة موروثة بطريقة صبغية سائدة
هذه الحالة موروثة بطريقة صبغية سائدة

معلومات عامة
من أنواع التهاب البنكرياس،  واضطراب جيني  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات

يستخدم مصطلح «التهاب البنكرياس الوراثي» عند تحديد المؤشر الحيوي الجيني، و«التهاب البنكرياس العائلي» خلاف ذلك.[2]

الأعراضعدل

يتميز التهاب البنكرياس الوراثي بنوبات ألم شرسوفي، غالبًا ما ترتبط بالغثيان والإقياء. قد تبدأ الأعراض بعد فترة وجيزة من الولادة لكن بدايتها تختلف بشكل دوري، إذ لا يظهر على بعض المرضى أعراض حتى سن البلوغ. عادةً ما يتطور المرض لالتهاب البنكرياس المزمن مع فشل في الغدد الصماء والغدد خارجية الإفراز وزيادة خطر الإصابة بسرطان البنكرياس. حُسب خطر الإصابة بالسرطان ليبلغ 35-54% حتى سن 75 عامًا، ويُجرى فحص سرطان البنكرياس المبكر لمن يعانون من التهاب البنكرياس الوراثي على أساس علمي. قد يختار بعض المرضى استئصال البنكرياس جراحيًا لمنع الإصابة بسرطان البنكرياس في المستقبل.[3]

تتبع وبائية التهاب البنكرياس الوراثي نمطًا مشابهًا لالتهاب البنكرياس المزمن المرتبط بالكحول، لكن توجد اختلافات مهمة. على سبيل المثال، عادةً ما تبدأ أعراض التهاب البنكرياس في التهاب البنكرياس الوراثي مبكرًا؛ رغم أن سوء الامتصاص ومرض السكري يحدثان في مرحلة لاحقة من تطور المرض.[4]

الوراثةعدل

تحدث الغالبية العظمى من حالات التهاب البنكرياس الوراثي نتيجة عمليات استبدال، في القاعدة 365 (c.365G> A) والقاعدة 86 من الدنا المتمم (c.86A> T) على جين PRSS1. اكتُشف استبدال النوكليوتيدات في أواخر التسعينيات من القرن العشرين من خلال تحليل الارتباط الكلاسيكي وهي تُعرف الآن باسم p.R122H و p.N29I على التوالي، وفقًا لاستبدال الأحماض الأمينية وموقعها في تسلسل البروتين.

نادرًا ما تتحدد هذه الطفرات في الفحوص العامة للمرضى الذين يعانون من مرض مجهول السبب وأصبح النمط الظاهري ل p122H و p.N29I الآن مميزًا بالإضافة إلى تحديد الطفرة p.A16V مؤخرًا لأول مرة. هناك العديد من الطفرات النادرة أو حالات تعدد الأشكال في PRSS1 التي ما تزال غير مفهومة جيدًا ولم تُحدد الطفرات الجينية المسؤولة عن جميع عائلات التهاب البنكرياس الوراثي.[5][6][7]

بقيت الآلية التي تسبب بها هذه الطفرات الجينية التهاب البنكرياس غير معروفة بعد؛ لكن من المحتمل أن يكون ناتجًا عن زيادة التفعيل الذاتي أو تثبيط مولد التربسين. مع ذلك، تحددت آلية جديدة مؤخرًا مع p11RC.

التشخيصعدل

يتحدد وجود التهاب البنكرياس الوراثي لدى العائلات ما إذا كان النمط الظاهري متوافقًا مع وراثة جسدية سائدة شديدة النفوذية. بعبارات بسيطة، يتطلب ذلك وجود اثنين أو أكثر من الأقارب من الدرجة الأولى (أو ثلاثة أو أكثر من الأقارب من الدرجة الثانية) مصابين بالتهاب البنكرياس الحاد أو المزمن المتكرر غير المبرر ضمن جيلين أو أكثر. يعد هذا المرض وراثي جسمي سائد مع نفوذية تبلغ 80% تقريبًا. [8]

العلاجعدل

يشبه علاج التهاب البنكرياس الوراثي علاج التهاب البنكرياس المزمن لأسباب أخرى. يركز العلاج على الإنزيمات والمكملات الغذائية، ومعالجة الألم، والسكري البنكرياسي، ومضاعفات موضعية في الأعضاء الأخرى، مثل الأكياس الكاذبة وانسداد قناة الصفراء أو الإثني عشر.[9]

الإنذارعدل

لم تجد دراسة أجريت عام 2009، والتي شملت 189 مريضًا، أي زيادة في عدد الوفيات رغم زيادة خطر الإصابة بسرطان البنكرياس.

المراجععدل

  1. ^ Whitcomb DC, Gorry MC, Preston RA, et al. (October 1996). "Hereditary pancreatitis is caused by a mutation in the cationic trypsinogen gene". Nat. Genet. 14 (2): 141–5. doi:10.1038/ng1096-141. PMID 8841182. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Cheifetz, Adam S.; Brown, Alphonso; Curry, Michael; Alan C. Moss (2011-03-10). Oxford American Handbook of Gastroenterology and Hepatology. Oxford University Press US. صفحات 223–. ISBN 978-0-19-538318-8. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Lowenfels AB, Maisonneuve P, DiMagno EP, et al. (March 1997). "Hereditary pancreatitis and the risk of pancreatic cancer. International Hereditary Pancreatitis Study Group". J. Natl. Cancer Inst. 89 (6): 442–6. doi:10.1093/jnci/89.6.442. PMID 9091646. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Wolfgang, CL; Herman, JM; Laheru, DA; Klein, AP; Erdek, MA; Fishman, EK; Hruban, RH (Sep 2013). "Recent progress in pancreatic cancer". CA: A Cancer Journal for Clinicians. 63 (5): 322–323. doi:10.3322/caac.21190. PMC 3769458. PMID 23856911. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Chen JM, Piepoli Bis A, Le Bodic L, et al. (March 2001). "Mutational screening of the cationic trypsinogen gene in a large cohort of subjects with idiopathic chronic pancreatitis". Clin. Genet. 59 (3): 189–93. doi:10.1034/j.1399-0004.2001.590308.x. PMID 11260229. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Teich N, Rosendahl J, Tóth M, Mössner J, Sahin-Tóth M (August 2006). "Mutations of human cationic trypsinogen (PRSS1) and chronic pancreatitis". Hum. Mutat. 27 (8): 721–30. doi:10.1002/humu.20343. PMC 2793115. PMID 16791840. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Kereszturi E, Szmola R, Kukor Z, et al. (April 2009). "Hereditary pancreatitis caused by mutation-induced misfolding of human cationic trypsinogen: a novel disease mechanism". Hum. Mutat. 30 (4): 575–82. doi:10.1002/humu.20853. PMC 2663013. PMID 19191323. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Whitcomb DC (September 1999). "Hereditary pancreatitis: new insights into acute and chronic pancreatitis". Gut. 45 (3): 317–22. doi:10.1136/gut.45.3.317. PMC 1727629. PMID 10446089. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Rebours, Vinciane; Boutron-Ruault, Marie-Christine; Jooste, Valérie; Bouvier, Anne-Marie; Hammel, Pascal; Ruszniewski, Philippe; Lévy, Philippe (2009-09-01). "Mortality rate and risk factors in patients with hereditary pancreatitis: uni- and multidimensional analyses". The American Journal of Gastroenterology. 104 (9): 2312–2317. doi:10.1038/ajg.2009.363. ISSN 1572-0241. PMID 19550412. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)