التنصيب الثاني لنيكولاس مادورو

التنصيب الثاني لنيكولاس مادورو هو حدث يخص التنصيب الثاني لرئيس فنزويلا نيكولاس مادورو يوم الخميس 10 يناير 2019. وشمل الافتتاح أداء اليمين الدستورية للرئيس لفترة ولاية ثانية، والتي كانت مثيرة للجدل ومختلف عليها من قبل العديد من الشخصيات والمنظمات.

التنصيب الثاني لنيكولاس مادورو
Nicolás Maduro 2019 Inauguration.jpg
 

المكان كاراكاس  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
البلد
Flag of Venezuela.svg
فنزويلا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التاريخ 10 يناير 2019  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
السبب الانتخابات الرئاسية الفنزويلية 2018  تعديل قيمة خاصية (P828) في ويكي بيانات

الانتخاباتEdit

في 20 مايو 2018،[1] أجريت انتخابات في جميع أنحاء فنزويلا لانتخاب الرئيس لتولي مهام منصبه في يناير 2019. في الأصل تم تحديد موعد هذه الانتخابات مبدئيًا في ديسمبر 2018، لكن تمت إعادة جدولتها مرتين بواسطة الرئيس مادورو مما حد من قدرة المرشحين الآخرين على الترشح.[2][3][4][5] حيث أعلنت عن ذلك الجمعية التأسيسية للانتخابات، على الرغم من أنها لا تملك السلطة الدستورية للقيام بذلك..[6] تم استبعاد العديد من مرشحي المعارضة الرئيسيين للترشح، مثل إنريكه كابريليس وليوبولدو لوبيز وأنطونيو ليدزما.[7][8]

كانت نسبة المشاركة الرسمية التي أبلغ عنها المجلس الانتخابي الوطني ٪46.07.[9] فيما قدرت طاولة الوحدة الديمقراطية نسبة المشاركة بنسبة ٪25.8، بناءً على تقديراتها السريعة.[10] رفض مادورو مزاعم التلاعب، وقال إن "المعارضة يجب أن تتركنا وحدنا للحكم".[11]

استند الخلاف حول شرعية التنصيب في المقام الأول على النشاط غير العادي للانتخابات. حيث عبرت عدة منظمات غير حكومية فنزويلية مثل Foro Penal Venezolano و Súmate وVoto Joven والمرصد الانتخابي الفنزويلي وشبكة المواطن الانتخابية عن قلقها لعدة أسباب منها عدم اختصاص الجمعية التأسيسية في إجراء الانتخابات، إعاقة مشاركة السياسيين المعارضين، ضيق الوقت للوظائف الانتخابية القياسية، [6] فيما أعربت العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم مثل الاتحاد الأوروبي وحكومات أمريكا اللاتينية والولايات المتحدة أن الانتخابات غير شرعية.[12]

مراجعEdit

  1. ^ Martinez، Ana Isabel (1 March 2018). "Venezuela postpones presidential election to May 20". رويترز. مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2018. 
  2. ^ "Venezuela opposition weighs election run". بي بي سي نيوز. 8 February 2018. مؤرشف من الأصل في 05 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2018. 
  3. ^ Redacción، Voz de América - (1 March 2018). "Postergan elecciones en Venezuela hasta mayo". صوت أمريكا (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2018. 
  4. ^ Sen، Ashish Kumar (18 May 2018). "Venezuela's Sham Election". المجلس الأطلسي (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2018. Nicolás Maduro is expected to be re-elected president of Venezuela on May 20 in an election that most experts agree is a sham 
  5. ^ "Venezuela's sham presidential election". فاينانشال تايمز. 16 May 2018. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2018. The vote, of course, is a sham. Support is bought via ration cards issued to state workers with the implicit threat that both job and card are at risk if they vote against the government. Meanwhile, the country’s highest profile opposition leaders are barred from running, in exile, or under arrest. 
  6. أ ب قالب:Bullet Rodríguez Rosas، Ronny (23 February 2018). "Foro Penal no avala convocatoria a elecciones presidenciales". Efecto Cocuyo. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2019. 
  7. ^ "Líderes opositores que no podrán ser candidatos en próxima elección presidencial de Venezuela". La Patilla (باللغة الإسبانية). 23 January 2018. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2018. 
  8. ^ Kraul، Chris؛ Mogollon، Mery (16 April 2017). "Meet the charismatic opposition leader the Venezuela government just can't silence". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2017. 
  9. ^ "Divulgación Electoral 2018". www.cne.gov.ve. مؤرشف من الأصل في 07 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2018. 
  10. ^ "Venezuela's Maduro on course for re-election amid low turnout". The Independent. 21 May 2018. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2019. The Democratic Unity coalition, which was boycotting the vote, estimated turnout at 25.8 per cent by 1 pm based on its own quick count estimates. 
  11. ^ "Venezuela's Maduro begins second term". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2019-01-10. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2019. 
  12. ^ Phillips، Tom (2019-01-10). "Maduro starts new Venezuela term by accusing US of imperialist 'world war'". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2019. 
 
هذه بذرة مقالة عن فنزويلا. بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.