التزود بالوقود

التزود بالوقود هو إمداد السفن بالوقود (يُشار إليهِ بخزان الوقود ) ، [1]بما في ذلك أنظمة تحميل ونقل الوقود بين الخزانات المتوفرة على ظهر السفن. [2] يُطلق على الشخص الذي يتعامل في تجارة نقل الوقود (تاجر تزويد الوقود).

Tatiana B و Florence B ، ناقلتان للتزود بالوقود
تزود بارجة القبو Double Skin 30 بالوقود سفينة الحاويات Margarete Schulte في فيلادلفيا ، بنسلفانيا .
A livestock carrier receiving bunkers from a bunker vessel in Fremantle Harbour, Australia
ناقلة مواشي تتلقى الوقود من سفينة محصنة في ميناء فريمانتل ، أستراليا
سفينة الرحلات الهولندية Prinsendam تتلقى الوقود من ناقلة الوقود Mozart في ميناء Zeebrugge ، بلجيكا
ناقلة وقود على نهر النيل بالقرب من الأقصر ، مصر

نشأ مصطلح التزود بالوقود في أيام السفن البخارية، عندما كان الفحم يخزن في المخابئ والمخازن. [3] في الوقت الحاضر، يستعمل مصطلح الخزان بشكل عام على المنتجات البترولية المخزنة في الخزانات، ويمكن التزود بالوقود في عمليات إعادة تزويد السفن بالوقود. تزود السفن بالوقود في الموانئ البحرية ويشمل ذلك عمليات تخزين وتوفير ونقل الوقود في خزانات السفن (خزان وقود السفن). [4]

تعد سنغافورة حاليًا أكبر ميناء لتزويد السفن بالوقود في العالم. [5]

مراجععدل

  1. ^ Manaadiar, Hariesh، "What is Bunker and Bunkering"، Shipping and Freight Resource.، Puthan House، مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2019، اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2016.
  2. ^ MOHIT (19 أكتوبر 2010)، "Bunkering is Dangerous : Procedure for Bunkering Operation on a Ship"، Marine Insight، مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2015Site seems to require enabling of cookies.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: postscript (link)
  3. ^ Manaadiar, Hariesh، "What is Bunker and Bunkering"، Shipping and Freight Resource.، Puthan House، اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2016.Manaadiar, Hariesh. "What is Bunker and Bunkering". Shipping and Freight Resource. Puthan House. Retrieved 27 June 2016.
  4. ^ "Bunkering"، Maritime and Port Authority of Singapore (MPA)، مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2015، اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2015.
  5. ^ "Page 143 - WOO 2014"، www.opec.org، مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.