افتح القائمة الرئيسية

التجارة في المغرب

التجارة الداخلية + الواردات والصادرات + اتفاقيات الشراكة الدولية
التجارة الخارجية للمغرب
صورة جوية لميناء طنجة المتوسط أهم ميناء للتصدير والإستيراد في المغرب
صورة جوية لميناء طنجة المتوسط
أهم ميناء للتصدير والإستيراد في المغرب
الصادرات
قيمة الصادرات 26,9 مليار [1] (2017)
المواد المصدرة الملابس، المنسوجات، المكونات الكهربائية، المواد الكيميائية غير العضوية، الترانزستورات، المعادن الخامة، الأسمدة (بما في ذلك الفوسفاط)، المنتجات البترولية، الحمضيات، الخضروات، السمك، السيارات
المُستورِدون  إسبانيا %22.1
 فرنسا %19.7
 الهند %4.9
 الولايات المتحدة %4.3
 إيطاليا %4.3 (2015)[2]
الواردات
قيمة الواردات 47,1 مليار (2017)
المواد المستوردة النفط الخام، نسيج القماش، معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية، القمح، الغاز، الكهرباء، الترانزستورات، البلاستيك
المُوَردون  إسبانيا %13.9
 فرنسا %12.4
 الصين %8.5
 الولايات المتحدة %6.5
 ألمانيا %5.8
 إيطاليا %5.5
 روسيا %4.4
 تركيا %4.3 (2015)[3]

مصدر المعلومات: كتاب حقائق العالم
كل القيم أعلاه هي بالدولار الأمريكي.

تتم التجارة الخارجية عبر التصدير والاستيراد، وتتميز في المغرب بكون الصادرات هي عبارة عن مواد خام (63%) وأنصاف منتجات (%22)، مع ازدياد أهمية الأجهزة الكهربائية والإلكترونية (9%). تفسر بنية الصادرات المغربية بأهمية الصناعة الاستهلاكية وتشجيع الدولة للصناعات الجديدة (الإلكترونيك) وأهمية المنتجات الفلاحية التسويقية وارتفاع إنتاج الفوسفاط. أما الواردات فهي عبارة عن مواد تجهيزية ومصادر الطاقة (43%) ومواد غذائية (%21)، ويمكن تفسير بنية الواردات بضعف إنتاج البترول وعدم تطور الصناعة بشكل كاف.[4]

ما زالت فرنسا شريكا تجاريا تقليديا للمغرب سواء أتعلق الأمر بعمليات التصدير أو الإستيراد على الرغم من أن حصتها من التجارة الخارجية للمغرب في انخفاض لصالح الولايات المتحدة، منطقة الخليج العربي، والصين. وباعتبار الاتحاد الأوروبي ككيان واحد فهو إلى حد بعيد يُعتبر أكبر شريك تجاري للمغرب.

بعد أداء جيد في النصف الأول من عام 2008[5]، تباطأت صادرات السلع في الربع الثالث قبل الهبوط في الربع الأخير بنسبة (%16.3-)، عقب انخفاض في المبيعات الخارجية للفوسفاط ومشتقاته، بعد زيادة حادة في الربع الأول والثاني.

في السنوات الأخيرة، خفَّض المغرب من اعتماده على صادرات الفوسفاط، متحولا إلى مُصَدر للمنتجات الصناعية والزراعية وإلى وجهة سياحية نامية. ومع ذلك، فقد واجهت تنافسية المغرب على مستوى السلع المصنعة الأساسية كالنسيج صعوبات في ظل الإنتاجية الضعيفة وارتفاع الأجور. تتكون واردات المغرب أساسا من الوقود ومشتقاته، بالإضافة إلى أن احتياجاته من الأغذية يمكن أن تعرف ارتفاعا كبيرا خصوصا في سنوات الجفاف، كما كان الحال سنة 2007. يعتمد المغرب خطة هيكلية لمواجهة العجز التجاري، فيحقق التوازن عبر عائدات الخدمات السياحية وتدفقات التحويلات المالية الكبيرة للمهاجرين بالخارج.[6]

وقّع المغرب في 1996 إتفاقا مع الاتحاد الأوروبي بدأ سريانه سنة 2000. هذا الاتفاق جاء بعد مؤتمر برشلونة (الاتحاد من أجل المتوسط 1995) وكان يتوخى تحقيق منطقة تجارة حرة تدريجيا.

محتويات

التجارة الداخليةعدل

 
مدينة إنزكان أكبر مركز تجاري بجهة سوس ماسة

يعكس القطاع التجاري الوجه الحقيقي للاقتصاد المغربي، وتلعب التجارة الداخلية دورا مهما في الاقتصاد المغربي، حيث تساهم ب %12.8 من الناتج الداخلي الإجمالي وتساهم في خلق فرص شغل أزيد من مليون و200 ألف شخص، بالإضافة إلى أنها تساهم في سد حاجيات السكان عن طريق توزيع المنتوجات الفلاحية والصناعية.

تغطي التجارة الداخلية جميع التراب المغربي، وهي إما تقليدية تتم في الأسواق الأسبوعية والدكاكين الصغيرة والعربات المتنقلة أو تجارة عصرية تتم في المساحات التجارية الكبرى والمتاجر الكبرى والمتوسطة،[7] توجد عدة شبكات للمتاجر العصرية والكبرى في المغرب للبيع بالتجزئة، أهمها:

تواجه التجارة الداخلية بالمغرب مجموعة من المشاكل، منها:

  • ضعف التجهيزات الطرقية (من 58 ألف كلم فقط 11 ألف في مستوى جيد).
  • 57% من المجال القروي لا تغطيه شبكة الطرق المعبدة لتسهيل عملية الرواج التجاري.
  • سيادة القطاع التجاري غير المندمج/المهيكل (%40) الناتج عن انتشار البطالة والذي أصبح ينافس التجارة المنظمة.
  • طول المسالك يؤدي إلى ارتفاع الأسعار، ويؤثر في جودة المنتوجات.[7]

الإتفاقيات الدوليةعدل

مُنح المغرب الوضع المتقدم في اتفاقيات الشراكة مع الاتحاد الأوروبي سنة 2008، مما عزز علاقات التبادل التجاري مع أوروبا. من بين مختلف اتفاقيات التجارة الحرة التي صادق عليها المغرب مع شركائه الإقتصاديين الرئيسيين نجد اتفاق منطقة التجارة الحرة الأورومتوسطية مع الاتحاد الأوروبي؛ اتفاقية أكادير الموقعة مع مصر، الأردن، وتونس، في إطار تنزيل منطقة التجارة العربية الحرة الكبرى؛ اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة التي دخلت حيز التنفيذ في 1 يناير 2006، وأخيرا اتفاق التبادل الحر مع تركيا.

التجارة مع الاتحاد الأوروبيعدل

 
صادرات المغرب سنة 2006 إلى العالم، بما فيه:
  الاتحاد الأوروبي: 7,9 مليار دولار
  الولايات المتحدة: 562 مليون دولار
  الصين: 477,7 مليون دولار
أفريقيا: 281 مليون دولار
منطقة الخليج العربي: 168,6 مليون دولار

دخلت اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين المغرب والاتحاد الأوروبي في عام 1996 حيز التنفيذ سنة 2000. ومنذ إلغاء الرسوم الجمركية على السلع الصناعية أصبحت نسبة %75 من صادرات المغرب تتوجه صوب أوروبا.

فرنسا هي أكبر شريك تجاري للمغرب ويليها إسبانيا. وتساهم فرنسا بنسبة أزيد من %60 من الاستثمار الأجنبي المباشر في المغرب. يبرز المغرب كقاعدة رئيسية لليد العاملة الرخيصة للمصنعين الأوروبيين، فضلا عن نقطة عبور للمنتوجات من كل أنحاء العالم بمرورها عبر مضيق جبل طارق. إتقان المغاربة للغة الفرنسية دفعت البنوك الفرنسية وشركات وكالات الإتصال لتمديد عملياتها في المغرب.

التجارة مع الولايات المتحدةعدل

قال الوزير السابق للتجارة والإقتصاد صلاح الدين مزوار سنة 2007: ”إرتفعت التجارة البينية بين المغرب والولايات المتحدة سنة 2007 من 1,4 إلى 2,3 مليار دولار بعد توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين سنة 2006.“ وقال السيد الوزير في كلمة أخرى أن صادرات المغرب إلى الولايات المتحدة من النسيج ارتفت بنسبة %122 سنة 2006 بينما نمت مبيعات العطور بنسبة %41، وتجاوزت قيمة الاستثمارات الأمريكية في المغرب 1,5 مليار دولار وبشكل رئيسي في قطاعي السياحة والنسيج.

ارتفعت قيمة التجارة البينية بين البلدين سنة 2006 بنسبة %44 مقارنة مع 2005 حيث سجلت صادرات المغرب إلى الولايات المتحدة 521,2 مليون دولار في حين بلغت الصادرات الأمريكية إلى المغرب 875,5 مليون دولار بزيادة %67 مقارنة مع 2005، وفي 2007 ارتفعت الصادرات المغربية إلى الولايات المتحدة بنسبة %25. وبموجب اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين يمكن للمغرب التصدير للولايات المتحدة بدون رسوم جمركية بما فيه حصة 15 مليون متر مربع من السلع تامة الصنع و500 طن من النسيج والمواد المصنوعة من الألياف والقطن في دول أفريقيا جنوب الصحراء. يطمح المغرب إلى البحث عن أسواق جديدة للنسيج المصنوع وطنيا بدل السوق الأوروبية بسبب المنافسة القوية للمنسوجات الآسيوية هناك.[9]

يُلاحظ أن التجارة بين البلدين قد تيسرت وتعززت بفضل اتفاقية التجارة الحرة، وتبقى إنشاء خطوط بحرية مباشرة بين طنجة والموانئ على الساحل الشرقي للولايات المتحدة خطوة أساسية من أجل الإرتقاء بالتجارة البينية إلى المستوى التالي.

التجارة مع الصينعدل

 
بنية صادرات المغرب سنة 2012[10]

كان المغرب ثاني بلد أفريقي في إقامة علاقات دبلوماسية مع الصين منذ تأسيس الجمهورية الشعبية سنة 1949، ويظهر التعاون بين البلدين بشكل أساسي في مجالات الصيد البحري، الزراعة، الصحة، والمشاريع الهندسية. قال رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني العاشر وو بانغ قوه خلال لقائه مع السيد عبد الواحد الراضي رئيس مجلس النواب المغربي سنة 2005: ”عرفت العلاقات المغربية-الصينية على مدى تاريخها وضعا من النمو على نحو سليم وثابت في جو من التعاون الأخوي والعميق بشكل مستمر في جميع المجالات، وذلك بفضل الجهود المشتركة التي يبدلها كلا من قادة البلدين وشعبيها بغض النظر عن التغيرات التي يشهدها الوضع الدولي.“ ويضيف: ”في التعاون التجاري والاقتصادي، ازداد حجم التبادل التجاري بين البلدين بدون انقطاع، وقد وصل إلى 1,16 مليار دولار أمريكي سنة 2004.“ [11]

التجارة مع منطقة الخليج العربيعدل

كجزء من سياسة تحرير الاقتصاد، أبرم المغرب اتفاقات للتجارة الحرة مع دول مجلس التعاون الخليجي، وبذلك فالمغرب مرتبط مع واحدة من أكبر شبكات التجارة الحرة في العالم ما يُخوله الوصول إلى سوق ضخمة بدون رسوم جمركية.[12]

التجارة مع أفريقياعدل

قفز التبادل التجاري بين المغرب والبلدان الأفريقية من 533 مليون دولار سنة 1998 إلى حوالي 3 مليارات دولار سنة 2008 أي بزيادة %460.[13] تعود أسباب هذه القفزة النوعية إلى إحداث 27 خطا جويا من طرف الخطوط الملكية المغربية يخدم أكبر مدن القارة، فضلا عن تواجد عدد من الشركات المغربية في أفريقيا ولا سيما الخطوط الملكية الجوية، مزود شبكات المحمول اتصالات المغرب، والتجاري وفا بنك.

العجز الميزانيعدل

تعاني التجارة الخارجية المغربية من عجز في الميزان التجاري، حيث أن الصادرات تفوق وارداته من حيث الحجم لكنها ضعيفة من حيث القيمة. إن العجز التجاري في المغرب ارتفع من 86 مليار إلى 118 مليار درهم بين 2006 و2007 أي بزيادة %26,6 مما يشكل %17 من الناتج المحلي الإجمالي. ويتوقع صندوق الإيداع والتدبير أنه إذا ما استمرت الواردات في الارتفاع أسرع من الصادرات، يمكن أن يصل العجز إلى %21 من الناتج المحلي الإجمالي. وقال وزير التجارة الخارجية السابق عبد اللطيف معزوز: ”أن أعضاء الحكومة قد وافقو على خطة تركز على أربعة مجالات رئيسية: استراتيجية منسقة لتنمية الصادرات، تقنين الواردات، رصد ومراقبة السوق والاقتصاد، وتكييف أنظمة وممارسات العمل. هذه الخطة ستمكننا من تصحيح وضعية التجارة الخارجية للمغرب والحد من العجز التجاري."[14]

إحصائيات التجارة الخارجية للمغرب بالدولار الأمريكي
السنوات الصادرات الواردات العجز التجاري
2006 000 494 971 11 000 494 571 20 000 000 600 8 [14]
2007 - - 000 000 800 11 [14]
2010 - - 000 000 700 19 [15]
2012 - 000 000 450 42 [16][17] -
2014 000 000 560 19 [18] - -
2015 000 000 150 21 [19] 000 000 404 35 000 000 254 14 [20]
2016 - - 000 000 710 17 [21]
2017[1] 000 000 900 26 000 000 100 47 000 000 200 20

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل

  1. أ ب OEC - Morocco (MAR) Exports, Imports, and Trade Partners نسخة محفوظة 14 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Export Partners of Morocco". كتاب حقائق العالم. 2015. مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 أغسطس 2016. 
  3. ^ "Import Partners of Morocco". كتاب حقائق العالم. 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 أغسطس 2016. 
  4. ^ التجارة الخارجية - المغرب[وصلة مكسورة] الخارجية - المغرب نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 25 غشت 2009. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2009. 
  6. ^ Morocco | Economist - World News, Politics, Economics, Business & Finance نسخة محفوظة 16 أبريل 2009 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب التجارة والتوزيع نسخة محفوظة 27 غشت 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ « Le groupe Benjelloun ferme l'enseigne Hanouty qui a englouti plus de 250 MDH », في La Vie éco, 11 septembre 2012 [النص الكامل (pages consultées le 22 décembre 2012)] 
  9. ^ http://www.magharebia.com/cocoon/awi/xhtml1/en_GB/features/awi/newsbriefs/general/2007/05/16/newsbrief-01
  10. ^ Atlas of Economic Complexity[وصلة مكسورة]
  11. ^ China, Morocco vow to further friendly ties نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ The Memri Economic Blog: GCC Countries Invest Heavily in Morocco نسخة محفوظة 07 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2009. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2009. 
  14. أ ب ت http://www.magharebia.com/cocoon/awi/xhtml1/en_GB/features/awi/features/2008/09/22/feature-02
  15. ^ Exports & Imports, The World Factbook, Central Intelligence Agency, accessed on April 17, 2011. نسخة محفوظة 25 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "WTO - 2012 Press Releases - Trade growth to slow in 2012 after strong deceleration in 2011 - Press/658". wto.org. مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2017. 
  17. ^ "WTO - 2013 Press Releases - Trade to remain subdued in 2013 after sluggish growth in 2012 as European economies continue to struggle - Press/688". wto.org. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2019. 
  18. ^ "COUNTRY COMPARISON :: EXPORTS". كتاب حقائق العالم (باللغة الإنجليزية). وكالة المخابرات المركزية. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 تشرين الثاني 2015. 
  19. ^ "Country Comparison: Exports". كتاب حقائق العالم. وكالة المخابرات المركزية. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2012. 
  20. ^ "Trade Profiles - Selection (maximum 10)". منظمة التجارة العالمية. منظمة التجارة العالمية. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2012. 
  21. ^ Exports & Imports, كتاب حقائق العالم, وكالة المخابرات المركزية, accessed on 6 December 2017. نسخة محفوظة 18 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.