تجارب على الحيوان

اختبار الحيوانات أو إجراء الاختبارات على الحيوانات (Animal testing)، والمعروف أيضًا باسم التجارب على الحيوانات (animal experimentation)، والبحوث الحيوانية (animal research)، والاختبار في الجسم الحي (testing in vivo)، هو استخدام الحيوانات غير البشرية في التجارب التي تسعى إلى التحكم في المتغيرات التي تؤثر على السلوك أو النظام البيولوجي المدروس. يمكن أن يتناقض هذا النهج مع الدراسات الميدانية التي يتم فيها ملاحظة الحيوانات في بيئاتها الطبيعية أو موائلها. عادة ما يتم إجراء البحوث التجريبية على الحيوانات في الجامعات والكليات الطبية وشركات الأدوية والمؤسسات الدفاعية والمرافق التجارية التي تقدم خدمات اختبار الحيوانات للمجال الصناعي.[1] يختلف تركيز الاختبارات على الحيوانات من نوع إلى آخر من الأبحاث، ففي البحث الأساسي (pure research)، يتم التركيز على تطوير المعرفة الأساسية عن الكائن الحي، بينما في البحث التطبيقي يتم التركيز على الإجابة على بعض الأسئلة ذات الأهمية العملية الكبيرة، مثل إيجاد علاج لمرض ما. تشمل أمثلة الأبحاث التطبيقية اختبار علاجات الأمراض والتربية وأبحاث الدفاع واختبار السموم ( toxicology testing )، وكذلك اختبار مستحضرات التجميل (cosmetics testing). على الصعيد التعليمي، يُعتَبر التجارب على الحيوانات أحيانًا أحد مكونات المساقات الدراسية في علم الأحياء أو علم النفس. يتم تنظيم هذه الممارسة بدرجات متفاوتة في بلدان مختلفة.

تشير التقديرات إلى أن الاستخدام السنوي للحيوانات الفقارية - من أسماك الزرد إلى الرئيسيات غير البشرية - يتراوح من عشرات إلى أكثر من 100 مليون.[2] تمثل أنواع الفقاريات 93٪ من الحيوانات المستخدمة في البحث في الاتحاد الأوروبي، واستخدم 11.5 مليون حيوان هناك في عام 2011. كان عدد الفئران والجرذان المستخدمة في الولايات المتحدة وحدها في عام 2001 يبلغ 80 مليون حسب أحد التقديرات.[3] تمثل الفئران والجرذان والأسماك والبرمائيات والزواحف مجتمعة أكثر من 85٪ من حيوانات الأبحاث.[4]

يتم قتل معظم الحيوانات بطريقة القتل الرحيم بعد استخدامها في التجربة.[5] تختلف مصادر حيوانات المختبر (Sources of laboratory animals) باختلاف البلدان والأنواع ؛ يتم تربية معظم الحيوانات لغرض محدد، في حين يتم صيد أقلية منها في البرية أو يتم توفيرها من قبل التجار الذين يحصلون عليها من المزادات والملاجئ .[6][7][8] يحتج مؤيدو استخدام الحيوانات في التجارب، مثل الجمعية الملكية البريطانية، بأن كل إنجاز طبي تقريبًا في القرن العشرين اعتمد على استخدام الحيوانات بطريقة ما.[9] احتج معهد أبحاث الحيوانات المختبرية التابع للأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة بأنه لا يمكن الاستعاضة عن الأبحاث الحيوانية بنماذج حاسوبية متطورة غير قادرة على التعامل مع التفاعلات المعقدة للغاية بين الجزيئات والخلايا والأنسجة والأعضاء والكائنات الحية والبيئة.[10] تشكك منظمات حقوق الحيوان - مثل بيتا PETA وBUAV - في الحاجة إلى اختبار الحيوانات وشرعيته، بحجة أنه قاسي وسيء التنظيم، وأن النماذج الحيوانية في الواقع مُضَلِّلة وتعوق التقدم الطبي ولا يمكنها التنبؤ بشكل موثوق بالتأثيرات على البشر، وأن بعض الاختبارات الحيوانية أصبحت قديمة، أو أن التكاليف تفوق الفوائد، أو أن للحيوانات حقًا جوهريًا في عدم استخدامها أو الإضرار بها في التجارب.[11][12][13][14][15][16]

تعاريفعدل

إن للمصطلحات: اختبار الحيوانات ( animal testing)، والتجارب على الحيوانات (animal experimentation)، والبحوث الحيوانية (animal research)، والاختبار في الجسم الحي (in vivo testing)، وتشريح الأحياء (vivisection)؛ لها معانِ متشابهة ظاهرياً إلا أن دلالاتها مختلفة. تعني كلمة "تشريح الأحياء" حرفيًا "التقطيع الحي" للحيوان، وتاريخيًا تشير فقط إلى التجارب التي تضمنت تشريح الحيوانات الحية. يستخدم المصطلح أحيانًا للإشارة بشكل ازدرائي إلى أي تجربة تستخدم الحيوانات الحية ؛ على سبيل المثال، تُعرِّف موسوعة بريتانيكا (Encyclopædia Britannica) "تشريح الأحياء" على أنه: "عملية على حيوان حي لأغراض تجريبية وليس لأغراض الشفاء ؛ بمعنى أوسع، كل التجارب على الحيوانات الحية".[11][17][18] على الرغم من أن القواميس تشير إلى أن التعريف الأوسع "يُستَخدم فقط من قبل الأشخاص الذين يعارضون مثل هذا العمل"[19] فإن للكلمة دلالة سلبية تعني التعذيب والمعاناة والموت.[5] يفضل معارضو هذه الأبحاث كلمة "تشريح الكائنات الحية" ("vivisection")، بينما يستخدم العلماء مصطلح "التجارب على الحيوانات" ("animal experimentation").[20][21]

التاريخعدل

تم العثور على أقدم الإشارات إلى التجارب على الحيوانات في كتابات الإغريق في القرنين الثاني والرابع قبل الميلاد. كان أرسطو وإيراسيستراتوس من أوائل الذين أجروا تجارب على الحيوانات الحية.[22] قام جالينوس، وهو طبيب روماني من القرن الثاني، بتشريح الخنازير والماعز ؛ ولذلك يُعرف باسم "أبو تشريح الأحياء".[23] كما مارس ابن زُهر، وهو طبيب عربي من القرن الثاني عشر في الأندلس، التشريحَ، وقدم الاختبارات على الحيوانات كوسيلة تجريبية لاختبار الإجراءات الجراحية قبل تطبيقها على المرضى من البشر.[24][25]

تم استخدام الحيوانات بشكل متكرر عبر تاريخ البحوث الطبية الحيوية. في عام 1831، كان مؤسسو حديقة حيوان دبلن مزاولين لمهنة الطب، وكانوا مهتمين بدراسة الحيوانات أثناء وجودها على قيد الحياة وعندما موتها.[26] في ثمانينيات القرن التاسع عشر، وضح لويس باستور نظرية الجرثومة في الأمراض بشكل مقنع عن طريق تحريض الجمرة الخبيثة في الأغنام.[27] في ثمانينيات القرن التاسع عشر، أصاب روبرت كوخ الفئران وخنازير غينيا بالجمرة الخبيثة والسل. في تسعينيات القرن التاسع عشر، اشتُهر إيفان بافلوف باستخدام الكلاب لوصف الشَّرْطيّة الكلاسيكية .[28] في الحرب العالمية الأولى، أصابَ وكلاءُ ألمانُ أغناماً متجهةً إلى روسيا ب الجمرة الخبيثة، ولقحوا بغال وخيول جهاز الفرسان الفرنسي بمرض الرعام الخيلي. بين عامي 1917 و1918، أصاب الألمانُ بغالاً في الأرجنتين متجهةً إلى القوات الأمريكية، مما أدى إلى وفاة 200 بغل.[29] تم عزل الأنسولين لأول مرة من الكلاب في عام 1922، وأحدث ثورة في علاج مرض السكري .[30] في 3 تشرين الثاني (نوفمبر) 1957، أصبح الكلب السوفيتي لايكا، أول حيوان من بين العديد من الحيوانات التي تدور حول الأرض. في السبعينيات، تم تطوير صادات حيوية ولقاحات للجذام باستخدام حيوان المدرع، [31] ثم أعطيت للبشر.[32] اتخذت قدرة البشر على تغيير جينات الحيوانات خطوة كبيرة إلى الأمام في عام 1974 عندما تمكن رودولف جانيش من إنتاج أول حيوان ثديي معدل وراثيًا، من خلال دمج الحمض النووي من فيروس SV40 في جينوم الفئران.[33] تقدم هذا البحث الجيني بسرعة، وفي عام 1996، ولدت النعجة دوللي، وهي أول حيوان ثديي يتم استنساخه من خلية بالغة.[34][35]

أصبح اختبار السموم مهمًا في القرن العشرين. في القرن التاسع عشر، كانت القوانين المنظمة للعقاقير أكثر مرونة. على سبيل المثال، في الولايات المتحدة، لا يمكن للحكومة حظر عقار إلا بعد مقاضاة شركة لبيعها منتجات تضر بالزبائن. ومع ذلك، استجابة لكارثة Elixir Sulfanilamide عام 1937 والتي قتل فيها هذا العقار أكثر من 100 مستخدم، أصدر الكونجرس الأمريكي قوانين تتطلب اختبار سلامة الأدوية على الحيوانات قبل تسويقها. سنت دول أخرى تشريعات مماثلة.[36] في الستينيات، كرد فعل على مأساة الثاليدومايد (Thalidomide)، تم إصدار قوانين أخرى تتطلب اختبارات السلامة على الحيوانات الحوامل قبل بيع الدواء.[37]

الجدل تاريخيعدل

 
احتج كلود برنارد، الذي يُنظر إليه على أنه "أمير تشريح الأحياء" ،[38] بأن التجارب على الحيوانات "قاطعة تمامًا في علم السموم وإصحاح الإنسان".[39]

مع ازدياد التجارب على الحيوانات، وخاصة ممارسة تشريح الأحياء، ازداد النقد والجدل. عامَ 1655، قال ادموند أوميرا المدافع عن علم وظائف الأعضاء الجالينوسي:"التعذيب البائس في تشريح الأحياء يجعل الجسم في حالة غير طبيعية".[40][41] احتج أوميرا وآخرون بأن فسيولوجيا الحيوان يمكن أن تتأثر بالألم أثناء تشريح الأحياء، مما يجعل النتائج غير موثوقة. كانت هناك أيضًا اعتراضات على أساس أخلاقي، معتبرة أن المنفعة التي تعود على البشر لا تبرر الإضرار بالحيوانات.[41] كما جاءت الاعتراضات المبكرة على التجارب على الحيوانات من زاوية أخرى، حيث اعتقد الكثير من الناس أن الحيوانات كانت أدنى من البشر وأنها مختلفة جدًا بحيث لا يمكن تطبيق نتائج الحيوانات على البشر.[41]

على الجانب الآخر من الجدل، رأى مؤيدوا التجارب على الحيوانات أن التجارب على الحيوانات ضرورية لتعزيز المعرفة الطبية والبيولوجية. كتب كلود برنارد - الذي يُعرف أحيانًا باسم "أمير تشريح الأحياء" [38] وأب علم وظائف الأعضاء، والذي أسست زوجته ماري فرانسواز مارتن أول جمعية لمكافحة تشريح الكائنات الحية في فرنسا عام 1883[42] كتبَ مقولةً مشهورةً في عام 1865 أن "علم الحياة هو قاعة رائعة ومضاءة بشكل مبهر لا يمكن الوصول إليها إلا بالمرور عبر مطبخ طويل مروع".[43] بحجة أن "التجارب على الحيوانات ... حاسمة تمامًا في علم السموم وإصحاح الإنسان ... فإن تأثيرات هذه المواد هي نفسها على الإنسان كما على الحيوانات، باستثناء الاختلافات في الدرجة"، [39] أسس برنارد لكون التجارب على الحيوانات جزء من الطريقة العلمية القياسية.[44]

في عام 1896، قال الفيزيولوجي والطبيب والتر ب. كانون : "إن معارضي تشريح الأحياء الصنفُ الثاني من اصنفين اللذين وصفهما ثيودور روزفلت عندما قال:" الفطرة السليمة بدون ضمير قد تؤدي إلى الجريمة، لكن الضمير بدون المنطق السليم قد يؤدي إلى الحماقة، والتي هي خادمة الجريمة." [45] لفتت هذه الانقساماتُ بين المؤيدين والمناهضين التجريب على الحيوانات انتباه الجمهورَ لأول مرة خلال قضية Brown Dog في أوائل القرن العشرين، عندما اشتبك مئات من طلاب الطب مع مناهضي تشريح الحيوانات والشرطة أثناء نصب تذكاري لكلب مُشَرَّح.[46]

 
أحد كلاب بافلوف مع حاوية وقنية لجمع اللعاب تم زرعها جراحيًا في خطمه، متحف بافلوف، 2005

صدر أول قانون لحماية الحيوان في البرلمان البريطاني عامَ 1822، تلاه قانون القسوة على الحيوانات (1876)، وهو أول قانون يهدف تحديدًا إلى تنظيم التجارب على الحيوانات. روج للتشريع تشارلز داروين، الذي كتب إلى راي لانكستر في مارس 1871: "أنت تسأل عن رأيي في تشريح الكائنات الحية. أوافق تمامًا على أنه يمكن تبرير إجراء أبحاث حقيقية في علم وظائف الأعضاء ؛ ولكن ليس لمجرد الفضول البغيض واللعين. إنه موضوع يصيبني بالرعب، لذا لن أقول كلمة أخرى عنه، وإلا فلن أنام ليلاً. " [47][48] استجابةً للضغط من قبل مناهضي تشريح الحيوانات الحية، تم إنشاء العديد من المنظمات في بريطانيا للدفاع عن أبحاث الحيوانات: تم تشكيل الجمعية الفيزيولوجية (The Physiological Society) في عام 1876 لمنح علماء الفسيولوجيا "المنفعة والحماية المتبادلة"، [49] تم تأسيس جمعية النهوض بالطب بواسطة البحث (Association for the Advancement of Medicine by Research) عامَ 1882، وركزت على صنع السياسات، وتشكلت عامَ 1908 جمعيةُ الدفاع عن البحث (Research Defence Society)، والمعروفة اليوم باسم فهم البحوث الحيوانية (Understanding Animal Research) بهدف: "للتعريف بالحقائق المتعلقة بالتجارب على الحيوانات في هذا البلد ؛ والأهمية الهائلة لرفاهية البشرية من هذه التجارب والإنقاذ الكبير لحياة الإنسان وصحته المنسوبة إليها مباشرة ".[50]

ظهرت معارضة استخدام الحيوانات في الأبحاث الطبية لأول مرة في الولايات المتحدة خلال ستينيات القرن التاسع عشر، عندما أسس هنري بيرغ الجمعية الأمريكية لمنع القسوة على الحيوانات (American Society for the Prevention of Cruelty to Animals:ASPCA)، وتأسست عام 1883 أولُ منظمة أمريكية خاصة بمكافحة تشريح الحيوانات الحية وهي الجمعية الأمريكية لمكافحة التشريح (American AntiVivisection Society: AAVS). اعتقد أنصار مكافحة التشريح في تلك الحقبة عمومًا أن انتشار الرحمة كان السبب الرئيسي للحضارة، وأن تشريح الأحياء كان قاسياً. ومع ذلك، فقد هُزمت جهود مناهضي التشريح في الولايات المتحدة في كل هيئة تشريعية، وطغت عليها المنظمات المتفوقة وتأثير المجتمع الطبي. بشكل عام، حققت هذه الحركة نجاحًا تشريعيًا ضئيلًا حتى إقرار قانون رعاية حيوانات المختبرات، في عام 1966.[51]

رعاية واستخدام الحيوانات

اللوائح والقوانين

تختلف اللوائح التي تنطبق على الحيوانات في المختبرات باختلاف الأنواع. في الولايات المتحدة، بموجب أحكام قانون رعاية الحيوان (Animal Welfare Act) ودليل رعاية واستخدام حيوانات المختبر ( الدليل ) (Guide for the Care and Use of Laboratory Animals (the Guide)، الذي نشرته الأكاديمية الوطنية للعلوم، يمكن إجراء أي إجراء على حيوان إذا كان من الممكن الجدال فيه بنجاح أنه مبرر علميا. بشكل عام، يُطلب من الباحثين التشاور مع الطبيب البيطري بالمؤسسة ولجنة رعاية الحيوان المؤسسية واستخدامها (Institutional Animal Care and Use Committee)(IACUC)، والتي تلتزم كل منشأة بحثية بالحفاظ عليها.[52] يجب أن تضمن IACUC أن البدائل، بما في ذلك البدائل غير الحيوانية، قد تم النظر فيها، وأن التجارب ليست مكررة بشكل غير ضروري، وأن ينم تسكين الآلام ما لم يتعارض مع الدراسة. تشرف IACUCs على جميع الفقاريات المُختَبَرة في المؤسسات التي تتلقى الأموال الفيدرالية في الولايات المتحدة الأمريكية. على الرغم من أن أحكام قانون رعاية الحيوان لا تشمل القوارض والطيور التي يتم تربيتها لغرض معين، إلا أن هذه الأنواع تخضع لنفس الأحكام بموجب سياسات خدمات الصحة العامة التي تحكم ال IACUCs.[53][54] تحكم سياساتُ خدمات الصحة العامة (Public Health Service) منظمةَ إدارة الغذاء والدواء (Food and Drug Administration)(FDA) ومراكزَ السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) (Centers for Disease Control and Prevention). يجري مركز السيطرة على الأمراض أبحاثًا عن الأمراض المعدية على الرئيسيات والأرانب والفئران والحيوانات الأخرى من غير البشر، بينما تغطي متطلبات إدارة الغذاء والدواء الأمريكية استخدام الحيوانات في الأبحاث الصيدلانية.[55] يتم تطبيق لوائح قانون رعاية الحيوان (Animal Welfare Act ) (AWA) من قبل وزارة الزراعة الأمريكية، في حين يتم تنفيذ لوائح خدمة الصحة العامة من قبل OLAW وفي كثير من الحالات بواسطة AAALAC.

وفقًا لتقرير مكتب المفتش العام (OIG) التابع لوزارة الزراعة الأمريكية لعام 2014 - والذي نظر في الإشراف على استخدام الحيوانات خلال فترة ثلاث سنوات - "بعض اللجان المؤسسية لرعاية الحيوان واستخدامه ... لم توافق أو تراقب أو توثق بشكل ملائم الإجراءاتِ التجريبيةَ على الحيوانات ". وجد مكتب المفتش العام أنه "نتيجة لذلك، لا تتلقى الحيوانات دائمًا الرعاية والعلاج الإنساني الأساسي، وفي بعض الحالات، لا يتم التقليل من الألم والكَرْب أثناء وبعد الإجراءات التجريبية". وفقًا للتقرير، في غضون فترة ثلاث سنوات، تم الاستشهاد بما يقرب من نصف المختبرات الأمريكية الحاوية على الأنواع الحيوانية الخاضعة للرقابة، وذلك لقيامها بانتهاكاتٍ لقانون AWA متعلقةٍ بإشراف غير ملائم من قبل IACUC.[56] توصل مكتب المفتش العام لوزارة الزراعة الأمريكية إلى نتائج مماثلة في تقرير عام 2005.[57] مع عدد كبير فقط من المفتشين البالغ عددهم 120، تشرف وزارة الزراعة الأمريكية (وزارة الزراعة الأمريكية) على أكثر من 12000 منشأة تشارك في إجراء الأبحاث على الحيوانات أو عرضها أو تربيتها أو التعامل معها.[55] انتقد آخرون تركيبة ال IACUCs، مؤكدين أن اللجان تتكون في الغالب من باحثين وممثلين جامعيين قد يكونون متحيزين ضد مخاوف رعاية الحيوان.[58]

كتب لاري كاربوني، وهو طبيب بيطري لحيوان المختبر، أنه من واقع خبرته، فإن IACUCs تأخذ عملها على محمل الجد بغض النظر عن الأنواع المعنية، على الرغم من أن استخدام الرئيسيات غير البشرية يثير دائمًا ما يسميه "الرايات الحمراء للمخاوف الخاصة" [59] أكدت دراسة نشرت في مجلة Science في يوليو 2001 انخفاض موثوقية مراجعات IACUC للتجارب على الحيوانات. بتمويل من مؤسسة العلوم الوطنية، وجدت الدراسة التي استمرت ثلاث سنوات أن لجان استخدام الحيوانات التي لا تعرف تفاصيل الجامعة والموظفين لا تتخذ قرارات الموافقة نفسها التي تتخذها لجان استخدام الحيوانات التي تعرف الجامعة وشؤون الموظفين. على وجه التحديد، غالبًا ما تطلب اللجان المُعَمّاة مزيدًا من المعلومات بدلاً من الموافقة على الدراسات.[60]

يحتج العلماء في الهند على المبدأ التوجيهي الأخير الذي أصدرته لجنة المنح الجامعية (University Grants Commission) لحظر استخدام الحيوانات الحية في الجامعات والمختبرات.[61]

أرقامعدل

يصعب الحصول على أرقام عالمية دقيقة للتجارب على الحيوانات ؛ حيث تشير التقديرات إلى أنه يتم التجريب على 100 مليون حيوان من الفقاريات في جميع أنحاء العالم كل عام، [62] 10-11 مليون منهم في الاتحاد الأوروبي.[63] أفاد مجلس نافيلد لأخلاقيات البيولوجيا (Nuffield Council on Bioethics) أن التقديرات السنوية العالمية تتراوح من 50 إلى 100 مليون حيوان، لا تتضمن أي من الأشكال اللافقاريات مثل الجمبري وذباب الفاكهة.[64]

نشرت ال USDA / APHIS  إحصائيات أبحاث الحيوانات لعام 2016. بشكل عام، عدد الحيوانات (التي يغطيها قانون رعاية الحيوان) المستخدمة في الأبحاث في الولايات المتحدة ارتفع 6.9٪ من 767,622 (2015) إلى 820,812 (2016).[65] وهذا يشمل كلاً من المؤسسات العامة والخاصة. من خلال المقارنة مع بيانات الاتحاد الأوروبي، حيث يتم حساب جميع أنواع الفقاريات، قدّر موقع Speaking of Research أنه تم استخدام حوالي 12 مليون من الفقاريات في الأبحاث في الولايات المتحدة في عام 2016.[66] جادل مقال نُشر في مجلة Journal of Medical Ethics عام 2015، بأن استخدام الحيوانات في الولايات المتحدة قد زاد بشكل كبير في السنوات الأخيرة. وجد الباحثون أن هذه الزيادة ناتجة إلى حد كبير عن زيادة الاعتماد على الفئران المعدلة وراثيًا في الدراسات على الحيوانات.[67]

في عام 1995، قدر باحثون في مركز جامعة تافتس للحيوانات والسياسة العامة (Tufts University Center for Animals and Public Policy) أنه تم استخدام 14-21 مليون حيوان في المختبرات الأمريكية في عام 1992، وهو انخفاض عن أعلى مستوى بلغ 50 مليونًا مستخدمًا في عام 1970.[68] أفاد مكتب الكونجرس الأمريكي للتقييم التكنولوجي (Congress Office of Technology Assessment) عام 1986أن تقديرات الحيوانات المستخدمة في الولايات المتحدة تتراوح من 10 ملايين إلى أكثر من 100 مليون كل عام، وأن أفضل تقدير خاص بهم كان على الأقل 17 مليونًا إلى 22 مليونًا.[69] في عام 2016، أدرجت وزارة الزراعة 60,979 كلبًا، و18,898 قططًا، و71,188 رئيسيات غير بشرية، و183,237 خنزير غينيا، و102,633 هامستر، و139,391 أرنبًا، و83,059 حيوان مزرعة، و161,467 من الثدييات الأخرى، أي ما مجموعه 820,812، وهو رقم يشمل جميع الثدييات. باستثناء الفئران والجرذان المرباة لغرض معين. انخفض استخدام الكلاب والقطط في الأبحاث في الولايات المتحدة من عام 1973 إلى عام 2016 من 195,157 إلى 60,979 ومن 66,165 إلى 18,898 على الترتيب.[66]

في بريطانيا، تُظهر أرقام وزارة الداخلية أنه تم تنفيذ 3.79 مليون إجراء في عام 2017.[70] استخدم 2960 إجراءً رئيسياتٍ غيرَ بشرية، بانخفاض أكثر من 50٪ منذ عام 1988. يشير "الإجراء" هنا إلى تجربة قد تستغرق دقائق أو عدة أشهر أو سنوات. يتم استخدام معظم الحيوانات في إجراء واحد فقط: يتم قتل الحيوانات بشكل متكرر بعد التجربة ؛ لكن الموت هو نقطة النهاية لبعض الإجراءات.[64] تم تصنيف الإجراءات التي أجريت على الحيوانات في بريطانيا في عام 2017 على النحو التالي:

  • تم تقييم 43 ٪ (1.61 مليون) على أنها دون العتبة
  • تم تقييم 4 ٪ (0.14 مليون) على أنها غير عكوسة
  • تم تقييم 36 ٪ (1.35 مليون) على أنها خفيفة
  • تم تقييم 15 ٪ (0.55 مليون) على أنها معتدلة
  • تم تقييم 4٪ (0.14 مليون) على أنها شديدة [71]

قد يكون الإجراء "الشديد"، على سبيل المثال، أي اختبار يكون الموت هو نقطة النهاية فيه أو يُتوقع فيه حدوث وفيات، في حين أن الإجراء "الخفيف" سيكون شيئًا مثل فحص الدم أو فحص التصوير بالرنين المغناطيسي.[70]

ال (R)ات الثلاث (The Three Rs)عدل

ال (R)ات الثلاث مبادئُ توجيهية لمزيد من الاستخدام الأخلاقي للحيوانات في الاختبار. تم وصف هذه المبادئ لأول مرة من قبل WMS Russell وRL Burch في عام 1959.[72] تنص ال (R)ات الثلاث على:

  1. الاستبدال (Replacement) الذي يشير إلى تفضيل استخدام الطرق غير الحيوانية على الطرق الحيوانية كلما كان ذلك ممكنًا لتحقيق نفس الأهداف العلمية. تشمل هذه الأساليب النمذجة الحاسوبية.
  2. الاختزال ( Reduction) الذي يشير إلى الأساليب التي تمكن الباحثين من الحصول على مستويات قابلة للمقارنة من المعلومات باستخدام أقل عدد ممكن من الحيوانات، أو الحصول على مزيد من المعلومات من نفس العدد من الحيوانات.
  3. التحسين (Refinement) الذي يشير إلى الأساليب التي تخفف أو تقلل من الألم أو المعاناة أو الكَرْب المحتمل، وتعزز رفاهية الحيوانات المستخدمة. تتضمن هذه الطرق تقنيات غير باضعة (.non-invasive techniques) [73]

تتمتع 3Rs بنطاق أوسع من مجرد تشجيع البدائل للاختبارات على الحيوانات، ولكنها تهدف إلى تحسين رفاهية الحيوان والجودة العلمية حيث لا يمكن تجنب استخدام الحيوانات. يتم الآن تنفيذ 3Rs هذه في العديد من مؤسسات الاختبار في جميع أنحاء العالم وتم اعتمادها من خلال تشريعات ولوائح مختلفة.[74]

على الرغم من القبول واسع النطاق لـ 3Rs، فقد أبلغت العديد من البلدان - بما في ذلك كندا وأستراليا وكوريا الجنوبية وألمانيا - عن زيادة الاستخدام التجريبي للحيوانات في السنوات الأخيرة مع زيادة استخدام الفئران، وفي بعض الحالات، الأسماك في حين يتم الإبلاغ عن انخفاض في استخدام القطط والكلاب والقرود والأرانب وخنازير غينيا والهامستر. إلى جانب دول أخرى، صَعَّدَت الصين أيضًا من استخدامها للحيوانات المعدلة وراثيًا، مما أدى إلى زيادة في الاستخدام العام للحيوانات.[75][76][77][78][79][80]

اللافقارياتعدل

 
ذباب الفاكهة من اللافقاريات التي تستخدم عادة في التجارب على الحيوانات

على الرغم من استخدام العديد من اللافقاريات أكثر من الفقاريات في التجارب على الحيوانات، إلا أن هذه الدراسات غير خاضعة للقانون إلى حد كبير. أكثر أنواع اللافقاريات استخدامًا ذبابة الفاكهة الشائعة (Drosophila melanogaster)، وهي، والربداء الرشيقة (Caenorhabditis elegans)، وهي من الديدان الأسطوانية أو النيماتودا (nematode). في حالة C. elegans، يكون جسم الدودة شفافًا تمامًا ويتم التعرف على النسب الدقيقة لجميع خلايا الكائن الحي، [81] بينما يمكن للدراسات التي أجريت على الذبابة D. melanogaster استخدام مجموعة مذهلة من الأدوات الجينية.[82] تقدم هذه اللافقاريات بعض المزايا على الفقاريات في التجارب على الحيوانات، بما في ذلك دورة حياتها القصيرة والسهولة التي يمكن بها إيواء أعداد كبيرة ودراستها. ومع ذلك، فإن عدم وجود جهاز مناعي تكيفي وبساطة أعضائها تمنع استخدام الديدان في العديد من جوانب البحث الطبي مثل تطوير اللقاحات.[83] وبالمثل، يختلف جهاز المناعة لذبابة الفاكهة اختلافًا كبيرًا عن الجهاز المناعي للإنسان، [84] ويمكن أن تختلف الأمراض التي تصيب الحشرات عن أمراض الفقاريات.[85] ومع ذلك، يمكن أن يكون ذباب الفاكهة وديدان الشمع مفيدًا في الدراسات لتحديد عوامل الفَوْعة الجديدة أو المركبات النشطة دوائيًا.[86][87][88]

تعتبر العديدُ من أنظمة اللافقارياتِ بدائلَ مقبولة للفقاريات في المسوحات المجراة في المراحل المبكرة للاكتشافات.[89] بسبب أوجه التشابه بين الجهاز المناعي الفطري للحشرات والثدييات، يمكن للحشرات أن تحل محل الثدييات في بعض أنواع الدراسات. كانت ذبابة الفاكهة السوداء (Drosophila melanogaster ) ودودة الشمع التي هي يرقة عثة الشمع (Galleria mellonella) ذات أهمية خاصة لتحليل سمات الفوعة لمسببات الأمراض الثديية.[86][87] أثبتت ديدان الشمع والحشرات الأخرى أيضًا أنها مفيدة في تحديد المركبات الصيدلانية ذات التوافر البيولوجي المناسب.[88] يتضمن قرار تبني مثل هذه النماذج عمومًا قبول درجة أقل من التشابه البيولوجي مع الثدييات لتحقيق مكاسب كبيرة في الإنتاجية التجريبية.

الفقارياتعدل

 
إينوس شمبانزي الفضاء (Enos the space chimp) قبل إدخاله في كبسولة Mercury-Atlas 5 في عام 1961
 
حُرم هذا الجرذ من نومِ حركات العين السريعة (REM) المريحِ، باستخدام تقنية المزهرية. يغمر الماءُ حوالي 1 سم من منصة قاع مزهرية صغيرة حيث يقف الجرذ. في بداية نوم حركة العين السريعة، إما أن يسقط الجرذ في الماء ليتسلق عائدًا إلى الوعاء لتجنب الغرق، أو أن أنفه سيُغرق في الماء لصدمه مرة أخرى إلى حالة الاستيقاظ.

في الولايات المتحدة، يقدر عدد الجرذان والفئران المستخدمة من 11 مليون [66] إلى ما بين 20 و100 مليون في السنة.[86] القوارض الأخرى شائعة الاستخدام هي خنازير غينيا والهامستر والجربوع. الفئران هي أكثر أنواع الفقاريات استخدامًا نظرًا لحجمها الصغير وتكلفتها المنخفضة وسهولة التعامل معها ومعدل تكاثرها السريع.[87][88] تعتبر الفئران على نطاق واسع أفضل نموذج للأمراض البشرية الموروثة وتتشارك 95٪ من جيناتها مع البشر. مع ظهور تكنولوجيا الهندسة الوراثية، يمكن إنشاء الفئران المعدلة وراثيًا حسب الطلب ويمكن أن توفر نماذج لمجموعة من الأمراض البشرية.[87] تُستخدم الجرذان أيضًا على نطاق واسع في علم وظائف الأعضاء وعلم السموم وأبحاث السرطان، لكن التلاعب الجيني يكون أصعب بكثير في الجرذان منه في الفئران، مما يحد من استخدام هذه القوارض في العلوم الأساسية.[90] تم استخدام أكثر من 500,000 سمكة و9,000 برمائي في المملكة المتحدة في عام 2016.[91] الأنواع الرئيسية المستخدمة هي أسماك الزرد (Danio rerio) وهي شفافة خلال مرحلتها الجنينية، والضفدع الأفريقي ذو مخالب أو القيطم الإفريقي (Xenopus laevis ). تم استخدام أكثر من 20,000 أرنب في التجارب على الحيوانات في المملكة المتحدة في عام 2004.[92] تُستخدم الأرانب البيضاء في اختبارات تهيج العين ( اختبار Draize ) لأن الأرانب لديها تدفق دموع أقل من الحيوانات الأخرى، كما أن نقص صبغة العين في ألبينو يجعل من السهل تصور التأثيرات. انخفضت أعداد الأرانب المستخدمة لهذا الغرض بشكل كبير خلال العقدين الماضيين. في عام 1996، تم إجراء 3693 عملية جراحية على الأرانب لتهيج العين في المملكة المتحدة، [93] وفي عام 2017 كان هذا الرقم 63 فقط.[91] تُستخدم الأرانب أيضًا بشكل متكرر لإنتاج الأجسام المضادة متعددة النسيلة.

القططعدل

يتم استخدام القطط بشكل شائع في الأبحاث العصبية. في عام 2016، تم استخدام 18,898 قط في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، [66] تم استخدام ثلثها تقريبًا في التجارب التي

قد تسبب "الألم و/ أو الضيق" [94] على الرغم من أن 0.1 ٪ فقط من تجارب القطط كان يمكن أن تسبب الألم الذي لم يزل عن طريق التخدير / المسكنات. في المملكة المتحدة، تم تنفيذ 198 إجراء فقط على القطط في عام 2017، في حين كان الرقم حوالي 200 في معظم العقد الماضي.[91]

الكلابعدل

تُستخدم الكلاب على نطاق واسع في البحث الطبي والاختبار والتعليم - خاصة البيجل (beagle)، لأنها لطيفة وسهلة المراس، وتسمح بإجراء مقارنات مع البيانات التاريخية من البيجل (تقنية اخنزال Reduction ). يتم استخدامها كنماذج للأمراض البشرية والبيطرية في أمراض القلب والغدد الصماء ودراسات العظام والمفاصل، وهي أبحاث تميل إلى أن تكون شديدة البَضْع، وفقًا لجمعية الرفق بالحيوان في الولايات المتحدة (Humane Society of the United States).[95] الاستخدام الأكثر شيوعًا للكلاب هو في تقييم سلامة الأدوية الجديدة [96] للاستخدام البشري أو البيطري كنوع ثانٍ بعد الاختبار في القوارض، وفقًا للوائح المنصوص عليها في المؤتمر الدولي لتنسيق المتطلبات الفنية لتسجيل المستحضرات الصيدلانية للاستخدام البشري (International Conference on Harmonisation of Technical Requirements for Registration of Pharmaceuticals for Human Use). من أهم التطورات في العلوم الطبية استخدام الكلاب في تطوير الإجابات على الاسئلة المتعلقة بإنتاج الأنسولين في الجسم لمرضى السكر ودور البنكرياس في هذه العملية. ووجدوا أن البنكرياس كان مسؤولاً عن إنتاج الأنسولين في الجسم وأن إزالة البنكرياس أدى إلى تطور مرض السكري في الكلب. بعد إعادة حقن مستخلص البنكرياس (الأنسولين)، انخفضت مستويات الجلوكوز في الدم بشكل ملحوظ.[97] أدت التطورات التي تم إجراؤها في هذا البحث والتي اشتملت على استخدام الكلاب إلى تحسن واضح في نوعية الحياة لكل من البشر والحيوانات.

يُظهر تقرير رعاية الحيوان الصادر عن وزارة الزراعة الأمريكية أنه تم استخدام 60,979 كلبًا في المنشآت المسجلة بوزارة الزراعة الأمريكية في عام 2016.[66] في المملكة المتحدة، وفقًا لوزارة الداخلية البريطانية، كان هناك 3,847 إجراءً على الكلاب في عام 2017.[91] من بين المستخدمين الكبار الآخرين للكلاب في الاتحاد الأوروبي، أجرت ألمانيا 3976 إجراءً على الكلاب في عام 2016 [98] وأجرت فرنسا 4204 إجراءً في عام 2016.[99] في كلتا الحالتين، يمثل هذا أقل من 0.2٪ من إجمالي عدد الإجراءات التي أجريت على الحيوانات في البلدان المعنية.

الرئيسيات غير البشريةعدل

تستخدم الرئيسيات غير البشرية (Non-human primates) (NHPs) في اختبارات السموم، ودراسات الإيدز والتهاب الكبد، ودراسات علم الأعصاب، والسلوك والإدراك، والتكاثر، وعلم الوراثة، وزرع الأعضاء. يتم صيدها في البرية أو تربيتها لغرض معين. في الولايات المتحدة والصين، تتم تربية معظم الرئيسيات محليًا لغرض معين، بينما يتم استيراد الغالبية في أوروبا لغرض تربيتها.[100] أفادت المفوضية الأوروبية أنه في عام 2011، تم اختبار 6,012 قرداً في المختبرات الأوروبية.[101] وفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية، كان هناك 71,188 قرداً في المختبرات الأمريكية في عام 2016.[66] تم استيراد 23,465 قردًا إلى الولايات المتحدة في عام 2014 بما في ذلك 929 قردًا تم صيدهم في البرية.[102] تمثل قرود المكاك معظم الرئيسيات غير البشرية المستخدمة في التجارب .[103] ولكن يتم أيضًا استخدام قرد القشة (marmosets) والسعدان العنكبوتي (spider monkeys)والسعدان السنجابي (squirrel monkeys)، كما يتم استخدام قرود البابون (baboons) والشمبانزي (chimpanzees) في الولايات المتحدة. اعتباراً من 2015، هناك ما يقرب من 730 شمبانزي في مختبرات الولايات المتحدة.[104]

في دراسة استقصائية أجريت عام 2003، وجد أن 89٪ من الرئيسيات التي تعيش في مسكن منفرد أظهرت سلوكيات نمطية غير طبيعية (abnormal stereotypyical) مؤذية للذات بما في ذلك السرعة، والتأرجح، وشد الشعر، والعض، بالإضافة لأمور أخرى.[105]

تم إنتاج أول رئيسيات معدلة وراثياً عام 2001، مع تطوير طريقة يمكن أن تُدخل جينات جديدة في المكاك الريسوسي (rhesus macaque).[106] يتم الآن تطبيق هذه التقنية المعدلة وراثيًا في البحث عن علاج للاضطراب الوراثي لمرض هنتنغتون (genetic disorder Huntington's disease).[107] كانت الدراسات الملحوظة على الرئيسيات غير البشرية جزءًا من تطوير لقاح شلل الأطفال، وتطوير التحفيز العميق للدماغ (Deep Brain Stimulation)، ويحدث الاستخدام غير السمي الأهم حاليًا من خلال نموذج الإيدز القردي، SIV .[9][103][108] في عام 2008، أثار اقتراح بحظر جميع تجارب الرئيسيات في الاتحاد الأوروبي جدلاً حادًا.[109]

المصادرعدل

يتم توفير الحيوانات التي تستخدمها المعامل إلى حد كبير من قبل تجار متخصصين. تختلف المصادر بالنسبة للحيوانات الفقارية واللافقارية. تُكاثِرُ معظمُ المختبرات وتربي الذباب والديدان بنفسها، باستخدام سلالات ومُطَفَّرات يتم توفيرها من عدد قليل من مراكز المخزون الرئيسية.[110] بالنسبة للفقاريات، تشمل المصادر المربين والتجار مثل مختبرات كوفانس (Covance) وتشارلز ريفر (Charles River Laboratories) الذين يؤمّنون الحيوانات المُرباة لغرض معين والحيوانات البرية ؛ والشركات التي تتاجر بالحيوانات البرية مثل نافوفاني (Nafovanny) ؛ والتجار الذين يؤمّنون الحيوانات من الحظائر والمزادات وإعلانات الصحف. كما تقوم ملاجئ الحيوانات بتزويد المختبرات مباشرة.[111] كما توجد مراكز كبيرة لتوزيع سلالات من الحيوانات المعدلة وراثيا. على سبيل المثال، يهدف الاتحاد الدولي للفئران محذوفةِ الجينات (International Knockout Mouse Consortium) إلى توفير فئران معطلة الجينات لكل جين في جينوم الفأر.[112]

 
قفص فأر مختبَر. يتم تربية الفئران تجاريًا أو تربيتها في المختبر.

في الولايات المتحدة، يُمنَح مربو الفئة أ رخصةً من قبل وزارة الزراعة الأمريكية (USDA) لبيع الحيوانات لأغراض البحث، بينما يُرخص لتجار الفئة B بشراء الحيوانات من "مصادر عشوائية" مثل المزادات والاستقطاب من الحظائر وإعلانات الصحف. تم اتهام بعض تجار الفئة ب باختطاف حيوانات أليفة ومحاصرة الحيوانات الشاردة بشكل غير قانوني، وهي ممارسة تُعرف باسم التجميع (bunching).[8][113][114][115][116][117] ساهم القلق العام حول بيع الحيوانات الأليفة لمنشآت الأبحاث بإصدار قانون رعاية حيوانات المختبرات لعام 1966 ( Laboratory Animal Welfare Act) - ذكرت لجنة مجلس الشيوخ للتجارة في عام 1966 أنه تم استرداد الحيوانات الأليفة المسروقة من مرافق إدارة المحاربين القدامى، معهد مايو، جامعة بنسلفانيا وجامعة ستانفورد وكليات الطب بجامعة هارفارد وييل.[118] استعادت وزارة الزراعة الأمريكية ما لا يقل عن اثني عشر حيوانًا أليفًا مسروقًا خلال غارة على تاجر من الفئة ب في أركنساس في عام 2003.[119]

أربع ولايات في الولايات المتحدة - مينيسوتا ويوتا وأوكلاهوما وأيوا - تطلب من ملاجئها توفير الحيوانات لمرافق البحث. أربعة عشر ولاية تحظر هذه الممارسة صراحة، بينما البقية إما تسمح بها أو ليس لديها تشريعات ذات صلة.[120]

في الاتحاد الأوروبي، تخضع المصادر الحيوانية لإشراف المجلس 86/609 / EEC، والذي يتطلب تربية حيوانات المختبر بشكل خاص، ما لم يكن الحيوان مستوردًا بشكل قانوني وليس حيوانًا بريًا أو ضالًا. يمكن أيضًا استثناء الشرط الأخير بترتيب خاص.[121] في عام 2010، تمت مراجعة التوجيه وفقًا لتوجيه الاتحاد الأوروبي 2010/63 / EU .[122] في المملكة المتحدة، يتم تربية معظم الحيوانات المستخدمة في التجارب لهذا الغرض بموجب قانون حماية الحيوان لعام 1988، ولكن يمكن استخدام الرئيسيات التي يتم اصطيادها في البرية إذا أمكن إثبات تبرير استثنائي ومحدد.[123][124] كما تسمح الولايات المتحدة باستخدام الرئيسيات التي يتم صيدها في البرية ؛ بين عامي 1995 و1999، تم استيراد 1580 قردًا بريًا إلى الولايات المتحدة. تم التعامل مع أكثر من نصف الرئيسيات التي تم استيرادها بين عامي 1995 و2000 من قبل معامل تشارلز ريفر، أو شركة كوفانس، وهي أكبر مستورد منفرد للقرود في الولايات المتحدة.[125]

الألم والمعاناةعدل

 
قبل التشريح للأغراض التعليمية، تم إعطاء الكلوروفورم لهذا الضفدع الرملي الشائع لتحريض التخدير والموت.

إن مدى تسبب التجارب على الحيوانات بالألم والمعاناة، وقدرة الحيوانات على مُقاساتها وفهمها، موضوعُ الكثير من الجدل.[126][127]

وفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية، في عام 2016، تم استخدام 501,560 حيوانًا (61 ٪) (لا تشمل الجرذان أو الفئران أو الطيور أو اللافقاريات) في إجراءات لم تتضمن أكثر من الألم أو الكَرْب المؤقت. تم استخدام 247,882 (31 ٪) حيوانًا في الإجراءات التي تم فيها تخفيف الألم أو الكَرْب بالتخدير، بينما تم استخدام 71,370 (9 ٪) في الدراسات التي من شأنها أن تسبب الألم أو الكَرْب الذي لا يمكن تخفيفه.[66]

منذ عام 2014، في المملكة المتحدة، تم تقييم كل إجراء بحثي من حيث الشدة رَجعياً. الفئات الخمس هي "دون العتبة" و"الخفيفة" و"المعتدلة" و"الشديدة" و"غير العكوسة"، والأخيرة هي الإجراءات التي يتم فيها تخدير الحيوان ومن ثم قتله دون استعادة وعيه. في عام 2017، تم تقييم 43٪ (1.61 مليون) على أنها دون العتبة، وتم تقييم 4٪ (0.14 مليون) على أنها غير عكوسة، وتم تقييم 36٪ (1.35 مليون) على أنها خفيفة، وتم تقييم 15٪ (0.55 مليون) على أنها معتدلة و4٪ (0.14 مليون) تم تقييمها على أنها شديدة.[71]

تعود فكرة أن الحيوانات قد لا تشعر بالألم كما يشعر بها البشر إلى الفيلسوف الفرنسي في القرن السابع عشر، رينيه ديكارت، الذي قال بأن الحيوانات لا تقاسي الألم والمعاناة لأنها تفتقر إلى الوعي .[64][128]كتب برنارد رولين من جامعة ولاية كولورادو، المؤلف الرئيسي لقانونين فيدراليين أمريكيين ينظمان تخفيف آلام الحيوانات ،[129] أن الباحثين ظلوا غير متأكدين حتى الثمانينيات مما إذا كانت الحيوانات تعاني من الألم، وأن الأطباء البيطريين الذين تم تدريبهم في الولايات المتحدة قبل عام 1989 كانوا ببساطة يُدَرّسون تجاهلَ آلام الحيوانات.[130] في تفاعله مع العلماء والأطباء البيطريين الآخرين، طُلب منه بانتظام "إثبات" أن الحيوانات واعية، وتقديم أسس "مقبولة علميًا" للادعاء بأنها تشعر بالألم.[130] كتب كاربوني أن الرأي القائل بأن الحيوانات تشعر بالألم بشكل مختلف أصبح الآن وجهة نظر الأقلية. تعد المراجعات الأكاديمية للموضوع أكثر غموضًا، مع ملاحظة أنه على الرغم من أن الحجة القائلة بأن الحيوانات لديها على الأقل أفكار ومشاعر واعية بسيطة لها دعم قوي ،[131] يواصل بعض النقاد التساؤل عن مدى موثوقية تحديد الحالات العقلية للحيوان.[64][132] ومع ذلك، يشير بعض خبراء الكلاب إلى أنه في حين أن الذكاء يختلف من حيوان إلى آخر، فإن الكلاب لديها ذكاء يبلغ من العمر عامين إلى عامين ونصف. هذا يدعم فكرة أن الكلاب، على الأقل، لديها شكل من أشكال الوعي.[133] إن قدرة اللافقاريات على الشعور بالألم والمعاناة أقل وضوحًا، ومع ذلك، فإن التشريعات في العديد من البلدان (على سبيل المثال المملكة المتحدة ونيوزيلندا[134] والنرويج [135]) تحمي بعض أنواع اللافقاريات إذا كانت تُستخدم في التجارب على الحيوانات.

في الولايات المتحدة، يعتبر النص المحدد لتنظيم رعاية الحيوان في التجارب على الحيوانات هو دليل رعاية واستخدام حيوانات المختبر .[136] يحدد هذا الدليلُ المعاييرَ التي تحكم التجارب على الحيوانات في الولايات المتحدة. وينص على أن "القدرة على مقاساة الألم والاستجابة له منتشرة على نطاق واسع في المملكة الحيوانية... الألم عامل ضغط، وإذا لم يتم تخفيفه، يمكن أن يؤدي إلى مستويات غير مقبولة من التوتر والكَرْب لدى الحيوانات ". ينص الدليل على أن القدرة على التعرف على أعراض الألم في الأنواع المختلفة أمر هام في تطبيق تخفيف الآلام بكفاءة وأنه من الضروري للأشخاص الذين يعتنون بالحيوانات ويستخدمونها أن يكونوا على دراية كاملة بهذه الأعراض. فيما يتعلق بموضوع المسكنات المستخدمة لتخفيف الألم، ينص الدليل على أن "اختيار أنسب مسكن أو مخدر يجب أن يعكس الحكم المهني على أفضل ما يلبي المتطلبات السريرية والإنسانية دون المساس بالجوانب العلمية لبروتوكول البحث". وفقًا لذلك، فإن جميع قضايا آلام الحيوانات وضيقها، وعلاجها المحتمل بالتسكين والتخدير، هي مسائل تنظيمية مطلوبة في الحصول على موافقة بروتوكول الدراسة المجراة على الحيوان.[137]

في عام 2019، اقترحت كاترين ديفولدر وماتياس إيجل حيوانات أبحاث مُعَدّلة جينياً لإزالة القدرة على الشعور بالألم. ستكون هذه خطوة وسيطة نحو وقف جميع التجارب على الحيوانات في نهاية المطاف واعتماد البدائل .[138] بالإضافة إلى ذلك، لن يمنع هذا حيوانات البحث من التعرض لضرر نفسي.

القتل الرحيم (Euthanasia)عدل

تتطلب اللوائح أن يستخدم العلماء أقل عدد ممكن من الحيوانات، خاصةً للتجارب النهائية.[139] ومع ذلك، في حين أن صانعي السياسات يعتبرون المعاناة هي القضية المركزية ويرون القتل الرحيم للحيوانات وسيلةً لتقليل المعاناة، يجادل آخرون، مثل RSPCA، بأن حياة حيوانات المختبر لها قيمة جوهرية [140] تركز اللوائح على ما إذا كانت أساليب معينة تسبب الألم والمعاناة، وليس ما إذا كان موتهم غير مرغوب فيه في حد ذاته.[141] يجرى اقتل الرحيم للحيوانات في نهاية الدراسات لجمع العينات أو فحص ما بعد الذبح ؛ ولكن قد يتم أثناء الدراسات إذا كان ألمهم أو معاناتهم يندرجون ضمن تصنيفات معينة تعتبر غير مقبولة، مثل الاكتئاب أو العدوى التي لا تستجيب للعلاج أو فشل الحيوانات الكبيرة في تناول الطعام لمدة خمسة أيام ؛ [142] أو عندما تكون غير مناسبة للتربية أو غير مرغوب فيها لسبب آخر.[143]

يتم اختيار طرق القتل الرحيم لحيوانات المختبر للحث على فقدان الوعي السريع والموت دون ألم أو كَرْب.[144] الطرق المفضلة هي تلك التي نشرتها مجالس الأطباء البيطريين. يمكن جعل الحيوان يستنشق غازًا، مثل أول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكربون، عن طريق وضعه في غرفة، أو باستخدام قناع للوجه، مع أو بدون تركين أو تخدير مسبق. يمكن إعطاء المُرَكّنات أو المُخدّرات مثل الباربيتورات (barbiturates) في الوريد (intravenously)، أو يمكن استخدام المخدرات الاستنشاقية. يمكن غمر البرمائيات والأسماك في ماء يحتوي على مخدر مثل التريكائين (tricaine). يتم استخدام الطرق الفيزيائية أيضًا، مع أو بدون تركين أو تخدير حسب الطريقة. تشمل الطرق الموصى بها قطع الرأس (decapitation/beheading) للقوارض الصغيرة أو الأرانب. يمكن استخدام خلع العنق ( Cervical dislocation) (كسر الرقبة أو العمود الفقري) للطيور والفئران والجرذان والأرانب غير الناضجة. النَقْع (maceration) وهو الطحن إلى قطع صغيرة مع الاستعانة بسائل، ويستخدم في صيصان عمرها يوم واحد.  يمكن أن يحافظ تشعيع (irradiation) الدماغ بالميكروويف عالي الكثافة (High-intensity microwave) على أنسجة المخ ويؤدي إلى الموت في أقل من ثانية واحدة، ولكن هذا يُطَبَّق حاليًا على القوارض فقط. يمكن استخدام البراغي الأسيرة، عادة على الكلاب والحيوانات المجترة والخيول والخنازير والأرانب. يسبب الموت من ارتجاج في الدماغ. يمكن استخدام طلقة نارية، ولكن فقط في الحالات التي لا يجوز فيها استخدام الترباس الأسير المخترق. بعض الأساليب الجسدية مقبولة فقط بعد أن يكون الحيوان فاقدًا للوعي. بالكهرباء يمكن أن تستخدم لتربية الماشية والأغنام والخنازير والثعالب، والمنك بعد الحيوانات وعيها، وغالبا عن طريق الصعق الكهربائي. يمكن استخدام البَخْع (Pithing)، وهو إدخال أداة لتخريب قاعدة الدماغ، في الحيوانات فاقدة للوعي بالفعل. التجميد البطيء أو السريع، أو إحداث انصمام هوائي (air embolism) مقبول فقط مع التخدير المسبق لتحريض فقدان الوعي.[145]

تصنيف الأبحاثعدل

الأبحاث البحتةعدل

يبحث البحث الأساسي أو البحت في كيفية تصرف الكائنات الحية وتطورها وعملها. يعترض مناهضو التجارب على الحيوانات على أنه قد يكون للبحث غرض عملي ضئيل أو ليس له أي غرض عملي، لكن يحتجّ الباحثون بأنه يشكل الأساس الضروري لتطوير البحث التطبيقي، مما يجعل التمييز بين البحث البحت والبحث التطبيقي - البحث الذي له هدف عملي محدد - غير واضح.[146] تستخدم الأبحاث البحتة أعدادًا أكبر ومجموعة متنوعة من الحيوانات أكثر من الأبحاث التطبيقية. يمثل ذباب الفاكهة والديدان الأسطوانية والفئران والجرذان معًا الغالبية العظمى، على الرغم من استخدام أعداد صغيرة من الأنواع الأخرى، بدءًا من الرخويات البحرية (sea slugs) وحتى المدرع .[147] تتضمن أمثلة أنواع الحيوانات والتجارب المستخدمة في البحث الأساسي ما يلي:

  • دراسات عن التطور الجنيني وعلم الأحياء النمائي. يتم إنشاء المسوخ عن طريق إضافة الينقولات أو الجينات القافزة (transposons) إلى جينوماتها، أو يتم حذف جينات معينة عن طريق استهداف الجينات .[148][149] من خلال دراسة التغييرات في التطور التي تنتجها هذه التغييرات، يهدف العلماء إلى فهم كل من كيفية تطور الكائنات الحية بشكل طبيعي، وما يمكن أن يَشُذَّ في هذه العملية. هذه الدراسات قوية بشكل خاص لأن الضوابط الأساسية للتطور، مثل جينات homeobox، لها وظائف مماثلة في الكائنات الحية المتنوعة مثل ذباب الفاكهة والإنسان.[150][151]
  • تجارب في السلوك، لفهم كيفية تحديد الكائنات الحية لبعضها وتفاعلها مع بعضها البعض ومع بيئتها، حيث يتم استخدام ذباب الفاكهة والديدان والفئران والجرذان على نطاق واسع.[152][153] غالبًا ما تستخدم دراسات وظائف المخ، مثل الذاكرة والسلوك الاجتماعي، الجرذان والطيور.[154][155] بالنسبة لبعض الأنواع، يتم الجمع بين البحث السلوكي واستراتيجيات الإثراء السلوكي (behavioral enrichment) للحيوانات المأسورة لأنها تتيح لها الانخراط في مجموعة واسعة من الأنشطة.[156]
  • تجارب تربية الحيوانات لدراسة علم الوراثة. والفئران المختبرية، والذباب، والأسماك، والديدان الفطرية من خلال أجيال عديدة لانتاج سلالات ذات خصائص محددة.[157] توفر هذه الحيوانات خلفية وراثية معروفة، وهي أداة مهمة للتحليلات الجينية. نادرًا ما يتم تربية الثدييات الأكبر حجمًا خصيصًا لمثل هذه الدراسات نظرًا لبطء معدل تكاثرها، على الرغم من أن بعض العلماء يستفيدون من الحيوانات الأليفة المستأنسة، مثل سلالات الكلاب أو الماشية، لأغراض المقارنة. يستخدم العلماء الذين يدرسون كيفية تكيف الحيوانات العديد من الأنواع الحيوانية ليروا كيف أن الاختلافات في مكان وكيفية حياة الكائن الحي ( مكانه المناسب niche) تنتج تكيفات في علم وظائف الأعضاء وتشكلها. على سبيل المثال، تُستخدم الآن فصيلة أبو شوكة لدراسة عدد وأنواع الطفرات التي تتم لإحداث تكيفات في مورفولوجيا الحيوانات أثناء تطور الأنواع الجديدة.[158][159]

الأبحاث التطبيقيةعدل

يهدف البحث التطبيقي إلى حل مشاكل محددة وعملية. قد تتضمن هذه استخدام نماذج حيوانية (animal models) للأمراض أو الحالات، والتي غالبًا ما يتم اكتشافها أو إنتاجها بواسطة برامج البحث البحتة. في المقابل، قد تكون هذه الدراسات التطبيقية مرحلة مبكرة في عملية اكتشاف الدواء (drug discovery). تشمل الأمثلة:

  • التعديل الوراثي للحيوانات لدراسة المرض. تحتوي الحيوانات المعدلة وراثيًا على جينات معينة يتم إدخالها أو تعديلها أو إزالتها لتقليد حالات معينة مثل اضطرابات الجين المفرد، مثل مرض هنتنغتون .[160] نماذج أخرى تحاكي الأمراض المعقدة متعددة العوامل ذات المكونات الجينية، مثل مرض السكري، [161] أو حتى الفئران المعدلة وراثيًا التي تحمل نفس الطفرات التي تحدث أثناء تطور السرطان .[162] تسمح هذه النماذج بإجراء أبحاث حول كيفية وسبب تطور المرض، بالإضافة إلى توفير طرق لتطوير واختبار علاجات جديدة.[163] الغالبية العظمى من هذه النماذج المعدلة وراثيًا للأمراض البشرية هي سلالات من الفئران، وهي أنواع الثدييات التي يكون فيها التعديل الوراثي أكثر كفاءة.[96] كما يتم استخدام أعداد أصغر من الحيوانات الأخرى، بما في ذلك الفئران والخنازير والأغنام والأسماك والطيور والبرمائيات.[124]
  • دراسات على نماذج لأمراض أو حالات حدثت بشكل طبيعي دون تعديل جيني. لدى بعض الحيوانات الداجنة والبرية ميلٌ طبيعي أو استعداد لظروف معينة توجد أيضًا في البشر. تُستخدم القطط كنموذج لتطوير لقاحات فيروس نقص المناعة ودراسة اللوكيميا بسبب استعدادها الطبيعي للإصابة بفيروس نقص المناعة السِّنَّوْريّ (Feline immunodeficiency virus) (FIV) وفيروس اللوكيميا السنورية (Feline leukemia virus) .[164][165] سلالات معينة من الكلاب تعاني من السَّبَخ مما يجعلها النموذج الرئيسي المستخدم لدراسة الحالة البشرية. يعتبر المدرع والبشر من بين عدد قليل من أنواع الحيوانات التي تعاني بشكل طبيعي من الجُذام. نظرًا لأن البكتيريا المسؤولة عن هذا المرض لا يمكن أن تنمو في المزرعة، فإن المدرع هو المصدر الأساسي للعصيات المستخدمة في لقاحات الجذام.[147]
  • دراسات على النماذج الحيوانية التي يتم تحريض الأمراض البشرية فيها. هنا، تتم معالجة الحيوان بحيث يصاب بأمراض وأعراض تشبه مرض الإنسان. تشمل الأمثلة تقييد تدفق الدم إلى الدماغ للحث على السكتة الدماغية، أو إعطاء السموم العصبية التي تسبب ضررًا مشابهًا لما يحدث في مرض باركنسون.[166] يتم إهدار الكثير من الأبحاث التي أجريت على الحيوانات في العلاجات المحتملة للإنسان بسبب سوء إجرائها وعدم تقييمها من خلال المراجعات المنهجية.[167] على سبيل المثال، على الرغم من أن مثل هذه النماذج تُستخدم الآن على نطاق واسع لدراسة مرض باركنسون، فإن مجموعة المصالح البريطانية لمكافحة تشريح الأحياء (British anti-vivisection interest group) BUAV تجادل بأن هذه النماذج تشبه أعراض المرض بشكل سطحي فقط، دون نفس الدورة الزمنية أو الإمراضية الخلوية.[168] على النقيض من ذلك، فإن العلماء الذين يقيمون فائدة النماذج الحيوانية لمرض باركنسون، وكذلك جمعية الأبحاث الطبية الخيرية The Parkinson's Appeal، ذكروا أن هذه النماذج كانت لا تقدر بثمن وأنها أدت إلى تحسين العلاجات الجراحية مثل شق الشفة، والعلاجات الدوائية الجديدة مثل ليفودوبا، وبعد ذلك التحفيز العميق للدماغ .[108][166][169]
  • تضمنت الاختبارات على الحيوانات أيضًا استخدام اختبار الدواء الوهمي. في هذه الحالات، يتم التعامل مع الحيوانات بمادة لا تنتج أي تأثير دوائي، ولكن يتم إعطاؤها من أجل تحديد أي تغييرات بيولوجية ناتجة عن تجربة مادة يتم تناولها، ويتم مقارنة النتائج مع تلك التي تم الحصول عليها بمركب نشط.

زرع الأعضاءعدل

تشمل أبحاث زرع الأعضاء نقل الأنسجة أو الأعضاء من نوع إلى آخر، باعتبارها وسيلة للتغلب على النقص في الاعضاء البشرية لاستخدامها في زراعة الأعضاء .[170] تتضمن الأبحاث الحالية استخدام الرئيسيات كمتلقي لأعضاء من الخنازير التي تم تعديلها وراثيًا لتقليل الاستجابة المناعية للقرود ضد أنسجة الخنازير.[171] على الرغم من أن رفض الزرع لا يزال يمثل مشكلة ،[171] إلا أن التجارب السريرية الحديثة التي تضمنت زرع خلايا تفرز الأنسولين في الخنازير لمرضى السكر قللت من حاجة هؤلاء الأشخاص إلى الأنسولين.[172][173]

أظهرت الوثائق التي تم إصدارها لوسائل الإعلام من قبل منظمة حقوق الحيوان Uncaged Campaigns أنه بين عامي 1994 و2000، استُوْرِدت قرود البابون البرية إلى المملكة المتحدة من إفريقيا من قبل شركة Imutran Ltd، وهي شركة تابعة لشركة Novartis Pharma AG، بالاشتراك مع جامعة كامبريدج وHuntingdon Life Sciences، لاستخدامها في التجارب التي تضمنت تطعيم أنسجة الخنازير، عانت من إصابات خطيرة وأحيانًا مميتة. حدثت فضيحة عندما تم الكشف عن اتصال الشركة بالحكومة البريطانية في محاولة لتجنب اللوائح.[174][175]

اختبار السمومعدل

يتم إجراء اختبار السموم (Toxicology testing)، المعروف أيضًا باسم اختبار السلامة (safety testing)، بواسطة شركات الأدوية التي تختبر الأدوية، أو عن طريق مرافق اختبار الحيوانات المتعاقد عليها، مثل Huntingdon Life Sciences، نيابة عن مجموعة واسعة من العملاء.[176] وفقًا لأرقام الاتحاد الأوروبي لعام 2005، يتم استخدام حوالي مليون حيوان سنويًا في أوروبا في اختبارات السموم. والتي تمثل حوالي 10٪ من إجمالي الإجراءات.[177] وفقًا لـ Nature، يتم استخدام 5000 حيوان لكل مادة كيميائية يتم اختبارها، مع الحاجة إلى 12000 لاختبار المبيدات.[178] تُجرى الاختبارات بدون تخدير، لأن التفاعلات بين الأدوية يمكن أن تؤثر على كيفية إزالة الحيوانات للسموم الكيميائية، وقد تتداخل مع النتائج.[179][180]

تُستخدم اختبارات السموم لفحص المنتجات النهائية مثل المبيدات الحشرية والأدوية والمضافات الغذائية ومواد التعبئة ومعطر الهواء أو مكوناتها الكيميائية. تتضمن معظم الاختبارات اختبار المكونات بدلاً من المنتجات النهائية، ولكن وفقًا لـ BUAV، يعتقد المصنعون أن هذه الاختبارات تبالغ في تقدير الآثار السامة للمواد ؛ لذلك يكررون الاختبارات باستخدام منتجاتهم النهائية للحصول على توصيف تجاري أقل سمية.[176]

يمكن تطبيق المواد على الحيوان من خلال وضعها على الجلد أو تقطيرها في العينين ؛ أو الحقن في الوريد أو العضل أو تحت الجلد ؛ أو الاستنشاق إما بوضع قناع على الحيوانات وتقييدها، أو بوضعها في غرفة الاستنشاق ؛ أو عن طريق الفم، من خلال أنبوب في المعدة، أو ببساطة في طعام الحيوان. يمكن إعطاء الجرعات مرة واحدة أو تكرارها بانتظام لعدة أشهر أو طوال عمر الحيوان.

توجد عدة أنواع مختلفة من اختبارات السمية الحادة. ويُستخدم اختبار LD50 ( "الجرعة المميتة 50٪") ("Lethal Dose 50%") لتقييم سمية المادة عن طريق تحديد الجرعة اللازمة لقتل 50٪ من جمهرة الحيوانات المدروسة. تمت إزالة هذا الاختبار من الإرشادات الدولية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في عام 2002، واستبدلت بأساليب مثل إجراء الجرعة الثابتة (fixed dose procedure)، والتي تستخدم عددًا أقل من الحيوانات وتسبب معاناة أقل.[181][182] كتب أبوت أنه اعتبارًا من عام 2005، "اختبار السمية الحادة LD50 ... لا يزال يمثل ثلث جميع اختبارات [السمية] الحيوانية في جميع أنحاء العالم".[178]

يمكن قياس التهيج باستخدام اختبار درايز (Draize test)، حيث يتم تطبيق مادة الاختبار على عيون أو جلد حيوان، وعادة ما يكون أرنب ألبينو (albino rabbit). بالنسبة لاختبار درايز للعين، يتضمن الاختبار مراقبة آثار المادة على فترات، وتصنيف أي ضرر أو تهيج، ولكن يجب إيقاف الاختبار وقتل الحيوان إذا أظهر "علامات مستمرة للألم الشديد أو الكَرْب".[183] كتبت جمعية الرفق بالحيوان في الولايات المتحدة أن الإجراء يمكن أن يسبب الاحمرار أو التقرح أو النزيف أو تغيم الرؤية أو حتى العمى.[184] تم انتقاد هذا الاختبار أيضًا من قبل العلماء لكونه قاسيًا وغير دقيق وذاتيًا ومفرط الحساسية وفاشلًا في عكس التعرض البشري في العالم الحقيقي.[185] على الرغم من عدم وجود بدائل مقبولة في المختبر، إلا أن شكلًا معدلًا من اختبار Draize يسمى اختبار العين منخفض الحجم قد يقلل المعاناة ويوفر نتائج أكثر واقعية وقد تم اعتماد هذا كمعيار جديد في سبتمبر 2009.[186][187] ومع ذلك، سيظل اختبار Draize مستخدمًا للمواد غير المهيجة بشدة.[187]

أكثر الاختبارات صرامة محجوزة للأدوية والمواد الغذائية. بالنسبة لهذه الاختبارات، يتم إجراء عدد من الاختبارات، تدوم أقل من شهر (حاد)، من شهر إلى ثلاثة أشهر (دون المزمنة)، وأكثر من ثلاثة أشهر (مزمنة) لاختبار السمية العامة (تلف الأعضاء)، وتهيج العين والجلد (eye and skin irritancy)، والطفرات (mutagenicity)، والسرطنة (carcinogenicity)، والمسخ (teratogenicity)، والمشاكل الإنجابية (reproductive problems). تبلغ تكلفة المجموعة الكاملة للاختبارات عدة ملايين من الدولارات لكل مادة وقد يستغرق إكمالها ثلاث أو أربع سنوات.

توفر اختبارات السمية هذه، على حد تعبير تقرير الأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة لعام 2006، "معلومات مهمة لتقييم المخاطر ومسبباتها المحتملة".[188] قد تبالغ الاختبارات التي أجريت على الحيوانات في تقدير المخاطر، مع كون النتائج الإيجابية الكاذبة (false positive) مشكلة معينة ،[178][189] ولكن لا يبدو أن الإيجابيات الكاذبة شائعة بشكل غير معقول.[190] ينشأ التباين في النتائج من استخدام تأثيرات الجرعات العالية من المواد الكيميائية في أعداد صغيرة من حيوانات المختبر لمحاولة التنبؤ بآثار الجرعات المنخفضة في أعداد كبيرة من البشر.[191] على الرغم من وجود العلاقات، إلا أن الرأي منقسم حول كيفية استخدام البيانات الخاصة بنوع واحد للتنبؤ بمستوى الخطر الدقيق في نوع آخر.[192]

يواجه العلماء ضغوطًا متزايدة للابتعاد عن استخدام اختبارات السمية الحيوانية التقليدية لتحديد ما إذا كانت المواد الكيميائية المُصَنَّعة آمنة.[193] من بين الأساليب المتنوعة لتقييم السمية، تلك التي جذبت اهتمامات متزايدة هي طرق الاستشعار المعتمدة على الخلايا في المختبر (in-vitro cells)، وذلك باستخدام تقنيات التألق.[194]

اختبار مستحضرات التجميلعدل

ملف:NoAnimalTesting.png
شعار الأرنب القافز ( "Leaping Bunny"): بعض المنتجات في أوروبا التي لم يتم اختبارها على الحيوانات تحمل هذا الرمز.

اختبار مستحضرات التجميل على الحيوانات مثير للجدل بشكل خاص. مثل هذه الاختبارات، التي لا تزال تُجرى في الولايات المتحدة، تتضمن السمية العامة، وتهيج العين والجلد، والسمية الضوئية (phototoxicity) (السمية الناتجة عن الأشعة فوق البنفسجية ) وإمكانية توليد الطفرات الجينية(mutagenicity).[195]

اختبار مستحضرات التجميل على الحيوانات محظور في الهند، والاتحاد الأوروبي، [196] والنرويج [197][198] بينما تدرس التشريعات في الولايات المتحدة والبرازيل حاليًا حظرًا مماثلًا.[199] في عام 2002، بعد 13 عامًا من المناقشة، وافق الاتحاد الأوروبي على فرض حظر شبه كامل على بيع مستحضرات التجميل التي تم اختبارها على الحيوانات بحلول عام 2009، وحظر جميع التجارب على الحيوانات المتعلقة بمستحضرات التجميل. احتجت فرنسا، التي تضم أكبر شركة مستحضرات تجميل في العالم، لوريال، على الحظر المقترح من خلال رفع قضية في محكمة العدل الأوروبية في لوكسمبورغ، مطالبة بإلغاء الحظر.[200] كما يعارضُ الحظرَ الاتحادُ الأوروبيُّ لمكوناتِ مستحضرات التجميل، الذي يمثل 70 شركة في سويسرا وبلجيكا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا.[200] في أكتوبر 2014، أصدرت الهند قوانين أكثر صرامة تحظر أيضًا استيراد أي منتجات تجميل يتم اختبارها على الحيوانات.[201]

اختبار الأدويةعدل

قبل أوائل القرن العشرين، كانت القوانين المنظمة للعقاقير متساهلة. في الوقت الحالي، تخضع جميع الأدوية الجديدة لاختبارات صارمة على الحيوانات قبل ترخيصها للاستخدام البشري. تشمل الاختبارات على المنتجات الصيدلانية:

  • الاختبارات الاستقلابية، واستقصاء الحرائك الدوائية - كيف يتم امتصاص الأدوية واستقلابها وإخراجها من الجسم عند إدخالها عن طريق الفم، أو الوريد، أو داخل الصفاق، أو العضل، أو عبر الجلد .
  • اختبارات السموم، والتي تقيس السمية الحادة وتحت الحادة والمزمنة. تتم دراسة السمية الحادة باستخدام جرعة متزايدة حتى تظهر علامات السمية. تشترط التشريعات الأوروبية الحالية أن "اختبارات السمية الحادة يجب أن تجرى في نوعين أو أكثر من أنواع الثدييات" التي تغطي "على الأقل طريقين مختلفين للإعطاء".[202] في السمية تحت الحادة يتم إعطاء الدواء للحيوانات لمدة أربعة إلى ستة أسابيع بجرعات أقل من المستوى الذي يحدث فيه التسمم السريع، من أجل اكتشاف ما إذا كانت أي مستقلبات دوائية سامة تتراكم بمرور الوقت. يمكن أن يستمر اختبار السمية المزمنة لمدة تصل إلى عامين، وفي الاتحاد الأوروبي، يلزم إشراك نوعين من الثدييات، يجب أن يكون أحدهما غير قارض.[203]
  • دراسات الفعالية، والتي تختبر ما إذا كانت الأدوية التجريبية تعمل، وذلك عن طريق إحداث المرض المناسب في الحيوانات. ثم يتم إعطاء الدواء في تجربة مزدوجة التعمية مضبوطة، مما يسمح للباحثين بتحديد تأثير الدواء ومنحنى الاستجابة للجرعة .
  • يمكن أن يشترط القانون إجراء اختبارات محددة على الوظيفة الإنجابية أو السمية الجنينية أو إمكانية التسبب في الإصابة بالسرطان، اعتمادًا على نتيجة الدراسات الأخرى ونوع الدواء الذي يتم اختباره.

التعليمعدل

تشير التقديرات إلى أنه يتم استخدام 20 مليون حيوان سنويًا للأغراض التعليمية في الولايات المتحدة بما في ذلك، تمارين المراقبة الصفية والتشريح وجراحات الحيوانات الحية.[204][205] يشيع استخدام الضفادع والخنازير الجنينية والجثم والقطط وديدان الأرض والجنادب وجراد البحر ونجم البحر في التشريح في الفصل الدراسي.[206] تُستخدم بدائل استخدام الحيوانات في تشريح الفصول الدراسية على نطاق واسع، حيث تفرض العديد من الولايات الأمريكية والمناطق التعليمية على الطلاب خيار عدم التشريح.[207] حظرت الهند التشريح في عام 2014 نظراً للتوافر الواسع للبدائل وتهديد أنواع الضفادع المحلية.[208][209]

يستضيف معهد Sonoran Arthropod مؤتمرًا سنويًا لمناقشة استخدام اللافقاريات في التعليم.[210] هناك أيضًا جهود في العديد من البلدان لإيجاد بدائل لاستخدام الحيوانات في التعليم.[211] تسرد قاعدة بيانات NORINA، التي تحتفظ بها شركة Norecopa، المنتجات التي يمكن استخدامها كبدائل أو مكملات لاستخدام الحيوانات في التعليم، وفي تدريب الأفراد الذين يعملون مع الحيوانات.[212] وتشمل هذه بدائلَ للتشريح في المدارس. لدى انترنيش (InterNICHE) قاعدة بيانات مماثلة ونظام قروض.[213]

[214][215]

الدفاععدل

يستخدم الجيش الحيوانات لتطوير أسلحة ولقاحات وتقنيات جراحية في ساحة المعركة وملابس دفاعية.[146] على سبيل المثال، في عام 2008، استخدمت وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية المتقدمة في الولايات المتحدة الخنازير الحية لدراسة آثار تفجيرات الأجهزة المتفجرة المرتجلة على الأعضاء الداخلية، وخاصة الدماغ.[216]

في الجيش الأمريكي، تُستخدم الماعز بشكل شائع لتدريب الأطباء القتاليين. (أصبحت الماعز من أهم أنواع الحيوانات المستخدمة لهذا الغرض بعد أن توقف البنتاغون عن استخدام الكلاب للتدريب الطبي في الثمانينيات.[217] ) في حين أن العارضات الحديثة المستخدمة في التدريب الطبي فعالة جدًا في محاكاة سلوك جسم الإنسان، يشعر بعض المتدربين أن "تمرين الماعز يوفر إحساسًا بالإلحاح لا يمكن أن توفره إلا الصدمات الواقعية".[218] ومع ذلك، في عام 2014، أعلن خفر السواحل الأمريكي أنه سيقلل عدد الحيوانات التي يستخدمها في تدريباته بمقدار النصف بعد أن أصدرت PETA مقطع فيديو يظهر أعضاء الحرس يقطعون أطراف ماعز فاقد للوعي بقِطَع الأشجار وإلحاق إصابات أخرى ببندقية ومسدس وفأس ومشرط.[219] في نفس العام، نقلاً عن توافر أجهزة محاكاة بشرية وبدائل أخرى، أعلنت وزارة الدفاع أنها ستبدأ في تقليل عدد الحيوانات التي تستخدمها في برامج التدريب المختلفة.[220] في عام 2013، توقفت العديد من المراكز الطبية التابعة للبحرية عن استخدام القوارض في تمارين التنبيب بعد شكاوى من PETA .[221]

إلى جانب الولايات المتحدة، تستخدم ستة دول من أصل 28 دولة في الناتو، بما في ذلك بولندا والدنمارك، الحيوانات الحية للتدريب الطبي القتالي.[217]

الأخلاقياتعدل

وجهات النظرعدل

 
نصب تذكاري للحيوانات المستخدمة في الاختبار في جامعة كيو باليابان.

تخضع الأسئلة الخُلُقية والأخلاقية التي تطرحها التجاربُ على الحيوانات للنقاش، وقد تغيرت وجهات النظر بشكل كبير خلال القرن العشرين.[222] لا تزال هناك خلافات حول أي الإجراءات المفيدة لأي غرض، وكذلك الخلافات حول أي المبادئ الأخلاقية تنطبق على أي الأنواع. وجد استطلاع أجرته مؤسسة غالوب عام 2015 أن 67٪ من الأمريكيين "قلقون جدًا" أو "قلقون إلى حد ما" بشأن الحيوانات المستخدمة في البحث.[223] وجد استطلاع للرأي أجري في نفس العام أن 50٪ من الأمريكيين البالغين يعارضون استخدام الحيوانات في البحث.[224]

لا يزال، توجد مجموعة واسعة من وجهات النظر. إن الرأي القائل بأن الحيوانات لها حقوق أخلاقية (حقوق الحيوان ) هو موقف فلسفي اقترحه توم ريجان، من بين آخرين، حيث يرى بأن الحيوانات كائنات لها معتقدات ورغبات، وبالتالي فهي "رعايا الحياة" ولها قيمة الأخلاقية، وبالتالي حقوق أخلاقية.[225] لا يزال ريجان يرى اختلافات أخلاقية بين قتل الحيوانات البشرية وغير البشرية، ويرى بأنه لإنقاذ الأول، يجوز قتل الأخير. وبالمثل، تشير وجهة نظر "المعضلة الأخلاقية" إلى أن تجنب الفوائد المحتملة للإنسان أمر غير مقبول على أسس مماثلة، وتعتبر هذه القضية معضلة في الموازنة بين هذا الضرر الذي يلحق بالبشر والضرر الذي يلحق بالحيوانات أثناء البحث.[226] في المقابل، ترى وجهة نظر مؤيدة لإلغاء الرق في حقوق الحيوان (abolitionist view in animal rights) أنه لا يوجد مبرر أخلاقي لأي بحث ضار على الحيوانات لا يخدم مصلحة الحيوان المفرد.[226] يرى برنارد رولين بأن الفوائد التي تعود على البشر لا يمكن أن تفوق معاناة الحيوانات، وأنه ليس للبشر حق أخلاقي في استخدام حيوان بطرق لا تفيد ذلك الفرد. صرح دونالد واتسون أن تشريح الحيوانات الحية والتجارب على الحيوانات "ربما تكون الأكثر قسوة من بين جميع هجمات البشر على بقية المخلوقات." [227] موقف بارز آخر هو موقف الفيلسوف بيتر سنجر، الذي يرى بأنه لا توجد أسباب لإدراج أنواع الكائن في الاعتبارات فيما إذا كانت معاناتهم مهمة في الاعتبارات الأخلاقية النفعية .[228] يرى مالكولم ماكلويد ومساعدوه بأن معظم الدراسات المظبوطة (controlled) التي أجريت على الحيوانات، لا تستخدم العَشْوَأة (randomization) وإخفاء التخصيص (allocation concealment) وتقييم النتائج المُعَمَّى، وأن الفشل في استخدام هذه الميزات يبالغ في الفائدة الواضحة للأدوية المختبرة على الحيوانات، مما يؤدي إلى الفشل في ترجمة الكثير من الأبحاث على الحيوانات إلى منفعة بشرية.[229][230][231][232][233]

استجابت حكومات مثل هولندا ونيوزيلندا لمخاوف الجمهور من خلال حظر التجارب الباضعة على فئات معينة من الرئيسيات غير البشرية، وخاصة القردة العليا .[234][235] في عام 2015، تمت إضافة الشمبانزي الأسير في الولايات المتحدة إلى قانون الأنواع المهددة بالانقراض (Endangered Species Act)، مما أضاف عقبات جديدة في طريق أولئك الذين يرغبون في إجراء التجارب عليها.[236] وبالمثل، نظراً للاعتبارات الأخلاقية وتوافر طرق بحث بديلة، أعلنت منظمة المعاهد الوطنية للصحة بالولايات المتحدة في عام 2013 أنها ستقلل بشكل كبير التجارب على الشمبانزي وتتخلص منها في النهاية.[237]

طلبت الحكومة البريطانية أن يتم الموازنة بين تكلفة الحيوانات في التجربة مقابل اكتساب المعرفة.[238] قامت بعض الكليات والوكالات الطبية في الصين واليابان وكوريا الجنوبية ببناء نصب تذكارية للحيوانات المقتولة .[239]، هناك أيضًا مراسم تذكارية سنوية في اليابان ( Ireisai慰 霊 祭) للحيوانات التي يتم التضحية بها في كلية الطب. لفتت حالات محددة مختلفة من التجارب على الحيوانات الانتباه، بما في ذلك حالات البحث العلمي المفيدة، وحالات الانتهاكات الأخلاقية المزعومة من قبل أولئك الذين يجرون الاختبارات. تم تحديد الخصائص الأساسية لفيزيولوجيا العضلات من خلال العمل المنجز باستخدام عضلات الضفادع (بما في ذلك آلية توليد القوة لكل العضلات ،[240] والعلاقة بين الشد والطول، [241] ومنحنى القوة والسرعة [242])، وما تزال الضفادع الكائن الحي المفضل بسبب بقاء العضلات لفترة طويلة في المختبر وإمكانية عزل مُحَضَّرات أحادية الألياف (single-fiber preparations) سليمة (غير ممكن في الكائنات الحية الأخرى).[243] يعتمد العلاج الطبيعي الحديث وفهم الاضطرابات العضلية وعلاجها على هذا العمل والعمل اللاحق في الفئران (غالبًا ما يتم هندسته للتعبير عن حالات المرض مثل ضمور العضلات ).[244] في فبراير 1997، أعلن فريق في معهد روزلين في اسكتلندا عن ولادة النعجة دوللي، وهي أول حيوان ثديي يتم استنساخه من خلية جسدية بالغة.[34]

 
النعجة دوللي : أول استنساخ ينتج من الخلايا الجسدية لحيوان ثديي بالغ

أثيرت مخاوف بشأن إساءة معاملة الرئيسيات التي تخضع للاختبار. في عام 1985، حظيت قضية بريتشيز (Britches case)، وهو قرد مكاك في جامعة كاليفورنيا، ريفرسايد، باهتمام الرأي العام. تم خياطة جفنيه وتثبيت جهاز استشعار السونار على رأسه كجزء من تجربة لاختبار أجهزة البدائل الحسية للمكفوفين. داهمت جبهة تحرير الحيوان (Animal Liberation Front) المختبرَ في عام 1985، وأُجْلِيَت بريتشيز و466 حيوانًا آخر.[245] أجرت المعاهد الوطنية للصحة تحقيقًا استمر ثمانية أشهر وخلصت، مع ذلك، إلى أنه لا يلزم اتخاذ إجراء تصحيحي.[246] خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، تصدرت قضايا أخرى عناوين الصحف، بما في ذلك التجارب على الرئيسيات في جامعة كامبريدج [247] و التجارب على الرئيسيات في جامعة كولومبيا في عام 2002.[248] في عامي 2004 و2005، تم تصوير لقطات سرية لموظفي Covance، وهي منظمة أبحاث تعاقدية تقدم خدمات اختبار الحيوانات، وتم تصوير مختبر فيرجينيا بواسطة (People for the Ethical Treatment of Animals) (PETA). بعد نشر اللقطات، فرضت وزارة الزراعة الأمريكية غرامة على شركة كوفانس بمبلغ 8720 دولارًا بسبب 16 مسألة، ثلاثة منها تضمنت قرود المختبر ؛ واشتملت المسائل الأخرى على قضايا إدارية.[249][250]

تهديدات للباحثينعدل

تهديدات العنف التي يتعرض لها الباحثون في مجال الحيوانات ليست بالقليلة.[251]

في عام 2006، قام باحث رئيسي في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس (UCLA) بإغلاق التجارب في مختبره بعد تهديدات من نشطاء حقوق الحيوان. حصل الباحث على منحة لاستخدام 30 قردة مكاك لإجراء تجارب بصرية. تم تخدير كل قرد لتجربة فسيولوجية واحدة استمرت لمدة تصل إلى 120 ساعة، ثم قُتل برحمة.[252] تم نشر اسم الباحث ورقم هاتفه وعنوانه على موقع مشروع حرية الرئيسيات (Primate Freedom Project). وخرجت مظاهرات أمام منزله. وُضِعت زجاجة مولوتوف على شرفة ما يُعتقد أنه منزل باحث آخر من الرئيسيات في جامعة كاليفورنيا. وبدلاً من ذلك، تُركت بالصدفة على شرفة امرأة مسنة لا علاقة لها بالجامعة. وأعلنت جبهة تحرير الحيوانات مسؤوليتها عن الهجوم.[253] كنتيجة للحملة، أرسل الباحث رسالة بريد إلكتروني إلى مشروع حرية الرئيسيات تفيد: "لقد فزت" و"من فضلك لا تزعج عائلتي بعد الآن".[254] وفي حادثة أخرى وقعت في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس في يونيو 2007، قام جبهة تحرير الحيوانات بوضع قنبلة تحت سيارة طبيب عيون الأطفال في جامعة كاليفورنيا والذي قام بإجراء تجارب على القطط والقرود الريسوسية. كان بالقنبلة فتيل مَعيب ولم تنفجر.[255]

في عام 1997، صورت PETA طاقم عمل من Huntingdon Life Sciences ،مظهرةً كلاباً تتعرض لسوء المعاملة.[256][257] تم فصل الموظفين المسؤولين، [258] والحكم عليهم بأمْرَي خدمة مجتمعية، وأُمروا بدفع تكاليف 250 جنيهًا إسترلينيًا، وهم أول فنيي مختبر تمت مقاضاتهم بتهمة القسوة على الحيوانات في المملكة المتحدة.[259] استخدمت حملة أوقفوا قسوة شركة هنتغدون على الحيوانات SHAC (Stop Huntingdon Animal Cruelty) تكتيكات تتراوح من الاحتجاج غير العنيف إلى القصف المزعوم للمنازل التي يملكها مسؤولون تنفيذيون مرتبطون بعملاء ومستثمري هنتغدون. وصف مركز قانون الفقر الجنوبي (Southern Poverty Law Center)، الذي يراقب التطرف المحلي في الولايات المتحدة، طريقة عمل SHAC بأنها "تكتيكات إرهابية صريحة مماثلة لتلك التي يستخدمها المتطرفون المناهضون للإجهاض"، وفي عام 2005 أشار مسؤول في قسم مكافحة الإرهاب في مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى أنشطة SHAC في الولايات المتحدة كتهديدات إرهابية محلية.[260][261] تم سجن 13 عضوًا من SHAC لمدة تتراوح بين 15 شهرًا وأحد عشر عامًا بتهمة التآمر لابتزاز أو إيذاء HLS ومورديها.[262][263]

دفعت هذه الهجمات - بالإضافة إلى الحوادث المماثلة التي تسببت في إعلان مركز قانون الفقر الجنوبي في عام 2002 أن حركة حقوق الحيوان "اتجهت بوضوح نحو الاتجاه الأكثر تطرفاً" - دفعت الحكومة الأمريكية إلى تمرير قانون مكافحة الإرهاب المؤسسي في مجال الحيوانات (Animal Enterprise Terrorism Act)، ودفعت حكومة والمملكة المتحدة إلى إضافة جريمة "إرهاب الأشخاص المرتبطين بمنظمة أبحاث الحيوان" إلى قانون الشرطة والجريمة المنظمة الخطيرة لعام 2005 (Serious Organised Crime and Police Act 2005). قد يكون مثل هذا التشريع واعتقال وسجن النشطاء قد قلل من وقوع الهجمات.[264]

النقد العلميعدل

أشارت المراجعات المنهجية (Systematic reviews) إلى أن التجارب على الحيوانات غالبًا ما تفشل في عكس النتائج بدقة على البشر.[265][266] على سبيل المثال، أشار استعراض عام 2013 إلى أن حوالي 100 لقاح ثبت أنها تمنع فيروس نقص المناعة البشرية في الحيوانات، ومع ذلك لم يعمل أي منها في البشر.[266] قد لا تتكرر التأثيرات التي تظهر على الحيوانات في البشر، والعكس صحيح. تسبب العديد من الكورتيكوستيرويدات تشوهات خلقية في الحيوانات، ولكن ليس لدى البشر. على العكس من ذلك، يتسبب الثاليدومايد في حدوث عيوب خلقية خطيرة في البشر، ولكن ليس في الحيوانات.[267] خلصت ورقة عام 2004 إلى أن الكثير من الأبحاث على الحيوانات تضيع بسبب عدم استخدام المراجعات المنهجية، وبسبب سوء المنهجية (poor methodology).[268] وجدت مراجعة أجريت عام 2006 دراسات عديدة حيث كانت نتائجها واعدة لعقاقير جديدة على الحيوانات، لكن الدراسات السريرية البشرية لم تظهر نفس النتائج. اقترح الباحثون أن هذا قد يكون بسبب تحيز الباحث، أو ببساطة لأن النماذج الحيوانية لا تعكس بدقة علم الأحياء البشري.[269] قد يكون السبب جزئيًا عدمَ إجراء المراجعات البَعدية (meta-reviews).[267] المنهجيةُ السيئة مشكلةٌ في العديد من الدراسات. لاحظت مراجعة أجريت عام 2009 أن العديد من التجارب على الحيوانات لم تستخدم التجارب المُعَمّاة، وهي عنصر أساسي في العديد من الدراسات العلمية؛ حيث لا يتم إخبار الباحثين فيها عن جزء الدراسة الذي يعملون عليه، بغرض تقليل التحيز.[267][270]

بدائل التجارب على الحيواناتعدل

ينص معظم العلماء والحكومات على أن التجارب على الحيوانات يجب أن تسبب أقل قدر ممكن من المعاناة للحيوانات، وأنه يجب إجراء الاختبارات على الحيوانات فقط عند الضرورة. "ال (R)ات الثلاث"[72][139] مبادئُ إرشادية لاستخدام الحيوانات في البحث في معظم البلدان. في حين أن استبدال الحيوانات، أي بدائل التجارب على الحيوانات، هو أحد المبادئ، فإن نطاقها أوسع بكثير.[271] على الرغم من الترحيب بهذه المبادئ كخطوة إلى الأمام من قبل بعض مجموعات الرفق بالحيوان، [272] كما تم انتقادها لأنها عفا عليها الزمن من قبل البحث الحالي ،[273] ولها تأثير عملي ضئيل في تحسين رفاهية الحيوان.[274]

ابتكر العلماء والمهندسون في معهد ويس (Wyss Institute) بجامعة هارفارد "أعضاء على رقاقة" ("organs-on-a-chip")، بما في ذلك "رئة على رقاقة" ("lung-on-a-chip") و"أمعاء على رقاقة" (."gut-on-a-chip") طور الباحثون في Cellasys في ألمانيا "جلد على رقاقة" ("skin-on-a-chip").[275] تحتوي هذه الأجهزة الصغيرة على خلايا بشرية في نظام ثلاثي الأبعاد يحاكي الأعضاء البشرية. يمكن استخدام الرقائق بدلاً من الحيوانات في أبحاث الأمراض المختبرية واختبار الأدوية واختبار السمية.[276] بدأ الباحثون أيضًا في استخدام آلات الطباعة الحيوية ثلاثية الأبعاد لإنشاء أنسجة بشرية للاختبار في المختبر .[277]

طريقة أخرى للبحث غير الحيواني هي المحاكاة في السيليكون (in-silico) أو الكمبيوتر، والنمذجة الرياضية التي تسعى إلى التحقيق والتنبؤ بالسمية وتأثير الأدوية على البشر دون استخدام الحيوانات. يتم ذلك من خلال فحص مركبات الاختبار على المستوى الجزيئي باستخدام التطورات الحديثة في القدرات التكنولوجية مع الهدف النهائي المتمثل في إنشاء علاجات فريدة لكل مريض.[278][279]

الجرعات الدقيقة (Microdosing) بديل آخر لاستخدام الحيوانات في التجارب. الجرعات الدقيقة عملية يتم من خلالها إعطاء المتطوعين جرعة صغيرة من مركب الاختبار مما يسمح للباحثين بالتحقيق في تأثيره الدوائي دون الإضرار بالمتطوعين. يمكن أن تحل الجرعات الدقيقة محل استخدام الحيوانات في فحص الأدوية في المرحلة قبل السريرية ويمكن أن تقلل من عدد الحيوانات المستخدمة في اختبارات السلامة والسمية.[280]

تشمل الطرق البديلة الإضافية التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET)، والذي يسمح بمسح الدماغ البشري في الجسم الحي، [281] والدراسات الوبائية المقارنة لعوامل خطر الإصابة بالأمراض بين البشر.[282]

كما حلت برامج المحاكاة وبرامج الكمبيوتر محل استخدام الحيوانات في التشريح والتدريس والتدريب.[283][284]

تعزز الهيئات الرسمية مثل المركز الأوروبي للتحقق من صحة طرق الاختبار البديلة التابع للمفوضية الأوروبية (European Commission)، ولجنة التنسيق المشتركة بين الوكالات للتحقق من صحة الطرق البديلة في الولايات المتحدة(Interagency Coordinating Committee for the Validation of Alternative Methods in the US) ،[285] وZEBET في ألمانيا،[286] والمركز الياباني للتحقق من الطرق البديلة (Japanese Center for the Validation of Alternative Methods)[287] (بالإضافة إلى مؤسسات أخرى) تعزز أيضًا وتنشر ال 3Rs. تعمل هذه الهيئات بشكل أساسي من خلال الاستجابة للمتطلبات التنظيمية، مثل دعم حظر اختبار مستحضرات التجميل في الاتحاد الأوروبي من خلال التحقق من صحة الطرق البديلة.

تعمل الشراكة الأوروبية للنهج البديلة للاختبار على الحيوانات (The European Partnership for Alternative Approaches to Animal Testing) كحلقة وصل بين المفوضية الأوروبية والصناعات.[288] تنسق منصة الإجماع الأوروبية للبدائل (The European Consensus Platform for Alternatives) الجهود بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.[289]

تبحث المراكز الأكاديمية أيضًا في البدائل، بما في ذلك مركز البدائل للاختبار على الحيوانات في جامعة جونز هوبكنز [290] وNC3Rs في المملكة المتحدة.[291]

المراجععدل

  1. ^ ""Introduction", Select Committee on Animals in Scientific Procedures Report". UK Parliament. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Meredith Cohn (26 August 2010). "Alternatives to Animal Testing Gaining Ground," The Baltimore Sun. نسخة محفوظة 14 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Carbone, Larry. (2004). What Animals Want: Expertise and Advocacy in Laboratory Animal Welfare Policy.
  4. ^ "EU statistics show decline in animal research numbers". Speaking of Research. 2013. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب Carbone, p. 22.
  6. ^ "Use of Laboratory Animals in Biomedical and Behavioral Research", Institute for Laboratory Animal Research, The National Academies Press, 1988 (ردمك 0-309-07878-4).
  7. ^ Cooper, Sylvia (1 August 1999). "Pets crowd animal shelter", The Augusta Chronicle. نسخة محفوظة 2017-12-01 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب Gillham, Christina (17 February 2006). "Bought to be sold", Newsweek. نسخة محفوظة 15 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب The use of non-human animals in research: a guide for scientists الجمعية الملكية, 2004, p. 1 نسخة محفوظة 2021-01-08 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Science, Medicine, and Animals", Institute for Laboratory Animal Research, Published by the الأكاديمية الوطنية للعلوم 2004, p. 2 "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  11. أ ب Croce, Pietro (1999). Vivisection or Science? An Investigation into Testing Drugs and Safeguarding Health. Zed Books, (ردمك 1-85649-732-1).
  12. ^ "About". Peta.org. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2010. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "UK Legislation: A Criticism" (PDF). Web.archive.org. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 يونيو 2008. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "FAQs: Vivisection" (PDF). British Union for the Abolition of Vivisection. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Biomedical Research : The Humane Society of the United States". Humanesociety.org. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Animal Testing and Animal Experimentation Issues | Physicians Committee". Pcrm.org. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Vivisection" نسخة محفوظة 1 January 2008 على موقع واي باك مشين., Encyclopædia Britannica, 2007.
  18. ^ "Vivisection FAQ" (PDF). British Union for the Abolition of Vivisection. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Definitions in:
  20. ^ "Ethics and animal experimentation: what is debated?". Cadernos de Saúde Pública. 15 (Suppl 1): 99–110. 1999. doi:10.1590/s0102-311x1999000500011. PMID 10089552. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Yarri, Donna (2005). The Ethics of Animal Experimentation, Oxford University Press U.S., (ردمك 0-19-518179-4).
  22. ^ Cohen and Loew 1984.
  23. ^ "History of nonhuman animal research". Laboratory Primate Advocacy Group. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Abdel-Halim RE (2005). "Contributions of Ibn Zuhr (Avenzoar) to the progress of surgery: a study and translations from his book Al-Taisir". Saudi Medical Journal. 26 (9): 1333–39. PMID 16155644. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Abdel-Halim RE (2006). "Contributions of Muhadhdhab Al-Deen Al-Baghdadi to the progress of medicine and urology. A study and translations from his book Al-Mukhtar". Saudi Medical Journal. 27 (11): 1631–41. PMID 17106533. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Costello, John (9 June 2011). "The great zoo's who". Irish Independent. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Anthrax". Annu. Rev. Microbiol. 55: 647–71. 2001. doi:10.1146/annurev.micro.55.1.647. PMID 11544370. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Windholz G (1987). "Pavlov as a psychologist. A reappraisal". Pavlovian J. Biol. Sci. 22 (3): 103–12. PMID 3309839. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Maczulak, Anne (2011), "bioweapon", Encyclopedia of Microbiology, Facts On File, صفحات 127–35, ISBN 978-0-8160-7364-1 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  30. ^ Gorden P (1997). "Non-insulin dependent diabetes – the past, present and future". Ann. Acad. Med. Singap. 26 (3): 326–30. PMID 9285027. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Walgate R (1981). "Armadillos fight leprosy". Nature. 291 (5816): 527. Bibcode:1981Natur.291..527W. doi:10.1038/291527a0. PMID 7242665. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "The Continuing Challenges of Leprosy". Clin. Microbiol. Rev. 19 (2): 338–81. 2006. doi:10.1128/CMR.19.2.338-381.2006. PMC 1471987. PMID 16614253. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "Simian Virus 40 DNA Sequences in DNA of Healthy Adult Mice Derived from Preimplantation Blastocysts Injected with Viral DNA". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 71 (4): 1250–54. 1974. Bibcode:1974PNAS...71.1250J. doi:10.1073/pnas.71.4.1250. PMC 388203. PMID 4364530. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. أ ب "Viable offspring derived from fetal and adult mammalian cells". Nature. 385 (6619): 810–13. 1997. Bibcode:1997Natur.385..810W. doi:10.1038/385810a0. PMID 9039911. S2CID 4260518. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "History of animal research". www.understandinganimalresearch.org.uk. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Taste of Raspberries, Taste of Death. The 1937 Elixir Sulfanilamide Incident". FDA Consumer magazine. June 1981. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Burkholz, Herbert (1 September 1997). "Giving Thalidomide a Second Chance". FDA Consumer. US إدارة الغذاء والدواء. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. أ ب Croce, Pietro. Vivisection or Science? An Investigation into Testing Drugs and Safeguarding Health. Zed Books, 1999, (ردمك 1-85649-732-1) p. 11.
  39. أ ب كلود برنارد An Introduction to the Study of Experimental Medicine, 1865. First English translation by Henry Copley Greene, published by Macmillan & Co., Ltd., 1927; reprinted in 1949, p. 125.
  40. ^ ريتشارد رايدر (2000). Animal Revolution: Changing Attitudes Towards Speciesism. Berg Publishers, p. 54 (ردمك 1-85973-330-1).
  41. أ ب ت "Animal Experimentation: A Student Guide to Balancing the Issues", Australian and New Zealand Council for the Care of Animals in Research and Teaching (ANZCCART), accessed 12 December 2007, cites original reference in Maehle, A-H. and Tr6hler, U. Animal experimentation from antiquity to the end of the eighteenth century: attitudes and arguments. In N. A. Rupke (ed.) Vivisection in Historical Perspective. Croom Helm, London, 1987, p. 22. نسخة محفوظة 8 مارس 2021 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ Rudacille, Deborah (2000). The Scalpel and the Butterfly: The Conflict, University of California Press, p. 19 (ردمك 0-520-23154-6).
  43. ^ "In sickness and in health: vivisection's undoing", The Daily Telegraph, November 2003
  44. ^ LaFollette, H., Shanks, N., Animal Experimentation: the Legacy of Claude Bernard, International Studies in the Philosophy of Science (1994) pp. 195–210. نسخة محفوظة 10 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ Nicoll CS (1991). "A Physiologist's Views on the Animal Rights/Liberation Movement". The Physiologist. 34 (6): 303, 306–08, 315. PMID 1775539. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Mason, Peter. The Brown Dog Affair. Two Sevens Publishing, 1997. نسخة محفوظة 6 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ "The Life and Letters of Charles Darwin, Volume II". Fullbooks.com. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Bowlby, John (1991). Charles Darwin: A New Life, W. W. Norton & Company, p. 420 (ردمك 0-393-30930-4).
  49. ^ Ilman, John (2008). Animal Research in Medicine: 100 years of politics, protest and progress. The Story of the Research Defence Society. Research Defence Society. صفحة 16. ISBN 978-0-9560008-0-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Publications of the Research Defence Society: March 1908–1909; Selected by the committee. London: Macmillan. 1909. صفحة xiv. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Buettinger, Craig (1 January 1993) Antivivisection and the charge of zoophil-psychosis in the early twentieth century. The Historian. نسخة محفوظة 10 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ Carbone, pp. 68–69.
  53. ^ Office of Laboratory Animal Welfare. Public Health Service Policy on Humane Care and Use of Laboratory Animals. nih.gov نسخة محفوظة 8 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ Title 9 – Animals and Animal Products. Code of Federal Regulations. Vol. 1 (1 January 2008). نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  55. أ ب "Animal Testing and the Law - Animal Legal Defense Fund". Animal Legal Defense Fund. مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Harden, Gil. "USDA Inspector General Audit Report of APHIS Animal Care Program Inspection and Enforcement Activities" (PDF). United States Department of Agriculture Office of Inspector General (Report No. 33601–0001–41). مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ Young, Robert (September 2005). "Audit Report: APHIS Animal Care Program Inspection and Enforcement Activities" (PDF). USDA Office of Inspector General Western Region (Report No. 33002–3–SF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Hansen, L; Goodman, J; Chandna, A (2012). "Analysis of animal research ethics committee membership at American institutions". Animals. 2 (1): 68–75. doi:10.3390/ani2010068. PMC 4494267. PMID 26486777. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Carbone, p. 94.
  60. ^ "Animal Research: Reliability of Protocol Reviews for Animal Research". Science. 293 (5530): 608–09. 2001. doi:10.1126/science.1061621. PMID 11474086. S2CID 33314019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Nandi, Jayashree (27 April 2012). "Scientists take on activists, want ban on live testing on animals lifted". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ Taylor, Katy; Gordon, Nicky; Langley, Gill; Higgins, Wendy (2008). "Estimates for worldwide laboratory animal use in 2005". ATLA. 36 (3): 327–42. doi:10.1177/026119290803600310. PMID 18662096. S2CID 196613886. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ Hunter, Robert G. (1 January 2014). "Alternatives to animal testing drive market". ماري آن ليبيرت. 34 (1). صفحة 11. مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2017. While growth has leveled off and there have been significant reductions in some countries, the number of animals used in research globally still totals almost 100 million a year. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) 
  64. أ ب ت ث "The Ethics of research involving animals" (PDF). Nuffield Council on Bioethics. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "USDA publishes 2016 animal research statistics – 7% rise in animal use". Speaking of Research. 2017-06-19. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. أ ب ت ث ج ح خ "USDA Statistics for Animals Used in Research in the US". Speaking of Research. 20 March 2008. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ Goodman, J.; Chandna, A.; Roe, K. (2015). "Trends in animal use at US research facilities". Journal of Medical Ethics. 41 (7): 567–69. doi:10.1136/medethics-2014-102404. PMID 25717142. S2CID 46187262. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ Rowan, A., Loew, F., and Weer, J. (1995) "The Animal Research Controversy. Protest, Process and Public Policy: An Analysis of Strategic Issues." Tufts University, North Grafton. cited in Carbone 2004, p. 26.
  69. ^ Alternatives to Animal Use in Research, Testing and Education, U.S. Congress Office of Technology Assessment, Washington, D.C.:Government Printing Office, 1986, p. 64. In 1966, the Laboratory Animal Breeders Association estimated in testimony before Congress that the number of mice, rats, guinea pigs, hamsters, and rabbits used in 1965 was around 60 million. (Hearings before the Subcommittee on Livestock and Feed Grains, Committee on Agriculture, U.S. House of Representatives, 1966, p. 63.)
  70. أ ب "Animal research numbers in 2017". Understanding Animal Research. 2017. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. أ ب "Home Office Statistics for Animals Used in Research in the UK". Speaking of Research. 23 October 2012. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. أ ب Russell, W. M. S. (William Moy Stratton); Health, JH Bloomberg School of Public (1992). The principles of humane experimental technique (الطبعة Special). South Mimms, Potters Bar, Herts, England: Universities Federation for Animal Welfare. ISBN 0900767782. OCLC 27347928. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ Badyal D., Desai C. (2014). "Animal use in pharmacology education and research: The changing scenario". Indian Journal of Pharmacology. 46 (3): 257–65. doi:10.4103/0253-7613.132153. PMC 4071700. PMID 24987170. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ Liguori, G.; et al. (2017). "Ethical Issues in the Use of Animal Models for Tissue Engineering: Reflections on Legal Aspects, Moral Theory, 3Rs Strategies, and Harm-Benefit Analysis" (PDF). Tissue Engineering Part C: Methods. 23 (12): 850–62. doi:10.1089/ten.TEC.2017.0189. PMID 28756735. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ Canadian Council on Animal Care (December 2010). "2009 CCAC Survey of Animal Use" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 07 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  76. ^ Merkes, M.; Buttrose, R. "New code, same suffering: animals in the lab". ABC. The Drum. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ Even, Dan (29 May 2013). "Number of animal experiments up for first time since 2008". Haaretz. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ "Rise in animal research in South Korea in 2017". 20 April 2018. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  79. ^ "Number of laboratory animals in Germany". Max-Planck-Gesellschaft. Max-Planck-Gesellschaft. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ Kong, Q.; Qin, C. (2009). "Analysis of current laboratory animal science policies and administration in China". ILAR. 51 (1): e1–e11. doi:10.1093/ilar.51.1.e1. PMID 20075493. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ "The versatile worm: genetic and genomic resources for Caenorhabditis elegans research". Nature Reviews Genetics. 8 (7): 518–32. 2007. doi:10.1038/nrg2105. PMID 17549065. S2CID 12923468. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "Research resources for Drosophila: the expanding universe". Nature Reviews Genetics. 6 (3): 179–93. 2005. doi:10.1038/nrg1554. PMID 15738962. S2CID 31002250. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ "Evolution of the innate immune system: the worm perspective". Immunological Reviews. 198: 36–58. 2004. doi:10.1111/j.0105-2896.2004.0125.x. PMID 15199953. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "The immune response of Drosophila melanogaster". Immunological Reviews. 198: 59–71. 2004. doi:10.1111/j.0105-2896.2004.0130.x. PMID 15199954. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "Worms and flies as genetically tractable animal models to study host-pathogen interactions". Infection and Immunity. 73 (7): 3833–41. 2005. doi:10.1128/IAI.73.7.3833-3841.2005. PMC 1168613. PMID 15972468. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. أ ب ت "Exploiting the potential of insects for in vivo pathogenicity testing of microbial pathogens". FEMS Microbiology Reviews. 28 (1): 101–12. 2004. doi:10.1016/j.femsre.2003.09.002. PMID 14975532. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. أ ب ت ث Adler B, المحرر (2011). "Deciphering the Multifactorial Nature of Acinetobacter baumannii Pathogenicity". PLOS One. 6 (8): e22674. Bibcode:2011PLoSO...622674A. doi:10.1371/journal.pone.0022674. PMC 3148234. PMID 21829642. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. أ ب ت "Galleria mellonella as a model host to study infection by the Francisella tularensis live vaccine strain". Microbes and Infection / Institut Pasteur. 9 (6): 729–34. 2007. doi:10.1016/j.micinf.2007.02.016. PMC 1974785. PMID 17400503. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ "Rapid Virulence Annotation (RVA): Identification of virulence factors using a bacterial genome library and multiple invertebrate hosts". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 105 (41): 15967–72. 2008. Bibcode:2008PNAS..10515967W. doi:10.1073/pnas.0711114105. PMC 2572985. PMID 18838673. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "Progress and prospects in rat genetics: a community view". Nature Genetics. 40 (5): 516–22. 2008. doi:10.1038/ng.147. PMID 18443588. S2CID 22522876. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. أ ب ت ث "Statistics of Scientific Procedures on Living Animals, Great Britain" (PDF). UK Home Office. 2017. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ "Statistics of Scientific Procedures on Living Animals, Great Britain" (PDF). British government. 2004. مؤرشف من الأصل (PDF) في 31 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ Statistics of Scientific Procedures on Living Animals, Great Britain, 1996 - UK Home Office, Table 13
  94. ^ "Annual Report Animals" (PDF). Aphis.usda.gov. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ Dog profile, The Humane Society of the United States
  96. أ ب Smith, D; Broadhead, C; Descotes, G; Fosse, R; Hack, R; Krauser, K; Pfister, R; Phillips, B; Rabemampianina, Y; Sanders, J; Sparrow, S; Stephan-Gueldner, M; Jacobsen, SD (2002). "Preclinical Safety Evaluation Using Nonrodent Species: An Industry/ Welfare Project to Minimize Dog Use". ILAR. 43 Suppl: S39-42. doi:10.1093/ilar.43.Suppl_1.S39. PMID 12388850. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ Quianzon, Celeste C.; Cheikh, Issam (2012-07-16). "History of insulin". Journal of Community Hospital Internal Medicine Perspectives. 2 (2): 18701. doi:10.3402/jchimp.v2i2.18701. ISSN 2000-9666. PMC 3714061. PMID 23882369. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ "Germany sees 7% rise in animal research procedures in 2016". Speaking of Research. 6 February 2018. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ "France, Italy and the Netherlands publish their 2016 statistics". Speaking of Research. 20 March 2018. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ International Perspectives: The Future of Nonhuman Primate Resources, Proceedings of the Workshop Held 17–19 April, pp. 36–45, 46–48, 63–69, 197–200. نسخة محفوظة 12 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  101. ^ "Seventh Report on the Statistics on the Number of Animals used for Experimental and other Scientific Purposes in the Member States of the European Union". Report from the Commission to the Council and the European Parliament. 12 May 2013. مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ "U.S. primate import statistics for 2014". International Primate Protection League. مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. أ ب Kathleen M. Conlee, Erika H. Hoffeld and Martin L. Stephens (2004) Demographic Analysis of Primate Research in the United States, ATLA 32, Supplement 1, 315–22
  104. ^ St. Fleur, Nicholas (12 June 2015). "U.S. Will Call All Chimps 'Endangered'". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ Lutz, C; Well, A; Novak, M (2003). "Stereotypic and Self-Injurious Behavior in Rhesus Macaques: A Survey and Retrospective Analysis of Environment and Early Experience". American Journal of Primatology. 60 (1): 1–15. doi:10.1002/ajp.10075. PMID 12766938. S2CID 19980505. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ "Transgenic monkeys produced by retroviral gene transfer into mature oocytes". Science. 291 (5502): 309–12. 2001. Bibcode:2001Sci...291..309C. doi:10.1126/science.291.5502.309. PMID 11209082. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ "Towards a transgenic model of Huntington's disease in a non-human primate". Nature. 453 (7197): 921–24. 2008. Bibcode:2008Natur.453..921Y. doi:10.1038/nature06975. PMC 2652570. PMID 18488016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. أ ب Emborg ME (2007). "Nonhuman primate models of Parkinson's disease". ILAR Journal. 48 (4): 339–55. doi:10.1093/ilar.48.4.339. PMID 17712221. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ McKie, Robin (2 November 2008). "Ban on primate experiments would be devastating, scientists warn". ذا أوبزرفر. London. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ Invertebrate Animal Resources نسخة محفوظة 25 October 2007 على موقع واي باك مشين.. National Center for Research Resources. ncrr.nih.gov
  111. ^ "Who's Who of Federal Oversight of Animal Issues". Aesop-project.org. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ "A mouse for all reasons". Cell. 128 (1): 9–13. 2007. doi:10.1016/j.cell.2006.12.018. PMID 17218247. S2CID 18872015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ Class B dealers نسخة محفوظة 29 April 2010 على موقع واي باك مشين., Humane Society of the United States.
  114. ^ "Who's Who of Federal Oversight of Animal Issues" نسخة محفوظة 22 September 2007 على موقع واي باك مشين., Aesop Project.
  115. ^ Salinger, Lawrence and Teddlie, Patricia. "Stealing Pets for Research and Profit: The Enforcement (?) of the Animal Welfare Act" نسخة محفوظة 16 January 2013 at Archive.is, paper presented at the annual meeting of the American Society of Criminology, Royal York, Toronto, 15 October 2006
  116. ^ Reitman, Judith (1995) Stolen for Profit, Zebra, (ردمك 0-8217-4951-X).
  117. ^ Moran, Julio (12 September 1991) "Three Sentenced to Prison for Stealing Pets for Research," L.A. Times. نسخة محفوظة 18 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  118. ^ Francione, Gary. Animals, Property, and the Law. Temple University Press, 1995, p. 192; Magnuson, Warren G., Chairman. "Opening remarks in hearings prior to enactment of Pub. L. 89-544, the Laboratory Animal Welfare Act," U.S. Senate Committee on Commerce, 25 March 1966.
  119. ^ Notorious Animal Dealer Loses License and Pays Record Fine, The Humane Society of the United States
  120. ^ Animal Testing: Where Do the Animals Come From?. American Society for the Prevention of Cruelty to Animals. According to the ASPCA, the following states prohibit shelters from providing animals for research: Connecticut, Delaware, Hawaii, Maine, Maryland, Massachusetts, New Hampshire, New Jersey, New York, Pennsylvania, Rhode Island, South Carolina, Vermont, and West Virginia. نسخة محفوظة 14 فبراير 2021 على موقع واي باك مشين.
  121. ^ "Council Directive 86/609/EEC of 24 November 1986". Eur-lex.europa.eu. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ "Directive 2010/63/EU of the European Parliament and of the Council of 22 September 2010 on the protection of animals used for scientific purposes Text with EEA relevance". Eur-lex.europa.eu. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ Convention on International Trade in Endangered Species of Wild Fauna and Flora (CITES) نسخة محفوظة 31 July 2007 على موقع واي باك مشين. Department for Environment, Food and Rural Affairs
  124. أ ب ""Statistics of Scientific Procedures on Living Animals", Statistics of Scientific Procedures on Living Animals, Home Office" (PDF). 2004. صفحة 87. مؤرشف من الأصل (PDF) في 31 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ U.S. Primate Imports Spike International Primate Protection League April 2007
  126. ^ "The implications of cognitive processes for animal welfare". Journal of Animal Science. 69 (12): 5017–22. 1991. doi:10.2527/1991.69125017x. PMID 1808195. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ "The importance of animal cognition in agricultural animal production systems: an overview". Journal of Animal Science. 69 (12): 5001–07. 1991. doi:10.2527/1991.69125001x. PMID 1808193. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ Carbone, p. 149.
  129. ^ Rollin drafted the 1985 Health Research Extension Act and an animal welfare amendment to the 1985 Food Security Act: see Rollin, Bernard. "Animal research: a moral science. Talking Point on the use of animals in scientific research", EMBO Reports 8, 6, 2007, pp. 521–25 نسخة محفوظة 28 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  130. أ ب Rollin, Bernard. The Unheeded Cry: Animal Consciousness, Animal Pain, and Science. New York: Oxford University Press, 1989, pp. xii, 117–18, cited in Carbone 2004, p. 150.
  131. ^ "New evidence of animal consciousness". Animal Cognition. 7 (1): 5–18. 2004. doi:10.1007/s10071-003-0203-x. PMID 14658059. S2CID 8650837. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ Allen C (1998). "Assessing animal cognition: ethological and philosophical perspectives". Journal of Animal Science. 76 (1): 42–47. doi:10.2527/1998.76142x. PMID 9464883. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. ^ American Psychological Association. "Dogs' Intelligence on Par With Two-year-old Human, Canine Researcher Says." ScienceDaily, 10 August 2009. <www.sciencedaily.com/releases/2009/08/090810025241.htm>
  134. ^ "Animal Welfare Act 1999". Parliamentary Counsel Office. 2015. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ "Norwegian animal welfare act". Michigan State University. 2011. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  136. ^ "Guide for the Care and Use of Laboratory Animals", ILAR, National Research Council, National Academies Press, 1996, p. 64, (ردمك 0-309-05377-3). نسخة محفوظة 23 أغسطس 2015 على موقع واي باك مشين.
  137. ^ "How to Work With Your Institutional Animal Care and Use Committee (IACUC)". ori.hhs.gov. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ Devolder, Katrien; Eggel, Matthias (2019). "No Pain, No Gain? In Defence of Genetically Disenhancing (Most) Research Animals". Animals. 9 (4): 154. doi:10.3390/ani9040154. PMC 6523187. PMID 30970545. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. أ ب Flecknell P (2002). "Replacement, reduction and refinement". ALTEX. 19 (2): 73–78. PMID 12098013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. ^ Animal Procedures Committee: review of cost-benefit assessment in the use of animals in research نسخة محفوظة 27 February 2008 على موقع واي باك مشين. The Animal Procedures Committee, June 2003 p46-7
  141. ^ Carbone, Larry. "Euthanasia," in Bekoff, M. and Meaney, C. Encyclopedia of Animal Rights and Welfare. Greenwood Publishing Group, pp. 164–66, cited in Carbone 2004, pp. 189–90.
  142. ^ Cooper, Dale (11 June 2017). ""Euthanasia Guidelines", Research animal resources". University of Minnesota. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. ^ "Recommendations for euthanasia of experimental animals: Part 1". Laboratory Animals. 30 (4): 293–316 (295). 1996. doi:10.1258/002367796780739871. PMID 8938617. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  144. ^ "Guide for the Care and Use of Laboratory Animals", ILAR, National Research Council, National Academies Press, 1996, p. 65, (ردمك 0-309-05377-3). نسخة محفوظة 23 أغسطس 2015 على موقع واي باك مشين.
  145. ^ "AVMA Guidelines on Euthanasia, June 2007 edition, Report of the AVMA Panel on Euthanasia" (PDF). Avma.org. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. أ ب "Select Committee on Animals in Scientific Procedures Report", House of Lords, 16 July 2002. See chapter 3: "The purpose and nature of animal experiments." Retrieved 6 July 2010. نسخة محفوظة 26 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  147. أ ب Job CK (2003). "Nine-banded armadillo and leprosy research". Indian Journal of Pathology & Microbiology. 46 (4): 541–50. PMID 15025339. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  148. ^ "Emerging technologies for gene manipulation in Drosophila melanogaster". Nature Reviews Genetics. 6 (3): 167–78. 2005. doi:10.1038/nrg1553. PMID 15738961. S2CID 21184903. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  149. ^ "Functional genomics approach using mice". Journal of Biochemistry and Molecular Biology. 37 (1): 122–32. 2004. doi:10.5483/BMBRep.2004.37.1.122. PMID 14761310. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  150. ^ "Development, evolution, and corroboration". The Anatomical Record. 257 (1): 6–14. 1999. doi:10.1002/(SICI)1097-0185(19990215)257:1<6::AID-AR4>3.0.CO;2-I. PMID 10333399. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  151. ^ Akam M (1995). "Hox genes and the evolution of diverse body plans". Philosophical Transactions of the Royal Society B. 349 (1329): 313–19. Bibcode:1995RSPTB.349..313A. doi:10.1098/rstb.1995.0119. PMID 8577843. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  152. ^ "Chemosensation: Molecular mechanisms in worms and mammals". Trends in Genetics. 15 (4): 150–53. 1999. doi:10.1016/S0168-9525(99)01695-9. PMID 10203825. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  153. ^ Schafer WR (2006). "Neurophysiological methods in C. elegans: an introduction". WormBook: 1–4. doi:10.1895/wormbook.1.113.1. PMC 4780964. PMID 18050439. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  154. ^ Yamamuro, Yutaka (2006). "Social behavior in laboratory rats: Applications for psycho-neuroethology studies". Animal Science Journal. 77 (4): 386–94. doi:10.1111/j.1740-0929.2006.00363.x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  155. ^ Marler P., Slabbekoorn H, Nature's Music: The Science of Birdsong, Academic Press, 2004. (ردمك 0-12-473070-1)[بحاجة لرقم الصفحة]
  156. ^ For example "in addition to providing the chimpanzees with enrichment, the termite mound is also the focal point of a tool-use study being conducted", from the web page of the Lincoln Park Zoo. Retrieved 25 April 2007.
  157. ^ Festing, M., "Inbred Strains of Mice and their Characteristics", The Jackson Laboratory . Retrieved 30 January 2008. نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  158. ^ Peichel CL (2005). "Fishing for the secrets of vertebrate evolution in threespine sticklebacks". Developmental Dynamics. 234 (4): 815–23. doi:10.1002/dvdy.20564. PMID 16252286. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  159. ^ "The genetic architecture of divergence between threespine stickleback species" (PDF). Nature. 414 (6866): 901–05. 2001. Bibcode:2001Natur.414..901P. doi:10.1038/414901a. PMID 11780061. S2CID 4304296. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  160. ^ "Animal models of Huntington's disease". ILAR Journal. 48 (4): 356–73. 2007. doi:10.1093/ilar.48.4.356. PMID 17712222. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  161. ^ "Animal models of diabetes mellitus". Diabetic Medicine. 22 (4): 359–70. 2005. doi:10.1111/j.1464-5491.2005.01499.x. PMID 15787657. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  162. ^ "Crippling p53 activities via knock-in mutations in mouse models". Oncogene. 26 (15): 2177–84. 2007. doi:10.1038/sj.onc.1210278. PMID 17401426. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  163. ^ "Maximizing mouse cancer models". Nature Reviews Cancer. 7 (9): 645–58. 2007. doi:10.1038/nrc2192. PMID 17687385. S2CID 6490409. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  164. ^ Dunham SP (2006). "Lessons from the cat: development of vaccines against lentiviruses". Veterinary Immunology and Immunopathology. 112 (1–2): 67–77. doi:10.1016/j.vetimm.2006.03.013. PMID 16678276. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  165. ^ "Spontaneously occurring tumors of companion animals as models for human cancer". Cancer Investigation. 18 (8): 781–92. 2000. doi:10.3109/07357900009012210. PMID 11107448. S2CID 32489790. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  166. أ ب "Experimental models of Parkinson's disease: insights from many models". Laboratory Animal Science. 49 (4): 363–71. 1999. PMID 10480640. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  167. ^ . Reviewing Animal Trials Systematically (RATS) Group. "Where is the evidence that animal research benefits humans?". BMJ. 328 (7438): 514–47. 2004. doi:10.1136/bmj.328.7438.514. PMC 351856. PMID 14988196. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  168. ^ Langley, Gill (2006) next of kin...A report on the use of primates in experiments نسخة محفوظة 27 February 2008 على موقع واي باك مشين., BUAV.
  169. ^ The History of Deep Brain Stimulation نسخة محفوظة 31 March 2017 على موقع واي باك مشين.. parkinsonsappeal.com
  170. ^ "The future promises of xenotransplantation". Annals of the New York Academy of Sciences. 862 (1): 5–18. 1998. Bibcode:1998NYASA.862....5P. doi:10.1111/j.1749-6632.1998.tb09112.x. PMID 9928201. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  171. أ ب "Progress towards clinical xenotransplantation". Frontiers in Bioscience. 13 (13): 204–20. 2008. doi:10.2741/2671. PMID 17981539. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  172. ^ "Xenotransplantation of porcine neonatal islets of Langerhans and Sertoli cells: a 4-year study". European Journal of Endocrinology. 153 (3): 419–27. 2005. doi:10.1530/eje.1.01982. PMID 16131605. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  173. ^ "Three-yr follow-up of a type 1 diabetes mellitus patient with an islet xenotransplant". Clinical Transplantation. 21 (3): 352–57. 2007. doi:10.1111/j.1399-0012.2007.00648.x. PMID 17488384. S2CID 22668776. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  174. ^ Townsend, Mark (20 April 2003). "Exposed: secrets of the animal organ lab" نسخة محفوظة 6 July 2008 على موقع واي باك مشين., The Guardian.
  175. ^ Curtis, Polly (11 July 2003). "Home Office under renewed fire in animal rights row", The Guardian. نسخة محفوظة 26 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  176. أ ب Household Product Tests نسخة محفوظة 27 February 2008 على موقع واي باك مشين. BUAV
  177. ^ Fifth Report on the Statistics on the Number of Animals used for Experimental and other Scientific Purposes in the Member States of the European Union, Commission of the European Communities, published November 2007
  178. أ ب ت Abbott A (2005). "Animal testing: More than a cosmetic change" (PDF). Nature. 438 (7065): 144–46. Bibcode:2005Natur.438..144A. doi:10.1038/438144a. PMID 16281001. S2CID 4422086. مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  179. ^ Watkins JB (1989). "Exposure of rats to inhalational anesthetics alters the hepatobiliary clearance of cholephilic xenobiotics". The Journal of Pharmacology and Experimental Therapeutics. 250 (2): 421–27. PMID 2760837. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  180. ^ "The effect of diethyl ether, pentobarbitone and urethane anaesthesia on diflunisal conjugation and disposition in rats". Xenobiotica. 20 (3): 289–301. 1990. doi:10.3109/00498259009046848. PMID 2336839. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  181. ^ Walum E (1998). "Acute oral toxicity". Environmental Health Perspectives. 106 (Suppl 2): 497–503. doi:10.2307/3433801. JSTOR 3433801. PMC 1533392. PMID 9599698. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  182. ^ Inter-Governmental Organization Eliminates the LD50 Test, The Humane Society of the United States (2003-02-05)
  183. ^ "OECD guideline 405, Organisation for Economic Co-operation and Development" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 فبراير 2008. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  184. ^ Species Used in Research: Rabbit, Humane Society of the United States
  185. ^ Wilhelmus KR (2001). "The Draize eye test". Survey of Ophthalmology. 45 (6): 493–515. doi:10.1016/S0039-6257(01)00211-9. PMID 11425356. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  186. ^ "Ocular toxicology: the Draize eye test". Current Opinion in Allergy and Clinical Immunology. 6 (5): 367–72. 2006. doi:10.1097/01.all.0000244798.26110.00. PMID 16954791. S2CID 24972694. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  187. أ ب Draize rabbit eye test replacement milestone welcomed. Dr Hadwen Trust (2009-09-21)
  188. ^ Toxicity Testing for Assessment of Environmental Agents" National Academies Press, (2006), p. 21. نسخة محفوظة 18 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  189. ^ Hartung T (2009). "Toxicology for the twenty-first century". Nature. 460 (7252): 208–12. Bibcode:2009Natur.460..208H. doi:10.1038/460208a. PMID 19587762. S2CID 851143. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  190. ^ "Where is the toxicology for the twenty-first century?". Pro-Test Italia. 2013. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  191. ^ Smith LL (2001). "Key challenges for toxicologists in the 21st century". Trends Pharmacol. Sci. 22 (6): 281–85. doi:10.1016/S0165-6147(00)01714-4. PMID 11395155. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  192. ^ "Review of interspecies risk comparisons". Regul. Toxicol. Pharmacol. 8 (2): 191–206. 1988. doi:10.1016/0273-2300(88)90028-1. PMID 3051142. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  193. ^ Burden, N; Sewell, F; Chapman, K (2015). "Testing Chemical Safety: What Is Needed to Ensure the Widespread Application of Non-animal Approaches?". PLOS Biol. 13 (5): e1002156. doi:10.1371/journal.pbio.1002156. PMC 4446337. PMID 26018957. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  194. ^ Moczko, E; Mirkes, EM; Cáceres, C; Gorban, AN; Piletsky, S (2016). "Fluorescence-based assay as a new screening tool for toxic chemicals". Scientific Reports. 6: 33922. Bibcode:2016NatSR...633922M. doi:10.1038/srep33922. PMC 5031998. PMID 27653274. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  195. ^ Stephens, Martin & Rowan, Andrew. An overview of Animal Testing Issues, Humane Society of the United States
  196. ^ "Cosmetics animal testing in the EU". مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  197. ^ Engebretson, Monica (16 March 2014). "India Joins the EU and Israel in Surpassing the US in Cruelty-Free Cosmetics Testing Policy". The World Post. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  198. ^ "Cruelty Free International Applauds Congressman Jim Moran for Bill to End Cosmetics Testing on Animals in the United States" (Press release). 5 March 2014. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  199. ^ Fox, Stacy (10 March 2014). "Animal Attraction: Federal Bill to End Cosmetics Testing on Animals Introduced in Congress" (Press release). Humane Society of the United States. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  200. أ ب Osborn, Andrew & Gentleman, Amelia."Secret French move to block animal-testing ban", The Guardian (19 August 2003). Retrieved 27 February 2008. نسخة محفوظة 5 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  201. ^ Mohan, Vishwa (14 October 2014). "India bans import of cosmetics tested on animals". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  202. ^ "EU Directive 2001/83/EC, p. 44". Eur-lex.europa.eu. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  203. ^ "EU Directive 2001/83/EC, p. 45". Eur-lex.europa.eu. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  204. ^ Patronek, G; Rauch, A (1 January 2007). "Systematic review of comparative studies examining alternatives to the harmful use of animals in biomedical education". Journal of the American Veterinary Medical Association. 230 (1): 37–43. doi:10.2460/javma.230.1.37. PMID 17199490. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  205. ^ Hart, L; Hart, B; Wood, M (2008). Why Dissection: Animal Use in Education. Westport: Greenwood Press. ISBN 978-0-313-32390-4. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  206. ^ Orlans, Barbara; Beauchamp, Tom; Dresser, Rebecca; Morton, David; Gluck, John (1998). The Human Use of Animals. Oxford University Press. صفحات 213. ISBN 978-0-19-511908-4. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  207. ^ Downey, Maureen (25 June 2013). "Should students dissect animals or should schools move to virtual dissections?". Atlanta Journal Constitution. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  208. ^ Pulla, Priyanka (6 August 2014). "Dissections banned in Indian universities". Science. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  209. ^ Shine, Nicole. "The Battle Over High School Animal Dissection". Pacific Standard. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  210. ^ "Invertebrates in Education and Conservation Conference | Department of Neuroscience". Neurosci.arizona.edu. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  211. ^ Dalal, Rooshin; Even, Megha; Sandusky, Chad; Barnard, Neal (August 2005). "Replacement Alternatives in Education: Animal-Free Teaching" (Abstract from Fifth World Congress on Alternatives and Animal Use in the Life Sciences, Berlin). The Physicians Committee for Responsible Medicine. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  212. ^ "The NORINA database of alternatives". Oslovet.norecopa.no. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  213. ^ "Welcome". Interniche.org. مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  214. ^ "Row over US mobile phone 'cockroach backpack' app". BBC News. 9 November 2013. مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  215. ^ Hamilton, Anita (1 November 2013). "Resistance is Futile: PETA Attempts to Halt the Sale of Remote-Controlled Cyborg Cockroaches". Time. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  216. ^ Brook, Tom Vanden, "Brain Study, Animal Rights Collide", يو إس إيه توداي (7 April 2009), p. 1. نسخة محفوظة 3 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  217. أ ب Kelly, Jon (7 March 2013). "Who, What, Why: Does shooting goats save soldiers' lives?". BBC News Magazine. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  218. ^ Londoño, Ernesto (24 February 2013). "Military is required to justify using animals in medic training after pressure from activists". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  219. ^ Vergakis, Brock (14 February 2014). "Coast Guard reduces use of live animals in training". مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  220. ^ Bender, Bryan (12 November 2014). "Military to curtail use of live animals in medical training". Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  221. ^ Champaco, Brent (15 August 2013). "PETA: Madigan Army Medical Center Has Stopped 'Cruel' Ferret-Testing". Patch. مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  222. ^ Rollin BE (2006). "The regulation of animal research and the emergence of animal ethics: A conceptual history" (PDF). Theoretical Medicine and Bioethics. 27 (4): 285–304. doi:10.1007/s11017-006-9007-8. PMID 16937023. S2CID 18620094. مؤرشف من الأصل (PDF) في 8 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  223. ^ Riffkin, Rebecca (18 May 2015). "In U.S., More Say Animals Should Have Same Rights as People". Gallup. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  224. ^ Funk, Cary; Rainie, Lee (29 January 2015). "Public and Scientists' Views on Science and Society". Pew Research Center. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  225. ^ Singer, Peter (ed.). "A Companion to Ethics". Blackwell Companions to Philosophy, 1991.
  226. أ ب Chapter 14, Discussion of ethical issues, p . 244 نسخة محفوظة 28 September 2011 على موقع واي باك مشين. in: The ethics of research involving animals at the Nuffield Council on Bioethics. Published 25 May 2005
  227. ^ George, Roger. "Donald Watson 2002 Unabridged Interview" (PDF). مؤرشف (PDF) من الأصل في 27 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  228. ^ Rollin, Bernard E. (1998) "The moral status of animals and their use as experimental subjects," in Kuhse, Helga and Singer, Peter (eds.). "A Companion to Bioethics". Blackwell Publishing, (ردمك 0-631-23019-X).
  229. ^ "Emergency medicine animal research: does use of randomization and blinding affect the results?". Academic Emergency Medicine. 10 (6): 684–87. 2003. doi:10.1111/j.1553-2712.2003.tb00056.x. PMID 12782533. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  230. ^ Macleod, Malcolm R.; van der Worp, H. Bart; Sena, Emily S.; Howells, David W.; Dirnagl, Ulrich; Donnan, Geoffrey A. (2008). "Evidence for the efficacy of NXY-059 in experimental focal cerebral ischaemia is confounded by study quality". Stroke. 39 (10): 2824–29. doi:10.1161/strokeaha.108.515957. PMID 18635842. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  231. ^ "Systematic review and meta-analysis of the efficacy of tirilazad in experimental stroke". Stroke. 38 (2): 388–94. 2007. doi:10.1161/01.str.0000254462.75851.22. PMID 17204689. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  232. ^ "The Need for Randomization in Animal Trials: An Overview of Systematic Reviews". PLOS One. 9 (6): e98856. 2014. Bibcode:2014PLoSO...998856H. doi:10.1371/journal.pone.0098856. PMC 4048216. PMID 24906117. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  233. ^ "Can Animal Models of Disease Reliably Inform Human Studies?". PLOS Med. 7 (3): e1000245. 2010. doi:10.1371/journal.pmed.1000245. PMC 2846855. PMID 20361020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  234. ^ "The ethics of research on great apes". Nature. 437 (7055): 27–29. 2005. Bibcode:2005Natur.437...27G. doi:10.1038/437027a. PMID 16136111. S2CID 11500691. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  235. ^ Vermij P (2003). "Europe's last research chimps to retire". Nature Medicine. 9 (8): 981. doi:10.1038/nm0803-981b. PMID 12894144. S2CID 9892510. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  236. ^ St Fleur, Nicholas (12 June 2015). "U.S. Will Call All Chimps 'Endangered'". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  237. ^ Kaiser, Jocelyn (26 June 2013). "NIH Will Retire Most Research Chimps, End Many Projects". sciencemag.org. مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  238. ^ "Summary of House of Lords Select Committee on Animals in Scientific Procedures". UK Parliament. 24 July 2002. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  239. ^ 韓国・食薬庁で「実験動物慰霊祭」挙行 نسخة محفوظة 29 August 2007 على موقع واي باك مشين.
  240. ^ "Proposed Mechanism of Force Generation in Striated Muscle". Nature. 233 (5321): 533–38. 1971. Bibcode:1971Natur.233..533H. doi:10.1038/233533a0. PMID 4939977. S2CID 26159256. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  241. ^ "The variation in isometric tension with sarcomere length in vertebrate muscle fibres". The Journal of Physiology. 184 (1): 170–92. 1966. doi:10.1113/jphysiol.1966.sp007909. PMC 1357553. PMID 5921536. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  242. ^ "Tension transients during steady shortening of frog muscle fibres". The Journal of Physiology. 361 (1): 131–50. 1985. doi:10.1113/jphysiol.1985.sp015637. PMC 1192851. PMID 3872938. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  243. ^ "Myosin isoforms in anuran skeletal muscle: Their influence on contractile properties and in vivo muscle function". Microscopy Research and Technique. 50 (6): 443–57. 2000. doi:10.1002/1097-0029(20000915)50:6<443::AID-JEMT3>3.0.CO;2-5. PMID 10998635. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  244. ^ Liber, R. L. (2002). Skeletal Muscle Structure, Function, and Plasticity: The Physiological Basis of Rehabilitation, 2nd ed. Lippincott Williams & Wilkins, (ردمك 978-0-7817-3061-7). نسخة محفوظة 26 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  245. ^ Franklin, Ben A. (30 August 1987) "Going to Extremes for 'Animal Rights'", The New York Times. نسخة محفوظة 31 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  246. ^ Holden C (1986). "A pivotal year for lab animal welfare". Science. 232 (4747): 147–50. Bibcode:1986Sci...232..147H. doi:10.1126/science.3952503. PMID 3952503. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  247. ^ Laville, Sandra (8 February 2005). "Lab monkeys 'scream with fear' in tests", The Guardian. نسخة محفوظة 6 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  248. ^ "Columbia in animal cruelty dispute", CNN (2003-10-12)
  249. ^ Benz, Kathy and McManus, Michael (17 May 2005). PETA accuses lab of animal cruelty, CNN. نسخة محفوظة 25 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  250. ^ Scott, Luci (1 April 2006). "Probe leads to Covance fine"[وصلة مكسورة], The Arizona Republic.
  251. ^ Huggett B (2008). "When animal rights turns ugly". Nature Biotechnology. 26 (6): 603–05. doi:10.1038/nbt0608-603. PMID 18536673. S2CID 8006958. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  252. ^ "Dynamics of Receptive Field Size in Primary Visual Cortex". Journal of Neurophysiology. 97 (1): 407–14. 2007. CiteSeerX = 10.1.1.133.3969 10.1.1.133.3969. doi:10.1152/jn.00830.2006. PMID 17021020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  253. ^ Epstein, David (22 August 2006). Throwing in the Towel, Inside Higher Education نسخة محفوظة 27 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  254. ^ Predators Unleashed, Investor's Business Daily (2006-08-24)
  255. ^ McDonald, Patrick Range (8 August 2007). UCLA Monkey Madness, LA Weekly.
  256. ^ "It's a Dog's Life," Countryside Undercover, Channel Four Television, UK (26 March 1997).
  257. ^ "It's a dog's life" نسخة محفوظة 8 March 2012 على موقع واي باك مشين., Small World Productions (2005). Retrieved 6 July 2010.
  258. ^ "A controversial laboratory". BBC News. 18 January 2001. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  259. ^ Broughton, Zoe (March 2001). "Seeing Is Believing – cruelty to dogs at Huntingdon Life Sciences", The Ecologist.
  260. ^ "From push to shove", Southern Poverty Law Group Intelligence Report, Fall 2002 نسخة محفوظة 22 نوفمبر 2009 على موقع واي باك مشين.
  261. ^ Lewis, John E. "Statement of John Lewis", US Senate Committee on Environment and Public Works, 26 October 2005, accessed 17 January 2011. نسخة محفوظة 30 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  262. ^ Evers, Marco. "Resisting the Animal Avengers", Part 1, Part 2, Der Spiegel, 19 November 2007. نسخة محفوظة 18 يوليو 2011 على موقع واي باك مشين.
  263. ^ Weaver, Matthew. "Animal rights activists jailed for terrorising suppliers to Huntingdon Life Sciences", The Guardian, 25 October 2010. نسخة محفوظة 3 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  264. ^ Herbert, Ian (27 January 2007). "Collapse in support for animal rights extremist attacks", The Independent. نسخة محفوظة 2 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  265. ^ Knight, Andrew (May 2008). "Systematic reviews of animal experiments demonstrate poor contributions toward human healthcare". Reviews on Recent Clinical Trials. 3 (2): 89–96. doi:10.2174/157488708784223844. ISSN 1574-8871. PMID 18474018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  266. أ ب Greek, Ray; Menache, Andre (2013-01-11). "Systematic Reviews of Animal Models: Methodology versus Epistemology". International Journal of Medical Sciences. 10 (3): 206–21. doi:10.7150/ijms.5529. ISSN 1449-1907. PMC 3558708. PMID 23372426. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  267. أ ب ت Bracken, Michael B (2009-03-01). "Why animal studies are often poor predictors of human reactions to exposure". Journal of the Royal Society of Medicine. 102 (3): 120–22. doi:10.1258/jrsm.2008.08k033. ISSN 0141-0768. PMC 2746847. PMID 19297654. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  268. ^ Pound, Pandora; Ebrahim, Shah; Sandercock, Peter; Bracken, Michael B; Roberts, Ian (2004-02-28). "Where is the evidence that animal research benefits humans?". BMJ : British Medical Journal. 328 (7438): 514–17. doi:10.1136/bmj.328.7438.514. ISSN 0959-8138. PMC 351856. PMID 14988196. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  269. ^ Perel, Pablo; Roberts, Ian; Sena, Emily; Wheble, Philipa; Briscoe, Catherine; Sandercock, Peter; Macleod, Malcolm; Mignini, Luciano E.; Jayaram, Pradeep; Khan, Khalid S. (2007-01-25). "Comparison of treatment effects between animal experiments and clinical trials: systematic review". BMJ. 334 (7586): 197. doi:10.1136/bmj.39048.407928.BE. ISSN 0959-8138. PMC 1781970. PMID 17175568. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  270. ^ Schulz, Kenneth F.; Chalmers, Iain; Altman, Douglas G. (2002-02-05). "The Landscape and Lexicon of Blinding in Randomized Trials". Annals of Internal Medicine. 136 (3): 254–59. doi:10.7326/0003-4819-136-3-200202050-00022. ISSN 0003-4819. PMID 11827510. S2CID 34932997. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  271. ^ "What are the 3Rs?". NC3Rs. مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  272. ^ Kolar R (2002). "ECVAM: desperately needed or superfluous? An animal welfare perspective". Altern Lab Anim. 30 (Suppl 2): 169–74. doi:10.1177/026119290203002S26. PMID 12513669. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  273. ^ "Expanding the three Rs to meet new challenges in humane animal experimentation". Altern Lab Anim. 32 (5): 525–32. 2004. doi:10.1177/026119290403200507. PMID 15656775. S2CID 25015151. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  274. ^ Rusche B (2003). "The 3Rs and animal welfare – conflict or the way forward?". ALTEX. 20 (Suppl 1): 63–76. PMID 14671703. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  275. ^ "Skin-on-a-Chip: Transepithelial Electrical Resistance and Extracellular Acidification Measurements through an Automated Air-Liquid Interface". Genes. 9 (2): 114. February 2018. doi:10.3390/genes9020114. PMC 5852610. PMID 29466319. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  276. ^ "Alternatives to Animal Testing | Animals Used for Experimentation | The Issues". Peta.org. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  277. ^ Rhodes, Margaret (28 May 2015). "Inside L'Oreal's Plan to 3-D Print Human Skin". Wired. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  278. ^ Watts, Geoff (27 January 2007). "Alternatives to animal experimentation". BMJ. 334 (7586): 182–84. doi:10.1136/bmj.39058.469491.68. PMC 1782004. PMID 17255608. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  279. ^ Edelman, L; Eddy, J; Price, N (July–August 2010). "In silico models of cancer". Wiley Interdiscip Rev Syst Biol Med. 2 (4): 438–59. doi:10.1002/wsbm.75. PMC 3157287. PMID 20836040. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  280. ^ "Microdosing". 3Rs. Canadian Council on Animal Care in Science. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  281. ^ "What Is A PET Scan? How Does A PET Scan Work?". Medicalnewstoday.com. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  282. ^ "Comparative study of control selection in a national population -based case-control study: Estimating risk of smoking on cancer deaths in Chinese men". International Journal of Medical Sciences. 6 (6): 329–37. 2009. doi:10.7150/ijms.6.329. PMC 2777271. PMID 19918375. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  283. ^ McNeil, Donald (13 January 2014). "PETA's Donation to Help Save Lives, Animal and Human". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  284. ^ Bernstein, Fred (4 October 2005). "An On-Screen Alternative to Hands-On Dissection". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  285. ^ "NTP Interagency Center for the Evaluation of Alternative Toxicological Methods – NTP". Iccvam.niehs.nih.gov. مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  286. ^ ZEBET database on alternatives to animal experiments on the Internet (AnimAlt-ZEBET). BfR (30 September 2004). Retrieved on 2013-01-21. نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  287. ^ About JaCVAM-Organization of JaCVAM نسخة محفوظة 11 May 2012 على موقع واي باك مشين.. Jacvam.jp. Retrieved on 2013-01-21.
  288. ^ EPAA – Home نسخة محفوظة 1 November 2013 على موقع واي باك مشين.. Ec.europa.eu. Retrieved on 2013-01-21.
  289. ^ ecopa – european consensus-platform for alternatives. Ecopa.eu. Retrieved on 2013-01-21. نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  290. ^ Center for Alternatives to Animal Testing – Johns Hopkins Bloomberg School of Public Health. Caat.jhsph.edu. Retrieved on 2013-01-21. نسخة محفوظة 18 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  291. ^ "NC3Rs". NC3Rs.org.uk. مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)