التأثير الاجتماعي والبيئي لزيت النخيل

يعتبر زيت النخيل -المنتج من نخيل الزيت- مصدر دخل أساسيًا للعديد من المزارعين في جنوب شرق آسيا ووسط وغرب أفريقيا وأمريكا الوسطى. يُستخدم محليًا كزيت للطبخ ويُصدّر للاستخدام في الكثير من منتجات الأغذية والعناية الشخصية ويُحول إلى وقود حيوي ينتج ما يصل إلى 10 أضعاف كمية الزيت لكل وحدة من إنتاج فول الصويا أو السلجم أو عباد الشمس.[1]

ينتج نخيل الزيت 38٪ من إنتاج الزيوت النباتية في العالم لـ 5٪ من الأراضي الزراعية في العالم. وتخضع مزارع زيت النخيل -التي عادة ما تكون محاصيل زراعة أحادية- لمزيد من التدقيق لتأثيرها على البيئة، بما في ذلك فقدان عزل الكربون وأراضي التنوع الحيوي.[2] هناك أيضًا قلق بشأن نزوح السكان من البشر والحيوانات بسبب زراعة نخيل الزيت.[3][4]

إحصائياتعدل

يُقدر أن حوالي 1.5 مليون من صغار المزارعين يزرعون المحصول في إندونيسيا، إلى جانب حوالي 500000 شخص يعملون مباشرة في القطاع في ماليزيا، بالإضافة إلى أولئك المرتبطين بالصناعات ذات الصلة.[5][6]

اعتبارًا من عام 2006، بلغت مساحة الأراضي المتزايدة لمزارع زيت النخيل حوالي 11,000,000 هكتار (42,000 ميل مربع).[7] في عام 2005، قدرت جمعية زيت النخيل الماليزية، المسؤولة عن حوالي نصف محصول العالم، أنها تدير حوالي نصف مليار من أشجار النخيل المعمرة العازلة للكربون.[5] ارتفع الطلب على زيت النخيل ومن المتوقع أن يرتفع أكثر.

توسعت المساحة المزروعة بين عامي 1967 و2000 في إندونيسيا من أقل من 2000 كيلومتر مربع (770 ميلًا مربعًا) إلى أكثر من 30,000 كيلومتر مربع (12000 ميل مربع). تعد إزالة الغابات في إندونيسيا بسبب زيت النخيل (وقطع الأشجار غير القانوني) سريعةً إلى درجة أن تقرير برنامج الأمم المتحدة للبيئة لعام 2007 (UNEP) قال إن معظم غابات البلاد قد تتدمر بحلول عام 2022. وقد انخفض معدل فقد الغابات في العقد الماضي.[1]

من المتوقع أن يبلغ الإنتاج العالمي 46.9 مليون طن في عام 2010، متجاوزًا 45.3 مليون في عام 2009، مع تأمين إندونيسيا معظم الزيادة.[1]

القضايا الاجتماعيةعدل

زيت النخيل محصول اقتصادي قيِّم ويوفر فرصًا للعمل.[8][9] ويتيح لصغار المزارعين المشاركة في الاقتصاد النقدي،[10] وغالبًا ما يؤدي إلى تحسينات في البنية التحتية المحلية وزيادة الوصول إلى الخدمات مثل المدارس والمرافق الصحية. في بعض المناطق، حلت زراعة نخيل الزيت محل الزارعات التقليدية، وغالبًا ما يكون ذلك بسبب زيادة العائد المحتمل لزيت النخيل.[8][9]

ومع ذلك، في بعض الحالات، تتوسع الأراضي من قبل مزارع النخيل الزيتية دون استشارة أو تعويض الشعوب الأصلية التي تشغل الأرض. حدث هذا في بابوا غينيا الجديدة[4] وكولومبيا[11] وإندونيسيا.[12] في ولاية سراوق في بورنيو الماليزية، كان هناك جدل حول ما إذا كان هناك مستوى مناسب من التشاور مع مجتمع لونغ تيران كانان قبل تطوير الأراضي المحلية لمزارع زيت النخيل.[13] أدى الاستيلاء على الأراضي المحلية إلى نزاع بين المزارعين والسكان المحليين في كل من هذه البلدان.[13][12][11][4]

ووفقًا لتقرير عام 2008 أصدرته منظمات غير حكومية بما في ذلك أصدقاء الأرض، ورد أن شركات زيت النخيل استخدمت القوة للحصول على الأراضي من السكان الأصليين في إندونيسيا. بالإضافة إلى ذلك، تعتمد بعض مزارع زيت النخيل الإندونيسي على العمالة المستوردة أو المهاجرين غير الشرعيين، ما يثير مخاوف بشأن ظروف العمل والتأثيرات الاجتماعية لهذه الممارسات.[14]

القضايا البيئيةعدل

أدى ارتفاع الطلب على زيت النخيل والأخشاب في إندونيسيا إلى تطهير أراضي الغابات الاستوائية في الحدائق الوطنية الإندونيسية. ووفقًا لتقرير أصدره برنامج الأمم المتحدة للبيئة عام 2007، وبمعدل إزالة الغابات في ذلك الوقت، ستتدمر حوالي 98 في المئة من الغابات الإندونيسية بحلول عام 2022 بسبب قطع الأشجار القانوني وغير القانوني، وحرائق الغابات وتطوير مزارع زيت النخيل.[15]

تعهدت ماليزيا، ثاني أكبر منتج لزيت النخيل، بالحفاظ على 50 في المئة على الأقل من إجمالي مساحة أراضيها كغابات. اعتبارًا من عام 2010، كان 58 في المئة من ماليزيا غابات.[16]

تعرضت زراعة زيت النخيل لانتقادات بسبب:

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت "The other oil spill"، The Economist، 24 يونيو 2010، مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2010.
  2. ^ "Stanford researchers show oil palm plantations are clearing carbon-rich tropical forests in Borneo"، مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019.
  3. ^ Wong, Jack (03 مايو 2010)، "Oil palm planters urged to create corridors for wildlife"، The Star Online، مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2010، اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2012.
  4. أ ب ت "Oro Landowners' Declaration on Large-Scale Commercial Extraction of Natural Resources and the Expansion of Oil Palm Nucleus Estates"، Forest Peoples Programme، مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2014، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2007.
  5. أ ب "MPOA and sustainable palm oil" (PDF)، Malaysian Palm Oil Association، 2005، مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 أبريل 2019.
  6. ^ "Malaysian government not concerned with rising palm oil prices – minister"، AFX News، Forbes Magazine، 16 ديسمبر 2007.
  7. ^ "Palm oil plantations already estimated at occupying 11 million hectares"، WWF (Panda.org)، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2007، اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2007.
  8. أ ب Budidarsono, Suseno؛ Dewi, Sonya؛ Sofiyuddin, Muhammad؛ Rahmanulloh, Arif، "Socio-Economic Impact Assessment of Palm Oil Production" (PDF)، World Agroforestry Centre، مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2013.
  9. أ ب Norwana, Awang Ali Bema Dayang؛ Kunjappan, Rejani (2011)، "The local impacts of oil palm expansion in Malaysia" (PDF)، cifor.org، Center for International Forestry Research، مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2013.
  10. ^ The Report: Malaysia 2011، Oxford Business Group، 2011، ص. 295، مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2012.
  11. أ ب "Palm oil cultivation for biofuel blocks return of displaced people in Colombia" (PDF)، iDMC، مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 نوفمبر 2007، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2007.
  12. أ ب ""Losing Ground" - report on indigenous communities and oil palm development from LifeMosaic, Sawit Watch and Friends of the Earth"، Forest Peoples Programme، 28 فبراير 2008، مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2013.
  13. أ ب Colchester, Marcus؛ Jalong, Thomas؛ Meng Chuo, Wong (02 أكتوبر 2012)، "Free, Prior and Informed Consent in the Palm Oil Sector - Sarawak: IOI-Pelita and the community of Long Teran Kanan"، Forest Peoples Program، مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2013، اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2013.
  14. ^ "Ghosts on our Own Land: Indonesian Oil Palm Smallholders and the Roundtable on Sustainable Palm" (PDF)، Forest Peoples Programme، مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 يوليو 2010، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2012.
  15. أ ب Nellemann, Christian, المحرر (06 فبراير 2007)، "The Last Stand of The Orangutan" (PDF)، grida.no، United Nations Environment Programme، مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2012.
  16. ^ Morales, Alex (18 نوفمبر 2010)، "Malaysia Has Little Room for Expanding Palm-Oil Production, Minister Says"، Bloomberg، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2012.
  17. أ ب Doom, Justing (21 يونيو 2012)، "Deforestation Emissions May Be a Third of Prior Estimates"، Bloomberg، مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2013، اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2012.
  18. ^ "Torgamba's Story"، International Rhino Foundation، مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2012، اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2007.
  19. ^ Helen Buckland، "The Oil for Ape Scandal: How Palm Oil is Threatening the Orang-utan" (PDF)، Friends of the Earth، مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2007.
  20. ^ Ancrenaz, M.؛ Marshall, A.؛ Goossens, B.؛ van Schaik, C.؛ Sugardjito, J.؛ Gumal, M.؛ Wich, S. (2007)، "Pongo pygmaeus. In: IUCN 2007. 2007 IUCN Red List of Threatened Species. <www.iucnredlist.org>"، اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2008.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: postscript (link)[وصلة مكسورة]
  21. ^ Singleton, I.؛ Wich, S.A.؛ Griffiths, M. (2007)، "Pongo abelii. In: IUCN 2007. 2007 IUCN Red List of Threatened Species. <www.iucnredlist.org>"، اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2008.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: postscript (link)[وصلة مكسورة]
  22. أ ب "Cruel Oil. How Palm oil Harms Health, Rainforest & Wildlife" (PDF)، Center for Science in the Public Interest، مايو 2005، مؤرشف من الأصل (PDF) في 2 يوليو 2016.
  23. ^ "Hundreds of orangutans killed in north Indonesian forest fires deliberately started by palm oil firms"، Associated Newspapers Ltd، 30 مارس 2012، مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2012.
  24. أ ب ت "Indigenous community forcibly evicted for palm oil in Indonesian Borneo"، Mongabay.com، 01 نوفمبر 2011، مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2014، اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2012.
  25. ^ Land is Life Land Rights and Oil Palm Development in Sarawak نسخة محفوظة 4 مارس 2009 على موقع واي باك مشين.