افتح القائمة الرئيسية

البيت المفتوح في القدس للفخر والتسامح

منظمة غير حكومية تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في مدينة القدس

بيت القدس المفتوح للفخر والتسامح (بالعبرية: הבית הפתוח בירושלים לגאווה ולסובלנות) هي منظمة ناشطة من مثليات ومثلي الجنس وازدواجية الميول الجنسية والمتحولين جنسياً (إل جي بي تي). منذ عام 1997، هدفت JOH إلى توفير الخدمات المباشرة لمجتمع إل جي بي تي داخل مدينة القدس وتأمين حقوق إل جي بي تي في المجتمع الإسرائيلي بشكل عام.

البيت المفتوح في القدس للفخر والتسامح
تاريخ التأسيس 1997  تعديل قيمة خاصية بداية (تدشين) (P571) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات

محتويات

التاريخعدل

تأسست دار القدس المفتوحة في عام 1997. لقد أصبحت مسيرة فخر المثليين المقدسة السنوية التي ينظمها المركز أكبر مظاهرات حقوق الإنسان في القدس. [1]في عام 2006 استضافت JOH WorldPride. كما أسست الجامعة أول عيادة صحية في إل جي بي تي في إسرائيل - العيادة المفتوحة - وقامت بتطوير البرمجة بما في ذلك برنامج شامل للشباب ومشروعات فريدة تربط بين المثليين والهويات الدينية.

مسيرة القدس للفخر والتسامحعدل

في عام 2002، رفع يوه قضية دعوى قضائية ضد مدينة القدس لعدم السماح لهم بالاحتفال بفخر. فاز JOH بهذه القضية ودفعت مدينة القدس ما يعادل 10000 دولار أمريكي في التسوية.[2] منذ ذلك الحين، نظمت JOH مسيرات الفخر السنوية في القدس تحت اسم "مسيرة القدس من أجل فخر المثليين والتسامح".[3][4]

في عام 2005، حاولت البلدية وقف المسيرة، ولكن تم إلغاء الطلب من قبل المحكمة المحلية.[5][6][7]العديد من المتظاهرون من اليهود المتدينين، اصطفوا في طريق الممر الطويل وهم يصرخون بإهانات ويظهرون لافتات تحمل رسائل مثل: "أنت تفسد أطفالنا"، و"القدس ليست سان فرانسيسكو." [5] خلال المسيرة، قام يشاي شليسيل من اليهودية الحريدية بطعن ثلاثة من المشاركين في المسيرة بسكين مطبخ. خلال استجواب الشرطة وصف الدافع وراء أفعاله: "لقد جئت إلى القتل نيابة عن الله. لا يمكن أن يكون لدينا مثل هذه الرجسة في البلاد".وبعد ذلك أدين الجاني بثلاث تهم بالشروع في القتل و حكم عليه بالسجن لمدة 12 عامًا. كما أمرت محكمة القدس بالموافقة على 280 مليون شاقل (حوالي 60 مليون دولار أمريكي) كتعويض للضحايا.[8]أطلق سراح شليسيل في عام 2015 وعاد إلى مسيرة فخر المثليين في 2015 للهجوم مرة أخرى.[9]

كان موكب الكبرياء عام 2006 مغروسًا أيضًا في الجدل. أعلن الناشطون اليمينيون المتطرفون هيلل فايس وباروخ مارزل وايتمار بن جبير "حرب مقدسة" ضد المشاركين في المسيرة، وأعلنوا أنه ما لم يتم إلغاء المسيرة فإن العنف سيحدث.[10]قدم منسقو باراد شكوى اتهموهم بالتحريض على القتل.[11] قبل أسبوع من المسيرة، اندلعت أعمال شغب عنيفة في حي الحريديم في ميا شعاريم. وأصيب سبعة من رجال الشرطة وعدد من المتظاهرين غير المعروفين. ومع ذلك، استمرت المسيرة دون وقوع حوادث.

في عام 2015 تم طعن ستة أشخاص في المسيرة من شليسيل، نفس الجاني من طعن عام 2005.[3]نتج عن هذا الطعن وفاة شيرا بانكي، التي كانت تبلغ من العمر 16 عامًا.[3][12]ومنذ ذلك الحين حكم على شليسيل بالسجن مدى الحياة لستة من التهم بمحاولة القتل.[13]

الدعوةعدل

اتخذ JOH إجراءات بشأن مجموعة متنوعة من القضايا المتعلقة بمجتمع إل جي بي تي من خلال الحملات والدعوات. تشمل الحملات الحالية الجهود المبذولة لإقناع المدرسة الحاخامية لحركة المحافظين بقبول الأشخاص المثليين في برنامج الحاخامية في إسرائيل. تحقيق الاعتراف بضحايا الهولوكوست من ذوي ميول مثليات الجنس ومثلي الجنس وازدواجية الميول الجنسيةوالمتحولين جنسياً إلى الجنس الآخر وإشراكهم في الاحتفالات الوطنية لإحياء ذكرى الهولوكوست؛ والاحتجاج ضد علاج التحويل.[14][15][16]

برمجة دينيةعدل

يقدم JOH برمجة دينية مستمرة، بما في ذلك خدمات كبالات شابات وخدمات العطلات. كما ينظم المركز اجتماعات ومناسبات للناس من جميع الطوائف الدينية، بما في ذلك مجموعة اجتماعية لرجال مثليين من الأرثوذكس.[17] بالإضافة إلى ذلك، يدعم JOH التبادل مع المعابد إل جي بي تي في الخارج.[18]

كما استضافت JOH تجمعات صديقة للأسرة لبوريم.[19]

الخدمات الصحيةعدل

في عام 2008، افتتحت JOH عيادة تقدم اختبارًا مجهولًا للفيروس وتقديم المشورة لأي شخص. كما يمكن للعيادة وصف العلاج الوقائي بعد التعرض (PEP)، ولكن الوقاية السابقة للتعرض (PrEP) غير متوفرة في إسرائيل.[2][20]

خدمات الشبابعدل

تقدم JOH خدمات خاصة للشباب الذين يعيشون في المنطقة المحيطة بالقدس، بما في ذلك في المدارس ومساعدة الشباب على الخروج إلى عائلاتهم.[21][22]

الجدلعدل

شارك JOH في بعض الجدل، سواء داخل إسرائيل أو في الولايات المتحدة.[23][24][25]

في عام 2014، ارتبطت JOH خطأً بقتل محمد أبو خضير. كانت هناك شائعة بأن خضير كان عضواً في جون سميث، وكان هذا هو سبب قتله. زعمت JOH أن هذا غير صحيح وأكدت المجموعة أنها تريد السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين(القضية الفلسطينية).[23] كانت المجموعة تضم أعضاء فلسطينيين منذ عام 2001، رغم أن الفلسطينيين كانوا يشكلون مجموعاتهم الخاصة منذ عام 2007 تقريبًا.[24]

في عام 2016، تم إلغاء خدمة "السبت" التي خطط لها A Wider Bridge والتي شارك فيها JOH كجزء من مؤتمر التغيير الوطني التابع لمجموعة العمل LGBTQ، ثم ألغيت بعد ذلك، واحتجت في النهاية ضد المناهضين لإسرائيل (معاداة الصهيونية) في شيكاغو.[25][26][27][28][18][29][30][31] اتهم المتظاهرون جماعات الغسل الورداني وعطلوا فعلياً عرضاً قدمه أعضاء JOH عن الهجوم في مسيرة القدس للفخر والتسامح في عام 2015.[32][33]

وصلات خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ "Jerusalem Open House for Pride and Tolerance – AWiderBridge". awiderbridge.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  2. أ ب "Jerusalem LGBT group sees 'incremental' progress". Washington Blade: Gay News, Politics, LGBT Rights. 2016-12-07. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2017. 
  3. أ ب ت "Jerusalem Mayor Nir Barkat will not attend LGBTQ pride parade". The Jerusalem Post | JPost.com. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2017. 
  4. ^ "Hundreds march in capital's 13th Gay Pride parade". The Times of Israel (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  5. أ ب Matthew Kalman (1 July 2005). "Jerusalem's gay pride marchers attacked / 3 participants stabbed, 13 protesters arrested as ultra-Orthodox crowd tries to halt parade". San Francisco Chronicle. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2015. 
  6. ^ "BBC NEWS | Middle East | Jerusalem bans gay pride parade". news.bbc.co.uk. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  7. ^ "Upcoming amendment will test Israeli gov't regard for LGBT rights | +972 Magazine". 972mag.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  8. ^ Tal Rosner (8 February 2006). "Gay Parade stabber gets 12 years in prison". Ynetnews. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2015. 
  9. ^ Oren Liebermann؛ Jason Hanna (31 July 2015). "Repeat attacker stabs 6 at Jerusalem gay pride parade, police say". CNN. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2015. 
  10. ^ Efrat Weiss (18 October 2006). "Baruch Marzel: Pride parade will lead to violence". Ynetnews. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018.  [المصدر لا يؤكد ذلك]
  11. ^ Neta Sela (27 October 2006). "Gay group files complaint for incitement to murder". Ynetnews. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2015. 
  12. ^ "Teenager stabbed during Jerusalem Pride march dies". Washington Blade: Gay News, Politics, LGBT Rights. 2015-08-02. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2017. 
  13. ^ "Jerusalem Pride attacker sentenced to life in prison". Washington Blade: Gay News, Politics, LGBT Rights. 2016-06-26. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2017. 
  14. ^ "HOLOCAUST GAYS ACKNOWLEDGED". MambaOnline - Gay South Africa online. 2006-04-27. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  15. ^ "LGBT activists and homophobes against free speech". The Jerusalem Post | JPost.com. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  16. ^ Schusterman، Lynn (2015-02-16). "Conversion Therapy: Jerusalem, Unite to Fight Prejudice Against LGBTQ Jews". Haaretz (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  17. ^ "WATCH: In Israel, Modern Orthodoxy embraces the religious LGBTs — partly". The Times of Israel (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  18. أ ب "A larger LGBTQ tent". The Times of Israel (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  19. ^ "Jerusalem's LGBT community celebrates Purim". The Jerusalem Post | JPost.com. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  20. ^ Rudoren، Jodi (2015-08-06). "Soul-Searching in Israel After Bias Attacks on Gays and Arabs". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  21. ^ "Panic in Cleveland, Gay Pride in Jerusalem". Tablet Magazine (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  22. ^ "Grapevine: Windows on style". The Jerusalem Post | JPost.com. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  23. أ ب "Jerusalem LGBT center falsely linked to killing of Palestinian". Washington Blade: Gay News, Politics, LGBT Rights. 2014-07-17. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2017. 
  24. أ ب Murphy، Maureen Clare (2013-07-12). "Though small, Palestine's queer movement has big vision". The Electronic Intifada (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  25. أ ب Shire، Emily (2017-07-02). "We Were Kicked Off Chicago's Dyke March for Not Being 'the Right Kind of Jew'". The Daily Beast. مؤرشف من الأصل في 04 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  26. ^ "How Intersectionality Makes You Stupid". Tablet Magazine (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  27. ^ "Protesters disrupt Jewish reception at Chicago gay conference". The Jerusalem Post | JPost.com. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  28. ^ "The Dangerous Myth of Israeli 'Pinkwashing' Must End". The Forward. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  29. ^ "Amid anti-Israel controversy, LGBTQ group condemns anti-Semitism". The Times of Israel (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  30. ^ Stern، Mark Joseph (2016-01-25). "The LGBTQ Left Has an Anti-Semitism Problem". Slate (باللغة الإنجليزية). ISSN 1091-2339. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  31. ^ Gruver، Tim (2016-01-20). "Pinkwashing accusations toward Israeli speakers shake up LGBTQ conference". The Seattle Globalist. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  32. ^ "Protesters obstruct Jewish reception at gay rights convention". The Times of Israel (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  33. ^ "After anti-Israel rally at gay rights conference, an Israeli discovers BDS". The Times of Israel (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017.