البرلمان الاسكتلندي

إحداثيات: 55°57′07″N 3°10′30″W / 55.9519°N 3.1751°W / 55.9519; -3.1751البرلمان الاسكتلندي (بالغيلية الاسكتلندية: Pàrlamaid na h-Alba؛ بالاسكتلندية: Scots Pairlament)[1][2][3] هو الهيئة التشريعية الاسكتلندية المفوضة ذات المجلس الواحد. يقع البرلمان الاسكتلندي في منطقة هوليرود في العاصمة إدنبرة، وكثيرًا ما يُشار إليه على سبيل الكناية باسم هوليرود.[4]

البرلمان الاسكتلندي
التأسيس 12 مايو 1999  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
البلد Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الأعضاء 129   تعديل قيمة خاصية (P1342) في ويكي بيانات
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

البرلمان هو هيئة منتخبة ديمقراطيًا تتألف من 129 عضوًا يُعرفون باسم أعضاء البرلمان الاسكتلندي، ويُنتخبون لمدة أربع سنوات بموجب نظام الأعضاء الإضافيين: يمثل 73 عضوًا منهم دوائر جغرافية فردية منتخبة بنظام الأكثرية (نظام «الفوز للأكثر أصواتًا»)، ويُنتخب 56 عضوًا آخرين من ثماني مناطق بنظام الأعضاء الإضافيين.[5] أُجريت آخر انتخابات عامة للبرلمان في 5 مايو 2016، وفاز فيها الحزب الوطني الاسكتلندي بأغلبية الأصوات.

كان برلمان اسكتلندا الأصلي هو الهيئة التشريعية الوطنية لمملكة اسكتلندا المستقلة، وهو متواجد منذ أوائل القرن الثالث عشر حتى اندمجت مملكة اسكتلندا مع مملكة إنجلترا بموجب قانونا الاتحاد لعام 1707 لتشكيل مملكة بريطانيا العظمى. نتيجة لذلك، انتهى وجود كل من برلمان اسكتلندا وبرلمان إنجلترا، وتشكَّل برلمان بريطانيا العظمى الذي يتخذ من وستمنستر في لندن مقرًا له.[6]

في أعقاب استفتاء، أُجري في عام 1997، صوَّت فيه الناخبون الاسكتلنديون لصالح البرلمان المفوَض، حدد قانون اسكتلندا لعام 1998 سلطات الهيئة التشريعية المفوضة. يحدد القانون الاختصاص التشريعي للبرلمان- أي المجالات التي يمكنه فيها سن القوانين- من خلال تحديد السلطات «المحفوظة» لصالح برلمان المملكة المتحدة. يتمتع البرلمان الاسكتلندي بسلطة التشريع في جميع المجالات غير المحفوظة لصالح برلمان بريطانيا العظمى.[7] يحتفظ البرلمان البريطاني بالقدرة على تعديل اختصاصات البرلمان الاسكتلندي، ويمكنه توسيع أو تقليص المجالات التي يمكنه فيها سن القوانين.[8] عُقد أول اجتماع للبرلمان الجديد في 12 مايو 1999.[9] عُدل اختصاص البرلمان الاسكتلندي مرات عديدة منذ ذلك الحين، ولا سيما بموجب قانون اسكتلندا لعام 2012 وقانون اسكتلندا لعام 2016، وكان من أهم التغييرات توسيع سلطات البرلمان، ولا سيما في ما يتعلق بالضرائب والرعاية الاجتماعية.

تاريخ البرلمان الاسكتلنديعدل

قبل إبرام معاهدة الاتحاد لعام 1707 التي وحدت مملكة اسكتلندا ومملكة إنجلترا في دولة جديدة تُسمى «بريطانيا العظمى»، كان لاسكتلندا برلمان مستقل يُعرف ببرلمان اسكتلندا. اقترحت المقترحات الاسكتلندية الأولية في المفاوضات بشأن الاتحاد الإبقاء على برلمان لامركزي في اسكتلندا، لكن المفاوضين الإنجليز لم يقبلوا ذلك.[10]

على مدى الثلاثمائة عام التالية، حكم برلمان بريطانيا العظمى والبرلمان الذي تلاه في المملكة المتحدة اسكتلندا على نحو مباشر، وكان مقر كلا المجلسين في وستمنستر، وظل غياب وجود برلمان اسكتلندا عنصرًا هامًا في الهوية الوطنية الاسكتلندية. قُدمت مقترحات لإنشاء برلمان «مفوَض» قبل عام 1914، ولكنها أُجلت بسبب اندلاع الحرب العالمية الأولى. أدى الارتفاع الحاد في النزعة القومية في اسكتلندا في أواخر ستينيات القرن العشرين إلى زيادة المطالبة بشكل من أشكال الحكم الذاتي أو الاستقلال الكامل، وهو ما دفع، في عام 1969، حكومة العمال برئاسة هارولد ويلسون إلى تشكيل لجنة كيلبراندون للنظر في الدستور البريطاني. كان أحد الأهداف الرئيسية للجنة هو دراسة سبل تمكين المزيد من الحكم الذاتي لاسكتلندا في إطار الدولة الوحدوية للمملكة المتحدة.[11] نشر اللورد كيلبراندون تقريره في عام 1973 الذي أوصى فيه بإنشاء مجلس اسكتلندي منتخب انتخابًا مباشرًا لسن التشريعات المتعلقة بغالبية الشؤون الاسكتلندية المحلية.[12]

خلال هذه الفترة، أدى اكتشاف النفط في بحر الشمال، وما تلا ذلك من حملة الحزب الوطني الاسكتلندي «إنه نفط اسكتلندا»، إلى زيادة تأييد استقلال اسكتلندا، فضلًا عن زيادة تأييد الحزب القومي الاسكتلندي. احتج الحزب بأن عائدات النفط لم تستفد منها اسكتلندا بالقدر اللازم.[11] أدى التأثير المشترك لهذه الأحداث إلى إلزام رئيس الوزراء ويلسون حكومته بشكل من أشكال السلطة التشريعية المفوضة في عام 1974.[11] مع ذلك، لم يقر برلمان المملكة المتحدة المقترحات التشريعية النهائية المتعلقة بتشكيل مجلس اسكتلندي إلا في عام 1978.

بموجب أحكام قانون اسكتلندا لعام 1978، يُؤسس مجلس منتخب في إدنبرة، شريطة إجراء استفتاء في 1 مارس 1979، مع تصويت 40% على الأقل لصالح الاقتراح. فشل الاستفتاء الاسكتلندي بشأن البرلمان المفَوض لعام 1979: فعلى الرغم من أن التصويت لصالح المجلس الاسكتلندي بلغ نسبة 51.6%، مع نسبة إقبال بلغت 63.6%، فإن الأغلبية مثلت 32.9% فقط من السكان المؤهلين للتصويت.[13]

طوال ثمانينيات وتسعينيات القرن العشرين، تزايدت المطالبة ببرلمان اسكتلندي، ويرجع ذلك جزئيًا إلى سيطرة حزب المحافظين على حكومة المملكة المتحدة، في حين انتخبت اسكتلندا نفسها عددًا قليلًا نسبيًا من أعضاء البرلمان المحافظين.[11] في أعقاب هزيمة الاستفتاء في عام 1979، بدأت الحملة من أجل تشكيل مجلس اسكتلندي، ما أدى إلى عقد المؤتمر الدستوري الاسكتلندي في عام 1989 بمشاركة منظمات مختلفة مثل الكنائس الاسكتلندية والأحزاب السياسية وممثلي الصناعة. وفر المؤتمر، الذي نشر مخططه للبرلمان المفوَض في عام 1995، الكثير من الأساس لهيكل البرلمان.[14]

ظل البرلمان المفوَض يشكل جزءًا من برنامج حزب العمل الذي فاز بالسلطة في عهد توني بلير في مايو 1997.[11] في سبتمبر 1997، طُرح استفتاء البرلمان المفوض الاسكتلندي على الناخبين الاسكتلنديين وحصل على أغلبية لصالح إنشاء برلمان اسكتلندي جديد ذي صلاحيات مختلفة، في إدنبرة.[15] عُقدت انتخابات في 6 مايو 1999، ونُقلت السلطة في 1 يوليو من ذلك العام من وستمنستر إلى البرلمان الجديد.[16]

نقدعدل

أثارت استقالة هنري ماكليش من منصب الوزير الأول، بسبب فضيحة تتعلق بنفقات المنصب[17] جدلًا في السنوات الأولى من البرلمان الاسكتلندي.[18] كتب العديد من الأكاديميين عن طريقة تحسين البرلمان الاسكتلندي بصفته مؤسسة حاكمة.[19]

مسألة لوثيان الغربيةعدل

تتمثل إحدى النتائج الإجرائية لإنشاء البرلمان الاسكتلندي في إمكانية أعضاء البرلمان الاسكتلندي في مجلس عموم المملكة المتحدة التصويت على التشريعات المحلية التي لا تنطبق إلا على إنجلترا وويلز وأيرلندا الشمالية- في حين أن أعضاء برلمان وستمنستر لاسكتلندا وإنجلترا وويلز وأيرلندا الشمالية لا يتمكنوا من التصويت على التشريعات المحلية للبرلمان الاسكتلندي. تُعرف هذه الظاهرة باسم مسألة لوثيان الغربية، وقد أدت إلى فتح باب الانتقادات.[20] عقب فوز المحافظين في انتخابات المملكة المتحدة عام 2015، غُيرت الأوامر الدائمة لمجلس العموم، وذلك من أجل منح أعضاء البرلمان الذين يمثلون الدوائر الإنجليزية «حق النقض» على القوانين التي تؤثر فقط على إنجلترا، والمعروفة بالأصوات الإنجليزية للقوانين الإنجليزية.[21]

مراجععدل

  1. ^ "Makkin Yer Voice Heard in the Scottish Pairlament". Scottish Parliament. مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "SPCB Leid Policy" (PDF). Scottish Parliament. مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ The Scots for Scottish is in fact Scots. نسخة محفوظة 5 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Scottish Parliament Word Bank". Scottish Parliament. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2005. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "How the Scottish Parliament works" (PDF). Scottish Parliament. October 2014. مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "The Scottish Parliament – Past and Present" (PDF). Scottish Parliament. مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Scotland Act 1998: Scottish Parliament Reserved Issues". Office of Public Sector Information (OPSI). مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2007. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Murkens, Jones & Keating (2002), p. 11.
  9. ^ "Scottish Parliament Official Report – 12 May 1999". Scottish Parliament. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "The Last Parliament of Scotland 1703–1707". BBC. 1997. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب ت ث ج "The Devolution Debate (1997) – This Century". BBC. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2005. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Papers reveal devolution warnings". BBC News. 1 January 2005. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "The 1979 Referendums". The Holyrood Inquiry. 1997. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2009. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Peter Fraser (15 October 2004). "Events Prior to 1 May 1997". The Holyrood Inquiry. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2004. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Past Referendums – Scotland 1997". The Electoral Commission. مؤرشف من الأصل في 07 ديسمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Morgan, Bryn (8 October 1999). "House of Commons Research Paper – Scottish Parliament Elections: 6 May 1999". House of Commons Library. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Text of Henry McLeish's resignation speech to the Scottish Parliament". The Guardian. London. 9 November 2001. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ David McCrone (8 April 2003). "Peeblin' Wi' Stanes: Assessing the Scottish Parliament, 1999–2003". Institute of Governance. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Paul Cairney (13 May 2013). "How Can the Scottish Parliament Be Improved as a Legislature". Scottish Parliamentary Review. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Oonagh Gay (26 June 2007). "The West Lothian Question" (PDF). House of Commons Research Paper. مؤرشف من الأصل (PDF) في 02 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "New 'veto' announced for English MPs". BBC News. 2 July 2015. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)