افتح القائمة الرئيسية

انقلاب أغسطس 1949 (سوريا)

(بالتحويل من الانقلاب العسكري في سوريا أغسطس 1949)
الانقلاب العسكري في سوريا مارس 1949
جزء من الجمهورية السورية الأولى
معلومات عامة
التاريخ 13 أغسطس 1949
الموقع دمشق،  سوريا
النتيجة الإطاحة بقائد الجيش ورئيس البلاد حسني الزعيم، واستلام القيادة العامة للجيش السلطة، ومن ثم إجراء انتخابات تشريعية
المتحاربون
الجيش السوري حكومة البرازي
القادة
سامي الحناوي
أسعد طلس
حسني الزعيم
محسن البرازي
ملاحظات
تم الانقلاب سلميًا، ودون أي مقاومة تذكر.
من اليمين:سامي الحناوي ومحمد أسعد طلس وخالد جادا مرافق الحناوي في منتصف عقد الأربعينيات

الانقلاب العسكري في سوريا أغسطس 1949 هو ثاني انقلاب عسكري في سوريا، قام به الجيش بقيادة سامي الحناوي ومعاونه محمد أسعد طلس نتيجة الأزمات السياسية التي وقعت بها البلاد بعد انقلاب حسني الزعيم، بسبب سياسته الخارجية، وتجميد الحياة السياسية الداخلية؛ فضلاً أن تسريح ونقل أعداد كبيرة من الضباط قد جعل علاقته مع المؤسسة العسكرية بحد ذاتها متوترة، وفي فجر يوم 13 أغسطس 1949، قام سامي الحناوي بانقلاب عسكري بثلاث فرق عسكرية، حاصر أولاها تحت قيادته قصر الرئاسة، والثانية حاصرت منزل رئيس الوزراء محسن البرازي والثالثة مقر القيادة العامة للشرطة والجيش.[1][2]

اعتقل حسني الزعيم إثر الانقلاب، في حين آل الحكم مجددًا لقيادة الحيش، واجتمع في وزارة الدفاع نحو خمسين سياسيًا مع سامي الحناوي للتباحث في المرحلة الانتقالية، وكان من أول القرارات إلغاء جميع المراسيم الصادرة عن الزعيم خلال فترة حكمهِ القصيرة. ولقد برر الحناوي أسباب الانقلاب بتبديد الثروة العامة وقمع الشعب وازدراء سلطة القانون واعتبار الزعيم نفسه «ملكًا» على سوريا كما صرح هو بذلك؛ والأسوأ من ذلك حسب رأي الحناوي هو السياسة الخارجية «غير المسؤولة». حوكم الزعيم أمام المجلس الأعلى للحرب محاكمة عسكرية عاجلة وأدين بتهمة الخيانة العظمى وأعدم في اليوم التالي مع رئيس وزرائه محسن البرازي رميًا بالرصاص.[3][4]

محسن البرازي، رئيس الوزراء في عهد حسني الزعيم والذي أعدم معه في محاكمة عسكرية

غضبَت مصر والسعودية من نجاح انقلاب الحناوي وإقصاء حليفهما حسني الزعيم من منصبهِ فقررتا التحرك ضد الحكم الجديد، أما الهاشميون في العراق والأردن فقد أيّدوا الانقلاب، واعترفت معظم الدول المجاورة بشرعية النظام القائم بعد الانقلاب سريعًا وأرسلت كل من لبنان والأردن «تهانيهما» بالانقلاب، في حين كانت إسبانيا السباقة عالميًا للاعتراف؛ بينما تلكأت السعودية بالاعتراف بهِ، وأعلنت مصر الحداد ثلاث أيام على حسني الزعيم.

أُجريت انتخابات حرة في عهد سامي الحناوي الذي لم يكُن يريد البقاء في سدّة الحكم ووضع دستورٍ مؤقت للبلاد، لكن مسيرة العودة إلى النظام الدستوري تعرضت لانتكاسة مبكرة فجر يوم 19 كانون الأول/ ديسمبر 1949 عندما وقع الإنقلاب الثالث وقضى أديب الشيشكلي بدورهِ على حكم سامي الحناوي وشريكهِ محمد أسعد طلس.

المراجععدل

  1. ^ الانقلابات العسكرية في سوريا 1949، 1954 - د.سيد عبد العال - تقديم : د.عاصم الدسوقي - الناشر : مكتبة مدبولي - 2007.
  2. ^ ما الذي جرى في سوريا - محمد حسنين هيكل - 1962.
  3. ^ أيام حسني الزعيم - نذير فنصة - 1982.
  4. ^ صفحات مجهولة من تاريخ سورية الحديث - عبد الهادي البكار - 2003
  • Syrian Politics and the Military 1945-1958 by Torrey, Gordon H,he Graduate Institute for World Affairs of the Ohio State University,1961
 
هذه بذرة مقالة عن سوريا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.