الالتقاء في الفضاء

الالتقاء في الفضاء هو مناورة مدارية تصل خلالها مركبتان فضائيتان، واحدة منهما غالبًا محطة فضاء، إلى المدار نفسه، وتكون المسافة بينهما صغيرة جدًا (فمثلًا يكون بينهما تواصل بصري). يتطلب الالتقاء تطابقًا دقيقًا في السرعات المدارية والمتجهات الموضعية لكل من المركبتين، ما يسمح لهما بالبقاء على مسافة ثابتة خلال عملية الحفاظ على المدار. قد تُتبع عملية الالتقاء بالرسو أو الالتحام ويمكن ألا يحدث ذلك، وهما الإجراءان اللذان يجعلان المركبتين الفضائيتين ضمن اتصال فيزيائي ويخلقان ارتباطًا بينهما.

Gemini 7 in orbit - GPN-2006-000035.jpg

يمكن استخدام نفس تقنية الالتقاء في عملية «هبوط» المركبة الفضائية على سطح أجسام طبيعية ذات مجال ثقالي ضعيف، فمثلًا، سيتطلب الهبوط على أحد الأقمار المريخية نفس المطابقة للسرعات المدارية، والتي تليها «عملية نزول» تتشابه في بعض الأمور مع الالتحام.

نبذة تاريخيةعدل

أطلق الاتحاد السوفييتي في برنامج الرحلات الفضائية المأهولة الأول فوستوك زوجين من المركبات الفضائية من منصة الإطلاق ذاتها، يفصل بينهما يوم أو يومين (فوستوك 3 وفوستوك 4 في عام 1962، وفوستوك 5 وفوستوك 6 في عام 1963). في كلتا الحالتين، أدخلت أنظمة توجيه مركبة الإطلاق المركبتين في مدارين متماثلين تقريبًا، لكن لم يكن ذلك دقيقًا بما يكفي لتحقيق الالتقاء، إذ كانت مركبتا فوستوك كلتاهما تفتقران إلى محركات الدفع المُستخدمة للمناورة لتعديل المدار ليتناسب مع المركبة التوءم. كانت المسافات الفاصلة الأولية تتراوح ضمن نطاق 5 إلى 6.5 كيلومتر (3.1 إلى 4 أميال)، وتباعدت ببطء إلى آلاف الكيلومترات (أكثر من ألف ميل) على مدى البعثات المتلاحقة.[1][2]

قدّم بز ألدرن أطروحته لنيل درجة الدكتوراه بعنوان تقنيات التوجيه باستخدام خط النظر في الالتقاء المداري المأهول في عام 1963.[3] عمل ألدرن بصفته رائد فضاء في ناسا على «تحويل التقنيات المدارية المعقدة إلى خطط للطيران بطريقة بسيطة نسبيًا لزملائه».[4]

فشل المحاولة الأولىعدل

جرت محاولة الالتقاء الأولى في 3 يونيو عام 1965، عندما حاول رائد الفضاء الأمريكي جيمس ماكديفيت إجراء المناورة بمركبته الفضائية جمناي 4 للالتقاء مع المرحلة العليا المُستهلكة من مركبة الإطلاق تيتان 2.[5] لم يستطع ماكديفيت الاقتراب بشكل كافٍ لتحقيق عملية الحفاظ على المدار بسبب مشاكل متعلقة بإدراك البعد، وبسبب تنفيس في وقود المرحلة جعلها تستمر بالدوران. كانت محاولات جمناي 4 في الالتقاء غير ناجحة أبدًا، لأن مهندسي ناسا لم يكونوا قد تعلموا بعد التقنيات المدارية الخاصة بهذه العملية. ببساطة لم ينجح كل من توجيه مقدمة المركبة باتجاه الهدف وعملية الدفع. إن كان الهدف متقدمًا في المدار، وزادت مركبة التتبع سرعتها، سيزداد نتيجة لذلك ارتفاعها، ما يبعدها في الواقع عن الهدف. تزداد الفترة المدارية بازدياد الارتفاع حسب قانون كبلر الثالث، وهذا لا يضع مركبة التتبع في ارتفاع أعلى فقط، بل سيجعلها خلف الهدف. تتطلب التقنية المناسبة تغيير مدار مركبة التتبع للسماح لها باللحاق بالهدف أو بالتقاطه، ثم الانتقال إلى المدار ذاته في اللحظة المناسبة للوصول للهدف عندما لا يكون هنالك حركة نسبية بين المركبتين (على سبيل المثال، وضع المتتبع في مدار أخفض، بحيث يملك فترة مدارية تسمح له باللحاق بالهدف، ثم تنفيذ مناورة مدار هوهمان الانتقالي عائدًا إلى الارتفاع المداري الأصلي).[6]

قدّم مهندس مشروع جمناي أندريه ماير ملاحظة في وقت لاحق تقول: «يوجد شرح جيد للخطأ الذي حدث في الالتقاء. لم يفهم الطاقم أو يستنتج، مثل أي شخص آخر في مركز لندون بي جونسون للفضاء، التقنياتِ المدارية المعنية. ونتيجة لذلك، أصبح لدينا مناورات التقاء أكثر كمالًا وبراعة يستخدمها حاليًا مشروع أبولو».[6]

الالتقاء الناجح الأولعدل

أكمل رائد الفضاء الأمريكي والي شيرا الالتقاء الناجح الأول في 15 ديسمبر عام 1965. ناور شيرا بالمركبة الفضائية جمناي 6 على بعد قدم (30 سنتيمترًا) من المركبة التوءم لها جمناي 7. لم تكن المركبة مجهزة لتُجري الالتحام مع مركبة أخرى، لكنه حافظ على المدار لمدة 20 دقيقة. علّق شيرا في وقت لاحق:[7]

قال أحدهم... عندما تصبح ضمن مسافة ثلاثة أميال (5 كيلومترات)، فقد قمت بعملية الالتقاء. إذا اعتقد شخص ما أن الالتقاء يُعتبر منجزًا على مسافة ثلاثة أميال (5 كيلومترات)، فلتضحك! هاهنا نبدأ القيام بعملنا. لا أعتقد أن الالتقاء يُنجز حتى تتوقف -تتوقف كليًا- دون وجود أي حركة نسبية بين المركبتين، بمدى تقريبي يبلغ 120 قدمًا (37 مترًا). هذا هو الالتقاء! إنه الحفاظ على المدار من الآن فصاعدًا. إنه حين تستطيع العودة وتلعب لعبة قيادة السيارة أو قيادة الطائرة أو دفع لوح تزلج؛ إنه بهذه البساطة.

استخدم شيرا مثالًا آخرًا لوصف الاختلاف بين إنجازات البلدين:[8]

كان الالتقاء الروسي نظرة عابرة، وهو ما يشبه ذكرًا يسير في شارع مزدحم مع ضجيج مروري كثير، ثم يرى فتاة لطيفة تمشي في الجهة الأخرى من الشارع. يناديها «مهلًا انتظري» لكنها تختفي. إنه نظرة عابرة لا التقاء. إن استطاع نفس الذكر أن يجتاز كل هذا السير ويلحق بالفتاة، فهذا ما يسمى التقاءً.

الالتحام الأولعدل

حُقق الالتحام الأول لمركبتين فضائيتين في 16 مارس عام 1966، عندما التقت جمناي 8 بقيادة نيل أرمسترونغ مركبةَ أجينا تارغت غير المأهولة والتحمت معها. كان من المفترض أن تكون المهمة جمناي 6 أول مهمة تنجح بالالتحام، لكن وجب إلغاؤها حين تحطمت مركبة أجينا تارغت في أثناء عملية الإطلاق.[9]

نفّذ السوفييت الالتحام الأوتوماتيكي الأول غير المأهول بين مركبتي كوزموس 186 وكوزموس 188 في 30 أكتوبر عام 1967.[10]

كان جورجي بيرجوفوي رائد الفضاء الروسي الأول الذي حاول إجراء الالتحام اليدوي، إذ حاول تنفيذ عملية الالتحام بمركبته سويوز 3 مع المركبة سويوز 2 غير المأهولة في أكتوبر عام 1968، لكنه فشل. استطاع تقريب مركبته إلى سويوز 2 من مسافة 200 متر (660 قدمًا) وحتى 30 سنتيمترًا (قدم واحدة)، لكنه لم يستطع الالتحام قبل أن يستهلك وقود المناورة الخاص بمركبته.

جرى الالتحام المأهول الأول الناجح للاتحاد السوفييتي في 16 يناير عام 1969، حين التحمت سويوز 4 مع سويوز 5 وتبادلتا فردين من الطاقم.

جرى الالتقاء الأول الناجح بين مركبتين فضائيتين من دولتين مختلفتين في 17 يوليو عام 1975، حين التحمت مركبة أبولو الفضائية مع مركبة سويوز الفضائية كجزء من مشروع أبولو سويوز التجريبي.

جرى الالتحام الفضائي المتعدد الأول عندما التحمت كل من المركبتين سويوز 26 وسويوز 27 مع المحطة الفضائية ساليوت 6 خلال شهر يناير من عام 1978.

الاستخداماتعدل

يحدث الالتقاء في كل مرة تحضر فيها مركبة فضائية أفراد طاقم أو إمدادات إلى محطة فضاء مدارية. كانت المركبة الفضائية الأولى التي قامت بهذا سويوز11، التي نجحت بالالتحام مع محطة ساليوت1 في 7 يونيو عام 1971.[11] نجحت مهمات رحلات الفضاء البشرية في الالتقاء مع ست من محطات ساليوت، ومع سكاي لاب، ومع محطة مير الفضائية، ومع محطة الفضاء الدولية (آي إس إس). تُستخدم مركبة سويوز الفضائية حاليًا خلال فترات تبلغ ستة أشهر تقريبًا لنقل أعضاء الطاقم من محطة الفضاء الدولية وإليها.[12]

المراجععدل

  1. ^ Gatland, Kenneth (1976). Manned Spacecraft, Second Revision. New York: Macmillan Publishing Co., Inc. صفحات 117–118. ISBN 0-02-542820-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Hall, Rex; David J. Shayler (2001). The Rocket Men: Vostok & Voskhod, The First Soviet Manned Spaceflights. New York: سبرنجر. صفحات 185–191. ISBN 1-85233-391-X. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Buzz Aldrin. "Orbital Rendezvous". مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Buzz Aldrin. "From Earth to Moon to Earth" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في مايو 27, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Oral History Transcript / James A. McDivitt / Interviewed by Doug Ward / Elk Lake, Michigan – June 29, 1999 نسخة محفوظة 1 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب "Gemini 4". Encyclopedia Astronautica. مؤرشف من الأصل في نوفمبر 29, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "On The Shoulders of Titans - Ch12-7". www.hq.nasa.gov. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Agle, D.C. (September 1998). "Flying the Gusmobile". Air & Space (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "NASA - NSSDCA - Spacecraft - Details". nssdc.gsfc.nasa.gov. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ NSSDC ID: 1967-105A NASA, NSSDC Master Catalog نسخة محفوظة 13 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Mark Wade. "Soyuz 11". Encyclopedia Astronautica. مؤرشف من الأصل في أكتوبر 30, 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Marcia S. Smith (3 February 2012). "Space Station Launch Delays Will Have Little Impact on Overall Operations". spacepolicyonline.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |url= (مساعدة)