افتح القائمة الرئيسية

الاقتصاد البنفسجي هو مجال اقتصادي يسهم في التنمية المستدامة من خلال تثمين العائد الثقافي للسلع والخدمات.

محتويات

تعريفعدل

إن الاقتصاد البنفسجي يحيل إلى إعطاء الاعتبار للجانب الثقافي للاقتصاد. وهو اقتصاد يتكيف مع التنوع الإنساني في نطاق العولمة مستندا في ذلك على البعد الثقافي لتثمين السلع والخدمات". إنّ هذين الاتجاهين العمودي والأفقي يكمّل بعضهما البعض. ففي واقع الأمر، فإنّ تزايد أهمية البعد الثقافي المتعلق بالمنتجات يرتبط بالحيوية الثقافية للأقاليم.

تصاعد أهمية الجانب الثقافيعدل

إن نشأة الاقتصاد البنفسجي يعود إلى الأهمية المتصاعدة للجانب الثقافي في المجتمع المعاصر. ومن بين العوامل التي يتم الإشارة إليها:[1] إعادة التوازن الاقتصادي والسياسي العالمي لصالح البلدان الناشئة ، والعودة إلى البيئات المحلية (التي تعد من جديد مراكز استقرار) ، وأشكال جديدة من المطالب (بعد انهيار الإيديولوجيات العظمى) ، وهو طلب اجتماعي متزايد متعلق بالجودة ، يعتمد على الاستهلاك الثقافي (الذي يسير جنباً إلى جنب مع منطق التحول الديموقراطي ، ومنطق الطابع الفردي وإطالة العمرالبشري) ، خطوات الابتكار (بافتراض وجود عقلية ثقافية من شأنها الجمع بين التخصصات المختلفة، و تنمية موهبة الاكتشاف )...

مجال التطبيقعدل

إن الاقتصاد البنفسجي ذو طبيعة شمولية من حيث كونه يثمن كل السلع والخدمات مهما كانت قطاعاتها وذلك استنادا على البعد الثقافي. و تم تطبيقه في الاقتصاد الحسي و التجريبي.[1] إنه يختلف عن اقتصاد الثقافة الذي يرتكز على منطق القطاعات.

في شهر يونيو 2013 نشرت تقارير واستنتاجات أوّل مجموعة عمل مشترك بين المؤسسات حول الاقتصاد البنفسجي وضمت هذه اللجنة مجموعة من خبراء اليونيسكو و منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وكذلك من المنظمة الدولية للفرنكوفونية و من بعض الوزارات الفرنسية ، ومن الشركات والمنظمات المدنية. وقد أكد هذا التقرير على تأثير البعد الثقافي على الاقتصاد بكامل جوانبه مع انعكاس ذلك على العمل والتدريب. كما يميز التقرير بين الأعمال البنفسجية والمهن البنفسجية: فالأولى ترتبط مباشرة ومن حيث الغاية بالمحيط الثقافي (مثالها مخطط المدينة وتطورها) أما الثانية فهي التي تتكيف مع الثقافة (ومثالها وظائف المصادر البشرية أو وظائف التسويق والإتصال).[2]

الأصلعدل

لقد ظهر المصطلح في فرنسا في العام 2011 بمناسبة نشر وثيقة[3] في النسخة الإلكترونية لصحيفة لوموند الفرنسية، ومن ضمن الموقعين على هذه الوثيقة[4] هيئة إدارة جمعية "ديفيرسيوم" هذه الجمعية التي نظمت في باريس في شهر أكتوبر من العام 2011 أول منتدى دولي حول الاقتصاد البنفسجي تحت رعاية كل من منظمة اليونيسكو والبرلمان الأوروبي والمفوضية الأوروبية.[5]

الارتباط بالتنمية المستدامةعدل

 
القطاعات الثلاثة للاقتصاد المستديم

إن الاقتصاد البنفسجي يتمثل في شمولية إطاره للمحيط الثقافي الذي يترك فيه الوكلاء بصماتهم والذي يبقى ملكية عالمية مشتركة. وفي هذا السياق فإن الاقتصاد البنفسجي يجعل من البعد الثقافي رهانا للتنمية المستدامة.

منذ البداية يعد الطابع الثقافي تحديا لتحقيق التنمية المستدامة. في الواقع، إنّ المسؤولية الاجتماعية للشركات تستمد جذور من الميثاق الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الذي اعتمدته الأمم المتحدة في عام 1966.

لا يمثل هذا الموضوع سوى عنصر واحد من مكونات التنمية المستدامة ،ذلك إلى جانب الشواغل المتعلقة بالبيئة الطبيعية (الاقتصاد الأخضر) وتلك المتعلقة بالبيئة الاجتماعية (الاقتصاد الاجتماعي). تم التأكيد على التكامل بين جوانب الاقتصاد المستدام من خلال دعوة[6][7] نشرتها لوموند إيكونومي في عام 2015 في الفترة للمؤتمر الحادي والعشرين للأمم المتحدة المعني بالتغيرات المناخية.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. أ ب ديفيرسوم، جيل أندريه، لويك ارمان، فرانشيسكو بندران، جيروم بيدييه، فرنسواز بن امو، فؤاد بن صديق، جيل بويتش، دومينيك بور، جيروم جوادان، ماريا جرفاريبرباس، مارك أنطوان جاميه، فرانسوا جوليان، باسكال لامي، جاك ليفي، جيل ليبوفيتسكي، فرانسواز مونتنيه، جون موسيتيللي، باتريك أوكان، فيليب دورنانو، دومينيك بيرو، ماري هيلين بلانفوسيه، نيكول روفيه، "البصمة الثقافية لقطاع مستحضرات التجميل" (تمت الزيارة في 25 سبتمبر 2018). نسخة محفوظة 13 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ استنتاجات أول مجموعة عمل مشترك بين المؤسسات حول الاقتصاد البنفسجي نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Le Monde.fr نسخة محفوظة 02 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ جون جاك الاجون، برونو بور بروك، برنار سيركيليني، جيل سيمان، جويل جاريو ميلان، جوسيه لويس ديسنتا بالستر، رينو دونديو دي فابر، مرسيديس إيرا، بييرأنطوان جيلي، جيروم جوادان, كلودي هاينيري, جون هرفيه لورنزي, جون مسيتيللي, ألان دومينيك بيران, اوديل كنتان, برنار رماننتسوا، جون فرانسوا ريال, بيير سيمون
  5. ^ موقع المنتدى الدولي للاقتصاد البنفسجي نسخة محفوظة 08 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Le Monde Économie نسخة محفوظة 13 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ توقيع: بيير بيلون ، فيرونيك كايلا ، بيرتراند كولومب ، باسكال كولومباني ، مرسيدس إيرا ، إيمانويل فابر ، بيير فونولوب ، جان بابتيست دي فوكو ، بيير أنطوان جيلي ، جيروم غوادين ، فيليب ديبارن ، باسكال لامي ، جيل ليبوفيتسكي ، جان بيير ماسيريت ، جيرار ميستراليت ، رادو ميهايليانو ، جان موسيتيللي ، غريغوري بوستيل-فيناي ، جان جاك كيوران ، أوديل كوينتين ، برنارد رامانانتسوا ، جان-فرانسوا ريال ، فرانك ريبود ، ميشيل دي روزين ، بيير سيمون.