افتح القائمة الرئيسية

الاغتصاب خلال حرب استقلال بنغلاديش

ارتكب أفراد من القوات المسلحة الباكستانية ومن ميليشيات مساندة إسلاموية تنتمي لتنظيم جماعة إسلامي (بالأردية: جماعتِ اسلامی) عمليات اغتصاب تراوحت ما بين 200,000 و 400,000 من النساء والفتيات البنغلاديشيات في حملةٍ ممنهجةٍ من الاغتصابِ الإبادي إبَّان حرب استقلال بنغلاديش عام 1971.[1][2][3][4] أعلنت فتوى صادرة من باكستان خلال الحرب عن اعتبار مقاتلي حرب التحرير البنغلاديشيين «هندوسًا»، وأن نساءهم يمكن أن يُؤخذن كـ"غنيمة حرب".[5] أعلن أئمة وزعماء دينيون مسلمون علنًا أن النساء البنغاليات كن غنيمة حرب «غولموتير مال»، وبالتالي فقد دعموا علانيةً قيام الجيش الباكستاني باغتصاب النساء البنغاليات.[6]

كما تورط نشطاء وقادة الأحزاب الإسلامية الباكستانية في عمليات اغتصاب النساء واختطافهن. اقترح الباحثون أن الاغتصاب اُستخدِمَ لبث الرعب والإرهاب في صفوف كل من الغالبية المسلمة التي تحدثت البنغالية ومعها الأقلية الهندوسية في بنغلاديش. تسببت عمليات الاغتصاب التي وقعت على الضحايا في وقوع آلاف حالات الحمل واولادة والإجهاض وولادة أطفال الحرب وقتل الأطفال الرُضَع والانتحار ونبذ الضحايا. ويُعترف بما حصل كأحد وقائع جرائم الحرب الكبرى في أي مكان،[7] وانتهت هذه الفظائع بعد إعلان القوات المسلحة الباكستانية عن استسلامها ودعمها لميليشيات رضاکار (রাজাকার).[8][9] زعمت الهند في بادئ الأمر دعمها لقوات موكتي باهيني (بالبنغالية: মুক্তি বাহিনী، وتعني: 'مقاتلو الحرية') التابعة للجيش البنغلاديشي، فيما بررت الهند تدخلها اللاحق على أسسٍ إنسانية وهو حجة قابلتها الأمم المتحدة بالرفض، إلَّا أن الهند تدخلت فيما بعد بدعوى ضرورة حماية أمنها الخاص،[10][11] ويعتبر الآن من قبل الكثير من الأطراف على أنه حراك إنسانيّ.[12] تسربت تقارير على الفظائع المرتكبة رغم محاولات الحكومة الباكستانية فرض رقابة على الأخبارِ أثناء النزاع فجذبت تغطية إعلاميةً واهتمامًا دوليًا، وقوبِلت بالغضب والانتقاد الواسعين وولدت تعاطفًا مع قضية تحرير بنغلاديش.[13][14]

ارتكبَ القوميون البنغاليون أيضًا جرائم اغتصاب بحق النساء المسلمات المنتميات لإثنية البيهاري إبَّان الحرب وتعرض البيهاريون في بنغلاديش للاضطهاد بعد انتهاء الحرب،[15] ويرجع السبب في هذا نظرًا للدعم الذي قدمه البيهاريون لعدوتهم باكستان.[16][17] فلم تقتصر عمليات الاغتصاب على الجانب الباكستاني وحده حيث استطاعت الباحثة والمؤرخة من جامعة ولاية أريزونا ياسمين سايكيا توثيق وقوع عمليات اغتصاب ارتكبها جنود هنود وبنغلاديشيون.[18][19]

وبعد مرور ما يقرب من أربعين عامًا على أحداث عام 1971، اتهم تقرير يعود لعام 2009 نشرته لجنة تقصي حقائق جرائم الحرب في بنغلاديش 1597 شخصًا بارتكاب جرائم حرب خلال النزاع، كان من هذه الجرائم الاغتصاب. قامت المحكمة الجنائية الدولية لبنغلاديش منذ عام 2010 بإدانة ومحاكمة عدة أشخاص بالسجن المؤبد أو الإعدام بسبب الجرائم التي ارتكبوها أثناء النزاع. وقد ظهرت الكثير من قصص ضحايا الاغتصاب في الأعمال الأدبية والسينمائية والفنية.

محتويات

خلفية تاريخيةعدل

 
مسيرة لطالبات في جامعة دكا في خضم حركة اللغة البنغالية (ভাষা আন্দোলন) بتاريخ 21 فبراير عام 1953

لم يكن الواقع الجغرافي الفاصل الوحيد للجناحين الشرقي والغربي لشبه القارة الهندية فحسب خلال الفترة التاريخية التي أعقبت تقسيم الهند والإعلان عن قيام دولة باكستان، وإنما كان هذا الانفصال ثقافيًا أيضًا. فقد عدَّت سلطات الغرب السكان المسلمين البنغاليين في الشرق "بنغاليين جدًا"، وقد رأوا في تطبيقهم للإسلام أنه كان "أقل شأناً وصفائًا"، وهو ما جعلهم غير موثوقين. وباشر الغرب إلى هذا الحد في اتباعِ استراتيجيةٍ تمثلَّت بالعمل على إدماج البنغاليين ثقافياً إدماجاً قسرياً.[20] تألف الباكستانيون الناطقون بالبنغالية الذين عاشوا في شرقي البلاد من المسلمين بصورةٍ رئيسيةٍ، ولكن عاش في المنطقة أيضاً أقلية هندوسية كبيرة. ولم يتحدث باللغة الأردية سوى عدد قليل جدًا من سكان هذه المناطق، وكان هذا في ضوء إعلان الأردية لغةً وطنيةً لباكستان عام 1948.[21] وهو ما دفعَ الناشطون في شرقِ باكستان الذين جابهوا القرار بالمعارضةِ إلى المبادرةِ بتشكيلِ وبناء الزخم لحركة اللغة البنغالية التي اندلعت خلال شهر فبراير من عام 1952. وكان نشطاء آخرون قد أسسوا رابطة عوامي بالعودةِ لوقتٍ سابق من عام 1949، لتغدو الرابطة بديلًا عن حزب الرابطة الإسلامية (بالأردية: مسلم لیگ) الحاكمة فيما كان يُعرف بـ"غرب باكستان".[22] وغدا البنغاليون خلال العقد والنصف التاليين يشعرون بخيبة الظن التي ازادادت تدريجيًا من جراء توازن القوى الحاصل في باكستان، والتي كانت حينذاك قابعةً تحت الحكم العسكري خلال معظم هذه الفترة؛ وهو ما دفع البعض في نهاية المطاف للدعوة إلى الانفصال.[23][24] وظهر بحلول أواخر فترة الستينيات تصوّر مفاده أن شعب شرق باكستان كانوا «مواطنون من الدرجة الثانية». ولم يساعد ترأس الجنرال أمير عبد الله خان نيازي للقوات الباكستانية في شرق باكستان، حيث وصف نيازي شرق باكستان بأنها «أرض الكذب المتدني من الناس الكاذبين.»[25]

أفعال الجيش الباكستانيعدل

قاد هذه الهجمات الجنرال تيكا خان الذي كان خلف "عملية الكشاف الموضعي" وأطلق عليه البنغاليون اسم "جزار البنغال" نسبةً إلى ما ارتكبه من مجازر. قال خان حينما ذُكِّرَ يوم 27 مارس عام 1971 بمسؤوليته عن مقاطعة الغالبية قائلًا: «سأخفض هذه الأغلبية لتغدو أقلية».[26][27] ترى الباحثة بينا ديكوستا أن مقولة خان هذه مهمة بمكان في أنها تقدم دليلًا على أن عمليات الاغتصاب الجماعية كانت استراتيجية متعمدة بحد ذاتها. وقال تيكا خان خلال تحدثه مع مجموعة من الصحفيين في بلدة جيسور قائلًا: «اجعلهم مسلمين أولاً». وترى ديكوستا أن هذا القول هو دليل على وجود نظرة في صفوف القوات المسلحة الباكستانية تعتبر بأن البنغاليون مسلمون خائنون وأنهم باكستانيون غير وطنيون.[28]

شنَّ الجناة غارات ليلية وقاموا بالاعتداء على النساء في قراهم،[29] وتعرضن للأعتداء في كثير من الأحيان أمام أسرهن، كجزء من حملة بث الترهيب بين الناس.[30] كما اُختطِفَ الضحايا ممن تراوحت أعمارهم ما بين الثامنة والخمسة وسبعين عامًا واحتُجيزوا في معسكراتٍ خاصة حيث تعرضوا للاعتداء والضرب مرارًا وتكرارًا. ولقي العديد من المحتجزين بالمخيمات مصرعهم أو أقدموا بأنفسهم على الانتحار،[31][32] حتى أن بعض المحتجزين انتحروا باستخدام شعرهم لشنق أنفسهم، ورد الجنود الباكستانيون على حالات الانتحار من خلال إزالتهم وقطعهم لشعر النساء.[28] أفادت مجلة التايم عن اختطاف 563 فتاة واحتجاز الجيش الباكستاني لهن، ووكانت جميع هؤلاء الفتيات حاملات بين الشهر الثالث حتى الخامس حين بدأ الجيش بفك أسرهن.[33] وجرى استغلال بعض النساء للعمل القسري بالدعارة.[34] قدَّرت الحكومة الباكستانية عدد حالات الاغتصاب الواقعة بالمئات فقط،[35] في حين تضع التقديرات الأخرى مجموع عدد الضحايا فيما يتراوح ما بين 200,000[36] إلى 400,000 امرأة.[36] وسعت الحكومة الباكستانية إلى فرض رقابة على التقارير الواردة من المنطقة، بيد أن التقارير الإعلامية حول الفظائع المرتكبة وصلت إلى مسامع الرأي العام في جميع أنحاء العالم، وقُوبِلَت بدعم شعبي دولي واسع لحركة التحرر واستقلال بنغلاديش.[37]

تعرضت العديد من اللواتي اعتدي عليهن للاغتصاب والقتل وطعنت أعضائهن التناسلية بالحربات في ممارسات وصفتها الباحثة جينيك أرينز بالمحاولة المتعمدة لإبادة مجموعة إثنية.[38] ويقول العالم السياسي آدم جونز أن أحد الأسباب الكامنة وراء وقوع عمليات الاغتصاب الجماعية كانت من أجل إضعاف مكانة المجتمع البنغالي من خلال "إهانة" النساء البنغاليات حيث اغتصبت بعض النساء حتى قضين أو قُتلن بعد الهجمات المتكررة التي تعرضن لها.[39] كما اغتصب الجيش الباكستاني الرجال والفتيان البنغاليون. فكان الجيش الباكستاني يطلب من الرجال عند مرورهم بنقاط وحواجز التفتيش إثبات كونهم مختونين، فكانت عمليات اغتصاب الذكور تحدث بالعادة ضمن هذه الظروف.[40] وخلصت اللجنة الدولية للحقوقيين إلى أن الفظائع التي ارتكبتها القوات المسلحة الباكستانية "كانت جزءًا من سياسة متعمدة نفذتها قوة منضبطة".[41] وقال الكاتب ملك راج أناند واصفًا أفعال الجيش الباكستاني: «لقد كانت عمليات الاغتصاب منهجية ومنتشرة جدًا لدرجة أنهُ كان عليها أن تكون سياسة جيش متعمدة، خطط لها باكستانيو الغرب في جهدٍ متعمدٍ ليستحدثوا عرقًا جديدًا أو لكي يخففوا من حدة القومية البنغالية».[42] ونقلت الصحفية أميتا مالك التي كتبت من داخل بنغلاديش بعد إعلان القوات المسلحة الباكستانية عن استسلامها، عن أحد الجنود الباكستانيين الغربيين قولهُ: «نحن ذاهبون. لكننا نترك بذورنا وراءنا».[43]

لم تدعم جميع قيادات الجيش الباكستاني أحداث العنف والاضطهاد التي حصلت فمثلًا نصح الجنرال صاحبزادہ یعقوب خان الرئيس بعد اللجوء للتدخل العسكري في بنغلاديش، وقام یعقوب خان والرائد إکرام سهغل بتقديم استقالتهما احتجاجًا وتبعهما شخصيات عسكرية أخرى احتجت على جرائم الجيش الباكستاني ومنها الفريق الأول الطيار أصغر خان والسياسي البلوشستاني میرغوث بخش بزنجو وزعيم الحزب العوامي الوطني خان عبد الولي خان. قامت الحكومة الباكستانية بسجن عدد من المعارضين لما تقوم به ببنغلاديش ومنهم الصحفيان صبیح الدین غوثي وابن عبد الرحمن والسياسي السندي غلام مرتضى سيد والشاعر والناشط أحمد سليم وعضو القوات الجوية أنور بيرزادو وطاهرة مازهار وأمتياز أحمد.[44] عارض مالك غلام جيلاني الذي اُعتقِلَ أيضًا علانيةً اللجوء للجيش في بنغلاديش، وقد نُشِرت رسالة كتبها إلى يحيى خان على نطاقٍ واسعٍ. كما سُجِنت الكاتبة والمحررة في صحيفة داون ألطاف حسين جوهر .[45] وقد كرَّمت الحكومة البنغلاديشية الشاعر الباكستاني البارز فیض أحمد فیض لموقفه وأفعاله المناهضة لأعمال العنف.[46]

الميليشياتعدل

وفقًا للعالم السياسي بيتر تومسن فقد قامت وكالة الاستخبارات الباكستانية بالتعاون مع حزب الجماعة الإسلامية البنغالية بتشكيل ميليشيات مسلحة عُرِفت بأسماء مثل "البدر" (আল বদর) و"الشمس" (আল শামস) بغية شن عمليات ضد الحركة القومية البنغالية.[47][48] واستهدفت هذه المليشيات غير المقاتلين (المدنيين) وارتكبت جرائم اغتصاب وجرائم أخرى عديدة. كما شارك المتواطئون المحليون المعروفون باسم رضاکار (রাজাকার) في ارتكاب هذه الفظائع. وأصبح هذا المصطلح (رضاکار) منذ ذاك الحين تحقيرًا شبيهًا بالعبارة الغربية "يهوذا" الدالة على الخيانة.[49]

قام أعضاء حزب الرابطة الإسلامية من أمثال "حزب نظام الإسلام" (নেজামে ইসলাম পার্টি)، و"جماعة الإسلامي" و"جمعية علماء باكستان" الذين خسروا الانتخابات بالتعاون مع الجيش الباكستاني وعملوا كمنظمة استخباراتية لهم. وتعاون أعضاء "جماعة الإسلامي" وبعض قادتها مع القوات الباكستانية في عمليات الاغتصاب والاغتيال.[50] إن الفظائع التي ارتكبها مليشتيّ "البدر" (আল বদর) و"الشمس" (আল শামস) حظيت باهتمام عالمي من وكالات الأنباء، فنقلت الوكالات الصحفية بصورة كبيرة عن حوادث المذابح والاغتصاب.[48]

ردود الفعل الدوليةعدل

 
برقية الدم ، أرسلت في 6 أبريل 1971

ثمة إجماع أكاديمي على أن أحداث الصراع الذي استمرت لمدة تسعة أشهر تعد إبادةً جماعية.[51][52] كانت الفظائع التي ارتكبت في شرق باكستان هي أولى حالات الاغتصاب الحربي التي جذبت انتباه وسائل الإعلام الدولية، وقد كتب سالي شولز أن هذه هي أول إبادة جماعية تستحوذ على اهتمام وسائل الإعلام.[53] شاركت منظمة حقوق الإنسان النسائية بنغلاديش ماهيلا باريدات في الحرب من خلال الإعلان عن الفظائع التي ينفذها الجيش الباكستاني.[54]

بسبب حجم الفظائع ، أرسل موظفو السفارة الأمريكية برقيات تشير إلى حدوث إبادة جماعية. واحده ، والذي أصبح يعرف باسم البرقية الدموية ، أرسله آرتشر بلود ، القنصل الأمريكي العام في داكا ، ووقع عليه من قبله ومسؤولون أمريكيون من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية و USIS كانوا يعملون في ذلك الوقت في دكا. في ذلك ، شجب الموقعون "التواطؤ الأمريكي في الإبادة الجماعية". [55][56] في مقابلة في عام 1972 ، بررت أنديرا غاندي ، رئيس الوزراء الهندي ، استخدام التدخل العسكري ، قائلة: "هل نجلس ونشاهد نساءهن يتعرضن للاغتصاب؟" [57] وقد نوقشت الأحداث على نطاق واسع في مجلس العموم البريطاني. اقترح جون ستونهاوس اقتراحا يدعمه 200 عضو آخر في البرلمان يدين الفظائع التي تنفذها القوات المسلحة الباكستانية. على الرغم من تقديم هذا الاقتراح مرتين أمام البرلمان ، إلا أن الحكومة لم تجد الوقت لمناقشة ذلك [58]

ما بعد الحادثةعدل

 
متحف حرب التحرير في دكا يحفظ القطع الأثرية وسجلات العنف والموت والاغتصاب في عام 1971.

في أعقاب الحرب مباشرة ، كانت إحدى المشاكل الملحة هي العدد المرتفع للغاية لحالات الحمل غير المرغوب فيها لضحايا الاغتصاب. تتراوح تقديرات عدد حالات الحمل التي أدت إلى المواليد من 25،000 [59] إلى رقم الحكومة البنجلاديشية البالغ 70،000 ، في حين أن منشورًا واحدًا من مركز القانون والسياسة الإنجابية أعطى ما مجموعه 250،000. [60] أُنشئ برنامج لتخفيض الضحايا بتكليف من الحكومة بدعم من منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة ، وكان من بين أهدافه تنظيم مرافق الإجهاض لمساعدة ضحايا الاغتصاب على إنهاء حالات الحمل غير المرغوب فيها. أبلغ طبيب في مركز إعادة التأهيل في داكا عن حدوث 170000 حالة إجهاض من حالات الحمل الناجمة عن عمليات الاغتصاب ، وولادة 30000 طفل حربي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 1972. وقدر الدكتور جيفري ديفيز ، الطبيب الأسترالي وأخصائي الإجهاض الذي عمل في البرنامج ، أنه كان هناك حوالي 5000 حالة من حالات الإجهاض المستحث ذاتيًا. وقال أيضا أنه خلال عمله سمع العديد من حالات القتل وحالات الانتحار من قبل الضحايا. كان تقديره لإجمالي عدد ضحايا الاغتصاب 400000 ، أي ضعف التقدير الرسمي البالغ 200.000 الذي استشهدت به الحكومة البنجلاديشية. [61] كما أن معظم الضحايا أصيبوا بالعدوى الجنسية. [62] عانى الكثيرون من مشاعر الخزي والإذلال الشديدين ، ونبذهم عدد من عائلاتهم ومجتمعاتهم أو انتحروا.[54]

رد فعل الحكومة الباكستانيةعدل

بعد الصراع ، قررت الحكومة الباكستانية سياسة الصمت فيما يتعلق بحالات الاغتصاب. [35] وأنشأوا لجنة حمود الرحمن ، وهي لجنة قضائية لإعداد سرد للظروف المحيطة بالفظائع التي ارتكبت في حرب عام 1971 واستسلام باكستان. كانت اللجنة تنتقد الجيش بشدة. [63] تمت إزالة رؤساء أركان الجيش وسلاح الجو الباكستاني من مواقعهم لمحاولتهم التدخل في اللجنة. [64] ارتكزت اللجنة تقاريرها على مقابلات مع السياسيين والضباط وكبار القادة. تم تقديم التقارير النهائية في يوليو 1972 ، ولكن تم تدميرها جميعًا فيما بعد باستثناء واحد عقد من قبل الرئيس الباكستاني ذو الفقار علي بوتو. لم يتم نشر النتائج على الملأ. [65]

محاكم جرائم الحربعدل

 
مظاهرة شعبية ضد جرائم الحرب الباكستانية في ساحة شاهباغ وسط العاصمة البنغلاديشية دكا بتاريخ 14 فبراير عام 2013
 
مواطنون بنغلاديشيون في مدينة مانشستر بالمملكة المتحدة يعبرون عن تضامنهم مع احتجاج شاهباغ التي اندلعت في بلادهم عام 2013، والتي طالبت بمعاقبة أكثر صرامة لأولئك المدانين بجرائم الحرب التي وقعت عام 1971.

أصدرت لجنة تقصي حقائق جرائم الحرب عام 2008 وثائق حددت 1،979 شخصًا شاركوا في الفظائع بعد تحقيق دام 17 عامًا. وشملت القائمة أعضاء تنظيم جماعة إسلامي والحزب الوطني البنغلاديشي ، وهي جماعة سياسية تأسست عام 1978. في عام 2010 ، وأنشأت حكومة بنغلاديش محكمة الجرائم الدولية (ICT) للتحقيق في الفظائع التي ارتكبت في تلك الحقبة. وبينما كانت هيومن رايتس ووتش داعمة للمحكمة ، إلا أنها كانت تنتقد المضايقات التي تحدثت عن محامين يمثلون المتهمين. وقال براد آدامز ، مدير فرع آسيا في هيومن رايتس ووتش ، إنه يجب منح هؤلاء المتهمين الحماية الكاملة للقانون لتجنب مخاطر عدم أخذ المحاكمات على محمل الجد ، وأيرين خان ، وهي ناشطة في مجال حقوق الإنسان. ، أعرب عن شكه حول ما إذا كانت عمليات اغتصاب النساء وقتلهن ستتم معالجتها.

ردود الفعل الدوليةعدل

بدأ المجتمع الدولي قبل نهاية الحرب في تقديم المساعدات بكميات كبيرة للاجئين المقيمين في الهند. وعلى الرغم من تقديم المساعدات الإنسانية قُدم القليل من الدعم لمحاكمات جرائم الحرب التي أقامتها بنغلاديش في نهاية الحرب.[51][52] استخدم منتقدو منظمة الأمم المتحدة الفظائع التي تم ارتكابها في عام 1971 للدفاع عن فكرة أنَّ التدخل العسكري هو الوسيلة الوحيدة لوقف القتل الجماعي.[59] وقالت مجموعة من النساء في مقال لصحيفة نيويورك تايمز ردًا على تجاهل النساء من قبل الأسرة والأزواج: «لا يمكننا تصديق أنَّ الزوجات البريئات الذين دمرت الحرب حياتهنّ فعليًا يتم تدميرهن بالكامل الآن من قبل أزواجهن». كما قُدمت المساعدات الدولية بسبب قضية الاغتصاب خلال الحرب.[54]

إنَّ الاغتصاب الجماعي في زمن الحرب ليس ظاهرة جديدة وفقًا لسوزان براون ميلر. وتقول أنّه ما كان فريدًا في حرب تحرير بنغلاديش هو إدراك المجتمع الدولي للمرة الأولى أنه يمكن استخدام الاغتصاب المنهجي كسلاح لإرهاب الناس.[58]

في الأدب ووسائل الإعلامعدل

التقطت صورة خلال النزاع لامرأة تعرضت للاعتداء وظهرت في معرض في لندن. وقد حملت الصورة عنوان (امرأة مفضوحة)، ولكن سميت أيضًا (امرأة شجاعة). التقط الصورة المصور البنغالي نائب الدين أحمد. ويعتبر جون تيلوش أنَّ الصورة «كلاسيكية مثل أي لوحة لمريم العذراء وطفلها».[66]

توجد واحدة من أكثر الصور إثارة في المعرض: امرأة قبضت يديها ووجهها مغطى بالكامل بشعرها. يصف تيلوش الصورة على أنها «تمتلك القدرة على الكشف أو البوح بما هو غير محكي».[67]

تم عرض فلم (وعد إلى الفجر الجديد) وهو أول فيلم عن الحرب في عام 1972 في أول احتفال بيوم الاستقلال في بنغلاديش.[68] ويعتمد على خبرات ممثل يسمى ألتاف. يواجه أثناء محاولته الوصول إلى ملاذ آمن في كلكتا النساء اللواتي تعرضن للاغتصاب. يلتقي ألتاف ضحايا آخرين يقومون بالانتحار وآخرون فقدوا عقولهم.[69]

أنتجت جيتا ساهجال الفيلم الوثائقي لجرائم الحرب في عام 1995، وتم عرضه على القناة البريطانية الرابعة.[70] عرض فيلم (مهرجان) في عام 2011 في مهرجان جواهاتي السينمائي الدولي. عرض الفلم الحرب من منظورين: امرأة تحب جنديًا باكستانيًا وانسانًا ولد من الاغتصاب.[71]

صدر كتاب (أصوات بطلات الحرب) في عام 1996 من تأليف نيليما إبراهيم. وهو عبارة عن مجموعة من شهادات شهود العيان لسبع ضحايا للاغتصاب وثقتها أثناء عملها في مراكز إعادة التأهيل.[72] تنتقد روايات الناجين في هذا العمل بشدة فشل المجتمع البنغلاديشي قبل الحرب في دعم ضحايا الاغتصاب. [73]

ذكر كتاب (النهوض من الرماد) الذي نُشر في عام 2012 قصص النساء لعام 1971 وتضمن شهادات شفهية للنساء المتضررات من حرب التحرير. فضلًا عن كلام من تارامون بيبي الذي قاتل وحصل على وسام الشجاعة لقاء أعماله، هناك تسع مقابلات مع نساء تعرضن للاغتصاب. علقت صحيفة نيويورك تايمز على نشر الكتاب باللغة الإنجليزية في الذكرى الأربعين للحرب بأنه: «تاريخ شفهي مهم».[74]

حاول فلم (أطفال الحرب) الذي صدر عام 2014 تصوير هذا الرعب. الفلم لـ مريتنجاي ديفرات وبطولة فاروق الشيخ وفيكتور بانيرجي واريما سين وآخرون، يهدف الفلم إلى: «إرسال الرعشة إلى أسفل العمود الفقري للمشاهدين. نريد أن نمحي فكرة العفو عن المغتصبين من ذهن أي شخص. كان لإطلاق النار أثره علينا جميعًا». [75]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ Sharlach، Lisa (2000). "Rape as Genocide: Bangladesh, the Former Yugoslavia, and Rwanda". New Political Science. 22 (1): (89–102), 92–93. doi:10.1080/713687893. 
  2. ^ Sajjad 2012, p. 225.
  3. ^ Ghadbian 2002, p. 111.
  4. ^ Mookherjee 2012, p. 68.
  5. ^ Herbert L. Bodman, Nayereh Esfahlani Tohidi 1998, p. 208.
  6. ^ D'Costa 2011, pp. 108.
  7. ^ DeRouen 2007, p. 593.
  8. ^ Kabia 2008, p. 13.
  9. ^ Wheeler 2000, p. 13.
  10. ^ Narine 2009, p. 344.
  11. ^ Weiss 2005, p. 183.
  12. ^ Lee 2011, p. 110.
  13. ^ Dixit، J. N. (Sep 2, 2003). India-Pakistan in War and Peace. Routledge. صفحة 183. ISBN 1134407580. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2018. 
  14. ^ Islam، M. Rafiqul (1987). The Bangladesh liberation movement: international legal implications. University Press. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2018. Strict press censorship was introduced. All foreign journalists were taken into custody and deported from East Pakistan on 27 March 1971. 
  15. ^ Khan، Borhan Uddin؛ Muhammad Mahbubur Rahman (2010). المحرر: Rainer Hofmann, Ugo Caruso. Minority Rights in South Asia. Peter Lang. صفحة 101. ISBN 978-3631609163. 
  16. ^ Saikia، Yasmin (2011). Women, War, and the Making of Bangladesh: Remembering 1971. Duke University Press. صفحة 169. ISBN 978-0-8223-5038-5. 
  17. ^ D'Costa، Bina (2011). Nationbuilding, Gender and War Crimes in South Asia. Routledge. صفحة 104. 
  18. ^ Saikia، Yasmin. Women, War, and the Making of Bangladesh: Remembering 1971. Duke University Press. صفحة 3. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2017. 
  19. ^ "Women, War, and the Making of Bangladesh". Duke University Press. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2017. 
  20. ^ Mookherjee 2009, p. 51.
  21. ^ Thompson 2007, p. 42.
  22. ^ Molla 2004, p. 217.
  23. ^ Hossain & Tollefson 2006, p. 345.
  24. ^ Riedel 2011, p. 9.
  25. ^ Jones 2010, pp. 227–228.
  26. ^ Chalk 1990, p. 369.
  27. ^ Gotam 1971, p. 26.
  28. أ ب D'Costa 2008.
  29. ^ Thomas 1998, p. 204.
  30. ^ Thomas 1994, pp. 82-99.
  31. ^ Jahan 2004, pp. 147–148.
  32. ^ Brownmiller 1975, p. 82.
  33. ^ Coggin 1971, p. 157.
  34. ^ Rahman 2007, pp. 29, 41.
  35. أ ب Saikia 2011b, p. 157.
  36. أ ب Riedel 2011, p. 10.
  37. ^ Dixit 2002, p. 183.
  38. ^ Arens 2010, p. 128.
  39. ^ Jones 2010, p. 343.
  40. ^ Mookherjee 2012, pp. 73–74.
  41. ^ Linton 2010, pp. 191-311.
  42. ^ Brownmiller 1975, p. 85.
  43. ^ Sharlach 2000, p. 95.
  44. ^ Mohaiemen 2011, p. 42.
  45. ^ Newberg 2002, p. 120.
  46. ^ Dawn 2013.
  47. ^ Schmid 2011, p. 600.
  48. أ ب Tomsen 2011, p. 240.
  49. ^ Mookherjee 2009a, p. 49.
  50. ^ Shehabuddin 2010, p. 93.
  51. أ ب Payaslian.
  52. أ ب Simms 2011, p. 17.
  53. ^ Scholz 2011, p. 388.
  54. أ ب ت Siddiqi 2008, p. 202.
  55. ^ Khondker 2006, p. 244.
  56. ^ Biswas 2012, p. 163.
  57. ^ Mookherjee 2006, p. 73.
  58. أ ب Smith 2010, pp. 85–86.
  59. أ ب Scholz 2006, p. 277.
  60. ^ Enloe 2000, p. 340.
  61. ^ Mookherjee 2012, p. 77.
  62. ^ D'Costa 2010a.
  63. ^ Jones 2003, p. 266.
  64. ^ Malik 2010, p. 90.
  65. ^ Saikia 2011a, p. 63.
  66. ^ Tulloch & Blood 2010, p. 513.
  67. ^ Tulloch & Blood 2012, pp. 54–55.
  68. ^ Mookherjee 2009a, pp. 48–49.
  69. ^ Mookherjee 2006, p. 80.
  70. ^ Sahgal 2011.
  71. ^ Assam Tribune 2011.
  72. ^ Mookherjee 2009b, p. 78.
  73. ^ Saikia 2011a, p. 56.
  74. ^ Roy 2010a.
  75. ^ "1971 rapes". مؤرشف من الأصل في 11 May 2014. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2014. 

مصادرعدل

  • Adams، Brad (18 May 2011). "Letter to the Bangladesh Prime Minister regarding the International Crimes (Tribunals) Act". Human Rights Watch. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2013. 
  • Adams، Brad (2 November 2011). "Bangladesh: Stop Harassment of Defense at War Tribunal". Thomson Reuters Foundation. 
  • Ahmed، Tanim؛ Haq، Quazi Shahreen؛ Niloy، Suliman؛ Dhrubo، Golam Muztaba (9 May 2013). "Kamaruzzaman to hang". BD News 24. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2013. 
  • Alffram، Henrik (2009). Ignoring Executions and Torture: Impunity for Bangladesh's Security Forces. Human Rights Watch. ISBN 1-56432-483-4. 
  • Arens، Jenneke (2010). "Genocide in the Chittagong Hill Tracts, Bangladesh". In Samuel Totten؛ Robert K. Hitchcock. Genocide of Indigenous Peoples. Transaction. صفحات 117–142. ISBN 978-1-4128-1495-9. 
  • Ball، Howard (2011). Genocide: A Reference Handbook. ABC Clio. ISBN 978-1-59884-488-7. 
  • "Bangla movie Meherjan to be screened today". Assam Tribune. 10 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2013. 
  • "Bangladesh Jamaat leader sentenced to death". Al Jazeera. 28 February 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2013. 
  • Bennett Jones، Owen (2003). Pakistan: Eye of the Storm (الطبعة الثانية المراجعة). Yale University Press. ISBN 978-0-300-10147-8. 
  • Biswas، Rajiv (2012). Future Asia: The New Gold Rush in the East. Palgrave Macmillan. ISBN 978-1-137-02721-4. 
  • Brownmiller، Susan (2007). "Against our will". In William F. Schulz. The Phenomenon of Torture: Readings and Commentary. University of Pennsylvania Press. صفحات 88–94. ISBN 978-0-8122-1982-1. 
  • Brownmiller، Susan (1975). Against Our Will: Men, Women and Rape. Ballantine. ISBN 0-449-90820-8. 
  • Chalk، Frank؛ Kurt Jonassohn (1990). The History and Sociology of Genocide: Analyses and Case Studies (الطبعة الثالثة). Yale University Press. ISBN 978-0-300-04446-1. 
  • Coggin، Dan (1971). "East Pakistan: Even the Skies Weep". Time. 98: 157. 
  • Das، Bijoyeta (28 June 2011). "Rape victims or war heroes: war women in Bangladesh". Deutsche Welle. 
  • D'Costa، Bina (December 2008). "Victory's silence". Himal Magazine. 
  • D'Costa، Bina (2010). Nationbuilding, Gender and War Crimes in South Asia. Routledge. ISBN 978-0-415-56566-0. 
  • D'Costa، Bina (15 December 2010). "1971: Rape and its Consequences". bdnews24.com. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2012. 
  • Debnath، Angela (2009). "The Bangladesh genocide: The plight of women". In Samuel Totten. Plight and Fate of Women During and Following Genocide. Transaction. صفحات 47–66. ISBN 978-1-4128-0827-9. 
  • "BD award for Faiz, Malik Jilani". Dawn. 9 March 2013. 
  • DeRouen، Karl (2007). "Pakistan (1971)". In Karl DeRouen Jr.؛ Uk Heo. Civil Wars of the World (الطبعة الأولى). ABC-CLIO. صفحات 584–599. ISBN 978-1-85109-919-1. 
  • Dixit، Jyotindra Nath (2002). India-Pakistan in War and Peace. Routledge. ISBN 978-0-415-30472-6. 
  • Enloe، Cynthia H. (2000). Maneuvers: The International Politics of Militarizing Women's Lives. University of California Press. ISBN 978-0-520-22071-3. 
  • Friend، Theodore (2011). Woman, Man, and God in Modern Islam. Wm. B. Eerdmans. ISBN 978-0-8028-6673-8. 
  • Ganguly، Sumit (2010). "Pakistan: Neither state nor nation". In Jacques Bertrand؛ André Laliberté. Multination States in Asia: Accommodation or Resistance. Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-14363-9. 
  • Gerlach، Christian (2010). Extremely Violent Societies: Mass Violence in the Twentieth-Century World (الطبعة 1). Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-70681-0. 
  • Ghadbian، Najib (2002). "Political Islam: Inclusion or violence?". In Kent Worcester؛ Sally A. Bermanzohn؛ Mark Ungar. Violence and Politics: Globalization's Paradox. Routledge. ISBN 978-0-415-93111-3. 
  • Gotam، Nachiketa (1971). The Traitors of Pakistan. Press & Publication Agency. OCLC 657534665. 
  • Hagerty، Devin T.؛ Ganguly، Šumit (2005). Fearful Symmetry: India-Pakistan Crises in the Shadow of Nuclear Weapons. University of Washington Press. ISBN 978-0-295-98635-7. 
  • Hansard (17 June 1971). "Business of the House". 819. House of Commons. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2012. 
  • Ḥaqqānī، Ḥusain (2005). Pakistan: Between Mosque and Military. Carnegie. ISBN 978-0-87003-214-1. 
  • Heinze، Eric (2009). Waging Humanitarian War. SUNY. صفحات 350–358. ISBN 978-0-7914-7695-6. 
  • Hossain، Tania؛ Tollefson، James W. (2006). "Language policy in education in Bangladesh". In Amy Tsui؛ James W. Tollefson. Language Policy, Culture, and Identity in Asian Contexts. Routledge. ISBN 978-0-8058-5693-4. 
  • Huq، M. Zahurul (2011). "Case against Delwar Hossain Sayeedi". In Michael N. Schmitt؛ Louise Arimatsu؛ T. McCormack. Yearbook of International Humanitarian Law – 2010: 13. Springer. صفحات 462 f. ISBN 978-90-6704-810-1. 
  • International Commission of Jurists (1972). The Events in East Pakistan, 1971: A Legal Study. Secretariat of the International Commission of Jurists Geneva. OCLC 842410. 
  • Jahan، Rounaq (2004). "The Bangladesh Genocide". In Samuel Totten. Teaching About Genocide: Issues, Approaches, and Resources. Information Age. ISBN 978-1-59311-074-1. 
  • Jahan، Rounaq (2008). "Genocide in Bangladesh". In Samuel Totten؛ William S. Parsons. Century of Genocide: Critical Essays and Eyewitness Accounts (الطبعة الثالثة). Routledge. ISBN 978-0-415-99084-4. 
  • Jones، Adam (2010). Genocide: A Comprehensive Introduction. Taylor & Francis. ISBN 978-0-415-48618-7. 
  • Jones، Owen Bennett (2003). Pakistan: Eye of the Storm. Yale University Press. ISBN 978-0-300-10147-8. 
  • Kabia، John M. (2008). Humanitarian Intervention and Conflict Resolution in West Africa: From ECOMOG to ECOMIL. Ashgate. ISBN 978-0-7546-7444-3. 
  • "Kamaruzzaman: The Charges". BD News 24. 9 May 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2013. 
  • Khondker، Habibul Haque (2006). "US imperialism and Bengali nationalism". In Vedi R. Hadiz. Empire And Neoliberalism in Asia (الطبعة الأولى). Routledge. ISBN 978-0-415-39080-4. 
  • Lee، Steven P. (2011). Ethics and War: An Introduction. Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-72757-0. 
  • Linton، Suzannah (2010). "Completing the Circle: Accountability for the Crimes of the 1971 Bangladesh War of Liberation". Criminal Law Forum. Springer. 21 (2): 191–311. doi:10.1007/s10609-010-9119-8. 
  • Malik، Anas (2010). Political Survival in Pakistan: Beyond Ideology. Routledge. ISBN 978-0-415-77924-1. 
  • Martin-Lucas، Belen (2010). "Mum is the Word". In Sorcha Gunne؛ Zoë Brigley. Feminism, Literature and Rape Narratives: Violence and Violation. Routledge. ISBN 978-0-415-80608-4. 
  • Midlarsky، Manus I. (2011). Origins of Political Extremism: Mass Violence in the Twentieth Century and Beyond. Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-87708-4. 
  • Minegar، Benjamin (21 January 2013). "Bangladesh war crimes tribunal sentences Jamaat-e-Islami member to death". Jurist. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2013. 
  • Mookherjee، Nayanika (2006). "Muktir Gaan, the raped woman and migrant identities of the Bangladesh war". In Navnita Chadha Behera. Gender, Conflict and Migration. Sage. ISBN 978-0-7619-3455-4. 
  • Mookherjee، Nayanika (2007). "Available Motherhood: Legal technologies, 'state of exception' and the dekinning of 'war-babies' in Bangladesh". Childhood. Sage. 14 (339): 339–355. doi:10.1177/0907568207079213. 
  • Mookherjee، Nayanika (2009). "Denunciatory Practices and the Constitutive Role of Collaboration in the Bangladesh War". In Sharika Thiranagama؛ Tobias Kelly. Traitors: Suspicion, Intimacy, and the Ethics of State-Building. University of Pennsylvania Press. ISBN 978-0-8122-4213-3. 
  • Mohaiemen، Naeem (2011). "Flying Blind: Waiting for a Real Reckoning on 1971". Economic & Political Weekly. XLVI (36): 40–52. 
  • Mohsin، Amena (2005). "Gendered nation, gendered peace: A study of Bangladesh". In Samir Kumar Das. Peace Processes and Peace Accords. Sage. ISBN 978-0-7619-3391-5. 
  • Molla، Gyasuddin (2004). "The Awami League: From Charismatic Leadership to Political Party". In Mike Enskat؛ Subrata K. Mitra, Clemens Spiess. Political Parties in South Asia. Praeger. ISBN 978-0-275-96832-8. 
  • Mookherjee، Nayanika (2009a). "Denunciatory practices and the constitutive role of collaboration in the Bangladesh War". In Sharika Thiranagama؛ Tobias Kelly. Traitors: Suspicion, Intimacy, and the Ethics of State-Building. University of Pennsylvania Press. ISBN 978-0-8122-4213-3. 
  • Mookherjee، Nayanika (2009b). "Friendships and Encounters on the Political Left in Bangladesh". In Heidi Armbruster؛ Anna Laerke. Taking Sides: Ethics, Politics, and Fieldwork in Anthropology. Berghahn. ISBN 978-1-84545-701-3. 
  • Mookherjee، Nayanika (2012). "Mass rape and the inscription of gendered and racial domination during the Bangladesh War of 1971". In Raphaelle Branche؛ Fabrice Virgili. Rape in Wartime. Palgrave Macmillan. ISBN 978-0-230-36399-1. 
  • Murphy، Eamon (2012). The Making of Terrorism in Pakistan: Historical and social roots of extremism. Routledge. ISBN 978-0-415-56526-4. 
  • Mustafa، Sabir (21 January 2013). "Bangladesh's watershed war crimes moment". British Broadcasting Corporation. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2013. 
  • Narine، Shaun (2009). "International Human Rights". In Joseph Masciulli؛ Mikhail A. Molchanov؛ W. Andy Knight. The Ashgate Research Companion to Political Leadership. Ashgate. صفحات 335–357. ISBN 978-0-7546-7182-4. 
  • Nasreen، Taslima (1998). "The contest over gender in Bangladesh". In Herbert L. Bodman؛ Nayereh E. Tohidi. Women in Muslim Societies: Diversity Within Unity. Lynne Rienner. ISBN 978-1-55587-578-7. 
  • Newberg، Paula R. (2002). Judging the State: Courts and Constitutional Politics in Pakistan. Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-89440-1. 
  • Payaslian، Simon. "20th Century Genocides". Oxford Bibliographies. Oxford University Press. doi:10.1093/OBO/9780199743292-0105. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2013. A consensus has formed among scholars that genocides in the 20th century encompassed (although were not limited to) the following cases: Herero in 1904–1907, the Armenian genocide in the Ottoman Empire in 1915–1923, the Holodomor in the former Soviet Ukraine in 1932–1933, the Jewish Holocaust in 1938–1945, Bangladesh in 1971, Cambodia in 1975–1979, East Timor in 1975–1999, Bosnia in 1991–1995, and Rwanda in 1994. 
  • Rahman، Hamoodur (2007). Hamoodur Rahman Commission of Inquiry into the 1971 India-Pakistan War, Supplementary Report. Arc Manor. ISBN 978-1-60450-020-2. 
  • Rahman، Syedur؛ Craig Baxter (2002). Historical Dictionary of Bangladesh. Scarecrow. ISBN 978-81-7094-588-8. 
  • Riedel، Bruce O. (2011). Deadly Embrace: Pakistan, America, and the Future of the Global Jihad. Brookings Institution. ISBN 978-0-8157-0557-4. 
  • Roy، Nilanjana S. (24 August 2010). "Bangladesh War's Toll on Women Still Undiscussed". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2013. 
  • Roy، Rituparna (2010b). South Asian Partition Fiction in English: From Khushwant Singh to Amitav Ghosh (الطبعة الأولى). Amsterdam University Press. ISBN 978-90-8964-245-5. 
  • Roy، Srila (2010c). "Wounds and Cures in South Asian Gender and Memory Politics". In Hannah Bradby؛ Gillian Lewando Hundt. Global Perspectives on War, Gender and Health. Ashgate. ISBN 978-0-7546-7523-5. 
  • Rummel، R.J. (1997). Death by Government: Genocide and Mass Murder Since 1900. Transaction. ISBN 978-1-56000-927-6. 
  • Sadique، Mahfuz (15 July 2013). "Bangladesh Islamist Ghulam Azam found guilty of war crimes". British Broadcasting Corporation. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2013. 
  • Sahgal، Gita (18 December 2011). "Dead Reckoning: Disappearing stories and evidence". The Daily Star. 
  • Saikia، Yasmin (2011a). Women, War, and the Making of Bangladesh: Remembering 1971. Duke University Press. ISBN 978-0-8223-5038-5. 
  • Saikia، Yasmin (2011b). "War as history, humanity in violence: Women, men and memories of 1971, East Pakistan/Bangladesh". In Elizabeth D. Heineman. Sexual Violence in Conflict Zones: From the Ancient World to the Era of Human Rights. University of Pennsylvania Press. صفحات 152–170. ISBN 978-0-8122-4318-5. 
  • Sajjad، Tazreena (2012). "The Post-Genocidal Period and its Impact on Women". In Samuel Totten. Plight and Fate of Women During and Following Genocide (الطبعة Reprint). Transaction. صفحات 219–248. ISBN 978-1-4128-4759-9. 
  • Schmid، Alex، المحرر (2011). The Routledge Handbook of Terrorism Research. Routledge. ISBN 978-0-415-41157-8. 
  • Scholz، Sally J. (2006). "War rape's challenge to just war theory". In Steven Lee. Intervention, Terrorism, and Torture: Contemporary Challenges to Just War Theory. Springer. ISBN 978-1-4020-4677-3. 
  • Scholz، Sally J. (2011). "Genocide". In Deen K. Chatterjee. Encyclopedia of Global Justice. Springer. ISBN 978-1-4020-9159-9. 
  • Sharlach، Lisa (2000). "Rape as Genocide: Bangladesh, the Former Yugoslavia, and Rwanda". New Political Science. 1 (22): 89. doi:10.1080/713687893. It is also rape unto death, rape as massacre, rape to kill and to make the victims wish they were dead. It is rape as an instrument of forced exile, rape to make you leave your home and never want to go back. It is rape to be seen and heard and watched and told to others: rape as spectacle. It is rape to drive a wedge through a community, to shatter a society, to destroy a people. It is rape as genocide 
  • Shehabuddin، Elora (2010). "Bangladeshi civil society and Islamist politics". In Riaz، Ali؛ Fair، C. Christine. Political Islam and Governance in Bangladesh. Routledge. ISBN 978-0-415-57673-4. 
  • Siddiqi، Dina M. (1998). "Taslima Nasreen and Others: The Contest over Gender in Bangladesh". In Herbert L. Bodman, Nayereh Esfahlani Tohidi. Women in Muslim Societies: Diversity Within Unity. Lynne Rienner. ISBN 978-1-55587-578-7. 
  • Siddiqi، Dina M. (2008). المحرر: Bonnie G. Smith. Oxford Encyclopedia of Women in World History. 1. Oxford University Press. صفحات 201 f. ISBN 978-0-19-514890-9. 
  • Simms، Brendan (2011). "Towards a history of humanitarian intervention". In Brendan Simms؛ D. J. B. Trim. Humanitarian Intervention: A History. Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-19027-5. 
  • Sisson، Richard؛ Leo E. Rose (1992). War and Secession: Pakistan, India, and the Creation of Bangladesh. University of California Press. ISBN 978-0-520-07665-5. 
  • Smith، Karen E. (2010). Genocide and the Europeans. Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-13329-6. 
  • Southwick، Katherine (2011). "The Urdu-speakers of Bangladesh: an unfinished story of enforcing citizenship rights". In Brad K. Blitz؛ Maureen Jessica Lynch. Statelessness and Citizenship: A Comparative Study on the Benefits of Nationality. Edward Elgar Publishing. صفحات 115–141. ISBN 978-1-78195-215-3. 
  • Thomas، Dorothy Q.؛ Regan E. Ralph (1994). "Rape in War: Challenging the Tradition of Impunity". SAIS Review. Johns Hopkins University Press. 14 (1): 82–99. doi:10.1353/sais.1994.0019. 
  • Thomas، Dorothy Q.؛ Reagan E. Ralph (1998). "Rape in War: The case of Bosnia". In Sabrina P. Ramet. Gender Politics in the Western Balkans: Women and Society in Yugoslavia and the Yugoslav Successor States. Pennsylvania State University. ISBN 978-0-271-01802-7. 
  • Thompson، Hanne-Ruth (2007). "Bangladesh". In Andrew Simpson. Language and National Identity in Asia. Oxford University Press. ISBN 978-0-19-926748-4. 
  • Tomsen، Peter (2011). The Wars of Afghanistan: Messianic Terrorism, Tribal Conflicts, and the Failures of Great Powers. Public Affairs. ISBN 978-1-58648-763-8. 
  • Totten، Samuel؛ Paul Robert Bartrop, Steven L. Jacobs (1998). Dictionary of Genocide: A-L. Volume 1: Greenwood. ISBN 978-0-313-32967-8. 
  • Tulloch، John؛ Blood، Richard Warwick (2010). "Iconic photojournalism and absent images: Democratization and memories of terror". In Stuart Allan. The Routledge Companion to News and Journalism. Routledge. صفحات 507–519. ISBN 978-0-415-66953-5. 
  • Tulloch، John؛ Blood، Richard Warwick (2012). Icons of War and Terror: Media Images in an Age of International Risk. Routledge. ISBN 978-0-415-69804-7. 
  • Weiss، Thomas George (2005). Military-Civilian Interactions: Humanitarian Crises and the Responsibility to Protect. Rowman & Littlefield. ISBN 978-0-8476-8746-6. 
  • Wheeler، Nicholas J. (2000). Saving Strangers: Humanitarian Intervention in International Society. Oxford University Press. ISBN 978-0-19-829621-8. 
  • Wynbrandt، James (2009). A Brief History of Pakistan (الطبعة الأولى). Facts on File. ISBN 978-0-8160-6184-6. 

وصلات خارجيةعدل