افتح القائمة الرئيسية

الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية في كمبوديا


لا يتم الاعتراف حاليا بزواج المثليين أو الاتحادات المدنية في كمبوديا، ولكنها تعترف بشكل محدود من أشكال الاعتراف ("إعلان العلاقة الأسرية")، والذي لا يتوفر إلا في 50 بلدية فقط منذ مايو 2018. حصل زواج المثليين على الدعم من العديد من الشخصيات الهامة والمنظمات الحكومية، بما في ذلك الملك الحالي نورودوم سيهاموني، والملك السابق نورودوم سيهانوك، ووزارة الداخلية، ووزارة شؤون المرأة والعديد من المشرعين والأحزاب السياسية.[1]

الأوضاع القانونية لزواج المثليين
  1. يتم عقده في هولندا، ويشمل ذلك أيضا بونير وسينت أوستاتيوس وسابا ولا يتم عقده في أروبا وكوراساو وسينت مارتن
  2. يتم عقده والاعتراف به في 17 ولاية ومدينة مكسيكو، ويتم الإعتراف به فقط في الولايات الأخرى لما يتم عقده في الولايات التي قننت زواج المثليين
  3. يتم عقده في نيوزيلندا، ولا يتم عقده ولا الإعتراف به في توابع نييوي، توكيلاو وجزر كوك
  4. لايتم عقده ولا الإعتراف به في أيرلندا الشمالية، وتابعة التاج البريطاني سارك و5 من 14 إقليما من أقاليم ما وراء البحار البريطانية (وهي أنغويلا، مونتسرات، جزر توركس وكايكوس، جزر كايمان، جزر العذراء البريطانية)
  5. لايتم عقده ولا الإعتراف به في ساموا الأمريكية و عديد الولايات القضائية القبلية.
  6. يقتصر على حقوق الإقامة للأزواج الأجانب للمواطنين (الاتحاد الأوروبي) أو المقيمين القانونيين (الصين)
  7. نظريا: لايوجد حالات اعتراف في الواقع

* لم يدخل حيز التنفيذ، ولكن سيصبح زواج المثليين قانونيا بعد موعد نهائي أوتوماتيكي وضعته محكمة ما

بوابة مثلية جنسية

يحظر دستور كمبوديا وقوانينها زواج المثليين من خلال تعريف الزواج على أنه اتحاد بين "زوج واحد وزوجة واحدة".

الشراكاتعدل

 
القوانين المتعلقة بالمثلية الجنسية في آسيا
المثلية الجنسية قانونية
  زواج المثليين
  توفر شكل آخر من أشكال الاعتراف القانوني
  مساكنة غير مسجلة
  الاعتراف بزواج المثليين المنعقد في الخارج فقط، دون الاعتراف بعقده في الداخل
  لا اعتراف
  قيود على حرية التعبير
المثلية الجنسية غير قانونية
  قانون لايتم تطبيقه، أو قانون غير واضح
  عقوبة سجنية
  السجن المؤبد
  عقوبة الإعدام

قامت "راينبو كوميونيتي كامبوتشيا" (بالإنجليزية: Rainbow Community Kampuchea) بمساعدة السلطات المحلية، بإنشاء برنامج تسجيل علاقات رسمي يسمى "إعلان العلاقة الأسرية". وفقًا للمنظمة، "يعد إعلان العلاقة الأسرية عقدًا مدنيًا بين شخصين على استعداد للالتقاء ومشاركة المسؤولية في رعاية الأسرة والأطفال وتوزيع الأصول المشتركة، كما يفعل الزوجان القانونيان". بحلول مايو 2018، تم تقديم العقد المدني إلى 50 بلدية في 15 مقاطعة، ووقع 21 من الشركاء المثليين على هذه العقود.[2][3]

زواج المثليينعدل

في سبتمبر 1993، قامت الجمعية التأسيسية لكمبوديا، وهي هيئة خاصة منتخبة في عام 1993، بصياغة دستور لكمبوديا. عرّف هذا الدستور الزواج بأنه اتحاد بين رجل واحد وامرأة واحدة. في عام 2007، تم تعديل القانون المدني من خلال تعريف الزواج على أنه اتحاد بين "زوج واحد" و "زوجة واحدة".[4] تم تعديل الحكم في الدستور المتعلق بالزواج بالمثل في عام 2011 ونصه كما يلي:[5]

«يتم الزواج وفقًا للشروط التي يحددها القانون بناءً على مبدأ الرضا المتبادل بين زوج واحد وزوجة واحدة.»

تنص المادة 3 من قانون الزواج والأسرة، الذي سُن في 17 يوليو 1989، على ما يلي: "الزواج عقد رسمي بين رجل وامرأة بروح من الحب وفقًا لقانون أحكام القانون وعلى أساس أنهم لا يستطيعون إلغاءه كما يحلو لهم ".[6]

حالة الزواج الواحدةعدل

هناك حالة واحدة مسجلة من الناحية القانونية لزواج المثليين في كمبوديا. تزوج خاف سوخا وبوم إيث في 12 مارس 1995، في قرية كرو باو آش كوك، في مقاطعة الواقعة بمحافظة كندال. قال سوخا خلال مقابلة مع صحيفة "البنوم بنه بوست": "ظنت السلطات أنه كان شيئاً غريباً ولكنهم وافقوا على التغاضي لأنه عندي بالأصل ثلاثة أطفال (من زواج سابق). قالوا أنه في حال كان كِلانا عازبين ودون أطفال فما كانوا سمحوا لنا بالزواج لأننا لما استطعنا انجاب أطفال". وهكذا ففي هذه الحالة حصل زواج الرجلين على الاعتراف الكامل بموافقة رسمية من السلطات ولم يواجه زواجهما مشكلة تذكر. وبالعكس فقد كان زواج خاف سوخا وبوم إث حدثاً شعبياً على مستوى قريتهما حيث حضر احتفال زفافهما 250 شخص وكان من بين الحضور رهبان بوذيون ومسؤولون رفيعو المستوى من سلطات المحافظة.[7] [8]

في فبراير 2018، حاول زوجان مثليان أحدهما كمبودي والآخر فرنسي الزواج في بلدة كراتي. منعت الشرطة حفل الزفاف من الحدوث واعتقلت الزوجين.[9]

دعم الشخصيات العامةعدل

بعد مشاهدة زواج المثليين في سان فرانسيسكو عام 2004، عبر ملك كمبوديا السابق نورودوم سيهانوك عن دعمه لتقنينه في كمبوديا.[10] كما عبر الملك الحالي نورودوم سيهاموني عن دعمه لزواج المثليين.[11]

في أعقاب سن دستور نيبال في سبتمبر 2015، أبدت العديد من المنظمات الحكومية والمتحدثين الرسميين تعليقات إيجابية حول زواج المثليين و/ أوالشراكات المثلية. أعلنت وزارة الداخلية عن إمكانية الدفع من أجل تقنين زواج المثليين. أدرجت وزارة شؤون المرأة الحقوق في علاقات المثليين في خطة العمل الوطنية الثانية لمنع العنف ضد المرأة 2014-2018.[1] أعرب المتحدث باسم مجلس الوزراء فاي سيفان عن دعمه لمجتمع الميم وقال "المجتمع الكمبودي لا يميز ضد مجتمع الميم. فقط بعض الأفراد يفعلون ذلك. لا توجد قوانين كمبودية تميز ضدهم، ولا شيء يحظر عليهم حب بعضهم البعض أو أن يتزوجوا رمزيا".[12] كما أعربت الحكومة الكمبودية عن رد فعل مرحب به على دستور نيبال، قائلة إن هناك إمكانية لإقرار زواج المثليين كقانون.[4]

في مايو 2017، في اجتماع مائدة مستديرة حول حقوق المثليين، أعلن حزب الإنقاذ الوطني الكمبودي أنه سيجري استفتاء حول مسألة زواج المثليين جنسياً إذا تم انتخابه. قال حزب الخمير الوطني المتحد إنهم سيدرسون تشريع زواج المثليين إذا فازوا في انتخابات 2018. تشمل الأحزاب الأخرى التي أعلنت دعمها لزواج المثليين "الجبهة الوطنية المتحدة من أجل كمبوديا مستقلة ومحايدة ومسالمة ومتعاونة"، وحزب رابطة الديمقراطية وحزب الديمقراطية الشعبية.[13][14] ومع ذلك، مع عدم وجود معارضة ذات مصداقية ، اعتُبرت الانتخابات إجراءً شكليًا ورُفضت باعتبارها انتخابات مزيفة من قبل المجتمع الدولي، مع عدم وجود مقاعد فاز بها أي من هذه الأحزاب.[13][14] أسفرت هذه الانتخابات عن فوز ساحق متوقع على نطاق واسع لحزب الشعب الكمبودي الحاكم، الذي فاز بجميع المقاعد ال125 في الجمعية الوطنية.[15] قال الحزب الحاكم والفائز في الانتخابات، حزب الشعب الكمبودي، إنه ليس لديه أي خطط لتشريع زواج المثليين، لكنه سيدرس الأمر إذا تم تقديم طلب رسمي.[16][17]

بعد فترة وجيزة من حكم المحكمة الدستورية التايوانية بأن حظر زواج المثليين غير دستوري، دعت 43 جماعة من منظمات المجتمع المدني ونقابات العمال الحكومة إلى تشريع زواج المثليين في كمبوديا.[18]

في عام 2019، أصدر المركز الكمبودي لحقوق الإنسان تقريراً أظهر أن التمييز ضد الشركاء المثليين قد انخفض، لكنهم ما زالوا يفتقرون إلى الحماية القانونية الرئيسية، وخاصة زواج المثليين وحقوق التبني الكاملة. ينص التقرير على أن "80% من" أسر قوس قزح "تعتقد أن التمييز سوف ينخفض إذا سُمح لها قانونًا بالزواج من شركائهم. باستثناء المثليين من مؤسسة الزواج يتم استبعادهم من أحد أسس المجتمع الكمبودي." ورداً على ذلك، قال المتحدث باسم الحكومة فاي سيفان إنه حتى الآن، دعمت الحكومة الشركاء المثليين وسهّلت لهم الملكية المشتركة للممتلكات وبعض التفضيلات القانونية. ومع ذلك، فإن تعديل القانون يجب أن يتماشى مع تقاليد وعادات الخمير، " يعد تنظيم بلدنا أمرًا جديدًا وفقًا للقانون الذي يعمل على حماية المجتمع ... لذلك يجب على المجتمع المدني تحقيق هدفه ورغباته في حث الحكومة الكمبودية على إصدار قانون لحماية [هؤلاء]. وينبغي أن تشمل هذه الجهود الأحكام المطلوبة وكيفية إقناع المسؤولين القانونيين بالاعتراف بالموضوع والمشاركة فيه".[19][20]

موقف الحكومةعدل

في فبراير 2019، قال رئيس الوزراء هون سين إن البلاد ليست مستعدة بعد لتشريع زواج المثليين، ومع ذلك، قال إن الحكومة لن تعاقب الشركاء المثليين ولا تميز ضد مجتمع الميم.[21][22][23][24]

الاستعراض الدوري الشامل 2019عدل

في 30 يناير 2019، خلال الاستعراض الدوري الشامل الثالث للبلاد، الذي عقدته لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، أوصت كل من آيسلندا، و هولندا و كندا كمبوديا بتشريع زواج المثليين.[25]

في 5 يوليو 2019، قبلت الحكومة الكمبودية هذه التوصيات.[26][27][28]

الاحصائياتعدل

قدّر تقرير عام 2016 أن هناك حوالي 1.4 مليون من الشركاء المثليين في كمبوديا.[19]

وفقًا لتقرير صادر عن كامآسيان يوثز فيوتير، وهي مجموعة تعمل أيضًا على تعزيز حقوق المثليين، هناك حوالي 6,000 من الشركاء المثليين في كمبوديا.[29]

في عام 2019، وفقًا للحكومة، يوجد في البلاد أكثر من 33,000 شخص من المثليين ، من بينهم حوالي 5,000 من الشركاء المثليين الذين يعيشون معًا.[30]

الرأي العامعدل

في عام 2015، أجرت شركة تي ان اس كمبوديا دراسة استقصائية ركزت على الآراء والمواقف تجاه المثليين في كمبوديا. كانت العينة 1563 شخص، من 10 مقاطعات مختلفة . تم تحديد 1,085 منهن على أنهم مغايرون و 478 تم تحديدهم على أنها من مجتمع الميم. يعيش 60% في المناطق الريفية، 24% في المناطق الحضرية و 16% في منطقة بنوم بنه شبه الحضرية.

كان الدعم لزواج المثليين 38% بين الأشخاص المغايرين، بينما عارض 42% و 20% كانوا محايدين. من بين الاشخاص من مجتمع الميم، أعرب 94% عن تأييدهم لزواج المثليين: من 96% بين النساء المتحولات جنسياً إلى 89% بين الرجال المثليين. عبر 3% من مجتمع الميم عن معارضتهم.

في المجموع، كان 55% يؤيدون زواج المثليين، في حين عارضه 30% وكان 15% محايدين. كانت الأسباب الأكثر شيوعًا للموافقة هي "حقوق الإنسان" و "إنها في طبيعتهم [الأشخاص من مجتمع الميم"، في حين أشار المعارضون إلى كونه "ضد القيم والتقاليد الخميرية" و "ضد الطبيعة الإنسانية" باعتبارها أكثر الأسباب شيوعًا للاعتراض.[31]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. أ ب Soksreinith, Ten (1 March 2016). "LGBT Campaigner Calls for Legal Protections". VOA Khmer News. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2016. 
  2. ^ Same-sex couples tie the knot in Cambodia in a stunning public ceremony, Gay Star News, 24 May 2018 نسخة محفوظة 31 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Rainbow Community Kampuchea: What we do? نسخة محفوظة 30 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب "Report: Family values at forefront of LGBT youth discrimination in Cambodia". Asian Correspondent. 28 December 2015. مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2019. 
  5. ^ THE CONSTITUTION OF THE KINGDOM OF CAMBODIA (Article 45) نسخة محفوظة 2009-01-24 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "ច្បាប់ស្ដីពីអាពាហ៍ពិពាហ៍ និងគ្រួសារ" (PDF). Khmer Famous (باللغة الخميرية). مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 يوليو 2019. 
  7. ^ "Husband and wife with no male hassles". مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2019. 
  8. ^ "Gay411". مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2013. 
  9. ^ Police prevent same-sex wedding ceremony Khmer Times
  10. ^ "Cambodian king backs gay marriage". BBC News. 20 February 2004. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2019. 
  11. ^ Cambodia's Gays: Out of the Shadows? نسخة محفوظة 30 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "Cambodia Welcomes Same-Sex Marriage, Gov't Spokesman Says". Khmer Times. 24 September 2015. 
  13. أ ب "Supreme Court rules to dissolve CNRP". The Phnom Penh Post. 16 November 2017. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2017. 
  14. أ ب "Rights Groups Call Out Cambodia's 'Sham' Election". VOA Cambodia. صوت أمريكا. 29 July 2018. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2019. 
  15. ^ "Hun Sen's CPP wins all parliamentary seats in Cambodia election". الجزيرة. 15 August 2018. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2019. 
  16. ^ Parties open to gay marriage نسخة محفوظة 30 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Will Cambodia be the next Asian country to get same-sex marriage? نسخة محفوظة 30 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Call to legalise gay marriage
  19. أ ب Kimmarita، Long (20 May 2019). "Same-sex discrimination declines". The Phnom Penh Post. 
  20. ^ Same-sex discrimination declines - The Cambodia Daily نسخة محفوظة 5 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Kingdom not yet ready for LGBT laws: Hun Sen - Khmer Times
  22. ^ Cambodian Human Rights Portal
  23. ^ Premier ministre : Pas de discrimination vers la communauté LGBT - Cambodge Mag نسخة محفوظة 5 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Cambodian PM Hun Sen Urges “No Discrimination” against LGBT Citizens (Video inside) نسخة محفوظة 5 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ "32nd UPR WORKING GROUP SESSIONS - SOGIESC RECOMMENDATIONS - Cambodia" (PDF). المؤسسة الدولية للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا وثنائيي الجنس. صفحات 5–8. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2019. 
  26. ^ "41st Human Rights Council Session; Item 6. Universal Periodic Review ("UPR") Outcome Cambodia - Sexual Orientation, Gender identity and Expression and Sex Characteristics rights and Sexual and Reproductive Health and Rights. Statement by: International Lesbian and Gay Association" (PDF). ILGA. مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2019. 
  27. ^ {{مرجع ويب|مسار=https://www.fidh.org/en/region/asia/cambodia/oral-statement-for-the-outcome-of-the-universal-periodic-review-upr%7Cعنوان=Oral statement for the outcome of the Universal Periodic Review (UPR) of Cambodia|ناشر=[[International Federation for Human Rights|تاريخ=5 July 2019|تاريخ الوصول=5 July 2019| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190726054348/https://www.fidh.org/en/region/asia/cambodia/oral-statement-for-the-outcome-of-the-universal-periodic-review-upr | تاريخ الأرشيف = 26 يوليو 2019 }}
  28. ^ {{مرجع ويب|مسار=https://ifex.org/cambodia-urged-to-adopt-more-reforms-in-third-universal-periodic-review/%7Cعنوان=Cambodia urged to adopt more reforms in third Universal Periodic Review|ناشر=[[IFEX (organization)|الأول=Mong|الأخير=Palatino|تاريخ=5 July 2019|تاريخ الوصول=5 July 2019| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190706000400/https://ifex.org/cambodia-urged-to-adopt-more-reforms-in-third-universal-periodic-review/ | تاريخ الأرشيف = 6 يوليو 2019 }}
  29. ^ Plastic? Fantastic!: Cambodian LGBT fashion designers find beauty in trash - SWI swissinfo.ch نسخة محفوظة 5 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Raising the profile of LGBT rights - Khmer Times
  31. ^ TNS Research Report on Opinions Attitudes and Behavior toward the LGBT Population in Cambodia نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.