الاشتباكات الإثيوبية في أكتوبر 2019

احتجاجات إثيوبية مميتة في منطقة أورومو

اندلعت سلسلة من الاحتجاجات العنيفة في أديس أبابا وانتشرت إلى في منطقة أوروميا، في إثيوبيا ابتداءً من 23 أكتوبر 2019، حين زعم الناشط ومدير شبكة أوروميا الإعلامية جوار محمد على فيسبوك بأن قوات الأمن حاولت اعتقاله وسحبت حراسه من مواقعهم. تم توفير حراس أمن كبار الشخصيات من قبل الحكومة بمجرد وصوله من الولايات المتحدة.[1][2] وفقًا للتقارير الرسمية، فقد قُتل 86 شخصًا، و76 آخرين في أعمال عنف طائفية، كما قُتل 10 من قوات الأمن الإثيوبية.[3]

الاشتباكات الإثيوبية في أكتوبر 2019
المعلومات
البلد Flag of Ethiopia.svg إثيوبيا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع أوروميا  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
التاريخ 23 أكتوبر 2019  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
الخسائر
الوفيات 67+ (حتى أكتوبر 2019)
الإصابات 800+ (حتى أكتوبر 2019)
خريطة لمناطق إثيوبيا؛ يعتمد كل منها على العرق واللغة، بدلاً من الجغرافيا الطبيعية أو التاريخ.

الخلفيةعدل

في أكتوبر 2019، زعم الناشط الإثيوبي ومالك وسائل الإعلام جوار محمد أن أفراد الشرطة حاولوا إجبار قوات أمنه على إخلاء أرض منزله في أديس أبابا من أجل اعتقاله ليلة 23 أكتوبر، متعمدين أنهم فعلوا ذلك بناءً على طلب من رئيس الوزراء آبي أحمد. في اليوم السابق، ألقى رئيس الوزراء آبي أحمد خطابًا في البرلمان اتهم فيه «مالكي وسائل الإعلام الذين ليس لديهم جوازات سفر إثيوبية» بـ«اللعب في كلا الاتجاهين»، في إشارة إلى جوار، مضيفًا أنه «إذا كان هذا سوف يقوض السلام ووجود إثيوبيا... فإننا سنتخذ تدابير».[4][5]

الأحداثعدل

أثارت التقارير احتجاجات على مستوى البلاد. وفي صباح اليوم التالي للتقرير، تجمع أنصار جوار حول منزله في أديس أبابا للاحتجاج، وأدانوا رئيس الوزراء أبي وحكومته. بدأ المتظاهرون في قطع الطرق في أوروميا. وفي وقت متأخر من الظهر تحولت الاحتجاجات إلى عنيفة حيث بدأ الحصار الواضح من الشرطة واندلعت الاحتجاجات المضادة، مما أسفر من مقتل 67 شخصًا منهم 5 شرطيين.[6][7][8] بعد ان انتشرت الاحتجاجات إلى حي كاراكور، احتج السكان المحليين مما أدى إلى تدخل الشرطة لفصل المجموعتين.[9] قام متظاهرون بإغلاق الطرق السريعة الرئيسية، خاصة الطرق المؤدية إلى أديس أبابا. لكن كانت هناك مشاهد لطيفة؛ قام سكان في ويلكيت وبوتاجيرا بتوفير الغذاء والمأوى للذين علقوا على الطريق.[10] قال شاهد عيان لرويترز إنه شاهد جثث ما لا يقل عن سبعة أشخاص «تعرضوا للضرب حتى الموت باستخدام العصي والقضبان والمناجل».[11]

يوم 23 أكتوبر، وقعت اشتباكات في آمبو، وأداما (نزارات)، وهارامايا (أليمايا)، مما أسفر عن مقتل 6 على الاقل واصابة 40. ووردت أنباء عن وجود حواجز على الطرق في شاشامان وحدثت أعمال شغب في أديس أبابا والبلدات المحيطة بها، بما في ذلك أحياء بول بلبولا وكوتيبي وكاركوري.[12] وفي دودولا ووريدا، استهدف العنف المجتمع الأرثوذكسي، حيث هوجمت المتاجر والمنازل. لجأ أفراد المجتمع إلى الكنيسة المحلية، لكن كان هناك «عشرات الجرحى» بعد أن ألقى الغوغاء قنبلة يدوية على ساحة الكنيسة. في وقت لاحق، أخذت الشرطة بعض الجرحى لتلقي العلاج الطبي، ولكن «الغوغاء أوقفوا السيارة وقتلوا ثلاثة من المصابين بوحشية» قبل أن يتمكنوا من الوصول إلى المستشفى.[13] قال الضحايا لوكالة الأنباء الفرنسية إن مثيري الشغب في أداما هاجموا أولئك الذين لا يستطيعون التحدث باللغة الأورومو.[14] هاجمت مجموعة في أداما مراسل صوت أمريكا الذي كان يغطي أعمال الشغب. تم نقله إلى المستشفى لكنه نجا من إصابة خطيرة.[15]

في 24 أكتوبر، تم اعتقال 68 شخصًا بعد نهبهم ومحاولة إحراق مسجد وكنيسة في أداما، وفقًا لرئيس بلدية المدينة، في محاولة «لإثارة صراع عرقي وديني».[11] أكدت شرطة أوروميا يوم الجمعة أن عدد الأشخاص الذين قتلوا في المنطقة فيما يتعلق بأحدث سلسلة من العنف التي بدا أنها اتخذت الشكل العرقي والديني، وصل إلى 67.[10] دعت كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية إلى السلام وأدانت العنف في اجتماع مع مسؤولين حكوميين.[16] ناشد جوار الهدوء وادعى أن أنصاره كانوا يعيدون فتح الطرق، لكنه في الوقت نفسه طلب من أتباعه «النوم بعين مفتوحة»؛ لقد استمرت أعمال الشغب.[5]

في 25 أكتوبر، قُتل رجل واحد على الأقل في ديرة داوا.[17] تم نشر قوات الأمن في أمبو، وبيشوفتو، وبالي روب، موجو، وأداما، وهرار، ديرة داوا. هاجمت مجموعة من الغوغاء في أداما مراسل صوت أمريكا الذي كان يغطي أعمال الشغب؛ تم نقله إلى المستشفى لكنه نجا من إصابة خطيرة.[18] تم إطلاق حملة دم وطنية لمساعدة الضحايا، بمشاركة أكثر من 100 ألف شخص في اليومين الأولين.[19] لقد قال كفياليو تفيرا، مفوض الشرطة في إقليم أورومو، أن هناك «أجندة خفية لتحويل الاحتجاج كله إلى صراع عرقي وديني؛ كانت هناك محاولات لإحراق الكنائس والمساجد».[20] وصل العدد الرسمي للقتلى إلى 67، مع مقتل 15 من مثيري الشغب على أيدي قوات الأمن والباقي قُتلوا على أيدي الغوغاء، بما في ذلك ما لا يقل عن خمسة من ضباط الشرطة.[11] وفقًا لوسائل الإعلام المحلية، تشير «تقارير المواطنين» إلى أن عدد القتلى الحقيقي يزيد عن مائة.[10]

في 31 أكتوبر، حدَّث رئيس الوزراء أبي أحمد عدد القتلى إلى 78، مضيفًا أنه تم اعتقال 400 شخص على الأقل في جميع أنحاء البلاد على صلة بالهجمات.[21] اندلعت الاحتجاجات ضد آبي في أديس أبابا وفي منطقة أوروميا الإثيوبية في 23 أكتوبر بعد أن اتهم ناشط بارز قوات الأمن بمحاولة تنظيم هجوم ضده. يُنسب إلى الناشط في قلب احتجاجات الأسبوع الماضي، جوار محمد، الفضل في مساعدة أبي أحمد للوصول إلى السلطة العام الماضي، لكنه انتقد مؤخرًا بعض سياسات رئيس الوزراء.[21]

العواقب وردود الفعلعدل

 
أبونا ماتياس، بطريرك كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية، حزن على الأرواح التي فقدت في أعمال العنف.

أصدر رئيس الوزراء أبي، الذي كان في سوتشي لحضور القمة الروسية الإفريقية، بيانًا عند عودته مساء ال26، تعهد فيه «بتقديم الجناة إلى العدالة» وحذر من أن عدم الاستقرار قد يزداد سوءً إذا «لم يتحد الإثيوبيون». قالت بيلين سيوم، السكرتيرة الصحفية لرئيس الوزراء، أن الأحداث كانت في جزء منها «رد فعل عنيف» لخطط دمج الجبهة الثورية الديمقراطية الشعبية الإثيوبية الحاكمة في حزب واحد.[21]

تعرض أبي لانتقادات لرده المتأخر على أعمال العنف، بما في ذلك من قبل كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية.[22][8] قال متحدث باسم الكنيسة: «الناس يموتون وتثار الأسئلة إذا كانت الحكومة موجودة. الناس يفقدون كل أمل».[22] في 28 أكتوبر، وجه أبونا ماتياس، بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية، نداءً عاطفيًا لوقف العنف، وأعرب عن حزنه على الضحايا. وقال أسقف آخر إن المؤمنين الذين قُتلوا «ظنوا أنهم كانوا يعيشون بين إخوانهم من البشر ولكن التهمتهم الذئاب بشكل غير متوقع».[23]

أدان شيمليس أبديسا، القائم بأعمال رئيس منطقة أوروميا، «الحادث» مع جوار، ووصفه بأنه «خطأ كبير»، ودعا إلى إجراء تحقيق.[24][25] نفى مفوض الشرطة الفيدرالية، الجنرال أندشاو تاسيو، أن تكون الشرطة قد استهدفت جوار، لكنه قال إنهم «يعيدون تقييم الحاجة إلى تفاصيل أمنية خاصة لكبار الشخصيات».[24]

المراجععدل

  1. ^ Ethiopia Events of 2019، مؤرشف من الأصل في 2021-01-20، اطلع عليه بتاريخ 2019-10-24
  2. ^ Tensions rise in Addis & towns in Oromia after talk of an activist’s change of security guard spreads، مؤرشف من الأصل في 2021-04-10، اطلع عليه بتاريخ 2019-10-23
  3. ^ Ethiopian PM Abiy defends response to ethnic clashes، مؤرشف من الأصل في 2021-04-10، اطلع عليه بتاريخ 2019-11-04
  4. ^ Dahir، Abdi Latif (24 أكتوبر 2019). "Protests in Ethiopia Threaten to Mar Image of Its Nobel-Winning Leader". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2019-10-27. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-24.
  5. أ ب Tiksa، Negeri (24 أكتوبر 2019). "Ethiopia activist calls for calm after 16 killed in clashes". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2019-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-24.
  6. ^ Peralta، Eyder؛ Dwyer، Colin (24 أكتوبر 2019). "Nobel Peace Prize Winner Faces Protests After Activist's Late-Night Standoff". الإذاعة الوطنية العامة. مؤرشف من الأصل في 2021-01-24. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-24.
  7. ^ "Anti-government protests leave 67 dead in Ethiopia – police". تي آر تي العالمية. 25 أكتوبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2021-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-26.
  8. أ ب Marks، Simon (25 أكتوبر 2019). "67 Killed in Ethiopia Unrest, but Nobel-Winning Prime Minister Is Quiet". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2021-06-11. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-26.
  9. ^ Sileshi، Ephrem؛ Fasil، Mahlet (24 أكتوبر 2019). "Analysis: Protests, security standoff across Oromia, Addis Abeba – what happened". Addis Standard. مؤرشف من الأصل في 2021-07-10. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-26.
  10. أ ب ت "Ethiopia's Oromo region violence death toll reach 67". Borkena. 25 أكتوبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-26.
  11. أ ب ت Fick، Maggie (26 أكتوبر 2019). "Violence during Ethiopian protests was ethnically tinged, say eyewitnesses". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2019-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-26.
  12. ^ "News Update: More casualties, roadblocks continue for 2nd day as elders, authorities attempt to pacify protests". Addis Standard. 24 أكتوبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-26.
  13. ^ Fantahun، Arefaynie (25 أكتوبر 2019). "Ethnic Amharas targeted in killings in Oromia region". Ethiopia Observer. مؤرشف من الأصل في 2019-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-26.
  14. ^ "'Still I'm afraid': Victims reel from deadly Ethiopia clashes". نيو ستريتس تايمز. وكالة فرانس برس. 1 نوفمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-11-01. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-01.
  15. ^ "Ethiopia: Qeerroo attacked VOA reporter while covering stories in Adama". Borkena. 25 أكتوبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2021-01-18. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-26.
  16. ^ "EOTC, Gov't Discuss Current National Issues". FanaBC. 26 أكتوبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-27.
  17. ^ Endashaw، Dawit (26 أكتوبر 2019). "Chaotic Days". The Reporter. مؤرشف من الأصل في 2019-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-26.
  18. ^ "Ethiopia: Qeerroo attacked VOA reporter while covering stories in Adama". Borkena. 25 أكتوبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-26.
  19. ^ "Ethiopia Launches Blood Donation Campaign". FanaBC. 26 أكتوبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-27.
  20. ^ Fick، Maggie (26 أكتوبر 2019). "Violence during Ethiopian protests was ethnically tinged, say eyewitnesses". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2021-09-05. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-26.
  21. أ ب ت "Ethiopia arrests 400 as govt defends response to deadly ethnic violence". ياهو! نيوز. وكالة فرانس برس. 31 أكتوبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2022-06-09. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-01.
  22. أ ب "Orthodox Ethiopians criticise PM Abiy over deadly clashes". Yahoo News. وكالة فرانس برس. 27 أكتوبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-10-27. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-27.
  23. ^ "Ethiopian Patriarch's tearful message for followers of Orthodox church". Borkena. 28 أكتوبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-10-28. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-28.
  24. أ ب Abiye، Yonas (26 أكتوبر 2019). "Roaring October". The Reporter. مؤرشف من الأصل في 2019-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-27.
  25. ^ Melton، Marissa؛ Halake، Sora؛ Wayessa، Dhaba (24 أكتوبر 2019). "Protests in Ethiopia's Oromia Region (sic) Call Security Into Question". صوت أمريكا. مؤرشف من الأصل في 2021-09-01. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-27.