الاستعمار الأوروبي للأمريكيتين

يعتقد أن أول معرفة الأوروبيون التوصل إلى الأمريكتين كانت عن طريق الفايكنج، النرويج الذين أقاموا عدة مستعمرات في الأمريكتين من القرن الحادي عشر.

الاستعمار الأوروبي للأمريكتين

وليف إريكسون واحد من الفايكنج، النرويج أقام عدة مستعمرات قصيرة الأجل في الأمريكتين في القرن الحادي عشر في نيوفنلند.

بقيت المستوطنات في جرينلاند لعدة قرون، وانهارت المستوطنات قبل القرن الخامس عشر في الأمريكتين.

تشير العديد من المصادر العربية من القرون الوسطى أيضاً إلى أن المستكشفين المسلمين من الأندلس الإسلامية أيبريا، التي تضم إسبانيا والبرتغال قد سافروا في بعثات عبر الأطلنطي إلى الأمريكتين بين القرون التاسع والرابع عشر.[1][2]

في 1492، وصل كريستوفر كولومبس الأمريكتين، وبعد ذلك بدأ التنقيب والاستعمار الأوروبي من خلال التوسع السريع الإسباني في بورتوريكو وكوبا.


بدأ الأستعمار الأوروبي عندما أجرت بعثة اسبانيه بقيادة المستكشف الإيطالي كريستوفر كولومبس، لإيجاد طريق تجاري جديد إلى الشرق الاقصى عام 1492 م، الا أن البعثة وصلت عن طريق الصدفة  -عن غير قصد – إلى " العالم الجديد " كما هو معروف الان الأوروربين انذاك . أصبح الجزء الشمالي من " هيسانيولا " الذي كان يسكنه شعب تيانو منذ القرن التاسع . أول مستوطنة أوروبية دائمة في الأمريكيتين، بعدما ذهب اليه كولومبوس في الخامس من ديسمبر / كانون الأول 1492 م ووما تبع ذلك غزو أوروبا الغربية، واستكشاف واستعمار على نطاق واسع، فقد وصلت رحلتا كولومبوس الأوليتان (93 – 1492 م ) جزر الها ما والعديد من جزر الكاربي، ما في ذلك هيسبانيولا وبوتيوريكو وكوبا، كما وصل المستكشف الإيطالي جون كابوت ساحل أميركا الشمالية نيابة عن إنجلترا، وبعد عام واحد وصلت رحلة كولومبوس الثالثه إلى ساحل أمريكا الجنوبية . كانت اسبانية أول قوة اوروبيا يستقر ويستعمر أكبر المناطق بصفته راعيه لرحلات كريستفو كولومبوس منذ وصوله أمريكا الشمالية ومنطقة البحر الكاربي حتى الطرف الجنوبي لأمريكا الجنوبية .

بدأ الاسبان في بناء امبراطوريتهم في الأمريكتين في منطقة البحر الكاريبي، من خلال استخدام الجزر كقواد مثل كوبا وبوتيوريكو هيسبانيولا . سقط البحر الرئيسي لأمريكا الشمالية والجنوبية ما أدى إلى وفاة بقدر 8000000 من السكان الأصليين في المقاوم الأول بسبب الانتشار الأمراض الأفرو- آسيوية . ناقش بعض  المؤلفين ان هذا الانهيار الديموغرافي أول إبادة جماعية على نطاق واسع في العصر الحديث .

سقطت فلوريدا بيد خوان بودس دي ليون بعد عام 1513 م . وشن هيرنان كورتيس في الفترة (1521 – 1519 ) حملة ضد الأرتيك التي كان يحكمها جوكتيروما الثاني وتوفي أكثر من 240 خلال حصار  Tenochtitlan  التي كانت عاصمة الارتيك وأصبحت مدينة العاصمة، والتي يطلق عليها الأسبان اسم اسبانيا الجديدة خلال الغزو وأثناء القتال، مات منهم 100000 ومن الاسبانيين ما بين 500 – 1000.

تم الاستيلاء لاحقا من قبل غزاة اخرين مثل هيرنان دي سوتو، فرنيسكو فاسكو ديكورونادو والفا نونز كابيرادي فاكا على المناطق المعروفة اليوم بكاليفورنيا واريزونا و نيو مكسيك وكولورادو وتكسس وميسوري ولوانيا والاباما كما غزا فرانسيسكو بيزارو امبراطورية الاتكا اقصى الجنوب خلال ثلاثينيات القرن السادس عشر .

تعد رحله ديسوتو أول لقاء كبير بين الاوروبين وهنود أمريكا الشمالية في النصف الشرقي من الولايات المتحدة . ثم انطلقت البعثة من ولاية فلوريدا عبر جورجيا الحاليا ووكارولنيا، ثم غربا عبر المسيسبي ثم إلى تكساس .

حارب ديسوتو أكبر معركة في بلدة مابيلا المسورة في ولاية الاباما في 18 أكتوبر 1540 . و كانت الخسائر الاسبانية هي 22 قتيل و 48 جريح، وزعم الاسبان ان 2500 من الهنود ولقوا حتفهم. وبهكذا تكون معركة مابيالا من أكثر المعارك الدموية على الإطلاق بين الأمريكين الاصلين والاوروبين في الولايات المتحدة الحالية . استمرت صراعات بين الهنود في أمريكا الشمالية والانجلو الامريكين لقرون، الا انها تعتبر ثانوية مقارنه بالدمار الذي حل بمناطق أمريكا الوسطى وبلاد الانديز ومنطقة الكاريبي المكتظة بالسكان .

الدوافععدل

أهم دوافع الكشف الجغرافي محاولة أوروبا الالتفاف حول الدولة العثمانية التي وضعت العراقيل أمام تجارة أوروبا مع الشرق الأقصى حيث قضت عليها تقريبًا في أواخر القرن الخامس عشر، فضلاً عن الضرائب الجمركية المتصاعدة التي كان يفرضها مماليك مصر، ومن هنا بدأ الناس في أوروبا يتساءلون عن إمكانية الوصول إلى الهند مباشرة للتخلص من سيطرة العثمانيين المتزايدة على تجارتهم، والبعض يضيف إلى جملة هذه الدوافع دافعا دينيا آخر ممثلاً في الرغبة في نشر الدين المسيحي.[3]

المستعمرينعدل

 
الاستعمار الأوروبي (البرتغال وإسبانيا)

اسبانيا والبرتغال بدؤا بإستعمار أجزاء من جنوب أمريكا ووسطها في القرن السادس عشر. وقد حصلوا على اجزاء من شمال أمريكا، وفي العام المقبل هاجر العديد من السكان الاوروبين إلى أمريكا وقاموا بتقسيم أمريكا الشمالية بين البرتغال وإسبانيا أما فرنسا وإنجلترا كانت الأكثر نجاحا في وضع المستعمرات في وقت لاحق.

إنجلترا اخذت منتصف شرق أمريكا الشمالية اما فرنسا اخذت ما تبقى من شمال أمريكا .وفي النهاية سيطر الإنجليز على معظم الاراضي الفرنسية .

وقد سعى المستعمرين في البداية إلى البحث عن الذهب، ومع ذلك لقد حصلوا على تربة خصبة صالحة للزراعة، ولكن لم يستطيعوا المستعمرين الانجليزا في الشمال ان يزرعوا محاصيلهم بسهولة، اما الاسبانيون قاموا بتعدين الذهب والفضة وزراعة التبغ.

وقام البرتغاليون بزراعة السكر والتجارة به وكانت من أفضل الدول التي تفعل هذا.

كان لفرنسا مستعمرات في البحر الكاريبي وكذلك في شمال البر الرئيسي لأمريكا الشمالية أطلقوا عليه اسم كندا وكانوا يبحثون عن ممر إلى أسيا وقد كان عدد السكان منخفضا مما جعلهم يتعايشون مع السكان الاصليون

وقد حقق الفرنسيون ارباحا كبيرة من خلال المتاجرة في الفراء . وقد خسر الفرنسون كندا في الحرب الفرنسية الهندية .[1]


المرض وفقدان السكانعدل

وقد كان المستعمرين يربون الحيوانات مثل الابقار والاغنام والخنازير والماعز والخيول وغيرها مما ادى إلى انتشار فايروس غير معروف في أمريكا وبدأ ينتشر بين السكان بسرعة وعلى نطاق واسع انتشرت الجرائيم الروسية بين الشعوب الاصلية وقد ادى إلى انتشار امراض كثيرة منها تيفوس 1546 . الأنفلونزا 1558. ديفثيريا 1614. والحصبة 1618. وغيرها من الامراض التي اجتاحت الامريكتين وقد ادت إلى مقتل عشرة إلى عشرين مليون شخص ويقال ان 95% من السكان الاصليون ماتوا.

وبعدها حدثت حرب العصابات (الأمريكية الهندية )وقد ادى إلى مقتل الكثير من السكان الاصلين . [4]

الهجرة الدينيةعدل

كان الكاثوليك الرومان أول مجموعة دينية كبيرة تهاجر إلى العالم الجديد، حيث كان يطلب من المستوطنين في المسعمرات البرتغال واسبانيا (ولاحقا فرنسا) الانتماء إلى هذا الايمان. وتميل المستعمرات الهولندية والإنجليزية إلى ان تكون أكثر تنوعا من الناحية الدينية .ومن بين المستوطنين في هذه المستعمرات النجليكانين الهولنديين والبوريتانيين الإنجليز والكاثوليك الإنجليز والاسكتلنديين واللوثريين الالمان والسويديين بالإضافة إلى الكويكرز والاميش والمورافيا واليهود من جنسيات مختلفة.[4]

المراجععدل

  1. ^ Tabish Khair (2006). Other Routes: 1500 Years of African and Asian Travel Writing, p. 12. Signal Books. ISBN 1-904955-11-8.
  2. ^ Dr. Youssef Mroueh (2003). Pre-Columbian Muslims in the Americas. Media Monitors Network. نسخة محفوظة 08 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "al-rem.com". مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب "European Colonization of the Americas - New World Encyclopedia". www.newworldencyclopedia.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل