افتح القائمة الرئيسية

الاحتلال السوفيتي لبيسارابيا وبوكوفينا الشمالية

Other languages square icon.svg
لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة من الإنجليزية إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة الإنجليزية، لا تتردد في الترجمة من النص الأصلي باللغة الإنجليزية. (أبريل 2019)
(إنجليزية) en:Soviet occupation of Bessarabia and Northern Bukovina ← (عربية) الاحتلال السوفيتي لبيسارابيا وبوكوفينا الشمالية

خلال الفترة ما بين 28 يونيه و4 يوليو 1940 تمكن الجيش الأحمر السوفيتي[1][2][3] بقيادة غيورغي جوكوف من احتلال مناطق بيسارابيا وبوكوفينا الشمالية وهرتزا الواقعة جميعها تحت السيادة الرومانية بعدما قامت الحكومة الرومانية بإخلاء قواعدها العسكرية والتنازل عن إدارة تلك المناطق للاتحاد السوفيتي.

كان الاتحاد السوفيتي قد خطط مسبقا لإتمام عملية انتزاع تلك الأراضي عن طريق غزو مسلح واسع النطاق إلا أن موافقة الحكومة الرومانية على الإنذار السوفيتي المرسل إليها بتاريخ 26 يونيه والذي نص على ضرورة سحب القوات الرومانية من الأراضي المعنية حال دون إتمام الغزو، من جانبها كانت ألمانيا على دراية بالنوايا السوفيتية تجاه بيسارابيا وبوكوفينا الشمالية من خلال الاتفاقات السرية الموقعة بين الجانبين السوفيتي والألماني على ضوء اتفاقية مولوتوف-ريبنتورب الموقعة عام 1939 كما نمى إلى علم الإدارة الألمانية أنباء عن الإنذار السوفيتي في 24 يونيه إلا أنها أبقتها سرا ولم تخبر السلطات الرومانية بشأنها كما لم تنو تقديم أي مساعدة للجانب الروماني إبقاء على مصالحها المشتركة مع الاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت،[4] على صعيد آخر كان لسقوط فرنسا في 22 يونيه أثرا هاما في إرسال الإنذار السوفيتي لرومانيا.[5]

في 2 أغسطس 1940 أُعلنت جمهورية مولدوفا السوفيتية الاشتراكية دولة مؤسسة للاتحاد السوفيتي تقع تحت سيطرتها غالبية أراضي بيسارابيا تحت الإدارة السوفيتية بالإضافة إلى أراضي جمهورية مولدوفا المستقلة السوفيتية الاشتراكية على الضفة الغربية من نهر دنيستر، في حين ضُمّت المناطق ذات الغالبية السلافية (وتحديدا بوكوفينا الشمالية ومنطقة خوتين وبيسارابيا الجنوبية) لأراضي جمهورية أوكرانيا السوفيتية الاشتراكية، وتميزت فترة الإدارة السوفيتية لتلك المناطق بالعديد من حملات القمع السياسي والاعتقال والتهجير الجبري وترحيل السكان إلى معسكرات العمل وكذلك عمليات التصفية الجسدية.

وفي يوليو 1941 تمكنت القوات النازية والرومانية من استعادة السيطرة على بيسارابيا خلال غزو قوات المحور للاتحاد السوفيتي وأُقيمت إدارة عسكرية هناك قامت بإعدام اليهود من السكان المحليين وترحيل البعض منهم إلى ترانسنيستريا حيث لاقى أعداد كبيرة منهم حتفهم هناك، على الجانب الآخر تداعى المجود الحربي لقوات المحور على الجبهة الشرقية خلال الهجوم السوفيتي على مدينتي ياشي وكيشينيف في أغسطس 1944 وما تبعه من انقلاب عسكري في رومانيا بحلول 23 أغسطس 1944 مما أجبر القوات الرومانية على وقف عمليات المقاومة في مواجهة التقدم السوفيتي بل وانضمت رومانيا لصف الاتحاد السوفيتي في حربها ضد ألمانيا، من ناحيته لم يكتفي الاتحاد السوفيتي بدخول بيسارابيا فحسب بل قام باحتلال كل الأراضي الرومانية[6] دون قتال ساعده في ذلك وقوع أغلب الجنود الرومانيين في الأسر السوفيتي قبل الشروع في هجوم ياشي كيشيناو ممتثلين لأوامر الحكومة الجديدة برئاسة الملك ميخائيل والتي نصّت على عدم مقاومة الجيوش السوفيتية، وفي 12 سبتمبر 1944 وقّعت رومانيا هدنة موسكو مع الحلفاء تلتها اتفاقية السلام مع الاتحاد السوفيتي عام 1947 والتي اعتمدت الحدود السوفيتية الرومانية في 1 يناير 1941 حدودا فاصلة بين البلدين.[7][8]

وظلتا بيسارابيا وبوكوفينا الشمالية جزئين من الاتحاد السوفيتي حتى تفككه عام 1991 بعدها أصبحوا أجزاء من دولتي أوكرانيا ومولدوفا حديثتي الاستقلال، من جانبها أدانت الحكومة المولدوفية في إعلان استقلالها الصادر في 27 أغسطس 1991 قيام جمهورية مولدوفا السوفيتية الاشتراكية معللة بذلك قيام الدولة دون أي سند أو أصل قانوني.[9]

خلفية الأحداثعدل

العلاقات السوفيتية الرومانية فيما بين الحربين العالميتينعدل

اتفاقية مولوتوف-روبنتوربعدل

السياق الدولي مع بداية الحرب العالمية الثانيةعدل

التطورات السياسية والعسكريةعدل

التحضيرات السوفيتيةعدل

الإنذار السوفيتيعدل

الانسحاب الرومانيعدل

ضم الأراضي المحتلة للاتحاد السوفيتيعدل

النتائجعدل

رد الفعل الدوليعدل

التطورات السياسية في رومانياعدل

استعادة رومانيا لبيسارابيا أثناء الحربعدل

عودة الإدارة السوفيتيةعدل

التوابع الاجتماعية والثقافيةعدل

التنقلات الجماعيةعدل

التهجير والقمع السياسيعدل

الاضطهاد الدينيعدل

وجهات النظر المختلفةعدل

الاتحاد السوفيتيعدل

مولدوفا قبل الاستقلالعدل

الولايات المتحدةعدل

مولدوفا الحديثةعدل

المصادرعدل

المراجععدل

وصلات خارجيةعدل