الاحتجاجات البوليفية 2019

احتجاجات على نتائج انتخابات الرئاسة 2019

الاحتجاجات البوليفية 2019 هي هي سلسلة من احتجاجات أمريكا اللاتينية التي اندلعت في أكتوبر 2019 عقب إعادة انتخاب الرئيس إيفو مورالس لفترة رئاسية رابعة. استمرت 3 أسابيع حتى أعلن الرئيس إيفو مورالس استقالته من منصبه في 10 نوفمبر 2019.[3] وفي 13 نوفمبر 2019 أعلنت جانين آنييز زعيمة المعارضة في بوليفيا، نفسها رئيسة مؤقتة للبلاد.[4]

الاحتجاجات البوليفية 2019
2019 Bolivian protests.png
 

المعلومات
البلد
Flag of Bolivia.svg
بوليفيا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع لاباز،  وكوتشابامبا،  وسانتا كروز دي لا سييرا،  وسوكري  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
التاريخ أكتوبر 2019 - نوفمبر 2019
الدافع تزوير الانتخابات،  واشتراكية  تعديل قيمة خاصية (P828) في ويكي بيانات
الخسائر
الوفيات 25 [1]
الإصابات أكثر من 715 [2]

خلفيةعدل

بدأت الاحتجاجات كردة فعل على إعادة ترشح الرئيس السابق إيفو مورالس لولاية جديدة للبلاد، حيث إنه يحكم بوليفيا منذ 2006، وقد طالباه الجيش والشرطة بالتنحي في وقت سابق، على الرغم من إعلانه بأنه سيُجري انتخابات جديدة تتيح للشعب انتخاب سلطة جديدة ديموقراطيا، دون أن يحدد موعدا لها، أو يوضح فيما إذا كان سيترشح لها،[5] ولكن قائد الجيش البوليفي الجنرال وليامز كاليمان حثه على تقديم استقالته وذلك للحفاظ على استقرار بوليفيا، وصرح للصحافيين قائلا "بعد تحليل الوضع الداخلي المتوتر، نطلب من الرئيس التخلي عن ولايته الرئاسية بهدف إتاحة الحفاظ على السلام والاستقرار، من أجل صالح بوليفيا".[6] وفي 9 نوفمبر 2019، أعلنت منظمة الدول الأمريكية، التي راقبت الانتخابات، أنها وجدت أدلة على تلاعب واسع في البيانات، ولا يمكنها التصديق على نتائج الاقتراع. واستمرت الضغوط على الرئيس مورالس خلال اليوم، حيث استقال العديد من حلفائه السياسيين، واستقال نائبه ألفارو غارسيا لينيرا الذي اعتبر أن "الانقلاب وقع". وفي اليوم التالي 10 نوفمبر 2019، أعلن إيفو مورالس من خلال التلفاز استقالته من منصبه.[7]

خسائرعدل

قتل ثلاثة أشخاص على الأقل خلال الاشتباكات بين المؤيدين لمورس والمعارضين له، كما جرح أكثر من 100 آخرين، وأعلن الجيش أنه سيجري عمليات "لتحييد" أي جماعات مسلحة تهاجم المحتجين حيث قام بعض ضباط الجيش بالانضمام للمتظاهرين بالزي العسكري.[3]

ردود أفعالعدل

عبر زعيم المعارضة كارلوس ميسا، الذي احتل المرتبة الثانية في اقتراع الشهر الماضي، عن شكره للمتظاهرين على "بطولة المقاومة السلمية"، فيما جاءت بعض ردود الأفعال الدولية:[3]

مراجععدل

  1. ^ "بوليفيا.. ارتفاع قتلى الاحتجاجات إلى 25 من أنصار موراليس". www.aa.com.tr. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2019. 
  2. ^ "احتجاجات بوليفيا.. 23 قتيلا و 715 جريحا". www.aa.com.tr. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2019. 
  3. أ ب ت "رئيس بوليفيا يستقيل بعد ضغط الشارع وتخلي الجيش عنه" (باللغة الإنجليزية). 2019-11-11. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2019. 
  4. ^ "جانين آنييز تعلن نفسها رئيسة لبوليفيا" (باللغة الإنجليزية). 2019-11-13. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2019. 
  5. ^ "رئيس بوليفيا يعلن استقالته من منصبه بعد أسابيع من الاحتجاجات". CNN Arabic. 2019-11-11. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2019. 
  6. ^ "تحت ضغط احتجاجات شعبية.. الرئيس البوليفي يستقيل من منصبه". قناة الحرة. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2019. 
  7. ^ "استقالة رئيس بوليفيا بعد 3 أسابيع من الاحتجاجات". سكاي نيوز عربية. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2019. 
  8. ^ "ترامب يعلق على استقالة رئيس بوليفيا". arabic.sputniknews.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2019. 
  9. ^ "المكسيك تمنح حق اللجوء للرئيس البوليفي المستقيل إيفو موراليس". RT Arabic. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2019.