افتح القائمة الرئيسية

يؤمن المسلمون بأن دين الصابئة إبراهيمي وفقًا لما جاء في القرآن: Ra bracket.png إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ Aya-62.png La bracket.png،[1] حيث ذُكرت الصابئة ضمن سياق الأديان الإبراهيمية الأخرى،[2] واختلف المُفسرون في المقصود من كلمة "الصَّابِئِينَ"، قال بعضهم أنهم «الذين لم تبلغهم دعوة نبي»، وقيل: «قوم يشبه دينهم دين النصارى»، وقيل: «قوم بين المجوس واليهود والنصارى»، ويعتبرهم بعض الفقهاء من أهل الكتاب ويأخذون أحكامهم.[3]

مراجععدل

  1. ^ سورة البقرة:62
  2. ^ "مكتبة الصابئة - موسوعة العيون المعرفية - الصفحة الرئيسية". Mandaean Library مكتبة موسوعة العيون المعرفية. مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2017. 
  3. ^ تفسير ابن كثير للآية 26 من سورة البقرة، موقع quran.ksu.edu.sa نسخة محفوظة 28 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.