الإسلام في آسام

الإسلام في ولاية آسام، الإسلام هو ثاني أكبر ديانة في ولاية آسام الهندية. وهو الاسرع نموًا بين الأديان في ولاية آسام وفقًا لتقرير تعداد عام 2011. وفقًا لتعداد عام 2011 بلغ عدد المسلمين 10,679,345، وهم يألفون أكثر من 34.22% من مجموع سكان الولاية. ويشكل المسلمون أغلبية في 9 مقاطعات من ولاية آسام وفقًا لتعداد عام 2011.[1]

مسجد بنباري هو أقدم مسجد في ولاية أسام

التاريخعدل

جاء أوائل المسلمون إلى آسام في أوائل القرن الثالث عشر، عندما قاد محمد بن بختيار الخلجي حملة إلى الهند الشرقية في عام 1205.[2] واعتنق رئيس قبيلة ميش الإسلام بناءً على دعوة من الخلجي. وسما نفسه علي ميش.[3][4] الإسلام أصبح ذا شعبية في وادي باراك مع وصول الصوفي شاه جلال وتلاميذه في أوائل القرن الرابع عشر. جزء كبير من الوادي كان يخضع لسلطنة البنغال. ومنذ ذلك الحين واصل المسلمون لعب دور مهم في جميع مناحي الحياة في ولاية أسام. في عام 1613 ضم المغول لفترة وجيزة كوخ هاجو التي تقع في غرب أسام. كما حكموا غوالبارا (كجزء من البنغال البنغالية).[5]

المراجععدل

  1. ^ 2011 Census Data: Assam. نسخة محفوظة 18 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ /people?webContentId=174793 "Assam: Religion and Caste" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). Government of Assam. مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Muhammad Mojlum Khan (2013). The Muslim Heritage of Bengal. Kube. صفحة 18. ISBN 9781847740625. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ D. Nath (1989). History of the Koch Kingdom, c. 1515 – 1615. Mittal. صفحة 9. ISBN 9788170991090. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Sanjib Baruah (1999). India Against Itself: Assam and the Politics of Nationality. University of Pennsylvania Press. صفحة 24. ISBN 9780812234916. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن الهند بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.