الإحتجاج (كتاب)

الأحتجاج أو الأسم الآخر له الاحتجاج على أهل اللجاج كتاب كلامي عربي من تأليف أبي منصور أحمد بن علي بن أبي طالب الطبرسي، من علماء المذهب الشيعي الأثنى عشري في القرن السادس الهجري.أُلّف الكتاب في جلدين، يحتوي على مناظرات النبي والائمة الأثنى عشر و بعض العلماء مع مخالفيهم و علماء الأديان غير الإسلامية في شتى المجالات، أورد الطبرسي أكثر هنذ المناظرات بدون ذكر أسانيدها و هو من الأشكالات الواردة على الكتاب. للكتاب قيمة علمية عند الشيعة. وقد نسبه كثيرٌ من العلماء كتاب الاحتجاج إلى الشيخ أبي علي الطبرسي صاحب تفسير مجمع البيان، بسبب التشابه في العائلة.

كتاب الأحتجاج
معلومات الكتاب
المؤلف أحمد بن علي بن أبي طالب الطبرسي
اللغة العربية.
الناشر منشورات الشريف الرضي
الموضوع مناظرات النبي و الائمة و العلماء

المؤلفعدل

أبو منصور أحمد بن علي بن أبي طالب الطبرسي، من أهل طَبَرستان، عالم شيعي متكلم فقيه محّدث، لم تحدد المصادر سنة ولادته و سنة وفاته، ولكن ذكر أنّه من علماء القرن الخامس و عاصروا أوائل القرن السادس الهجري. له مؤلفاته عديدة، منها مفاخر الطالبية، تاريخ الائمة.

الداعي لتأليف الكتابعدل

يذكر المؤلف الطبرسي في مقدمة كتابه الاحتجاج السبب الذي دعاه لتأليف كتابه هذا، فيقول:

«إن الذي دعاني إلى تأليف هذا الكتاب،عدول جماعة من الأصحاب عن طريق الحجاج جداً،وعن سبيل الجدال وإن كان حقاً،وقولهم:(إن النبي صلى الله عليه وآله و الائمة لم يجادلوا قط، ولا استعملوه،ولا للشيعة فيه اجازة بل نهوهم عنه وعابوه)فرأيت عمل كتاب يحتوي على ذكر جمل من محاوراتهم في الفروع و الاصول مع اهل الخلاف و ذوي الفضول،...وأنّهم إنّما نهوا عن ذلك الضعفاء و المساكين من اهل القصور عن بيان الدين دون المبرّزين في الاحتجاج الغالبين لأهل اللجاج...»

[1]

محتوى الكتابعدل

خصّ المؤلف الفصل الأول لذكر الآيات القرآنية و الأحاديث النبوية الدالة على أمر الإسلام على محاجات و مناظرة المخالفين للحق و فضل الذابين عن الإسلام بذلك. ثم يبدأ يسرد مناظرات النبي صلى الله عليه و آله وسلم والأئمة الاثنا عشر و بعض الصحابة والعلماء.

يختم الكتاب بذكر توقيعات كثيرة للإمام الثاني عشر محمد المهدي إلى بعض علماء الشيعة.

القيمة العلمية للكتابعدل

  • قول الخوانساري في ترجمته لأبي منصور الطبرسي:
    «إن كتاب الاحتجاج كتابٌ معتبرٌ معروفٌ بين الطائفة مشتملٌ على كل ما اطلع عليه من احتجاجات النبي و الأئمة،بل كثير من أصحابهم الأمجاد مع جملة من الأشقياء و المخالفين»
    [2]
  • يقول الشيخ جعفر السبحاني في مقدمته لكتاب الاحتجاج:
    «ليس لهذا الكتاب مثيل في مؤلفات أصحابنا،حيث جمع في كتاب واحد ماوصل إليه من مناظراتهم...»
    [3]

مآخذ الكتابعدل

من المآخذ والانتقاذات التي وجهة لكتاب الاحتجاج هي أن أغلب أحاديثه ذكرت مع حذف أسانيدها، وقد أجاب الطبرسي على ذلك بقول:

«ولانأتي في أكثر مانورده من الأخبار بإسناده، إمّا لوجود الإجماع عليه،أو موافقته لما دلّت العقول إليه، او لاشتهاره في السيّر و الكتب بين المؤالف و المخالف...»

[4]

ويستثنى الطبرسي ما يورده عن الإمام الحادي عشر عند الشيعة الإمامية وهو الحسن العسكري، من حذف أسانيده، معلل ذلك بعدم اشتهارها كغيرها.

طباعة الكتابعدل

الترجمةعدل

تُرجم الكتاب إلى اللغة الفارسية، وممن قام بذلك: إبراهيم بن حسن الخياط الشاهرودي الميرباقري.[5]

انظر ايضاًعدل

وصلات خارجيةعدل

المصادرعدل

  1. ^ الطبرسي،أحمد،الإحتجاج،ج1،ص3
  2. ^ الخوانساري،محمد باقر،روضات الجنات في احوال العلماء والسادات،ج1،ص65
  3. ^ الطبرسي،أحمد بن علي، الإحتجاج،ج1،ص17
  4. ^ الطبرسي،أحمد،الإحتجاج،ج1،ص4
  5. ^ الكرباسي،محمدصادق،دائرة المعارف الحسينية،ج1،ص273

المراجععدل

  1. آقا بزرك الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، ج1،ص281.
  2. السبحاني،جعفر، تذكرة الأعيان.